بحث متقدم
الزيارة
6682
محدثة عن: 2009/10/19
خلاصة السؤال
هل یوجد حدیث یشیر الی منفعة الموسیقى؟
السؤال
هل یوجد حدیث یشیر الی منفعة الموسیقى؟
الجواب الإجمالي
جواب التفصیلی...
الجواب التفصيلي

یقول اللغویون فی تعریف الموسیقى: الموسیقى مأخوذ من لفظ Moosika  الیونانیة أو من لفظ « Musica » و هی کلمة لاتینیة و جذرها إما Mosa  أو Misse و هو إسم لأحد آلهة الیونان بحسب الأساطیر الیونانیة و هو حامی الفن و الجمال.

و فی رسائل إخوان الصفا ورد لفظ الموسیقى بمعنى الغناء، و الموسیقار یساوی المغنّی، و لفظتا الموسیقات و الموسیقار مقابل آلة «نوازندکی» الفارسیة.

یقول الشیخ الأذری صاحب جواهر الأسرار: «مو» فی اللغة السریانیة تعنی الهواء و «سیقى» تعنی «العقدة». و کأن الموسیقی یعقد الهواء بما یأتی به من عمل ظریف [1] .

و الموسیقى: صناعة و فن ترکیب الأصوات بنحو یجلب الارتیاح و اللذة لدى السامع و الانبساط و التحول فی النفس. و بحسب هذا التعریف فإن الرکن الأساسی للموسیقى هو «الصوت»، و الصوت یحصل نتیجة اهتزاز و تذبذب الأجسام، و هذا الاهتزاز یولد أمواجاً فی الهواء و هذه الأمواج تؤدی إلى اهتزاز الهواء و تموجه فیصل الصوت إلى الأذن، و ذلک عن طریق طبلة الأذن الموجودة فی السماخ لأنها تهتز نتیجة الأمواج الهوائیة التی ترتطم بها، و بذلک یتولد الصوت فی آذاننا فنسمعه.

أنواع الصوت:

ینقسم الصوت إلى قسمین: الصوت الموسیقی أو المنظم کإنشاد الإنسان و تغرید البلابل. و القسم الثانی: الصوت غیر الموسیقی و یشمل مطلق الأصوات غیر المنظمة: کصریر القلم أو صلیل السیوف أو الطرق العشوائی و غیرها.

و علیه فإن علم الموسیقى یعنی ترکیب الأصوات على أساس النغمات و الترددات المنظمة القابلة للعد و ذات الحدود المعینة. و قد أثبتت التجارب أن الأصوات التی یمکننا سماعها یجب أن لا یکون ترددها أقل من 32 و لا أکثر من 70552 ذبذبة [2] .

و مصطلح الموسیقى أو الموسیقیا لا یوجد فی النصوص الدینیة، و لکن ورد مکانها بعض الألفاظ کالغناء، و اللهو و الملاهی، و کذلک مصادیق الآلات الموسیقیة کالدف، المزمار، المعازف، العود، الطبل، الطنبور و... [3] .

و قد وردت روایات بخصوص الإنشاد الجمیل و التی تحسن جمال الصوت خصوصاً عند تلاوة القرآن، کما ورد عن النبی الأکرم (ص): «إن من أجمل الجمال الشعر الحسن و نغمة الصوت الحسن» [4] ، و هناک روایة أخرى عنه (ص): «لکل شیء حلیة و حلیة القرآن الصوت الحسن» [5] .

و قد نقل عن الإمام الصادق (ع) قوله: «إن القرآن نزل بالحزن فاقرؤوه بالحزن» [6] .

و روی عن النبی الأکرم (ص): «اقرؤوا القرآن بألحان العرب و أصواتها» [7] . نعم جاءت روایات بخصوص الحداء المصاحب لسیر الإبل، و ذلک ما یمکن عده من منافع الإنشاد الحسنة التی لم تمنعها الأحادیث [8] .

و أما فیما یخص العزف على الآلات الموسیقیة فلا وجود لروایات تشیر إلى وجود منفعة فی مثل هذا العمل. نعم یمکن الاستنتاج من مجموع الأحادیث و الروایات الواردة فی هذا الباب أن العزف على الآلات الموسیقیة المناسب لمجالس اللهو و الطرب مُضِرٌّ و لذلک ورد النهی عنه.

و حیث أن البحث المفصل فی هذه المسألة و تحدید دائرتها ذکر مکرراً فی هذا الموقع لذلک نحیل القارئ إلى نفس الموقع و نوصی بقراءة الموضوعات التالیة:

الفطرة و حرمة الموسیقى، السؤال 1078 (الموقع: ) .

استماع الموسیقى المصاحب لصوت المرأة، السؤال 2833 (الموقع: ) .

ملاک تشخیص الموسیقى المحللة و المحرمة فی الغرب، السؤال 1690 (الموقع: ) .

أدلة حرمة الموسیقى و حلیتها، السؤال 1475 (الموقع: 2535) .



[1] آفاق موسیقى در إسلام (آفاق الموسیقى فی الإسلام)، موقع تبیان. [2] شریعتی سبزواری، محمد باقر، مقاله غناء و موسیقى در إسلام (مقالة الغناء و الموسیقى فی الإسلام)، موقع تبیان.

[3] شماره 46، ص 25 ( با اندکی دخل و تصرف) (رقم 46، ص 25 بتصرف)، الحسینی، السید مجتبى، مجلة برسمان.

[4] الکلینی، الکافی، ج 2، ص 615، الطبعة الرابعة، الناشر: دار الکتب الإسلامیة، طهران، 1407 هـ ق.

[5] المصدر نفسه.

[6] المصدر نفسه، ص 614.

[7] المصدر نفسه.

[8] خرجنا مع النبی (صلى الله علیه و سلم) إلى خیبر فسرنا لیلاً فقال رجل من القوم لعامر یا عامر ألا تسمعنا من هنیهاتک، و کان عامر رجلاً شاعراً فنزل یحدو بالقوم یقول اللهم لو لا أنت ما اهتدینا و لا تصدقنا و لا صلینا فاغفر فداءً لک ما أبقینا؛ صحیح البخاری، ج 12، ص 97، غزوة خیبر کذلک فی هذا المورد انظر، المصدر نفسه، 19 ص 127، بحار الأنوار، ج 16، ص 298.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279574 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257686 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128342 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113630 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89113 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60062 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59709 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56959 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50069 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47299 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...