بحث متقدم
الزيارة
11230
محدثة عن: 2008/06/21
خلاصة السؤال
هل یمکن للإنسان أن یتصل بالجن؟
السؤال
هل من الممکن اتصال الإنسان بالجن؟ و إذا کان ممکناً فکیف یفسر ذلک؟
الجواب الإجمالي

لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی

الجواب التفصيلي

یؤکد القرآن الکریم وجود الجن و یشیر إلى العدید من خصائصه و ممیزاته:

1. الجن موجود خلق من النار، خلافاً للإنسان المخلوق من الطین.[1]

2. له علمٌ و إدراک و یمیز الحق من الباطل، و قدرة على المنطق و الاستدلال.[2]

3. الجن مکلفٌ و مسؤول.[3]

4. منهم المؤمن الصالح و منهم الکافر الطالح.[4]

5. للجن حشر و نشر و معاد.[5]

6. کانت لهم القدرة على النفوذ فی السموات و استراق السمع ثم منعوا بعد ذلک.[6]

7. للجن اتصال ببعض الناس، و حیث انهم یمتلکون بعض الاطلاع على الأسرار الخفیة یمارسون دور إغواء الناس من خلال ذلک.[7]

8. یوجد بینهم أفراد یتمتعون بقدرة فائقة، کما هو الحال بالنسبة إلى البشر.[8]

9. للجن القدرة على إنجاز بعض الأعمال التی یحتاجها البشر.[9]

10. زمن خلقهم سابق لزمن خلق الإنسان على وجه الأرض.[10]

11. عندما ادعى عفریتٌ من الجن ـ فی قصة سلیمان (ع) ـ أنه یأتی بعرش بلقیس قبل أن یبرح سلیمان مکانه،[11] لم یکذبه سلیمان (ع) مع أن القرآن لم یذکر أن هذا العفریت أتى بالعرش.[12]

و المستفاد من مجموع هذه الآیات أن الجن لیست موجودات خیالیة و إنما موجودات واقعیة مادیة، و ان الاتصال بها أمرٌ ممکن و إن عدداً من البشر اتصلوا بها، و مع أن القدماء یذکرون أنواعاً و طرقاً متعددة من  الاتصال بالجن إلا أننا لا نقبل إلا ما جاء عن طریق الروایات المعتبرة.

هنا نشیر إلى بعض هذه الطرق التی ذکرت فی القرآن الکریم و الروایات و کلام العلماء:

ألف. اللجوء إلى الجن و الاحتماء به، فقد جاء فی القرآن فی قوله تعالى: «وَ أَنَّهُ کَانَ رِجَالٌ مِنَ الإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا».[13]

کان العرف عند العرب الالتجاء إلى الجن عندما یداهمهم أمر مهول، و لکن الإسلام نهى عن ذلک، و أمر بأن یکون الالتجاء إلى خالق الجن و الإنس.[14]

ب. أما بالنسبة لتسخیر الجن و استخدامه، فإنه و إن کان أمراً ممکناً إلا أن آراء العلماء مختلفة فی جوازه و عدمه، و لهم فی ذلک بحث و کلام. و القدر المسلم هو أن لا یکون هذا العمل عن طریق المحرم و اللامشروع، أو أن یؤدی إلى أذیة الجن أو تسخیرهم لإنجاز أعمال محرمة و غیر مشروعة، لأن إنجاز الأعمال غیر المشروعة حرام حتى و إن کانت مع الواسطة.[15]

و قد سئل آیة الله العظمی الخامنئی (دام ظله) حول الرجوع إلى الأفراد الذین یسخرون الجن و استخدامه فی الأمور العلاجیة، مع الیقین بأن هؤلاء لا یریدون إلا عمل الخیر، فأجاب قائلاً: لا إشکال فی هذا العمل فی نفسه، بشرط أن یسلک طرقاً محللة شرعاً.[16]

لمزید الاطلاع انظر:

1. کتاب جن و شیطان، تحقیق قرآنی، روایی و عقلی،"کتاب الجن والشیطان دراسة قرآنیة روائیة عقلیة"، رجالی الطهرانی، علی رضا.



[1] الرحمن، 15.

[2] آیات مختلفة من سورة الجن.

[3] آیات سورة الجن و الرحمن.

[4] آیات سورة الجن و الرحمن.

[5] المصدر نفسه، 15.

[6] المصدر نفسه، 9.

[7] المصدر نفسه، 6.

[8] النمل، 39.

[9] سبأ، 12 ـ 13.

[10] حجر، 27.

[11] النمل،40ـ 30.

[12] جوادی الآملی، عبدالله، التفسیر الموضوعی، ج 1، ص 119.

[13] الجن، 6.

[14] بحار الأنوار، ج 92، ص 148، (المحاسن) قال رسول الله (ص): «إذَا تغَوَّلَت الغِیلانُ فَأذنوا بأذان الصلاة».

[15] الخوئی، ابوالقاسم، منهاج الصالحین، ج 2، ص 8.

[16] الإمام الخمینی، توضیح المسائل، ج 2، ص 980، س 1232.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما حکم الرطوبة الخارجة من المرأة بعد غسل الجنابة او خروج ما یشبه المنی منها؟
    5095 الحقوق والاحکام 2009/02/01
    خروج منی الرجل من المرأة بعد الغسل لایوجب الغُسل[1]، وکذلک لو شکت بان الخارج منها هل هو منیها او منی الرجل؛ نعم لو حصل لها العلم او الاطمئنان بان الخارج هو منیها او المخلوط مع منی الرجل حینئذ یجب الغسل.
  • ما هو عمر البشریة منذ خلق آدم و حتى الساعة؟
    10460 التفسیر 2008/06/29
    لا توجد إشارة صریحة فی القرآن الکریم إلى هذا الموضوع، و لکن جاء فی المصادر التاریخیة أن خلق آدم یرجع إلى ستة أو سبعة آلاف سنة، و من الطبیعی فإن هذا الرأی لا یتنافى مع قول علماء الآثار من أن عمر الإنسان یمتد إلى ملایین السنین، فمن الممکن أن یکون ...
  • ما المراد من برهانی التمانع و الفرجة؟
    5530 الکلام القدیم 2011/09/21
    یعد برهان التمانع أحد البراهین القرآنیة المتقنة و المحکمة لاثبات توحید الله تعالى و مدبریته و هو البرهان المشار الیه فی قوله تعالى " لو کان فیهما آلهة الا لله".و اما برهان الفرجه فهو البرهان المستل من روایة هشام بن الحکم عن الامام الصادق (ع) ...
  • هل هناک مستند تاریخی یؤکد ما یسمّى بقضیة عرس القاسم (ه) یوم عاشوراء؟
    7135 تاريخ بزرگان 2011/10/06
    لایوجد عندنا مستند تأریخی یؤید هذه القضیة و انما هی من التحریفات التی دخلت الى حرکة عاشوراء العظمیة، بل الاکثر من ذلک أن العقل لایساعد على دعهما و اسنادها و هو لابطالها أقرب باعتبار أن القاسم (ع) لم یبلغ الحلم فی یوم عاشوراء هذا أولا، و ثانیاً ان الشروط ...
  • هل صحیح ان من زنى زنی به و لو فی عقبه؟
    7625 الکلام القدیم 2010/11/15
    هذه الرویة موجودة فی بعض المصادر الشیعیة و لکنها اما مرویة بسند واحد ضعیف او من دون سند، من هنا یمکن البحث عنها من زوایتین، الاولى من ناحیة السند و من الواضح أن سند الروایة غیر معتبر کما اوضحناه فی الجواب التفصیلی، و على فرض صحة السند یمکن ...
  • ماذا یعنی ترک الله عباده لحالهم؟
    5433 الکلام القدیم 2011/11/06
    من المفاهیم القرآنیة التی اشارت الیها آیات الذکر الحکم مفهوم ترک بعض الناس لحالهم او نسیانهم "نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ".و لکن نسبة النسیان إلى اللّه جلّ و علا لیست نسبة واقعیة و حقیقیة- کما هو المعلوم بدیهة- بل هی کنایة عن معاملة ...
  • مع الأخذ بنظر الاعتبار اشتراک مصادر الاستنباط، فما هی علة اختلاف المراجع فی بعض المسائل؟
    5422 الحقوق والاحکام 2008/07/07
    إن وحدة النظر و الفتوى بین المجتهدین ترتبط بعدة أمور:1ـ اشتراک مصادر الاجتهاد، 2ـ وحدة المبانی فی المقدمات التی یرتبط بها الاجتهاد، 3ـ وحدة النتائج المحصلة من المصادر، 4ـ اتحاد الرؤیة و النظر فی التطبیق و تعیین الموضوعات الخارجیة،على الرغم من وحدة مصادر الفقه الشیعی، ...
  • وصف الإمام أمیر المؤمنین (ع) النبی (ص) بانه "طبیب دوّار بطبّه" ما المراد من هذا الوصف؟
    7938 درایة الحدیث 2012/01/31
    یصف أمیر المؤمنین (ع) الرسول الاکرم (ص) بانه "طبیب دوار بطبه...." و یرید بذلک أنّه طبیب مرضى الجهل و رذائل الأخلاق، و کنّى بدورانه بطبّه تعرّضه لعلاج الجهّال من دائهم و نصب نفسه لذلک، و استعار لفظ المراهم لما عنده من العلوم و مکارم الأخلاق، و لفظ المواسم لما یتمکّن ...
  • لماذا قال الله تعالى فی الحدیث القدسی من قتلته فانا دیته؟
    9131 النظری 2011/05/21
    العبارة المذکورة هی مقطع من الحدیث القدسی المعروف: "من طلبنی وجدنی و من وجدنی عرفنی و من عرفنی احبنی و من احبنی عشقنی و من عشقنی عشقته و من عشقته قتلته و من قتلته فعلیّ دیته و من علیّ دیته فانا دیته".
  • ما علّه تکرار «من قبل» فی الآیه الشریفه « وَاِن کَانُوا مِن قَبْلِ اَن یُنَزَّلَ عَلَیْهِم مِّن قَبْلِهِ لَمُبْلِسِینَ {الروم/49} »؟
    4256 التفسیر 2015/05/26
    یشیر الله فی جزء من سوره الروم، الى احد النعم المهمه و هی نزول المطر مع توضیح مراحل تشکیل الغیوم و استعدادها لهطول المطر، حیث یقول: «اللَّهُ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیَاحَ فَتُثِیرُ سَحَابًا فَیَبْسُطُهُ فِی السَّمَاء کَیْفَ یَشَاء وَیَجْعَلُهُ کِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ یَخْرُجُ مِنْ خِلَالِهِ فَاِذَا اَصَابَ بِهِ مَن یَشَاء ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279231 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256485 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127923 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112344 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88803 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59326 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59213 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56747 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48972 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46997 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...