بحث متقدم
الزيارة
7817
محدثة عن: 2019/06/10
خلاصة السؤال
ما هو الدلیل على جواز الزواج اکثر من اربعة نساء للنبی (ص)؟
السؤال
لماذا سمح للنبی الاکرم محمد بن عبد الله (ص) بان یتزوج اکثر من اربعة نساء فی آن واحد، مع ذکر الدلیل رجاءً؟
الجواب الإجمالي

إن موضوع زواج و تعداد أزواج نبی الاسلام (ص) کثیراً ما وقع موردا للسؤال، لکن یجب القول:
أولاً: قبل أن ینزل حکم حرمة الزواج بأکثر من أربع نساء کان النبی قد تزوج بکل تلک النساء.
ثانیاَ: کان تعدّد الزواج من قبل النبی (ص) من أجل أهداف مهمة مثل إنقاذ بعض النساء من الوقوع فی أحضان القبائل الکافرة و المشرکة (کسودة و ام حبیبة بنت أبی سفیان)  ، و تقویة العلاقات مع القبائل العربیة الکبیرة و کسب حمایتها (الزواج بعائشة و حفصة)[r1]  و حفظ مقام و شخصیة بعض النساء المعروفات (زینت بنت جحش)، و جبران تحمّل المشاق و رفع القلق النفسی عنها و الاشراف یتاماهن و رعایتهم (ام سلمة)، و إبطال حکم الجاهلیة بشأن زوجة الربیب (زینت بنت جحش)،‌و تحریر أسری الحرب و تقویة الاسس الاسلامیة عند القبائل غیر المسلمة (جویریة و صفیة) و ....
و یشهد لذلک کون أکثر نساء نبی الاسلام (ص) من الأرامل و کبار السن.
و مما ذکرنا یعلم أن الله إنما أجاز لنبیّه الزواج بأکثر من أربع نساء و ذلک لمصالح مهمّة و هی ما أشرنا الیه. إضافة الی أن هذا القانون أجاز ذلک لمن لا یسیء الاستفادة منه. و الشاهد علی ذلک: سیرة النبی و حیاته، فعلی الرغم من إمکان زواجه بفتیات جمیلات لکنه اکتفی بنساء کبیرات السن. إذن فبسبب المقام الرفیع للنبی (ص) و لوجود المصالح فی ذلک فانه اختص ببعض الاحکام و الصلاحیات و التی من جملتها جواز زواجه باکثر من أربع نساء.


 [r1]من قال ذلک
الجواب التفصيلي

ان موضوع تعدد أزواج نبی الاسلام (ص) کثیراً ما وقع مورداً للسؤال و لاجل اتضاح حقیقة الحال یلزم الالتفات إلی الملاحظات التالیة:
1. عدد نساء النبی (ص):
قد بالغ البعض فی قضیة عدد نساء النبی (ص) بحیث أوصل الحاکم فی کتاب المستدرک العدد الی سبع عشرة زوجة. و أما صاحب کتاب إمتاع الأسماع فقد جعل العدد خمس عشرة. و إن أربع من هذه الخمس عشرة اکتفی النبی (ص) معهن بعقد النکاح فقط و لم یقاربهنّ.[1]
و قد جعل ابن اسحاق نساء النبی (ص) ثلاث عشرة اکتفی مع اثنین منهن باجراء العقد و ماتت اثنتان منهن فی حیاته (ص) و کان فی بیته (ص) عند وفاته تسع نساء، هنّ:
عائشة و حفصة و أم حبیبة و أم سلمة و سودة و زینت بنت جحش و میمونة و صفیة و جویریة.[2]
2. بعض الملاحظات حول زواج النبی و ازواجه (ص):
الف- لم یکن للنبی (ص) زوجة غیر خدیجة الی بلوغه سن الخمسین أو الثالثة و الخمسین.[3]
ب- کان أکثر زوجات النبی (ص) قد تزوّجن قبل زواجهنّ بالنبی (ص).
ج- لم یتزوّج النبی (ص) بأی امرأة من قبائل الأنصار.[4]
د- کل نساء النبی (ص) کان قد عقد علیهنّ قبل نزول آیة تحریم أکثر من أربع نساء[5] فی أواخر السنة الثامنة للهجرة فی المدینة.[6]
ه- ان النبی (ص) و بسبب اتصافه ببعض الخصائص الفریده من جهة، و بسبب تشرّفه بمقام النبوة الرفیع و کونه الواسطة للفیض بین الخالق تعالی و عباده، فانه اختص ببعض الاحکام و الصلاحیات الخاصة بشخصه کالخاتمیة و وجوب صلاة اللیل علیه ، جواز زواجه بأکثر من أربع نساء و ... فقد شرّع الله الحکیم له (ص) هذه الاحکام لاجل المصالح و الأهداف النبیلة و کان الرسول الأکرم (ص) فی زواجه المتعدد تابعاً للارادة و المقاصد الالهیة.
3. دوافع و حکم زواج رسول الله (ص):
و بملاحظة ما تقدم ذکره یتّضح ان زواج النبی (ص) لم یکن للتسلیة و اللذة لانه (ص) لو کان بصدد التلذذ و الاستمتاع لبادر الی ذلک فی سنی الشباب و الحال انه لم یتزوج قبل سن الخامسة و العشرین، ثم تزوّج بخدیجة (س) التی کانت قد تزوجت سابقاً مرّتین و کانت تکبره بخمس عشرة سنة، و لم یکن له زوجة غیر هذه المرأة المخلصة إلی آخر حیاتها (و کان عمر النبی حینذاک ثلاث و خمسین سنة). و بعد وفاة خدیجة (س) کان اکثر زوجاته من الأرامل فقد تزوج ب (أم سلمة) حینما کانت عجوزاً و لها ولد من زوجها السابق و لم یکن لها رغبة فی الزواج و کذلک زینب بنت جحش تزوجت بالنبی فی سن الخمسین و میمونة فی سن إحدی و خمسین.
و کانت اثنتان من زوجاته أمتین فأعتقهما ثم تزوج بهما. فلو کان هدف النبی من الزواج الاستمتاع لکان یمکنه أن یستمتع بهاتین الأمتین من دون زواج أیضاً و لم یکن ذلک بحاجة إلی عتق و زواج.
و بناء علی ذلک فقد کان للنبی (ص) أهداف رفیعة من هذا الزواج نشیر إلی بعضها:
الف: الأهداف السیاسیة الاجتماعیة:
تزوج النبی الاکرم (ص) بعائشة بنت أبی بکر و هی من قبیلة تیم، و حفصة بنت عمر و هی من قبیلة عدی و أم حبیبة بنت أبی سفیان من بنی أمیة، و أم سلمة من بنی مخزوم و سودة من بنی أسد و میمونة من بنی هلال، و صفیة من یهود خیبر، و ذلک من أجل تقویة الاتحاد و الالفة بین تلک القبائل و بین النبی، (ص) و تقلیل عداوتهم و معارضتهم للمسلمین و لدعوة النبی (ص).
و قد حصلت هذا الزواج المتعدد لرسول الله (ص) فی ظروف حرجة و صعبة (و خاصة بعد وقعة أحد التی کانت نتیجتها قاسیة جداً للمسلمین) و لم یتزوج بعد فتح مکة (الانتصار اللامع للمسلمین) کما أنه (ص) لم یصاهر الأنصار و مسلمی المدینة الذین لم یکن احتمال تخلّفهم عن حمایة النبی وارداً.
لقد استخدم رسول الله (ص) اسلوب تعدّد الزوجات و ذلک لأجل حمایة النساء المحرومات و تمشیة امورهم المعاشیة و خصوصاً فی الظروف الحرجة فی صدر الاسلام و من أجل صیانة کرامتهنّ، و رغّب رجال المسلمین بالاقتران بالنساء الأرامل صاحبات الایتام بمقدار وسع حالهم من أجل إنقاذهن من مشاکل فقدان الولی و الوحدة و الفقر المالی و العقد النفسیة، و کان هو (ص) المقدام فی هذا الامر المهمّ حیث تزوّج ببعض الأرامل ممّن لهنّ یتامی لیکون قدوة حسنة للآخرین.
ب - انقاذ الاماء:
استخدم رسول الله (ص) أسالیب متعددة لتحریر الأسری و من جملتها الزواج، فلقد کانت جویریة و صفیة أمتین فأعتقهما النبی ثم تزوّج بهما لکی یعلم المسلمین عن هذا الطریق بجواز الزواج بالاماء و لهذا السبب فقد تحررّ بسبب زواج النبی بجویریة کثیر من الاماء.
ج – انقاذ النساء المسلمات من سیطرة أقاربهن المشرکین و الکفرة.
کان بعض النساء المسلمات حینما یتوفّی زوجها أو یستشهد أو یرتد، یصبحن بلا ولی و یصعب المعیشة علیهنّ للغایة و یکنّ فی وضع مزر جداً مثل أم حبیبة بنت أبی سفیان التی حین اطّلع رسول الله (ص) علی مشکلتها تزوج بها بوساطة النجاشی ملک الحبشة و جعل صداقها أربع مائة دینار حین کان صداق باقی أزواج النبی أربع مائة درهم أی انه جعل صداقها عشرة أضعاف صداق باقی النساء ممّا یشیر إلی أن النبی (ص) کان یرید إنقاذها بهذا الزواج و منعها من مخالطة أقاربها المشرکین و الکفار و أن یقلّل من معاناتها و قلقها.
د- القضاء علی السنن الجاهلیة الخاطئة:
لا یعتبر الاسلام الولد بالتبنی ابناً حقیقیاً فلا تکون زوجة الابن المتبنی محرما علی الرجل، و الحال ان من أحکام الجاهلیة تسریة أحکام الابن الحقیقی إلی الابن المتبنی و ان زوجته تکون محرماً بالنسبة الی الرجل، و قد أبطل الاسلام هذا الحکم[7].
و قد تزوّج رسول الله (ص) بأمر الله سبحانه زینب بنت جحش مطلقة زید بن حارثة الذی تبنّاه النبی، لیعلن عن هذا الطریق بطلان هذا الحکم الجاهلی. و لو لم یقع هذا الزواج ربما أمکن أن یطرح زید بن حارثة بعد وفاة النبی (ص) بصفته ابناً للنبی (ص) و یتغیر مسیر الوراثة و الامامة لعترة النبی فربّماً قیل لزید أنت وارث رسول الله فیجب أن تکون خلیفة المسلمین أو أن الخلافة هی من شؤونک و یمکنک أن تجعلها لمن تشاء أو... فکان من أهداف هذا الزواج الاخری هو إبطال حکمین جاهلیین و سنّتین: احدهما حرمة الزواج بزوجة المبتنی المطلقة. [r1] 
و الاخری: استقباح الزواج بزوجة مطلقة لعبد معتق. و مضافاً إلی الاهداف المذکورة یمکن أن تذکر أهداف أخری لزواج النبی (ص).
و بالالتفات الی المقام الرفیع للنبی الاکرم (ص) و أهدافه السامیة لا یبقی مجال للتردید بان زواجه لا یمکن مقارنته بزواج باقی أفراد البشر، و ان الله تعالی و نظراً لخصائصه و تکالیفه الثقیلة التی جعلها علی عاتقه (ص) فانه أعطاه مثل هذه الصلاحیّات، و ربما أمکن أن تعطی أیضاً مثل هذه الاحکام و الصلاحیات لأفراد آخرین بهذه الخصائص و الوظائف لو وجدوا.

 

[1] امتاع الاسماع، ج 6،ص 92.
[2] ابن اسحاق، سیرة رسول الله (ص)، ص 549.
[3] تزوج النبی (ص) فی سن الخامسة و العشرین بالسیدة خدیجة التی کان عمرها اربعین سنة و کانت قد تزوجت مرة او مرتین فکانت ارملة بعد وفاة زوجها، و عاش معها مدة خمسة و عشرین او ثمانیة و عشرین عاماً و لم یتزوج بغیرها.
[4] الطبقات، ج 8، ص 132؛ و ما بعدها، الزرکلی، الاعلام، ج 7، ص 342؛ اختار النبی (ص) ازواجآً له من القبائل العربیة المهمة کتیم و عدی و بنی امیة و ایضاً من یهود المدینة (جویریة بنت الحارث بن ابی ضرار من قبیلة بنی المصطلق) و لکنه لم یتزوج من قبائل الانصار.
[5] النساء، 3.
[6] کان آخر زواج للنبی (ص) فی عمرة القضاء فی السنة السابعة للهجرة.
[7] الاحزاب، 37.

 [r1]زید در سال هشتم هجری در جنگ موته به شهادت رسید.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268665 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    200052 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114403 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103875 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78464 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51358 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51181 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    43035 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40327 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39897 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...