بحث متقدم
الزيارة
3720
محدثة عن: 2010/01/27
خلاصة السؤال
البحث حول خلیفة الإمام الصادق(ع) (الإسماعیلیة و الفطحیة)
السؤال
قرأت فی بعض المصادر إن أکثر المصادر الموجودة تشیر الد أن الإمام جعفر الصادق(ع) کان قد اختار ولده إسماعیل عن طریق النص لخلافته و لا مجال للشک فی هذا الموضوع! فهل هذا صحیح؟ یبدو أن هذا الموضوع لا ینسجم مع علم الإمام بالخلفاء من بعده، حتی أنه یظهر أن عبد الله الافطح و هو الأخ الآخر للإمام موسی الکاظم(ع) کان إماماً لمدة 70 یوماً تقریباً. ارجو أن تذکروا لی المصادر المعتبرة الموجودة فی هذا الموضوع لکی اطلع أکثر حول هذا الموضوع.
الجواب الإجمالي

لم یصدر عن الإمام الصادق(ع) نص علی إمامة ولدیه إسماعیل و عبد الله، و لکن الظرف الزمانی لم یکن لیسمح للإمام أن یعلن فی الملأ العام عن إمامة الإمام الکاظم(ع) من بعده لأن احتمال قتله من قبل السلطان کان موجوداً فی کل لحظة خاصة فی المراحل الاولیة. و قد ادّی هذا الأمر الی أن یظن بعض الشیعة أن الإمام من بعده هو إسماعیل أولاً ثم عبد الله اعتماداً علی بعض القرائن و الشواهد التی قد أثبت الزمن بطلانها، حیث إن إسماعیل قد توفّی قبل وفاة الإمام الصادق(ع) و لم یستطع عبد الله أیضاً الاجابة عن الأسئلة الدینیة للشیعة ثم إنه قد توفّی بعد فترة قصیرة من وفاة والده(ع) و ثبت للشیعة إمامة الإمام الکاظم(ع).

و بالطبع فإنه بعد قرون من وفاة إسماعیل جری علی الألسن الحدیث حول الاعتقاد بامامته لأسباب تبدو سیاسیة أکثر من کونها دینیة، و اعتقد البعض أن الإمامة هی فی نسل إسماعیل و قد عرفوا بالاسماعیلیة، و قسم منهم موجود الآن فی بعض البلدان، و أما الفریق الآخر من الشیعة و هم الذین بقوا علی إمامة عبد الله و سمّوا "بالفطحیة" فقد انقرضوا منذ البدایة، و لیس هناک الآن شخص باق علی تلک العقیدة.

الجواب التفصيلي

للإجابة عن سؤالکم ینبغی أن نعلم أولاً أن جمیع الشیعة یرون الإمامة مختصة بأهل بیت النبی الأکرم(ص)، و بملاحظة القرائن و الشواهد و علی رأسها نص الإمام السابق و المعلومات الواسعة للإمام و الإجابة عن اسئلة الناس، کانوا یتعرّفون علی إمام زمانهم. و بالالتفات الی أن حکّام الجور کانوا یضیّقون دوماً علی ائمتنا المعصومین و یسعون للقضاء علیهم، فکان من الطبیعی أن لا یتمکن الأئمة من الاعلان الکامل و الصریح عن جمیع مرادهم و وصایاهم لعموم الناس، حتی إنهم لم یتمکّنوا فی بعض الفترات من التصریح بإسم الإمام من بعدهم، و قد أدّی ذلک الی ظهور بعض الاختلاف و الانشقاق فی المجتمع الشیعی، و بالطبع بمرور الزمان کانت الحقیقة تتکشّف للذین کانوا یبحثون عنها.

و الإشکال الذی اشرتم الیه فی سؤالکم هو أیضاً من الأمور المهمة فی قضیة الإمامة الشیعیة و الذی ظهر علی مسرح التاریخ بعد مدة قصیرة من انقراض الامویّین و استلام العباسیّین للسلطة.

فقد استولی بنو العباس علی السلطة بشعار الدفاع عن أهل بیت النبی(ص)، فلم یکن بإمکانهم التعامل بغلظة شدیدة مع الأئمة(ع)، هذا من جانب و من جانب آخر فحیث إنهم کانوا یسعون لتثبیت الرکائز لحکومتهم، و لم یکن الحضور الفعّال للأئمة فی المجتمع متطابقاً مع میولهم و أهدافهم، و لذلک فقد سلکوا مع الأئمة سلوکاً متعاکساً بحیث کانوا یعاملونهم باحترام الی حدّ ما فی الظاهر و لکنهم دائماً جادّین فی القضاء علیهم.[1]

و فی هذا الظرف الزمانی لم یکن هناک شک فی أنه لو حصل الاعلان الرسمی للشیعة عن خلیفة الإمام السادس(ع) ستقوم الخلافة العباسیة الجدیدة بالقضاء علیه. و لهذا السبب فقد ظلت إمامة الإمام السابع تحت ستار الخفاء فی البدایة کما ظلت نبوة النبی موسی(ع) مخفیة فی فترة وجوده فی سلطنة فرعون، و بسبب هذا الخفاء ظن فریق من الشیعة اعتماداً علی بعض القرائن بأن أحد أبناء الإمام الصادق(ع) هو الإمام اللاحق من دون أن یکونوا قد سمعوا النص الخاص من قبله حول ذلک الإبن.

ومن الطبیعی هنا ان یتردد فی اوساط الشیعة  العامة -لا فی الدائرة الخصاصة- أن الإمام السابع هو أحد هؤلاء الثلاثة من أبناء الإمام الصادق(ع)[2]:

1- اسماعیل 2- عبد الله الافطح 3- الإمام موسی الکاظم(ع)

و قد أدّی اختلاف الرأی هذا الی ظهور تیارات فی الشیعة و نتعرّض لها الآن:

1- التیار الذی کان محوره إسماعیل أکبر أبناء الإمام الصادق(ع)، فقد کان الکثیر من الشیعة یظنّون إنه کما أن الإبن الأکبر یجلس فی مکان أبیه فإنه أیضاً سیکون خلیفة أبیه! و علی هذا الأساس فقد طرحت اسئلة علی الإمام الصادق(ع)، و لم تکن اجاباته عنها صریحة و واضحة و ذلک للأسباب المتقدمة، بل کان یشیر الی بعض الأمور بالکنایة و الإشارة و نشیر فیما یلی الی مورد واحد منها:

روی المفضل بن مرثد قال:"قلت لأبی عبد الله(الصادق)(ع): إسماعیل إبنک جعل الله له علینا من الطاعة ما جعل لآبائه؟-و إسماعیل یؤمئذحی- فقال: یکفی ذلک. فظننت إنه اتقانی، فما لبث إن مات إسماعیل".[3]

و بعد وفاة إسماعیل سعی الإمام الصادق(ع) الی إزالة کل الشکوک و الشبهات حول وفاته.[4] و لکن جماعة من الشیعة الذین کانت لهم علاقة خاصة بإسماعیل و لم یکونوا مقتنعین بأن تستمر الإمامة عن طریق إبن آخر غیر إسماعیل، و لهذا فقد ظهرت لهم آراء مختلفة فی هذا المجال بعد وفاة الإمام السادس(ع)، و تلک الآراء هی:

1.1- کان فریق منهم یری أن إسماعیل لم یمت، بل کان ما صنعه أبوه هو تمثیل و تمویه من أجل الحفاظ علی حیاته من خطر الأعداء.

2.1- و کان فریق آخر أیضاً یری أن إسماعیل قد رحل عن الدنیا حقاً، و لکنه قبل وفاته اختار ولده محمد بن إسماعیل لخلافته! و کان هذا الفریق یسمی فی ذلک الزمان "بالمبارکیة"ثم "القرامطة" الذین قد کانوا أحد التیارات السیاسیة القویة فی القرون اللاحقة قد اتخذوا من هذا المذهب أساساً لعملهم –لأسباب- و هم الذین قاموا بإحیاء الاعتقاد بإمامة إسماعیل مرة اخری بعد أن لم یکن له أتباع.

3.1- و یری بعض الاسماعیلیة أیضاً أن محمد بن إسماعیل هو الإمام السابع، و لکن حیث إن وصیة إسماعیل بإمامته فی حیاة الإمام السادس(ع) لا معنی لها، فقد کانوا یرون أن إمامته کانت طبقاً لوصیة من جده الإمام الصادق(ع) و لیست لوصیة من قبل أبیه إسماعیل.[5]

و بعد هذه النظرة المختصرة الی کیفیة نشوء فرقة الاسماعیلیة، ینبغی أن نذکر إنه لم یکن لهذه الفرقة أیة فعالیة من بعد محمد بن إسماعیل و لمدة قرن من بعده.[6]

و بعد ظهور قرامطة الکوفة و البحرین –الذین کانوا جماعة سیاسیة قبل أن یکونوا فرقة دینیة- ظهر إسم محمد بن إسماعیل مرة اخری و أطلق علیه لقب "القائم"، و قد مالت بعض الفرق مثل الفاطمییّن فی مصر و الدروز أیضاً الی هذه العقیدة. فنلاحظ أن تکون المذهب الاسماعیلی لم یکن علی أسس واضحة و لم یتصف بالاستمرار و الانسجام أیضاً، و یمکنکم مراجعة الکتب التفصیلیة المؤلّفة فی هذا المجال.

2. التیار الثانی و هو حول محوریة عبد الله الافطح الإبن الآخر للإمام الصادق(ع) و الذی کان أصغر من إسماعیل و أکبر من الإمام الکاظم(ع). و قد تکون نفس الفکرة التی کانت سائدة فی أوساط الشیعة –و هی أن خلیفة کل إمام بعد وفاته هو ابنه الأکبر- قد أثرت فی تکوّن هذا التیار الذی کان یسمی بالفطحیة. و لم یکن عبد الله نفسه غیر راغب کثیراً فی أن یعرف بأنه الإمام السابع![7]

و لکنه بعد أن طرحت علیه اسئلة دینیة و لم یستطع الإجابة عنها، و کذلک بعد أن صدرت منه بعض التصرّفات التی لا تلیق بمقام الإمامة،اضافة الى العاهة البدنیة التی کانت فیه، فقد رجع الکثیر من الشیعة الذین التفوا حوله عن القول بإمامته و نظراً الی الروایات التی ذکرت أن الإمامة بعد الإمام الحسن(ع) و الإمام الحسین(ع) لا تجتمع فی أخوین، فقد رجعوا الی إمامة الإمام موسی الکاظم(ع) و انتبهوا الی خطئهم السابق.

و لم تمض الا فترة قصیرة حتی توفی عبد الله بعد سبعین یوماً فانضم من کان لا یزال معتقداً بإمامته- و هم جماعة قلیلة- الی باقی الشیعة، و الإمام الصادق(ع) الذی کان یتوقّع مثل هذه الحوادث، قد أخبر ولده الإمام السابع (ع) بأن أخاک سوف یدعی الخلافة و الإمامة، فلا تتعرض له بالجدال و الفعل، لأنه سیکون أول من یتوفی من أهلی و یلحق بی.[8]

و کما لاحظتم فإن عبد الله لم یکن إماماً فی فترة السبعین یوماً هذه، بل کان مدعیاً للإمامة فقط و قد انتفی ذلک بموته السریع و لا یوجد الآن من یتبع هذا المذهب و یعتقد بإمامة عبد الله، فیکون البحث حوله عدیم الفائدة أیضاً.

3. التیار الثالث أو التیار الشیعی الأصیل، و هو الذی اجتمع منذ البدایة أو النهایة حول الإمام الکاظم(ع)، و دلیله أنه بالرغم من أن الإمام الصادق(ع) لم یصرّح علناً لجمیع الشیعة حول موضوع خلافته و إنه تصرّف بشکل یوهم الأعداء و یجعلهم غیر قادرین علی المواجهة. و لکن الوصایا السریة و الخاصة للإمام الصادق(ع) الی بعض الشیعة حول إمامة الإمام الکاظم(ع)[9] و کذلک القرائن و الشواهد التی ظهرت بعد وفاته، لم تبق شکّاً لدی أکثر الشیعة بأن الإمام السابع هو الإمام الکاظم(ع)، و أن السبب الرئیسی فی تلک الشکوک کان هو الظروف الحاکمة فی ذلک الزمان.

و من أجل التعرّف علی تلک المرحلة الزمنیة و تآمر الخلیفة الفعلی فی ذلک الوقت المنصور الدوانیقی علی قتل الإمام السابع نشیر الی روایتین و هما من الأدلة علی إمامة الإمام الکاظم(ع) أیضاً:

الروایة الاولی: عن أبی ایوب النحوی حاجب المنصور العباسی قال: بعث لی ابو جعفر المنصور فی جوف اللیل فأتیته فدخلت علیه و هو جالس علی کرسی و بین یدیه شمعة و فی یده کتاب. قال: فلمّا سلّمت علیه رمی بالکتاب الی و هو یبکی فقال لی: هذا کتاب محمد بن سلیمان (حاکم المدینة) یخبرنا أن جعفر بن محمد قد مات فإنّا لله و إنا الیه راجعون –ثلاثا- و أین مثل جعفر؟ ثم قال لی: اکتب. قال: فکتبت صدر الکتاب ثم قال اکتب إن کان اوصی الی رجل واحد بعینه فقدمه و اضرب عنقه. قال: فرجع الیه الجواب إنه قد اوصی الی خمسة و احدهم أبو جعفر المنصور و محمد بن سلیمان و عبد الله و موسی و حمیدة (زوجته).[10]

و هناک روایة اخری أیضاً تکشف بشکل واضح عن الأجواء الخانقة لذلک العصر: فقد نقل عن هشام بن سالم إنه قال: کنّا بالمدینة بعد وفاة أبی عبد الله(ع) أنا و مومن الطاق[11] و الناس مُجْتَمِعُونَ عَلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ أَنَّهُ صَاحِبُ الْأَمْرِ بَعْدَ أَبِیهِ فَدَخَلْنَا عَلَیْهِ أَنَا وَ صَاحِبُ الطَّاقِ عنده و ذلک إنهم رووا عن أبی عبد الله(ع) قال: إن الأمر فی الکبیر ما لم تکن به عاهة[12]. فدخلنا علیه نسأله عما کنّا نسأل عنه أباه فسألناه عن الزکاة فی کم تجب؟ فقال: فی مأتین خمسة. فقلنا: ففی مأئه؟ فقال: درهمان و نصف. فقلنا: و الله ما تقول المرجئة هذا. قال: فرفع یده الی السماء فقال: و الله ما ادری ما تقول المرجئة. قال فخرجنا من عنده ضلالاً لا ندری الی أین نتوجه أنا و أبو جعفر الأحول فقعدنا فی بعض ازقة المدینة باکین حیاری لا ندری الی أین نتوجه و لا من نقصد؟ و نقول الی المرجئة؟ الی القدریة؟ الی الزیدیة؟ الی المعتزلة؟ الی الخوارج؟ فنحن کذلک اذ رأیت رجلاً شیخاً لا أعرفه یومئُ الی بیده فخفت أن یکون عیناً من عیون أبی جعفر المنصور و ذلک أنه کان له بالمدینة جواسیس ینظرون الی من اتّفقت شیعة جعفر(ع) علیه فیضربون عنقه فخفت أن یکون منهم ، فقلت للأحول: تنحّ فإنی خائف علی نفسی و علیک و إنما یریدنی لا یریدک فتنحّ عنی لا تهلک و تعین علی نفسک فتنحّی غیر بعید و تبعت الشیخ و ذلک انی ظننت إنی لا أقدر علی التخلّص منه فما زلت اتبعه و قد عزمت علی الموت حتی ورد بی علی باب أبی الحسن(ع) ثم خلّانی و مضی فإذا خادم بالباب فقال لی: ادخل رحمک الله فدخلت فإذا ابو الحسن موسی(ع) فقال لی ابتداءً منه: لا الی المرجئة لا الی القدریة و لا الی الزیدیة و لا الی معتزلة و لا الی الخوارج، الی الی.

فقلت جعلت فداک مضی ابوک؟ قال نعم. قلت مضی موتاً؟ قال نعم. قلت فمن لنا من بعده؟ فقال: إن شاء الله إن یهدیک هداک. قلت: جعلت فداک إن عبد الله یزعم أنه من بعد أبیه. قال: یرید عبد الله أن لا یعبد الله. قال: قلت: جعلت فداک فمن لنا من بعده؟ قال: إن شاء الله إن یهدیک هداک. قال: قلت جعلت فداک فأنت هو؟ قال: لا ما أقول ذلک. قال: فقلت فی نفسی لم اصب طریق المسألة. ثم قلت له: جعلت فداک علیک امام؟ قال: لا. فداخلنی شیء لا یعلم الا الله عز و جل اعظاماً له و هیبة أکثر مما کان یحلّ بی من أبیه إذا دخلت علیه.

ثم قلت له: جعلت فداک اسألکَ عما کنت أسأل أباک؟ فقال: سل تخبر و لا تذع فإن أذعت فهو الذبح. فسألته فإذا هو بحر لا ینزف. قلت: جعلت فداک شیعتک و شیعة أبیک ضلال فألقی الیهم و ادعوهم الیک و قد اخذت علی الکتمان؟ قال: من آنست منه رشداً فالق الیه و خذ علیه الکتمان فإذا اذاعوا فهو الذبح –و أشار بیده الی حلقه- قال: فخرجت من عنده فلقیت أبا جعفر الأحول فقال لی ماوراءک؟ قلت: الهدی فحدّثته بالقصة. قال ثم لقینا الفضیل و أبا بصیر فدخلا علیه و سمعا کلامه و ساءلاه و قطعا علیه بالإمامة. ثم لقینا الناس أفواجاً فکل من دخل علیه قطع الا طائفة عمار و أصحابه. و بقی عبد الله لا یدخل الیه الا قلیل من الناس. فلما رأی ذلک قال: ما حال الناس؟ فأخبر أن هشاماً صد عنک الناس. قال هشام: فأقعد لی بالمدینة غیر واحد لیضربونی ... .[13]

و بالالتفات الی الروایتین المتقدمتین و أیضاً بقیة الشواهد التاریخیة فإننا نعتقد إن الإمام الصادق(ع) کان یعرف خلیفته منذ البدایة و لکن و بسبب الظروف الحاکمة فإنه اتبع اسلوباً یحفظ به الإمام السابع(ع) عن اذی الأعداء الذین کانوا یتربّصون بکل فرصة تتیح لهم التعرّف علی الإمام لکی یقوموا بالقضاء علیه. و نلاحظ إنه بالتدبیر الإلهی الذی اتخذه الإمام السادس(ع) قد فشلت هذه المؤامرة للأعداء فکان الخلفاء العباسیون و لمدة طویلة فی حیرة و لا یعرفون من هو وصیه و من هو الإمام السابع، و حینما توصلوا الی ذلک کان الأمر قد خرج من ایدیهم و کان الإمام الکاظم(ع) قد شق طریقه و ثبتت منزلته عند الشیعة فکان قتله یمکن أن یتسبب فی اخطار کبیرة للحکومة! و بالرغم من أن هؤلاء لم یکفّوا عن الحاق الاذی بالإمام فکانوا ینقلون الإمام من سجن الی سجن و یحولون بینه و بین أداء مهمته الإلهیة، و لکن الطریقة التی سلکها الإمام السادس(ع) أدّت الی زیادة المدة التی کان یمکن للشیعة یستفیدوا فیها من الإمام موسی بن جعفر(ع).

 

و المصادر فی هذا المجال هی:

1- تعرض الشیخ المفید فی کتاب "الفصول المختارة" الی الفرق المنشقّة عن الشیعة و ذکر ادلة بطلان عقائدهم.[14]

2- و قد طرح العلامة المجلسی أیضاً فی الجزء 37 من بحارالانوار مثل هذه البحوث.

3- و فی عصرنا الحاضر تعرض کتاب "بحوث فی الملل و النحل" أیضاً للاستاذ جعفر السبحانی[15] الی دراسة و نقد الفرق السلامیة و منها هاتین الفریقتین.

4- و کذلک یمکنکم أن تجدوا اموراً مفیدة تتعلق بالانشقاقات الشیعیة فی کتاب "دائرة المعارف الشیعیة"[16] أیضاً.

و ینبغی التذکیر بأن مذهب الفطحیة و بسبب إنه انقرض منذ البدایة و لا یوجد اتباع له الآن، فإنه قلّما تعرض له کتاب بشکل مستقل، و لکن بسبب الدور السیاسی لأتباع الإسماعیلیة علی طول التاریخ و کذلک وجود من یعتنق هذا المذهب فی العصر الحاضر فإنه یمکنکم العثور علی مصادر أکثر إضافة الی ذکر من أجل التحقیق حول هذا المذهب و من تلک الکتب کتاب "تاریخ و عقائد الإسماعیلیة".[17]



[1] سنذکر روایة ترتبط بموقف المنصور بعد وفاة الإمام الصادق(ع) و هی دلیل واضح علی هذا الادعاء.

[2] و هناک فرقة اخری تسمی "الناووسیة" أیضاً تعتقد بعدم وفاة الإمام السادس(ع) و فرقة اخری أیضاً إسمها "السبطیة" تعتقد بإمامة محمد بن جعفر، و بسبب انقراض هاتیین الفریقین و أیضاً بسبب عدم کونهما مورداً لسؤالکم فإننا غضضنا النظر عن ذکرهم. و إن رغبتم فی ذلک فراجعوا الصفحات 9 و 10 من الجزء 37 من کتاب بحارالانوار.

[3] المجلسی، محمد باقر، بحارالانوار، ج 47، ص 250-251.

[4] نفس المصدر، ص 254.

[5] نفس المصدر، ج 37، ص 9-10.

[6] و یعبّر الإسماعیلیون عن هذه المرحلة بمرحلة "الستر".

[7] و یمکن استفادة هذا الأمر من تعبیر الإمام الکاظم(ع) بقوله "یرید عبد الله أن لا یعبد الله" الکافی، ج 1، ص 351.

[8] رجال الکشی، ص 254-255، منشورات جامعة مشهد، 1348 هـ ش.

[9] لاحظ الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، باب الاشارة و النص علی أبی الحسن موسی(ع)، ص308-311، مع 16 روایة.

[10] الکلینی ، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 310،ح 13، دار الکتب الإسلامیة، طهران 1365هـ ش.

[11] هشام بن سالم و مؤمن الطاق هما من صحابة الإمام الصادق(ع) و کانا مبرزین فی علم الکلام و المناظرة.

[12] و الشیعة الاثنی عشریة أیضاً یصحّحون هذه الروایة التی تقول أن الولد الأکبر للإمام هو خلیفته، و لکن و بملاحظة الشرط المذکور فی ذیل نفس الروایة و هو "ما لم تکن به عاهة" أی إذا لم یکن فی الولد الأکبر مشکلة، و علی هذا الأساس فبالرغم من أن عبد الله کان هو الولد الأکبر و لکن بسبب عدد من المشاکل فإنه لم تکن فیه صلاحیة الخلافة. لاحظ فی هذا المجال: الشیخ المفید، الفصول المختارة، ص312.

[13] الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج 1، ص 351-352، ح 7.

[14] طبع هذا الکتاب فی سنة 1413هـ.ق من قبل مؤتمر الشیخ المفید، و تتحدث صفحاته 308 و 312 بالترتیب حول الإسماعیلیة و الفطحیة.

[15] بیروت، الدار الإسلامیة، 1991.

[16] باشراف أحمد صدر حاج سید جوادی، کامران فانی و بهاء الدین خرمشاهی، طهران، منشورات سعید مجتبی.

[17] تألیف: فرهاد دفتری، ترجمة فریدون بدره ای، طهران، منشورات فرزان روز، 1375 ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل یصح زواج الاب من أرملة ابنه أو مطلقته؟
    3246 الحقوق والاحکام
    من محارم المرأة والد الزوج حیث یحرم الزواج منه حرمة أبدیة حتى بعد انفصال الزوجة عن ابنه بالطلاق أو الوفاة، قال الامام الخمینی (قدس): " تحرم معقودة الأب على ابنه و بالعکس فصاعدا فی الأول و نازلا فی الثانی حرمة دائمیة، سواء کان العقد ...
  • هل ورد عدد رکعات الصلاة فی القرآن؟
    5009 الحقوق والاحکام
    القرآن کتاب یعرض للبشریة العلوم و المعارف حسب ما تقتضیه الضرورة (من أحکام، عقائد، تاریخ و...) بشکل مختصر و ببیان کلی، و أوکل مهمة التفسیر و التبیین للنبی الأکرم (ص). و النبی الأکرم(ص) أوکل هذه المهمة بأمر من الله إلى الأئمة المعصومین(ع) من أهل البیت من بعده.و فیما یتعلق ...
  • ما الفرق الماهوي بين "قدم الصدق" في زيارة عاشوراء، و "مقعد الصدق" في آية "فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِندَ مَلِیٍک مُّقْتَدِرٍ"؟
    6446 زیارت عاشورا و دیگر زیارات
    ليس هناك فرق ماهوي بينهما، بل علاقتهما علاقة المقدمة و ذي المقدمة. إن مقام قدم الصدق جاء في زيارة عاشوراء و مقعد الصدق قد ذكر في القرآن. إن قدم الصدق مقدمة للوصول إلى مقعد الصدق و مقام العندية مع الله و لقائه. ...
  • هل توجد أفعى فی ضریح الإمام الرضا (ع)؟
    2932 العملیة
    عالم التقنیة الحدیثة و المونتاژ فی الأفلام و الصور من الامور المیسرة جداً و قد تستعمل فی إعداد إفلام غیر واقعیة. و لا ریب أن تشخیص الواقعی من تلک الافلام و تمییزه عن غیر الواقعی یعد من الامور الصعبة بالنسبة الى الافراد العادیین لکن بالنسبة ...
  • ما هو حکم تسخیر الجن و الارواح و الشیاطین؟
    7717 الحقوق والاحکام
    ان الاتصال و الاستفاده العلمیة و العملیة من الارواح و الجن و الشیاطین یسمى فی الاصطلاح اللغوی و الفقهی بالسحر.[i]و قد اعتبر القرآن الکریم السحر کفراً و خلافا للایمان و التقوى، و هو بیع للنفس بالخسران و الحرمان من الآخرة،[ii] و زیادة فی الذنوب و ...
  • هل یجوز لعب الشطرنج؟
    2550 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):اذا کان المکلف یرى أن الشطرنج لا یعد فعلا من آلات القمار فیجوز اللعب به اذا کان مجردا عن شرط الربخ و الخسارة، و اما الورق فهو من آلات القمار عرفا فیحرم اللعب به مطلقاً مع المشارطة و بدونها.مکتب آیة ...
  • هل یحرم القاء الطعام الفاقد الصلاحیة من الناحیة الصحیة فی القمامة أم لا؟
    2488 الحقوق والاحکام
    الجواب الوارد من مکاتب المراجع العظام بالنحو التالی:مکتب آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):لا مانع من ذلک اذا کان فاقدا لصلاحیة الاستعمال.مکتب آیة الله العظمى السید السیستانی (مد ظله العالی):
  • هل یجوز اسقاط الجنین بسبب المرض المؤدی الی تشویهه؟ و فی هذه الحالة من سیکون المسؤول عن ذلک؟
    3372 الحقوق والاحکام
    أرسل السؤال المذکور الی مکاتب مراجع التقلید العظام و کان جوابهم کما یلی:مکتب سماحة آیة الله العظمی الخامنئی(مد ظله العالی):تشوّه الجنین لا یعدّ مجوّزاً شرعیاً لإسقاط الجنین حتی قبل ولوج الروح فیه.مکتب سماحة آیة الله العظمی السیستانی(مد ...
  • هل یعتقد الشیعة بأن الله سبحانه أنزل الوحي علی الإمام علي (ع) عن طریق جبرئیل لکنه أوصله اشتباهاً للنبي محمد (ص)؟
    4417 شیعه آماج تهمتها
    هناک عدة ملاحظات لابد من ذکرها قبل الجواب عن هذا السؤال: الف: أهم ما یلزم المحقق في الفرق و المذاهب هو أولاً الأخذ من المصادر الرئیسیة المعتبرة عند المذهب الذي يريد دراسة افكاره و نظرياته. ب: یجب أخذ المعلومات اللازمة عن أي فرقة ...
  • ما هو معنى الحظ؟ و هل هو موجود أصلاً؟
    3650 الکلام القدیم
    إن الحظ و النصیب من المصطلحات التی یتداولها الناس فی بعض الأحیان و إن لها جذوراً فی الأدب و الشعر على الأکثر.إن هذا المصطلح یمکن أن یستخدم لیدل على معنیین:1. حدوث ظاهرة بدون علّة:إن هذا المعنى مرفوض و مردود من الناحیة الفلسفیة، و قد تم ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260640 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115203 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102753 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100403 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46108 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43341 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41593 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36797 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35016 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33183 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...