بحث متقدم
الزيارة
5772
محدثة عن: 2008/02/14
خلاصة السؤال
لماذا نرى الائمة بالرغم من علمهم بوفاتهم و استشهادهم لایغیرون الامور و یتقدمون للموت من دون ان یحاولوا الخلاص منه؟
السؤال
لماذا نرى الائمة بالرغم من انهم یعلمون متى و کیف یستشهدون لانراهم یحرکون ساکنا و لا یعملون شیئا لتغیر مسار الامور و الخلاص من الموت؟
الجواب الإجمالي

من اجل اتضاح الاجابة عن السؤال المطروح من الضروری الاشارة الى بعض النقاط:

1- هناک بحث و نقاش فی قضیة علم الائمة بالغیب مطلقا و بجمیع حوادث المستقبل و منها العلم بزمان و مکان شهادتهم. 2- على فرض ثبوت علم الائمة عن طریق الغیب بزمان و مکان شهادتهم یمکن القول:

اولاً: ان کل انسان یموت "کل من علیها فان" و الانسان مهما کان مقدار علمه غیر مستثنى من هذه القاعدة. اذاً علم الانسان غیر مانع عن موته او شهادته.

ثانیا: ان القضاء و القدر الالهی اذا کان حتمیا لا یمکن ای یبدل بای وجه من الوجوه و لا یمکن تغیریه.

ثالثا: ان علم الائمة (ع) عن طریق الغیب بزمان و مکان شهادتهم هو من قبیل العلم بقضیة حتمیة الوقوع، و ان الرضا بها و التسلیم لها من قبل هؤلاء العظام یکون سببا فی رفع درجتهم و منزلتهم.

فالنتیجة: ان الوقوف امام هذا الامر و منع وقوع الشهادة التی هی افضل انواع الموت و التی کانت مقدرة من الله تعالى على نحو الحتم؛ یعنی عدم الرضا بقضاء الله و قدره، و هذا الامر بعید کل البعد عن ساحة الائمة الاطهار لان سلوکیاتهم و کلماتهم کلها تشیر الى تسلیمهم المطلق لقضاء الله و قدره.

الجواب التفصيلي

من اجل ان تتضح الاجابة عن السؤال نرى من الضروری الاشارة و بصورة مختصرة الى علم الامام و بیان حقیقة ذلک ثم نعرج للحدیث عن تحلیل ما جاء فی متن السؤال.

من الواضح انه یوجد کلام و بحث بین العلماء حول علم الائمة المطلق بالغیب و علمهم بجزئیات الامور و حوادث الماضی و المستقبل و منها علمهم بزمان و مکان شهادتهم، فقد اختلف العلماء فی هذه القضیة، و ان المراجع لآیات الذکر الحکیم و التعالیم القرآنیة یرى ان علم الغیب المطلق من مختصات الذات الالهیة، لانه تعالى هو المحیط بکل عالم الوجود و هذا ما یظهر من الآیة الرابعة من سورة الرعد و الآیة العشرین من سورة یونس و الآیة الخامسة و الستین من سورة النحل، من هنا و استناداً لهذه الآیات نرى البعض انکر علم الائمة بالغیب بهذه السعة و الشمولیة کالعلم بزمان و مکان شهادتهم (ع).

و لکن اکثر علماء الشیعة یستندون الى آیات اخرى کالآیة 179 من سورة آل عمران و الآیتین 26 و 27من سورة الجن، و یذهبون الى ان الله تعالى اعطى علم الغیب للرسل و ان الاولیاء الالهیین ایضا یعلمون الغیب بنحو ما، و هذا ما یظهر من الروایات الواردة عن أهل البیت (ع) فقد روی عن الامام الصادق (ع) انه قال: "َ إِذَا أَرَادَ الْإِمَامُ أَنْ یَعْلَمَ شَیْئاً أَعْلَمَهُ اللَّهُ ذَلِکَ". [1]

على هذا الاساس و استناداً الى هذه الطائفة من الآیات و الرویات و الاخذ بعین الاعتبار ان الانبیاء الالهیین مامورون بهدایة البشریة على جمیع الاصعدة و فی کافة النواحی المادیة و المعنویة، من هنا لابد ان یتحلون بسهم کبیر من العلم و المعرفة حتى یتمکنوا من القیام بهذه المهمة على اکمل وجه ممکن، و من المعلوم ان الائمة (ع) باعتبارهم خلفاء و اوصیاء النبی الاکرم (ص) یحملون نفس الخصوصیة حیث یتحلون بمقدار کبیر من العلم بالغیب و منه العلم بزمان و مکان شهادتهم. [2]

و على کل حال فلو قلنا بعلم الائمة بزمان و مکان شهادتهم یمکن القول:

الف: ان کل انسان مهما طال عمره لابد ان یودع هذه الدنیا و لقد أشار القرآن الکریم الى تلک الحقیقة بقوله: "کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْت‏". [3] اذاً کل انسان لابد ان یذوق الموت یوما ما و لکن لا یعلم بزمان و مکان وقوع الموت الا عدد قلیل من الاولیاء الالهیین، و من المعلوم انه تکمن فائدة کبیرة فی خفاء ساعة الموت على الانسان حیث یبقى الانسان مستعداً و متأهباً و حذرا من الوقوع فی المعاصی و الذنوب و لا یؤخر التوبة من الذنب لانه لا یعلم متى یدرکه الموت و حینئذ یخسر کل شیء، کما انه من المعلوم ان افضل انواع الموت هو موت الشهادة فی سبیل الله. قال تعالى: "وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذینَ قُتِلُوا فی‏ سَبیلِ اللَّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُون‏". [4] و من الجلی ان علم الانسان بالموت لا یغیر من حتمیة الموت او الشهادة، و لذلک نجد الائمة المعصومین (ع) بالرغم من علمهم بالغیب قد استشهدوا فی سبیل الله و لم یؤثر علمهم على تلک الحتمیة أو یؤخرها أبداً.

ب: ان القضاء و القدر الالهی اذا کان حتمیا لا یمکن ای یبدل بای وجه من الوجوه و لا یمکن ان یغیر، قال تعالى فی کتابه الکریم مشیرا الى حتمیة قضاء الله فی عمر الانسان او عمر الامم: "وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُون". [5]

ج: ان الائمة المعصومین (ع) بالرغم من علمهم بالغیب فانهم ما لم یعلموا ان القضاء الالهی قد حان اجله نجدهم یتوسلون بکل السبل المتاحة و المحللة للخلاص من الموت فقد ورد فی الروایة عن الامام الهادی (ع) انه ارسل من ینوب عنه للدعاء له عند قبر الامام الحسین (ع)، لطلب الشفاء من المرض، کذلک نجد الامام الکاظم (ع) یمتنع عن تناول التمر المسموم الذی ناوله الرشید للامام لان وقت شهادته الحتمی لم یحن بعد، او قول الامام الباقر (ع): "نحن أهل بیت إذا کربنا أمر أو تخوفنا من شر سلطان أو من أمر لا قبل لنا به دعونا بهذا الدعاء...". [6]

کل ذلک یحکی عن سعی تلک الذوات المقدسة (ع) من اجل خلاص انفسهم من الموت.

د: ان موت الشهادة من افضل انواع الموت خاصة اذا کان مسبوقا بالعلم و مقترنا بالتسلیم بقضاء الله و رضاه و مراعاة المصالح المهمة، فان الانسان الذی یسیر الى قتله فی مثل تلک الحالة فی الحقیقة هو یسیر فی طریق السمو و الارتقاء و التکامل، و ان الانسان الذی یصل الى مقام الرضا لا شک انه یتوفر على مراتب سامیة من مراتب الانسانیة، یقول الامام الباقر (ع): "أَحَقُّ خَلْقِ اللَّهِ أَنْ یُسَلِّمَ لِمَا قَضَى اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مَنْ عَرَفَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ وَ مَنْ رَضِیَ بِالْقَضَاءِ أَتَى عَلَیْهِ الْقَضَاءُ وَ عَظَّمَ اللَّهُ أَجْرَهُ وَ مَنْ سَخِطَ الْقَضَاءَ مَضَى عَلَیْهِ الْقَضَاءُ وَ أَحْبَطَ اللَّهُ أَجْرَهُ". [7]

ان الوقوف امام هذا الامر و منع وقوع الشهادة التی هی افضل انواع الموت و التی کانت مقدرة من الله تعالى على نحو الحتم؛ یعنی عدم الرضا بقضاء الله و قدره، و هذا الامر بعید کل البعد عن ساحة الائمة الاطهار لان سلوکیاتهم و کلماتهم کلها تشیر الى تسلیمهم المطلق لقضاء الله و قدره، و ان موت الشهادة کان امنیة الائمة (ع) الکبیرة و کانوا یدعون لیلا و نهارا لنیل الشهادة و یعدون اللحظات لها، و النموذج الواضح هو الامام الحسین (ع) حیث اقدم على الشهادة هو و اصحابه بالرغم من علمهم بها و ذلک لما فی شهادته من برکات و منافع للعالم الاسلامی و انها هی التی بعثت الروح فی جسد الامة الاسلامیة و غیر ذلک من النعم و البرکات التی ترتبت على شهادته (ع)، فلو ان الامام لم یقدم على الشهادة و التضحیة حینها من این تاتی تلک البرکات و النعم و الآثار الکبیرة؟!

اذاً اقدام الائمة (ع) یکون منطلقا من باب التسلیم و الرضا بقضاء الله و قدره حینما یکون القضاء و القدر حتمیا، و الا فانهم یتوسلون بالسبل المشروعة للمحافظة علی نفوسهم الشریفة.



[1] الکافی، ج 1، ص 258، بَابُ أَنَّ الْأَئِمَّةَ (ع) إِذَا شَاءُوا أَنْ یَعْلَمُوا عُلِّمُوا، الحدیث الثالث. و لمزید الاطلاع انظر: الانسان و علم الغبب، رقم السؤال 607 (الموقع: ۶۶۴).

[2] من الواضح ان العلم بالغیب بالنسبة للانسان لا یعد کمالا مطلقا ففی بعض الاحیان یکون العلم بالغیب نقصا، فعلى سبیل المثال لو نظرنا الى مبیت الامام علی (ع) فی فراش النبی لیلة الهجرة فلو کان الامام (ع) یعلم فی تلک اللیلة- باخبار النبی له- انه لا یصل الیه مکروه من العدو و انه یخرج من القضیة سالما لما کان ذلک یمثل مکرمة و فضلا له (ع) لان الکثیر من الناس على استعداد للقیام بهذه المهمة. انظر الشیخ قرائتی، تفسیر نور، ج4 ، ص 245.

[3] آل عمران، 185.

[4] آل عمران، 169.

[5] الاعراف، 34.

[6] المصباح ‏للکفعمی، ص 248 ؛ و ان ظر مقتل الحسین، للمقرٌم، ص 57.

[7] الکافی، ج 2، ص 62، الحدیث رقم 9.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264809 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173189 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108185 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102432 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67653 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49069 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47777 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38641 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38637 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38354 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...