بحث متقدم
الزيارة
7777
محدثة عن: 2007/10/22
خلاصة السؤال
کلما ارتفع الانسان قلّ الاوکسجین، هذه حقیقة علمیة فما هی الآیة التی ذکرت ذلک؟
السؤال
کلما ارتفع الانسان قلّ الاوکسجین، هذه حقیقة علمیة فما هی الآیة التی ذکرت ذلک؟
الجواب الإجمالي

قبل الاجابة عن السؤال نرى من الضروری الاشارة الى مسألة مهمة و هی:

اختلفت کلمة الباحثین فی هذه القضیة- الشمولیة فی القرآن الکریم- فذهب البعض الى ان القرآن یحتوی الى جزئیات المسائل العلمیة و ذهب فریق آخر الى خلاف هذا الرأی حیث رأى ان القرآن الکریم خال عن کل اشارة الى العلوم و المعارف التجربیة، و ذهب فریق ثالث الى نظریة متوسطة، حیث رأی ان القرآن الکریم هو فی الواقع کتاب هدایة و ارشاد للبشریة و لیس کتابا علمیا تخصصیا فی الکیمیاء او الفیزیاء او الفلک و ان ماجاء فیه من الاشارات العلمیة انما یقع فی سیاق الهدف العام للقرآن الکریم، و کلما تکاملت العلم و تطورت التقنیات نراها تکتشف بعض الاشارات العلمیة التی قد جاءت فی سیاق الهدف العام -کما قلنا- و لکنها فی الوقت نفسه تشیر الى عظمة هذا الکتاب السماوی و انه صادر من جهة الله تعالى العالم بکل الامور، و من هذه الآیات قوله تعالى: «فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذینَ لا یُؤْمِنُون».[1]

وقد تعرض بعض المفسرین لتفسیر تلک الآیة ضمن فقرات فقالوا:

ینبغی الاشارة الى مجموعة من الامور منها:

1- المقصود من «الصّدر» هنا هو الروح و الفکر، و هذه الکنایة ترد کثیرا، و المقصود من «الشرح» هو بسط الروح و ارتفاع الفکر و اتسّاع أفق العقل البشری، لأنّ تقبّل الحق یستدعی التنازل عن الکثیر من المصالح الشخصیة، ممّا لا یقدر علیه إلّا ذوو الأرواح العالیة و الأفکار السامیة.

2- «الحرج» بمعنى الضیق الشدید، و هذه هی حال المعاندین و فاقدی الإیمان، ففکرهم قاصر و روحهم ضیقة صغیرة، و لا یتنازلون فی حیاتهم عن شی‏ء.

3- معجزة قرآنیة علمیة: إنّ تشبیه أمثال هؤلاء بالذی یرید أن یصعد إلى السماء، جاء لأنّ الصعود إلى السماء صعب جدّا، فکذلک هو قبول الحق عند هؤلاء.

إنّنا فی کلامنا الیومی نتمثل بهذا التشبیه، فإذا أردنا أن نقول أنّ الوصول إلى الأمر الفلانی صعب نقول: أن تصل إلى السماء أقرب إلیک من ذلک.

بالطّبع لم یکن الطیران فی السماء للبشر آنذاک أکثر من تصور، و لکن على الرغم من تحقق ذلک الیوم، فهو ما یزال صعبا، و کثیرا ما یصادف رواد الفضاء المشاکل فی طیرانهم.

و یخطر فی الذهن معنى ألطف من ذلک یکمل البحث السابق، و هو أنّه ثبت الیوم علمیا أنّ الهواء المجاور للأرض مضغوط بشکل یصلح لتنفس الإنسان، و لکنّنا کلما ارتفعنا قلت کثافة الهواء و نسبة وجود الأوکسجین فیه، بحیث إنّنا إذا ارتفعنا بضع کیلومترات أصبح من الصعب أن نتنفس بسهولة (بغیر قناع الأوکسجین)، و إذا ما واصلنا صعودنا ازداد ضیق تنفسنا و أصبنا بالإغماء، إن ذکر هذا التشبیه فی ذلک الزمن قبل أن تثبت هذه الحقیقة العملیة یعتبر واحدة من معجزات القرآن العلمیة.[2]

و قال المراغی فی الآیة: أی إن من فسدت فطرته بالشرک و تدنست نفسه بالآثام و الذنوب یجد فی صدره ضیقا أیما ضیق إذا طلب إلیه التأمل فیما یدعى له من دلائل التوحید و النظر فى الآفاق و الأنفس، لما استحوذ على قلبه من باطل التقالید و الاستکبار عن مخالفة ما ألفه و سار علیه الناس، و تضعف إرادته عن ترک ما هو علیه فتکون إجابته الداعی إلى الدین الجدید ثقیلة علیه و یشعر بالعجز عن احتمالها و یکون مثله مثل من صعد فى الطبقات العلیا فى جو السماء، إذ یشعر بضیق شدید فی التنفس، و کلما صعد فى الجو أکثر شعر بضیق أشد حتى إذا ما ارتفع إلى أعلى من ذلک شعر بتخلخل الهواء و لم یستطع سبیلا إلى البقاء فإن هو قد بقی فیها مات اختناقا.

و خلاصة ذلک؛ إن اللّه ضرب مثلا لضیق النفس المعنوی یجده من دعی إلى الحق و قد ألف الباطل و رکن إلیه، بضیق التنفس الذی یجده من صعد بطائرة إلى الطبقات العلیا من الجو حتى لقد یشعر بأنه أشرف على الهلاک و هو لا محالة هالک إن لم یتدارک نفسه و ینزل من هذا الجو إلى طبقات أسفل.

سبحانک ربی نطق کتابک الکریم بقضیة لم یتفهم سرها البشر، و لم یفقه معرفة کنهها إلاّ بعد أن مضى على نزولها نحو أربعة عشر قرنا، و تقدم فن الطیران الآن علّم الطیارین بالتجربة صدق ما جاء فى کتابک، و دل على صحة ما ثبت فی علم الطبیعة من اختلاف الضغط الجوى فى مختلف طبقات الهواء، و قد علم الآن أن الطبقات العلیا أقل کثافة فى الهواء من الطبقات التی هى أسفل منها، و أنه کلما صعد الإنسان إلى طبقة أعلى شعر بالحاجة إلى الهواء و بضیق فى التنفس نتیجة لقلة الهواء الذی یحتاج إلیه، حتى لقد یحتاجون أحیانا إلى استعمال جهاز التنفس لیساعدهم على السیر فى تلک الطبقات.

و هذه الآیات و أمثالها لم یستطع العلماء أن یفسروها تفسیرا جلیا لأنهم لم یهتدوا لسرها، و جاء الکشف الحدیث و تقدم العلوم فأمکن شرح مغزاها و بیان المراد منها بحسب ما أثبته العلم، و من هذا صح قولهم الدین و العلم صنوان لا عدوّان، و هکذا کلما تقدم العلم أرشد إلى إیضاح قضایا خفى أمرها على المتقدمین من العلماء و المفسرین.[3]

و قد ذکر بعض الکتاب الغربیین أن هذا التعبیر یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ یوحی بإعجاز القرآن لأن حالة الاختناق التی یشعر بها الإنسان الذی یصعد فی السماء لم تکن مکتشفة فی عصر النبی محمد (ص)، لأنه لم یکن یملک تجربة حیّة تؤکد هذه الحقیقة العلمیة، التی لا یشعر بها إلاّ الذی یرتفع بعیدا فی الفضاء.

و هذا ممّا لم یتحقق فی البیئة التی عاشها النبی (ص)، فالجبال التی ارتقاها لا تعطی مثل هذه الحالة، لأنها لا تبلغ- فی ارتفاعها- حدّا کبیرا یبلغ الصاعد إلیها حالة الاختناق.

و قد ذکر فی سبب هذه الظاهرة الاختناقیة للصاعد إلى السماء، أن الهواء المحیط على الأرض صالح لتنفّس الإنسان، و لکن الإنسان کلما ارتفع فی الفضاء، قلّت کثافة الهواء و نسبة وجود الأوکسجین فیه بحیث إننا إذا ارتفعنا أکثر بضع کیلومترات، أصبح من الصعب أن نتنفس بغیر قناع الأوکسجین، و إذا ما واصلنا صعودنا ازداد ضیق تنفّسنا و أصبنا بالإغماء.[4]



[1] الانعام، 125.

[2] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏4، ص،458-459.

[3] تفسیر المراغی، ج‏8، ص، 25-26.

[4] تفسیر من وحی القرآن، ج‏9، ص، 321؛ انظر: من هدى القرآن، ج‏3، ص، 186.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279740 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258005 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128481 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114165 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89194 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60249 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59844 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57040 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50351 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47392 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...