بحث متقدم
الزيارة
9185
محدثة عن: 2007/01/09
خلاصة السؤال
تعریف العلم و العقل و الدین، وصحة ما یقال من أن اصول العلوم کلها موجودة فی القرآن؟
السؤال
ما هو تعریف کل من العلم و العقل و الدین، و ماهی الاختلافات و الفروق بین هذه المصطلحات الثلاثة؟ و ما مدی صحة ما یقال من أن اصول العلوم کلها موجودة فی القرآن؟
الجواب الإجمالي

ـ للعلم معان ثلاثة، و له اصطلاحان:

فهو یاتی احیانا بمعنی وجود العلم و حصوله، و اخری یطلق علی نفس العلم، و ثالثة بمعنی المعلوم. فالاوّل هو المعنی المصدری، و الثانی بمعنی اسم المصدر، و الثالث بمعنی الوصف المفعولی.

و العلم (knowledge) له اصطلاحان، فیراد منه تارة مطلق العلم و الفهم سواء طابق الواقع ام لا، و اخری بمعنی الفهم المطابق للواقع.

و المراد بالعلم فی بحث تعارض العلم و الدین؛ هو مکتشفات العلوم الطبیعیة التی تبحث علی اساس التجربة عن تحلیل الاشیاء و الحوادث الفیزیائیة (Science).

و بناءً علی المعنی الاخیر فقد وقع فی العالم المسیحی تعارض بین تعالیم الکتب المقدسة و مکتشفات العلوم الطبیعیة، و کان سبب هذا التعارض هو تحریف الکتب المقدسة، اما فی العالم الاسلامی فلم یقع تعارض بین مکتشفات العلم الحدیث و القرآن، بل ان القرآن أخبر عن امور تمکن العلم الحدیث من إثباتها عن طریق التجربة، حتی اعتبرت هذه الامور جانباً من الاعجاز العلمی للقرآن. ولکن و للأسف فإنّ نفس هذه المسألة دعت البعض ـ نتیجة الجهل بقوانین التفسیر، و عدم التفکیک بین النظریات العلمیة القطعیة و الفرضیات العلمیة ـ إلی تطبیق آیات القرآن علی الفرضیات العلمیة، فکان هذا هو الخطأ الفاحش. نحن نعتقد أن القرآن کتاب هدایة و قد بین کل ما یحتاجه الانسان فی مجال الهدایة، و اذا کان القرآن قد تعرض أحیاناً للاشارة الی بعض المسائل العلمیة فذلک من أجل ارتباطها بهذا الأمر، و هذا وجه من وجوه الاعجاز القرآنی.

و لا نشعر بالطبع بضرورة ادعاء وجود کل العلوم فی القرآن و ذلک من أجل إثبات حقانیة القرآن و افضلیته بالرغم من اشتمال القرآن علی الاشارة إلی الکثیر من الحقائق الخافیة و التی یقوم العلم باکتشاف جوانب منها تدریجاً علی مر العصور.

و اما العقل: فان له استعمالات مختلفة، و مرادنا منه هو : "قوّة ادراک المفاهیم و الکلّیات".

لقد انتبه البعض فی العالم المسیحی الی ان تعالیم المسیحیة لا تنسجم مع معطیات العقل و انها لیست قابلة للتوجیه العقلانی، و لذلک قاموا بعزل الایمان عن العقل و أفردوهما فی مجالین مختلفین.

اما فی العالم الاسلامی فان العقل یتمتع بمکانة خاصة، حیث دعا القرآن الناس مراراً إلی التعقل و التفکر، ففی جانب العقائد لا یقبل العقیده التی لا تقوم علی اساس التعقل، و فی مجال الاحکام و فروع الدین ایضاً یعتبر العقل أحد مصادر استنباط الاحکام، حتی قیل بانه اذا تعارض الدلیل العقلی القطعی مع ظاهر النصوص الدینیة، یجب توجیه و تأویل ظواهر النصوص بما یلائم العقل، و فی حقیقة الامر فان مراد النص یتبین عن طریق العقل.

واما (الدین) فهو عبارة عن مجموع العقائد و الاخلاق و القوانین التی تعنى بتربیة الانسان و إدارة امور المجتمع و له عدة مستویات:

فانّ (الدین) بصفته مجموعة قوانین مجودة فی العلم الالهی و اللوح المحفوظ، فهو یتّصف بالواقعیة، ثم ان ما یوجد فی هذا المخزن الالهی ینّزل کلّه او بعضه علی الرسل بحسب تناسب الظروف الزمانیة و المکانیة، و ذلک من اجل هدایة الناس، ثم بعد ذلک تتضح هذه الحقائق للافراد عن طریق الرجوع الی العقل و النقل، و فی نهایة الامر فیمکن لقسم من هذه الحقائق أن تعمّق و تعمم و تتکون علی شکل عقیدة لمجموعة من الناس.

و علیه فیمکن تلخیص الدین فی المراحل التالیة:

1 ـ الدین نفس الأمری

2 ـ الدین المرسل

3 ـ الدین المنکشف

4 ـ الدین الرسمی

الجواب التفصيلي

ذکرت لکلمة (العلم) ثلاثة معان: العلم بالمعنی المصدری ، و العلم بالمعنی اسم المصدری، و العلم بمعنى الوصف المفعولی، أی: المعلوم (المطلب الذی صار مفهوماً).

و تطلق لفظة العلم بالمعنی الاسم المصدری أحیاناً فی التعابیر الفارسیة - نتیجة الخطأ و التسامح ـ علی المعلوم، و قد یؤدی ذلک الی المغالطة فی بعض التعابیر، فمثلاً یعبّر عن تکامل العلم الذی هو فی الواقع تکامل الانسان نفسه فی مجال المعرفة ـ یعبر عنه بالتحول الجوهری للمعلومات و التطور الکیفی لمفردات المعرفة، و الحال ان هذا ناشئ من الخلط بین العلم و المعلوم، فان الذی یتکامل هو العلم الانسانی لانفس المعلومات و المعارف الاخری.

و یوجد فی باب العلم[1] اصطلاحان:

الف: مطلق العلم و الفهم سواءً کان مطابقا للواقع ام لا، یعنی کل ما یتکون فی معرفة الاشخاص بعنوان الصورة الذهنیة (العالم الثانی لپوپر) . أو: ما یعرض فی المجال العلمی بعنوان المقطع و المطلب (العالم الثالث لپوپر).

ب ـ خصوص الفهم المطابق للواقع: [2] و المراد بالعلم فی بحث تعارض العلم و الدین[3] هو العلوم الطبیعیة[4] و هی العلوم التی تبحث ـ علی اساس التجربة و الاستقراءـ عن تحلیل الاشیاء و الظواهر الفیزیاویة. و فی النتیجة فان هذا الاصطلاح مغایر للاصطلاحین المذکورین للعلم (knowledge).

و لکلمة (العقل) استعمالات مختلفة، و مرادنا من العقل هو: القوة التی تستطیع إدراک الکلّیات[5] ، و اذا کانت المقدمات و اسالیب الاستدلال صحیحة فتکون النتائج لهذا الادراک صحیحة.

لکن ینبغی الالتفات الی ان دائرة ادراک العقل منحصرة فی الکلیات، و اما فی غیرها فتستخدم ادوات اخری کالحس. و بالطبع فان تحلیل المدرکات الحسیة و الاستنتاج منها هو من اختصاص العقل، و لذا یقع العقل فی الخطأ احیاناً فی استنتاجاته و ذلک نتیجة الخطأ فی الحس.[6]

اما کلمة (الدین) فالدین بمعنی: الانقیاد و الخضوع و الاتباع و الطاعة و التسلیم و الجزاء، و استعمل فی القرآن احیاناً علی القوانین و المقررات البشریة[7]، و أحیانا علی الادیان الباطلة، فمثلاً اطلق الدین علی مجموعة القوانین و المقررات التی تنظم حاکمیة الأقباط علی بین اسرائیل[8] او علی قوانین السلب و النهب التی سار علیها الوثنیون و عباد الاصنام فی الحجاز.[9]

اذن فمن وجهة نظر القرآن فان الدین عبارة عن: مجموعة العقائد و الاخلاق و القوانین التی تتولی تربیة الانسان و ادارة امور المجتمع . و فی الواقع فان الدین هو لسان التکوین الناطق، و یشتمل فی أساسه علی العلم بالانسان و الکون و عالم الخلقة، و التعرف علی طریق السیر و الوصول الی السعادة الأبدیة . و هو إنما یکون دیناً حقاً اذا کان منزلاً و مشرّعاً من قبل الله[10] لانه سبحانه الوحید الذی یمتلک المعرفة الکافیة بالانسان و الکون، و الذی یضع تشریعاته علی أساس المعرفة الصحیحة بتکوین الانسان و استعداداته الذاتیة.[11]

و لما کان مرادنا من الدین هو خصوص الأدیان الالهیة، فنسطیع تحدید مستویات و مراحل للدین:

1 ـ الدین نفس الأمری: و نعنی به، ما هو الموجود فی العلم الإلهی و المشیئة الربانیة من اجل هدایة الانسان لطریق الفلاح، و حیث ان الجوهر الانسانی واحد فقد کانت هذه (الوصفة) واحدة أیضاٌ، و بالنتیجة فهی عامة شاملة و غیر مختصة بظروف زمانیة و مکانیة.

2 ـ الدین المرسل: و نعنی به،ما ارسل من قبل الله تعالى إلی الرسل من أجل هدایة الانسان . وهو من جهة کون مصدره الدین نفس الأمری، یحتوی علی عناصر شمولیة عامة، و من ناحیة اخری فهو یشتمل علی عناصر خاصة بزمان و مکان المخاطبین، و هی عناصر تناسب الجیل و العصر الذی ارسل هذا الدین إلیه.

3 ـ الدین المنکشف: و نعنی به، ما ینکشف للافراد من الدین نفس الأمری او الدین المرسل بعد رجوعهم إلی العقل و النقل.

4 ـ الدین الرسمی: و نعنی به، ذلک الجانب من الدین المنکشف الذی صار عمومیاً منظماً و ظهر علی شکل تقالید ورسوم عند مجموعة من الناس.

حینما یقول القرآن (ان الدین عندالله الاسلام)[12] فهو ناظر الی الدین نفس الأمری، و حین یقال: دین الاسلام خاتم الأدیان و.... فالمراد هو الدین المرسل، و حین یلاحظ دین الأفراد فالمقصود هو الدین المنکشف.[13]

یعتبر البعض ان الدین هو نفس الکتاب و السنة (المتن)، فهو عندهم أمر ثابت، و ان المعرفة الدینیة هی تلک التی تتعلق بالکتاب و السنة، مع التأکید علی انها لا علاقة لها بذهنیة الاشخاص، فهی أمر مشاع و عمومی (العالم الثالث لپوپر) فهو لذلک امر متغیر.[14]

لکن یجب الالتفات الی ان هذا الاستعمال ـ و بملاحظة ما تقدم ـ یحصر لفظة (الدین) فی مستوی و سطح واحد، مضافاً الی انه لو کان الدین هو نفس الکتاب و السنة لا الواقعیة العینیة الثابتة فی العلم الالهی و اللوح المحفوظ و عالم الواقع و الذی هو ثابت أیضاً، فانه یجب ان یقال أیضا ان التغییر سیطال هذا الدین و لایمکن تنزیه الدین عن هذا الامر، لأن الکتاب و السنة انما یحکیان عن الدین نفس الأمری، و ان المعرفة بالکتاب و السنة انما هی معرفة بمعرفة اخری، فمع اختلاف الأنظار فی علم الکلام و الاصول و الرجال و فلسفة الدین، سوف تتغیر دائرة الکتاب و السنة، فمثلاً اذا اعتبرنا فی علم الاصول ان قول الثقة حجة و اعتمدنا دائرة الدین بالمعنی المتقدم، فانه سوف یتحقق التغییر.[15]

الدین من وجهة النظر الغربیة:

ان تعاریف الغربیین للدین ناشئة فی الاعم الاغلب من توجهات خاصة، فمثلاً: اصحاب الاتجاه السایکلوجی عرفوا الدین بانه: احساسات و اعمال و تجارب الاشخاص عند خلوتهم و حینما یجدون انفسهم أمام ما یسمونه بالاله. (و لیام جیمز).

و اما علماء الاجتماع فقد عرفوا الدین: بانه مجموعة الاعتقادات و الاعمال و الشعائر و المؤسسات الدینیة التی یؤسسها الافراد. (تالکوت بارسونز)

و من وجهة نظر الطبیعیین فان الدین عبارة عن: مجموعة الاوامر و النواهی التی تشکل مانعاً من حریة عمل استعداداتنا. (رایناخ)

و من وجهة النظر الدینیة فالدین: اعتراف بحقیقة کون الموجودات کلها تجلّیات للقدرة التی هی فوق معلوماتنا و ادراکنا. (هربرت اسبنسر)[16]

و یبدو ان التعریف الشامل للدین هو: ان الدین یتشکل من مجموعة من الاعتقادات و الاعمال و الاحاسیس الفردیة و الجماعیة المنتظمة حول مفهوم الحقیقة الغائیة فالمعتقدات هی المطالب التی تقبل الصدق و الکذب، و المعتقدات فی کل دین هی التی توجّه الاعمال الخاصة التی یؤیدها ذلک الدین و العواطف التی ینمّیها و یثیرها[17].

و النتیجة هی ان العلم ـ طبقاً لبعض اصطلاحاته ـ هو الفهم المطابق للواقع بالرغم من ان استعمال الغربیین له عند البحث عن تعارض العلم و الدین هو فی خصوص العلم الطبیعی (Science) و العقل هو قوة ادراک الکلیات، و الدین هو عبارة عن مجموع التوجیهات الالهیة الواصلة إلی الناس عن طریق الانبیاء و بواسطة الوحی.

و لأجل البحث عن الاختلاف و التضاد بین هذه الثلاثة نطرح البحث تحت عنوانین:

1 ـ العقل و الدین.

2-العقل و الإیمان.

الانطباع السائد فی الثقافة المسیحیة ـ و نتیجة التحریف الحاصل فی دین المسیح(ع) ـ هو انه یوجد تنافی و تعارض بین معطیات العقل و تعالیم المسیحیة، و على أثر هذا الانطباع طرح سؤالان اساسیان بین علمائهم و هما: هل ان للعقل مجالاً فی دائرة الدین أم لا ؟

واذا لم یکن لأحد ـ ظاهراً ـ کلام فی اصل استخدام العقل لفهم الدین و الایمان فان السؤال الأهم هو: ما هو دور العقل فی دائرة الإیمان؟ یعنی: هل یجب أن یکون للشخص ادلة مقنعة علی صدق إیمانه؟

و للاجابة عن هذا السؤال ظهرت ثلاثة اتجاهات فی الغرب:

الف ـ الاتجاه العقلی الإفراطی: یعنی ان کل معتقد قبل علی اساس قرائن غیر کافیة، جدید بالمذمّة و الانتقاص، و انما یمکن قبول منظومة المعتقدات الدینیة، اذا أمکن اثبات صدقها و حقّانیتها بحیث تقنع جمیع العقلاء .

و هذه هی فکره کلیفورد ـ عالم الریاضیات الانجلیزی ـ و جان لاک.

و یقول اکویناس ایضاً: بانّه یمکن البرهنة علی حقیقة المسیحیة بالبراهین العقلیة الدقیقة بشکل مقنع . لکن طریقی العقل و الایمان مفترقان، و یجب علینا سلوک طریق الایمان لا العقل. و یقترب موقف (مسوئین برن) أیضاً من الاتجه العقلی الافراطی کثیراً .

ب ـ الاتجاه الایمانی:

و هذا لاتجاه لایؤمن بقابلیة المنظومة العقائدیة الدینیة للخضوع للتقییم و الموازنة العقلیة، و یدّعی ان المنظومة العقائدیة الدینیة ثابتة واساسیة إلی درجة بحیث لا یوجد شئ أعمق منها حتی یمکن اثباتها به. و هذه هی نظریة کیرکه کارد[18] الذی کان مؤمناً بمناقضة العقل للایمان.

ولکن هذا الاتجاه أغفل هذه النکتة و هی: ان کون معقتدات المؤمن المخلص ثابتة و عمیقة هو بمعنی انها تعطی للشخص الارشادات الاساسیة الجامعة لطریقة السوک فی الحیاة و تخلق اهدافه و دوافعه، لکن لایعنی هذا ان هذه المعتقدات هی الاکثر معلومیة و الاظهر بداهة من سائر معلومات الشخص و معتقداته.

ج: الاتجاه العقلی الانتقادی: و یعتقد بان المنظومة العقائدیة الدینیة یمکن بل یجب أن تخضع للنقد و التقییم العقلی، بالرغم من عدم امکان الاثبات القطعی لمنظومة کهذه ان هذا الاسلوب قد اکتفی اولا : بالاثبات الشخصی بدلاً من الاثبات للجمیع، یقول جورج ما ورودس: یجب أن نعتبر مفهوم الاثبات متعلقاً بالشخص.

ثانیا: لا یمکننا الحکم القطعی بان البحث حول حقیقة و اعتباریة المعتقدات الدینیة، قد وصل إلی نتیجته النهائیة، فهذا الاصطلاح ینطبق الی حد کبیر علی المعنی الذی فهمه پوپر من هذا الاصطلاح[19] .

اما فی الاسلام فقد اعتبر العقل من مصادر المعرفة الدینیة، و للعقل الکلمة الاولی فی الابحاث العقائدیة[20] فقد انتقد القرآن[21] مراراً العقائد الناشئة عن تقلید و من دون استدلال،[22] حتی ان ظواهر النصوص تؤول و تغیر لصالح الدلیل العقلی القطعی، وفی الاحکام و الفروع (الفقه) أیضاً یعتبر العقل مصدراً من مصادر الفقه و استنباط الاحکام، بمعنی ان الاحکام و الضوابط العقلیة البینة و المبینة الیقینّیة و الضروریة تعتبر قرائن لبیة متصلة و منفصلة فتکون دخیلة فی تکوین الظهورات الشرعیة و کشف المعانی الدینیة .

فالعقل وسیلة للوصول الى الدین نفس الأمری، و هو أیضاً دلیل لکشف الدین المرسل لانه یمکن تحصیل الدین نفس الأمری بثلاثة طرق:

1-طریق الوحی و الشهود: و هو مختص بمجموعة خاصة.

2-النقل: و هو یعنی بیان ما انکشف عن طریق الوحی و الشهود.

3- العقل.

اما الدین المرسل فیمکن کشفه و الوصول الیه بطریقین:

1- النقل المعتبر.

2- و العقل .

و اذا کان النقل یبین ما کان العقل قد کشفه، فهذا دلیل علی کون الدلیل النقلی ارشادیاً .[23] و بعبارة اخری:

فان العقل بالنسبة إلی بعض المعارف الدینیة هو میزان و معیار، و بالنسبة الی بعضها الآخر یکون مصباحاً، و فی بعض الموارد یکون مفتاحاً للشریعة:

1 ـ یکون العقل میزاناً و معیاراً فی موارد مثل: أصل ضرورة الشریعة او بطلان الشرک، فاذا تکلم الوحی فی مثل هذه الموارد فانه یقوم باظهار تلک الکنوز المخفیة المذخورة فی عقول الناس، یقول أمیر المؤمنین(ع) بان الله ارسل الرسل إلی الناس: "لیثیروا لهم دفائن العقول).[24] فلیس العقل هنا فی قبال الوحی، بل العقل و الوحی مرتبتان من الهدایة الالهیة[25] فالوحی مشرف علی العقل والعقل ناظر الی الوحی دون ان یکون أحدهما مخالفاً للآخر.

2 ـ کون العقل مصباحاً: فان العقل بالنسبة الی استنباط احکام الشریعة دوره دور المصباح، فله الحجیة و یعتبر من المصادر الفقهیة الی جنب الکتاب و السنة و الاجماع . و هذا الدور یقوم به العقل بنحوین: فاحیاناً یکون دوره کدور الاجماع، فکما أن الاجماع یعتبر حجة من جهة کاشفیتة عن قول المعصوم، فکذلک العقل یقوم احیاناً بدور الکشف عن الکتاب و السنة« و یستفید فی هذا المجال من المبادئ التعبدیة المأخوذة من الکتاب و السنة (الادلة العقلیة غیر المستقلة). و فی احیان اخری یقوم العقل بعرض المصادر و المستندات العقلیة من أجل کشف الاحکام الشرعیة فهو فی هذه الحالة یعمل عمل الکتاب و السنة (المستقلات العقلیة).

3 ـ کون العقل مفتاحاً: بمعنی ان العقل حینما یکون مصباحاً و یقوم بکشف قوانین و احکام الشریعة فی افقه بصورة مفاهیم کلیة مجردة و ثابتة، فانه بعد هذا لیس للعقل حق التدخل فی دائرة الشرع، فالعقل وظیفته مثلاً ان یوضح خصوصیات الاحکام استناداً إلی أقوال المعصوم، فما زاد علی ذلک فهو خارج عن عهدة العقل.[26]

و علی أی حال فان الاسلام یقبل حکم العقل و قضاءه فی الموارد المذکورة فلیست حاجتنا إلی العقل فی المطالب المحتملة للصدق و الکذب (الاعتقادات) فقط، بل فی مجال الفروع (الاعمال) و الاخلاقیات أیضاً یعتبر العقل مصدراً من المصادر، نعم ـ و کما ذکرنا ـ فان العقل لا یستطیع إبداء رأیه و حکمه فی بعض الموارد و من تلک الموارد المسائل المتعلقة بالآخرة و خصوصیاتها، و اساساً فان احد اهداف الانبیاء(ع) تعلیم تلک الامور التی لیس لعقولنا طریق إلیها (یعلمکم ما لم تکونوا تعلمون).[27] حیث لم یقل الله فی هذه الآیة : یعلمکم ما لم تعلموا، بل قال یعلمکم ما لم یکن لکم طریق إلی تعلمه.[28]

2 ـ العلم و الدین : قبل ان نستطلع رأی الاسلام فی هذا الباب، یلزم القاء نظرة إلی موطن و منشأ هذا البحث و هو عالم الغرب و آراء علماء الغرب فی خضّم النزاع الذی وقع بین الکنیسة و بعض العلماء کأمثال غالیلو و .. و الموقف المشین الذی وقفته الکنیسة مع اصحاب العلوم التجریبیة، ثم ثبوت الآراء العلمیة، من ناحیة اخری ظهرت فی الغرب ثلاثة توجّهات اساسیة:

الف- الاتجاه القائل بالتنافس بل و التعارض بین العلم و الدین:

فان البعض ـ کالمسیحیین الاصولیین ـ قالوا بوجوب تقدیم مدعیات الکتاب المقدس عند تعارضها مع معطیات العلم ـ و فی المقابل فان هناک آخرین رجحّوا رأی نظریة الطبیعة التکاملیة و اقتنعوا بنظریة التطور الحیوی إلی جنب إیمانهم بالمسألة الفلسفیة القائلة بان الطبیعة الفیزیائیة ـ فقط ـ هی التی تتصف بالواقعیة کأمثال (هاکسلی) حیث رفضوا المسیحیة و کل اشکال الاعتقاد بالله، و قالوا: بانه لا توجد أیة غایة مخفیة أمام الانسان.

ب ـ الاتجاه المعتقد بوجود التمایز بین هذین الحقلین، بوجهات نظر مختلفة و مما یمثل هذا الاتجاه: الارثودکسیة الحدیثة، الاکزیستانسیالیسم[29] الدینی ، البزیتیویسم[30] والفلسفة المبتنیة علی اللغة العرفیة . یقول کارل بات و هو من الارثودکسیین الجدد: ان موضوع الالهیات هو تجلّی الله فی المسیح، و موضوع العلم هو عالم الطبیعة، هذا من حیث الموضوع، و اما من حیث الاسلوب، فان الله یمکن تعرفّنا علیه عن طریق تجلّیه لنا ـ فقط ـ اما دائرة الطبیعة فیمکن التعرف علیها بمعونة العقل البشری، و ان غایة الدین هی ان یتهیأ الشخص للمقابلة مع الله، اما المعرفة العلمیة فهی بصدد التعرف على الانظمة الحاکمة على العالم التجریبی، اذن فهذان الحقلان یتمایزان عن بعضهما بثلاث جهات، و لذا فهما لا یتصادمان.

و یقول کیرکه کارد الذی یعتبر من مؤسسی الاکزیستانسیالیسم[31]:(المعرفة العلمیة معرفة غیر شخصیة و لاعینیة، اما المعرفة الدینیة فهی معرفة شخصیة و ذهنیة إلى حد کبیر).

موضوع العلم هو الاشیاء المادیة و دورهما و تاثیرها، و موضوع الدین هو الامور الواقعیة الشخصیة و الاخلاقیة، و غایة المعرفة الدینیة فی الواقع منصبّة على علاقة المؤمن مع الله، و لا یمکن فهم الدین فی قوالب المقولات العلمیة الخاویة من العواطف و الاحساسات.

یذهب اصحاب البزیتیویسم[32] بان الخصیصة الممیزة للنظریات العلمیة عبارة عن قابلیتها للامتحان العمومی والمختبری(التجریبی) و لذا فان العلم هو الاسلوب المعقول الوحید لاکتساب المعرفة . و ان الاعیان التجریبیة هی المرجع الوحید للّغة المفهومة، و لان لغة الدین غالباً ناظرة إلى الاعیان غیر التجریبیة، کالله و الروح و خلود النفس، فهی فاقدة للمعنى و الاعتبار من وجهة نظر معرفیة یقول (ویتکنشتاین) الذی بنى فلسفته على اللغة العرفیة:

ان للّغة مجالات مختلفة، فغایة اللغة العلمیة هی التکهن و السیطرة، ولکنها فی الالهیات تستعمل فی مقاصد اخرى کالمناجاة و نیل الاطمئنان، فالعلم و الدین اذن فعالیتان مختلفتان کلیاً و متمایزتان بموضوعاتهما و أسالیهما و غایاتهما.

ج: الاتجاه القائل بالعلاقة الوثیقة بین العلم و الدین: حاول (وایتهد) أن یضع تفسیراً کلّیا للواقعیة بناء على معطیات التجربة الدینیة و العلمیة.

یقول (مک کی): یسعى کل من العلم و الدین إلى عرض انواع مختلفة من التبیین لموضوعات متّحدة، و ذلک طبقاً للمسالک و الغایات المختلفة، فالعلم یسعى لکشف علل الوقائع، و الالهیات تسعى لکشف معنى الوقائع، و لذا فلأجل الحصول على اکمل فهم ممکن نحتاج إلى التفاسیر الکلامیة و إلى التفاسیر العلمیة أیضاً

ان المعضلة التی عجز" مک کی" عن حلّها فی هذه المسألة هی: ما العمل فی حالة مواجهة التعارض بین الاثنین؟

یقول سوئین برن: یمتاز العلم عن الالهیات على اساس الاسالیب الخاصة التی یتبعها کل منهما فی مقام التبیین، فالتبیین العلمی یجعل محوره القوى و القابلیات الذاتیة للأعیان الفیزیائیة غیر ذات الشعور، بینما یرکز التبیین الدینی على لحاظ الوقائع الخاصة الناشئة عن فعل الله (کفاعل عاقل).

و بالطبع فان البعض لا یؤمن بان وظیفة العلم هی التبیین، بل وظیفته عندهم هی التکهن و السیطرة. و یقول البعض أیضاً فی باب الدین: ان الوظیفة الاصلیة للدین لیست هی التبیین، بل له ادوار اخرى مثل تنظیم حیاة الفرد و المجتمع.[33]

اما فی الاسلام، فلاجل کون القرآن مصوناً عن التحریف فقد کان الجو العلمی و الدینی بعیداً عن مثل هذه المقولات و بمثل هذه الدرجة من الشدة و الحدّة و الانتشار فلم یحصل شعور بوجود التعارض بین القرآن و بین معطیات العلم الجدید، بل ان معطیات العلم اسهمت فی ایضاح الاعجاز العلمی فی القرآن، و بالطبع فان مما یلفت النظر ان ما یزید علی العشرة فی المائة من آیات القرآن تختص بالمباحث العلمیة فی الشؤون المختلفة.

و قد وجدت ثلاث نظریات حول التفسیر العلمی للقرآن:

1 ـ فالبعض یرى ان القرآن مشتمل على جمیع العلوم، ولذا یحاولون تطبیق آیاته على مکتشفات العلم الحدیث.

2 ـ و طائفة اخرى تخالف التفسیر العلمی للقرآن و تعتقد بان التفسیر العلمی مخالف لاهداف و مقاصد الآیات القرآنیة.

3 ـ و طائفة ثالثة سلکت سبیل الاحتیاط و ابداء الاحتمال فی تفسیر آیات القرآن على اساس المعطیات القطعیه للعلم الحدیث.

و الاتجاه الاول یدعّی ـ استناداً الى آیات من القرآن[34] ـ ان کل شیء قد ورد فی القرآن (تبیاناً لکل شیء)[35]. ولکنه لم یلتفت إلى ان القرآن نزل من اجل هدایة و ارشاد و سعادة البشر و لیس دائرة للمعارف العلمیة لکی یلزم اشتماله على مختلف فروع العلم الحدیث، و ان المراد ب (کل شیء) هو کل تلک الاشیاء التی ترتبط بأمر الهدایة: ( تبیانا لکل شیء و هدی و رحمة) بمعنى ان شمولیة القرآن انما هی بلحاظ الشؤون المتعلقة بهدایة البشر[36] و ذلک مثل المعارف الحقیقة المرتبطة بالمبدأ و المعاد و الاخلاق الفاضلة و ... و التی یحتاجها البشر فی الاهتداء و معرفة الطریق، و القرآن تبیان لکل ذلک، و بالطبع فانه من أجل الوصول الى اهدافه التربویة یتعرض أحیاناً إلى بعض المسائل الطبیعیة و الکونیة.[37]

وفی ظل الکشوفات العلمیة تتضح معالم الاعجاز العلمی للقرآن و تتکشف حقانیة القرآن و الاسلام لطلاب العلم الحدیث و المعرفة المعاصرة.

و اما الطائفة الثانیة فانها ـ و خوفاً من انجرار التفسیر العلمی إلى المعارضة بین العلم و الدین ـ خالفت هذا الاتجاه التفسیری، لکنها غفلت عن ان القرآن لو فسر طبقاً للحقائق القطعیة و المسلّمة فسوف لایحصل ای تعارض، و لذا فقد اقترحت الطائفة الثالثة شروطاة للتفسیر العلمی للقرآن مذکورة فی محلها بالتفصیل.[38] مضافاً الى ان الاحساس بالتعارض  ـ لو وجد ـ فانما هو بالقیاس إلى الدین المنکشف لا الدین نفس الامری او المرسل، و لم یدع أحد ان تمام مشکوفاته و معلوماته عن الدین صحیحة مائة بالمائة.



[1] ـ Knowledge .

[2] ـ انظر: مهدی هادوی الطهرانی ،باورها وپرسشها (التصورات و الاسئلة) ص 153 – 162، مبانی کلامی اجتهاد(المبانی الکلامیة للاجتهاد)، لنفس المؤلف ص 377 - 379.

[3] ـ Natural Sciences .

[4] ـ انظر:علم ودین(العلم و الدین)، ایان باربور، ترجمة بهاء الدین خرمشاهی: ص 9.

[5] ـ محمد حسین زاده، مبانی معرفت دینی (مبانی المعرفة الدینیة) ص 36 – 44.

[6] ـ مهدی هادوی الطهرانی، باورها وپرسشها (التصورات و الاسئلة) ص 16 – 17.

[7] انظر الایة 76 من سورة یوسف علیه السلام.

[8] ـ کان فرعون یقول لاتباعه (انی اخاف ان یبدل دینکم) غافر ، 26.

[9] ـ لکم دینکم ولی دین (الکافرون 6) انتم لکم دینکم الباطل و انا مع دینی الحق.

[10] ـ النصر 2، البقرة 193، الانفال 39، الاعراف 29، التوبة 29، 33.

[11] ـ شریعت در ایینه معرفت (الشریعة فی مرأة المعرفة)، آیة الله الجوادی الآملی ص 93 – 97، التصورات و الاسئلة 16 – 17.

[12] ـ آل عمران 19.

[13] ـ مهدی هادوی الطهرانی ،المبانی الکلامیة للاجتهاد ص 384 – 389.

[14] ـ سروش، قبض و بسط شریعت (قبض و بسط الشریعة )ص 245 – 184 – 182.

[15] ـ مهدی هادوی الطهرانی باورها وپرسشها( التصورات و الاسئلة) ص 26 - 162.

[16] ـ جان هیک، فلسفة الدین، ترجمة بهرام راد ص 23 و 24 ـ مبانی کلامی اجتهاد (المبانی الکلامیة للاجتهاد) هادوی طهرانی ص 384.

[17] ما یکل پترسون، العقل و الاعتقاد الدینی:ص 18-22.

[18] ـ Kierkegard.

[19] ـ ما یکل پترسون، العقل و الاعتقاد الدینی ص 69– 95، هادوی طهرانی باورها وپرسشها" التصورات و الاسئلة" ص 49 – 58.

[20] ـ یقول القرآن فی الآیة 17 و 18 سورة الزمر (بشر عباد الذین یستمعون القول فیتبعون احسنه اولئک الذین هداهم الله و اولئک هم اولوالالباب) و قال الامام الکاظم(ع) لهشام :" ان الله تبارک و تعالی بشّر اهل العقل و الفهم فی کتابه فقال ... الآیة ). تحف العقول ص 404 . و تشیر هذه الایة الی عدة نکات:

1 ـ هذه هی صفات عباد الله و ان لازم عبودیة الله هی...

2 ـ یوجد فرق بین السماع و الاستماع، فالسماع یحصل و لو من دون ارادة الانسان له، اما الاستماع فهو التوجه و الالتفات للسماع، یعنی ان هؤلاء یدقّقون فی الکلام فلا یکون رفضهم رداً للکلام من دون فهم له.

3 ـ انهم ینقدون الکلام و یغربلونه ثم یتبعون أحسنه.

4 ـ بالرغم من ان الهدایة هنا هی هدایة العقل، الاّ ان الله اعتبرها هدایة الهیة.

5 ـ الانسان الذی لا یمتلک موهبة العقل و الفکر فارغ و باطل، کما ان أساس اللوز لبابه.

[21] ـ البقرة آیة 170، المائدة ایة 104 ، الانبیاء آیة 53، 54، الشعراء آیة 74 و الزخرف آیة 23 و...

[22] ـ تحف العقول ص 404 – 435، و التعلیم و التربیة فی الاسلام، الشهید المطهری ص 17 – 3 و 175 – 195.

[23] ـ شریعت در ایینه معرفت( الشریعة فی مرآة المعرفة )ص 235، مبانی کلامی اجتهاد( المبانی الکلامیة للاجتهاد) ص 384 – 389 .

[24] ـ نهج البلاغة خطبة 1.

[25] ـ یقول الامام الکاظم(ع) الهشام": یا هشام ان لله علی الناس حجتین حجة ظاهرة و حجة باطنة فاما الظاهرة فالرسل و الانبیاء و الائمة و اما الباطن فالعقول." تحف العقول ص 407، التربیة و التعلیم فی الاسلام، الشهید المطهری ص 17 – 3 و 175 – 195 و الاخلاق الاسلامیة، محی الدین الحائری الشیرازی ص 5 – 17.

[26] ـ آیة الله جوادی أملی، شریعت در ایینه معرفت( الشریعة فی مرآة المعرفة) ص 190 – 194.

[27] ـ البقرة آیة 10.

[28] ـ اصول الکافی کتاب العقل و الجهل ج 1 ص 12 حدیث 12. الشریعة فی مرآة المعرفة ص 110 و 344.

[29] Existancialism

[30] positivism

[31] Existancialism

[32] positivism

[33] ـ عقل واعتقاد دینی ( العقل و الاعتقاد الدینی) ص 396 و 308.

[34] ـ النحل 89، الانعام 52 و 38، سبأ 3 الاعراف 52 الفرقان 6.

[35] ـ النحل 89.

[36] ـ المائده 15 و 16.

[37] ـ المیزان : ج 12، ص 225.

[38] ـ و هذه الشروط عبارة عن:

الف : رعایة قواعد التفسیر.

ب : الاستناد الی القوانین العلمیة القطعیة، لا الفرضیات و النظریات الحدسیة و الظنیة.

ج: الالتفات إلی شأن و مقام القرآن.

د : رعایة الانسجام بین الآیات .

ه: عدم معارضة الحقائق القطعیة الشرعیة.

و: ارتباط القانون العلمی بالآیة المفسرة.

ولمزید الاطلاع انظر: ناصر رفیعی محمدی"تفسیر علمی قران ( التفسیر العلمی للقرآن)ج2 ص 219و176.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260663 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115576 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102778 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100418 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46120 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43408 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41622 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36810 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35028 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33208 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...