بحث متقدم
الزيارة
1393
محدثة عن: 2018/10/04
خلاصة السؤال
من هم الصابئون؟ و ما هي عقيدتهم؟
السؤال
من هم الصابئون؟ و ما هي عقيدتهم؟
الجواب الإجمالي
أصل كلمة «الصابئين» من «الصبو» بمعنى التمايل و المحبة و قد أخذت هذه الكلمة من اللغة العبرية و السريانية.
أتباع هذه الديانة قليلون في الماضي و الحاضر. و هناك اختلاف في منشأها فعلى بعض ما نقل في التاريخ، ان هذه الفرقة كانت موجودة قبل الديانة اليهودية و النصرانية، وقد كانوا من أتباع النبي إبراهيم (ع) أو كانوا يأخذون بعض تعاليمه لاستكمال دينهم. وقد اصيبت كغيرها من الفرق بالتعددية فانحلت إلى عدة فرق.
فقسم منهم ارتبطوا ارتباطاً وثيقاً بتعاليم النبي إبراهيم (ع) و هم المشهورون ب «الحنفاء» و فرقة أخرى اشتهرت باسم «الحرانيون» و مستوطنهم منطقة حران، في الشمال الغربي من الموصل.
و قد ابتلوا بنفس المصير الذي ابتلي به اليهود و النصارى فقد انحرفوا عن التوحيد الحقيقي و المعارف الإلهية و اتجهوا إلى نجوم السماء لا لعبادتها بل للتوسل بها و التوسط بها الى الله تعالى.[1]
و بالطبع فقد اعتقد البعض بأنهم من اتباع دين النبي نوح (ع)[2] و يرى البعض بأن مستوطنهم خوزستان و لازالوا فيها.[3]
يعتقد الصابئة بأن أول كتاب مقدس سماوي نزل على النبي آدم (ع) و بعده على نوح (ع) و من ثم على اولاده «سام» ثم على«رام» ثم على ابراهيم الخليل، ثم على موسى و أخيراً على يحيى بن زكريا (ع). أما الكتب المقدسة المهمة عندهم فهي:
  1. «كيزاربا»: و يسمى أيضاً «سدرة» أو «صحف» آدم؛ و يتناول كيفية الخلقة و ظهور الموجودات.
  2. «ادرافشادهي» أو «سدرادهي» و يختص بحياة النبي يحيى (ع) و تعاليمه و ارشاداته. و يعتقدون بأن هذا الكتاب قد نزل على النبي يحيى بواسطة جبرئيل (ع).
  3. «قلستا»: و يختص هذا الكتاب بتعاليم الزواج و الزوجة.
يوجد في الوقت الحاضر 5000 شخص من اتباع هذه الديانة يسكنون محافظة خوزستان في جنوب إيران جنب نهر الكارون و في أهواز و خرمشهر و عبادان و شادكان، و تعوود تقاليدهم و طقوسهم الدينية الى النبي يحيى بن زكريا (ع) و يسموه المسيحيون يحيى المعمد أو «يوحنا المعمد» (ع).[4] اعتبر القران الصابئة من أهل الكتاب في ذكره لهم.[5]
 
 

[1] . المصطفوي، حسن، التحقيق في كلمات القران الكريم، ج6، ص174، مكتب الترجمة و نشر الكتاب "بنگاه ترجمه و نشر کتاب"، طهران، 1360ش.
[2] . الراغب الاصفهاني، حسين بن محمد، المفردات في غريب القران، تحقيق: الداوودي، صفوان عدنان ص 475، دارالقلم، الدار الشامية، دمشق، بيروت، الطبعة الاولى، 1412ق.
[3] . مكارم الشيرازي، ناصر، تفسير الامثل، ج1، ص256، دارالكتب الاسلامية، طهران، الطبعة الاولى، 1374ش.
[4] . نفس المصدر، ص257.
[5] . البقرة، 62؛ المائدة، 29؛ الحج، 17.
س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260530 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113140 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102633 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100331 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46065 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    42906 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41402 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36732 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34963 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33023 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...