بحث متقدم
الزيارة
7293
محدثة عن: 2007/02/21
خلاصة السؤال
هل إن معرفة الله ممکنة بالنسبة إلى البشر؟ و إلى أی حد تکون هذه المعرفة، و ما هی قیمة تلک المعرفة ؟
السؤال
هل إن معرفة الله ممکنة بالنسبة إلى البشر؟ و إلى أی حد تکون هذه المعرفة، و ما هی قیمة تلک المعرفة ؟
الجواب الإجمالي

یتمکن الإنسان من التوصل إلى معرفة الله من خلال طرق مختلفة، فمن الممکن أن تکون هذه المعرفة عن طریق العقل، أو عن طریق القلب. فتارة یسلک طریق العقل - کما یفعل الفیلسوف و الحکیم – الذی یصل إلى المطلوب و یستدل علیه عن طریق العلم الحصولی و من خلال الاستعانة بالحس والعقل.

وتارة - کما یفعل العارف الذی یسلک طریق العلم الحضوری للقاء المعشوق و شهوده - فوجود النار - مثلاً - إما أن یستدل علیه عن طریق الدخان الذی یتصاعد من اشتعالها، فنفهم أنها موجودة، و تارة نعلم بوجودها عن طریق مشاهدة النار نفسها، و أحیاناً یعلم بوجود النار من خلال احتراق بعض أجزاء البدن فیها.

و على أی حال ففی هذین المنهجین، العلم الحصولی و العلم الحضوری، تارة یکون الطریق و السائر فیه و الهدف أمر واحد، کما یصل الشخص إلى معرفة الله سبحانه و تعالى من خلال التفکر فی مخلوقات الله و النظام الموجود فیها، و تارة لا یکون الأمر کذلک، عندما یتحد السائر و الطریق أو الطریق و الهدف، کما لو عرف الإنسان ربه من خلال معرفته نفسه، و هو القسم الثانی، و أحیاناً یصل الإنسان إلى معرفة الله بواسطة التأمل فی أسماء الله و صفاته، و هذا من النوع الثالث.

و من بین الأقسام المتقدمة  القسم الذی یتحد فیه الطریق و الهدف، و یصل الإنسان مرتبة شهود مطلوبه و تذوقه، هوالذی له قیمة عظمى، لان الهدف یشهد و یتذوق. و قد بینت الطرق الثلاثة المتقدمة فی الآیات و الروایات، و قد ورد التأکید بشکل خاص على أنه لا وجود لشیء أکثر وضوحاً و ظهوراً من الله سبحانه، فیجب الوصول به إلیه، فهو نور لا یحتاج إلى غیره حتى یعرف به، و إذا کنا محرومین من مشاهدته، فمرجع ذلک إلى حجب الغفلة التی تحجبنا و تمنعنا من نور العلم فی میدان العلم الحصولی و الحضوری.

فلیس لدینا علم بعلمنا، و إذا ما أردنا الحصول على هذا العلم المرکب، فلا بد من إزاحة حجب الظلام و النور على حد سواء، و لهذا السبب قیل أن معرفة الله سبحانه أمر فطری، و أن الدلالة التی تقام على إثبات وجود الله و معرفته هی من باب التنبیه لا التعلیل.

و من الجدیر بالتوجه و الاهتمام هو أن کنه الذات الإلهیة و صفاتها لا تقع مورداً لفهم الحکیم و لا شهود العارف، و أما غیر ذلک فإنه قابل للفهم و قابل للشهود.

الجواب التفصيلي

من أجل الإجابة عن هذا السؤال لا بد من تعریف وسائل المعرفة فی بدایة الأمر.

وسائل المعرفة هی: الحس، و العقل و القلب.

فالحواس الظاهریة ینحصر دورها فی التعامل مع الأعراض و ظواهر الأشیاء و لیس بإمکانها النفوذ إلى الأعماق، و على الرغم من سعة المعلومات التی تزود الحواس بها الإنسان إلا أنها محدودة بلحاظ الزمان و المکان.

أما العقل فإنه قوة خاصة یتمثل دوره الأساسی فی إدراک المفاهیم الکلیة، و بهذا المعنى فإن دوره غایة فی الأهمیة و الشمول، و من جملة شؤون العقل اختصاصه بالبرهنة و الاستدلال.

و لکن وسائل المعرفة لا تنحصر بهذین الطریقین، فبإمکان الإنسان أن یتوصل إلى معارف عظمى عن طریق القلب، فما یتوصل له الآخرون بالدلیل و البرهان یشهده العارف بقلبه، و قد سلک أهل العرفان هذا الطریق لمعرفة الله سبحانه.[1]

و بلحاظ آخر یمکن أن تقسم المعرفة بشکل کلی إلى معرفة حصولیة و حضوریة شهودیة.

و یتم الوصول إلى المعرفة الحصولیة عن طریق الأدلة العقلیة و الفلسفیة، و أما المعرفة الحضوریة فهی معرفة بدون وسیلة و واسطة، فالمعنى و المفهوم و الصورة الذهنیة التی تمثل واقعیة المعلوم هی حاضرة لدى المدرِک و هذه المعرفة من قبیل المعارف العرفانیة الشهودیة التی تتوصل إلى واقعیة الشیء الخارجی المشهود.

علما إنه فی المعرفة الحصولیة (العقلیة) یمکن الاستفادة من المقدمات الحسیة و التجریبیة، فمثلاً یمکن التوصل إلى معرفة الله عن طریق التفکر فی آیاته أو من خلال النظام الموجود بین أجزاء العالم، و یتم ذلک بإقامة الأدلة و البراهین العادیة. و لکنه إذا أراد الإنسان التوصل إلى معرفة أکثر فلا بد له من أن یستعین بالمقدمات العقلیة المحضة.

و على کل حال یجب الالتفات إلى المسائل التالیة:

أولاً: لا یمکن إثبات وجود الله أو نفیه على أساس التحقیقات و التجارب المختبریة فی حقل العلوم التجریبیة الصرفة[2]، لأن ید التجربة الحسیة أقصر من أن تمتد إلى عالم ما وراء الطبیعة، اذا المعرفة الحسیة لایمکن ان تکون الوسیلة الوحیدة لحل المشاکل العقد، بل لا بد أن تدخل فی مقدمات الاستدلال، و لا یقتصر فیها على تمهید الطریق فقط.

ثانیاً: على الرغم من الحث و التوصیة فی النصوص الإسلامیة على التفکر فی الآیات الآفاقیة[3]، و إن هذا المنهج یعد من المعارف العقلیة بسبب ما ینطوی علیه من الاستدلال، و لکنه لا ینبغی إغفال قضیة هامة و هی أن التفکر فی المخلوقات و آثار الصنع و الحکمة الإلهیة لا یثبت أکثر من کون العالم تحرکه ذات قادرة وعالمة و أما ما هی صفات تلک الذات هل هی قائمة بذاتها ام لا؟ فلا یتاتی من خلال هذا الطریق.

أما المعرفة الحضوریة فیمکن تصورها على ثلاث کیفیات:

أ - علم العلة الحضوری بمعلولها.

ب - علم الشیء المجرد بذاته.

جـ - علم المعلول الحضوری بعلته.

و إن علم الموجودات الحضوری بالله سبحانه لا یکون من النوعین الأولین، و إنما هو من النوع الثالث، کما أن محرومیة الإنسان بالنسبة إلى إدراک الحق تعالى تتناسب مع قصوره و محدودیته و ضیق أفقه، و على الرغم من أن هذه الذات المقدسة قریبة من الجمیع، و لکن بعد الآخرین و قربهم منها یحدده قصورهم و محدودیتهم، فهم فی مراتب مختلفة من القرب و البعد تبعاً لذلک.

و قد ذکر المحقق الطوسی مثالاً جیداً فیما یخص مراتب المعرفة حیث قال:

إن مراتب معرفة الله هی مثل مراتب معرفة النار، فأدنى مرتبة من مراتب معرفة النار ما یکون على أساس وصف الآخرین لها، و المرتبة الثانیة تتمثل فی معرفة النار من خلال رؤیة الدخان، و المرتبة الثالثة هی حین الإحساس بالحرارة و النور المنبعث من النار، و المرتبة الأخیرة من مراتب المعرفة هی الاحتراق بالنار و التحول إلى رماد.[4]

و من الضروری هنا الإشارة و التنبیه إلى أمر مهم و هو أنه فی بحث المعرفة بلحاظ المتعلَّق تارة یکون الکلام فی إثبات وجود الله و تارة فی خصوصیات و مشخصات وجوده، و على کلا التقدیرین یمکن الاستعانة بالفکر و بالقلب، و بعبارة أخرى فإن سلوک طریق العلم الحصولی یوصل إلى الفهم، و إن طریق العلم الحضوری یوصل إلى الشهود. و الطریق الأول یطلقون علیه اسم (البرهان) و الطریق الثانی (العرفان). و من الطبیعی فإن الطریق المتداول فی البرهان الفلسفی لا یرتقی إلى قیمة ما یتوصل إلیه العرفان.

و على کل حال، فسواء کان الطریق هو العقل أو القلب فمن الممکن التوصل إلى معرفة الله من خلال ثلاثة مناهج. و بعبارة أخرى فإن سیر السالک أو المفکر الذی یتحرک باتجاه الهدف و المقصد لا یخرج عن ثلاث حالات:

1 - یکون (السالک) و (الطریق) و (الهدف) کل على حدة و منفصلاً عن غیره، و مثال ذلک أن الإنسان یتوصل إلى مقصده و هدفه من خلال مشاهدة نظام الکون و تناسق أجزائه و التفکر فیه، و إن جمیع ما فیه هو محتاج و لا بد له من الاعتماد على أحد غنی و غیر محتاج، و للعالم مبدأ و خالق إذن. و هذا أحد الطرق إلى معرفة الله و قد دعت الآیات القرآنیة الناس إلى سلوک هذا الطریق.[5]

2 - أن یکون السالک هو عین الطریق، و مثاله أن یفکر الإنسان من داخله و یتسائل من أکون أنا؟ و من أین أتیت، و لماذا لم تکن إرادتی و رغباتی فی ملک یدی و اختیاری؟ لماذا لا أتمکن من إزاحة ظلمة هذا القلب حتى لا یمتلأ بالخواطر من دون إذن منی؟.

و الإنسان یمکن أن یصل إلى الله سبحانه عن هذا الطریق.

و قد أشار علی علیه السلام إلى هذا الطریق فقال: "عرفت الله بفسخ العزائم و حل العقود ونقض الهمم".[6] أو "من عرف نفسه فقد عرف ربه".[7]

أو کما جاء فی القرآن الکریم فی قوله تعالى: {یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}[8] و هذا الطریق أعمق و أکثر نفعاً من الطریق الأول.

3 - و قد یکون الطریق هو عین الهدف، أی أن السائر و هو الإنسان العارف أو المفکر یرى المقصود من خلال الدقة فی المقصد، و هذا الطریق هو أعمق الطرق، لأنه یتجاوز مرحلة السیر الآفاقی والأنفسی، و بالتدقیق فی الشاهد المطلق، یجد أن الشاهد المطلق هو الله سبحانه و تعالى.

{سَنُرِیهِمْ آیَاتِنَا فِی الآفَاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ حَتَّى یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ}[9] فهو أول من یُعرف و أول مشهود و من بعد ذلک یأتی دور الآخرین و ما یتعلق بعالم الأجسام، لأنه نور السماوات و الأرض، فذاته الأحدیة أقوى شاهد و دلیل على وجوده إلى حدٍ لا یحتاج معه إلى أی دلیل و لا توسط أی شیء.[10] و لذلک قال الله سبحانه و تعالى فی کتابه العزیز: {لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَکَشَفْنَا عَنْکَ غِطَاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ}[11].

و قد أشار الإمام الحسین علیه السلام إلى الطریق الثالث من طرق المعرفة، وقال: "أ یکون لغیرک من الظهور ما لیس لک، حتى یکون هو المظهر لک، متى غبت حتى تحتاج إلى دلیل یدل علیک، و متى بعدت حتى تکون الآثار هی التی توصل إلیک".[12]

لست بعیداً فأطلب حضورک

و لست بغائب فأبغی عودتک

"عمیت عین لا تراک".

"إلهی منک أطلب الوصول إلیک، و بک أستدل علیک".

ففی مثل هذا الخطاب نجد أن الله أظهر و أوضح من السموات و الأرض والشجر و .... بالنسبة إلى الإنسان السالک، و قد أشار الإمام الصادق (علیه السلام) إلى ذلک بقوله: "تعرفه و تعلم علمه و تعرف نفسک به ولا تعرف نفسک بنفسک من نفسک. و تعلم أن ما فیه له و به کما قالوا لیوسف: {أَإِنَّکَ لأَنْتَ یُوسُفُ} فعرفوه به و لم یعرفوه بغیره، و لا أثبتوه من أنفسهم بتوهم القلوب) [13] إنهم قالوا أنت یوسف و لم یقولوا یوسف أنت، أی أنهم تأملوا فی أحوال المخاطب فتوصلوا إلى أنه یوسف، و لم یتوصلوا لمعرفته عن طریق سؤال الآخرین. و بالاستفادة من هذه النصوص استدلوا على أن الموجودات الممکنة هی حقائق تمثل عین الربط و التعلق و الإضافة إلى الواجب، و إلا یلزم أنها غنیة فی ذاتها، و نتیجة ذلک أنها واجبة فی ذاتها، و هذا بدیهی البطلان، فهی مرتبطة إذن بتمام وجودها بالواجب، و من المحال رؤیة الربط من دون رؤیة المربوط إلیه، أی أن إدراک المعلول ممتنع على وجه الاستقلال، و لذلک فکل مدرَکٍ و مهما کان مادیاً - و بعلة کونه عین الربط بالمبدأ - فإن إدراکه یقارن إدراک الواجب تعالى.[14]

و الجدیر بالذکر أن العلم على کیفیتین: العلم البسیط، و العلم المرکب، کما أن الجهل لا یخرج عن هذین القسمین.

و العلم البسیط هو: صرف الاطلاع فی قضیة ما من دون التوجه إلى معرفة هذا الاطلاع بمعرفة أخرى. أی أن الإنسان غیر ملتفت إلى معرفته.

و أما العلم المرکب: فإن الإنسان یعلم فیه - بعلم ثانوی - أنه یعلم. و أن معرفة الله لدى أی شخص یتمتع بالإدراک، سواء أکان الإدراک حصولیاً أم حضوریاً، و بصرف النظر عن متعلَّق الإدراک و ماذا یکون، فإنها أمر ضروری و حتمی. و معنى ذلک أن الإنسان عندما یدرک أی شیء بالعلم الحصولی أو الحضوری فإنه یتوصل إلى إدراک الواجب لا محالة.[15] (معروف عند کل جاهل)[16] و حتى الإنسان الشاک فإنه یرى الله سبحانه قبل أن یرى شکه، لأن الله هو علة شکه، و إن شکه هو عین الربط بالله سبحانه. نعم هناک فئة لا تعلم بهذا العلم و إنها غافلة عن هذا الإدراک الضروری.

و إذا کان علی (علیه السلام) یقول: "ما رأیت شیئاً إلا و قد رأیت الله قبله"[17]، و یقول: "ما کنت أعبد رباً لم أره"[18] فلأنه علیه السلام یعلم أنه یعلم، و أنه توصل إلى حقیقة قوله تعالى: {فَأَیْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ}.[19]

و من غیر الممکن مشاهدة الوجه من دون مشاهدة ذی الوجه. إنه العارف الذی توصل - بالموت الإرادی - إلى أن کل ما سوى الله هو فی الخفاء و أن الظاهر الأوحد هو خالق العالم، و لذلک یقول علیه السلام: "لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقیناً".[20]

و إن کل ما یمنع من الفهم و الشهود یعبرون عنه بالحجاب، و هذا الحجاب إما أن یکون ظلمانیاً أو نورانیاً، و فی الحجاب الظلمانی المتمثل بالحجاب المادی یلزم ثلاثة أمور: المحجوب، الحاجب، و المحجوب عنه، و لکن الواقع فی الحجاب النورانی أنه لا وجود لأکثر من أمرین، المحجوب و المحجوب عنه، و أما الحجاب فی هذا المورد فمرده إلى شدة نورانیة المحجوب عنه، أو بعبارة أفضل إلى ضعف المحجوب و عجزه.

فمثلاً: تارة یحجب الإنسان عن رؤیة الشمس بواسطة الجدار أو الغبار[21]، و تارة یحجب بعلة شدة ضوء الشمس أو ضعف باصرته فیحرم من رؤیتها.

قال الشاعر:

إن الحجاب الذی یحجبک دائما و مستمرا فی کل الحالات، هو حجاب نفسک

فأنت فی خفاء عن عیون العالم لشدة ظهورک

فلا وجود لحجاب بین الله و مخلوقاته وراء المخلوقات نفسها.[22] و إذا ما تمکن الإنسان من إزاحة الحجب الظلمانیة المادیة کالأنانیة و حب الذات و الهوى و الشهوات، فلا بد له من السعی و الکدح من أجل اختراق الحجب النورانیة، و لذلک جاء طلب خرق الحجب النورانیة من الله سبحانه فی المناجاة الشعبانیة الشریفة.[23] ولا یمکن لأی شخص أن یخرق جمیع الحجب النورانیة ما عدا رسول الله (صلى الله علیه و آله و سلم) و أهل بیته (علیهم السلام)، و لکن التوصل إلى کنه الذات و الصفات الإلهیة متعذر حتى بالنسبة إلى رسول الله (صلى الله علیه و آله و سلم) و أهل بیته (علیهم السلام).[24] و إن وجودهم المبارک یعتبر من الحجب النورانیة بالنسبة لمشاهدة کنه الذات الإلهیة، و حیث أن ممکن الوجود لا یستطیع الخروج من المحدودیة و التعیُّن، فإن هؤلاء الأطهار ینظرون إلى الله من موقع الوجود المحدود (فلا یمکن أن تکون العنقاء صیدا لاحد).

إذن فعلم کل عالم هو فی حدود وجود العالم نفسه، و یقاس بالخرق للحجب من ناحیته. قال علی (علیه السلام) فی ذلک: "لم یُطلع العقول على تحدید صفته، و لم یحجبها عن واجب معرفته"[25] أی أن جمیع الموجودات فی عالم الإمکان هی من آیات الحق تعالى، و هی کالصورة فی المرآة[26] فهی مظهر صادق لصاحب الصورة و لکنها لیست موجوداً منفصلاً عن صاحبها، و لیس لها أی نصیب وراء تعبیرها و حکایتها عن جمال صاحب الصورة، و إن کان الأطفال یحسبونها موجوداً مستقلاً.

و من جهة أخرى "لا یدرکه بعد الهمم و لا یناله غوص الفطن"[27] فذاته لا هی فی متناول فهم الحکیم و الفیلسوف و لا ینالها شهود العارف و لذلک فالمعرفة مصحوبة دائماً بالعجز،[28] و ما ذلک إلا من جهة کون نسبة ما هو مجهول إلى ما هو معلوم هی نسبة اللامتناهی إلى المتناهی.

و فی النهایة لا بد من الإشارة إلى ما یلی: جاء الکلام فی لسان الروایات عن المعرفة الفطریة، و المعرفة الفطریة هی من نوع العلم الحضوری الذی تقدم بیانه.

و علوم الإنسان الفطریة تقسم إلى قسمین:

أ-  المعارف الفطریة التی یتمتع بها کل إنسان من دون الحاجة إلى التعلیم و التعلم.

ب - المیول الفطریة التی تعد من مقتضیات خلق کل إنسان.

و یطلقون على القسم الأول عنوان (معرفة الله بالفطرة) و على الثانی (عبادة الله بالفطرة) و لکنه و کما أسلفنا فإن معرفة الله بالفطرة و عبادته بالفطرة هی لیست من المعرفة الواعیة الشعوریة إلى الحد الذی یسد حاجة الفرد العادی و یغنیه عن السعی فی میدان المعرفة العقلیة.

و من جهة کون معرفة الله فطریة، فإن المسافات التی تطوى فی الطریق هی من قبیل طریق التنبیه لا التعلیل، لأن الإنسان ملتفت فی التعلیل إلى أنه اکتسب شیئاً جدیداً، و أما فی التنبیه فإنه یعلم حین وصوله إلى مقصده و هدفه بأن ما حصل علیه کان مصاحباً له منذ بدایة الطریق. و لذلک ورد فی تعابیر القرآن و لسان الروایات ما یؤکد على إزاحة حجاب الغفلة، و الطریق الذی یحرر الإنسان من شراک الغفلة هو طریق التنبیه لا التعلیل.

یمکن الاستفادة من المصادر التالیة فی هذا المضمار:

أ - تحریر تمهید القواعد، آیة الله جوادی آملی، ص722 إلى 785 ، ص 1 إلى 66.

ب- رحیق مختوم" الرحیق المختوم" آیة الله جوادی آملی، القسم الثانی من المجلد الأول، ص 188 و 189 و 193 إلى 201. والقسم الثالث من من المجلد الأول ص534.

ج - تفسیر موضوعى "التفسیر الموضوعی" عمیت عین لا تراک ، القسم الثالث من المجلد الأول ص 534.

هـ - مبانى معرفت دینى "أسس المعرفة الدینیة" محمد حسین زاده، ص 36 - 44.

و - المیزان، العلامة الطباطبائی، ج6، ص 86 إلى 105.

ز - آموزش عقاید "تعلیم العقائد" آیة الله مصباح، ص 35 إلى 62.

ح - سیرى در نهج البلاغه "فی رحاب نهج البلاغة" الشهید المطهری.

ط - قرآن و عرفان و برهان از همدیگر جدایى ندارند "وحدة القرآن و العرفان و البرهان" آیة الله حسن زاده آملی، ص 141 و 142 و 143.



[1] مع أنه یمکن التوصل إلى المعرفة من خلال النقل، و لکن لا بد من اعتبار النقل ثابتاً فی بدایة الأمر، و بعد أثبات صحة الصدور عن المعصوم یمکن أن نجعل منه مقیاساً لصحة و سقم ما یتوصل إلیه العقل و القلب.

[2] الشیخ الصدوق (رض) التوحید ص293، باب إثبات حدوث العالم، الحدیث الأول.

[3] فصلت، 53.

[4] نقلاً عن لقاء الله، آیة الله حسن زاده، ص 26 و 27 ملخصاً.

[5] طه: 50، السجدة: 71، الأعلى: 3، آل عمران: 190.

[6] نهج البلاغة، قصار الحکم 250، ترجمة محمد الدشتی.

[7] شرح ابن أبی الحدید، ج20، ص29 - أسرار البلاغة ص88.

[8] المائدة: 105.

[9] فصلت: 53.

[10] إبراهیم: 10، النور: 35.

[11] {لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَکَشَفْنَا عَنْکَ غِطَاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ} ق:22.

[12] مفاتیح الجنان ص 496.

[13] تحف العقول، کلامه فی وصف المحبة، ص342.

[14] الأسفار: ج1، ص 113 إلى 120.

[15] (لا یدرک مخلوق شیئاً إلا بالله و لا تدرک معرفة الله إلا بالله)، التوحید، صفات الذات و الأفعال، حدیث 7.

[16] التوحید: باب التوحید و نفی التشبیه، حدیث 5، ص58 (معروف عند کل جاهل).

[17] (ما رأیت شیئاً إلا و رأیت الله قبله)، الأسفار، ج1، ص 117.

[18] "ما کنت أعبد رباً لم أره" الکافی ج1، باب إبطال الرؤیة، حدیث 6 التوحید باب ما جاء فی الرؤیة، حدیث 6.

[19] البقرة: 115، {فَأَیْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ}.

[20] شرح ابن میثم على المائة کلمة لأمیر المؤمنین (علیه السلام): (لو کشف لی الغطاء ما ازددت یقیناً).

[21] لیس على جماله من حجاب، فأزل الغبار المتمکن من الشهود. (حافظ).

[22] قال الإمام الکاظم علیه السلام: "لیس بینه سبحانه تعالى و بین خلقه حجاب غیر خلقه" التوحید، ص 179، باب نفی الزمان و المکان و الحرکة عنه تعالى، الروایة: 12.

[23] "و أنر أبصار قلوبنا بضیاء نظرها إلیک، حتى تخرق أبصار القلوب حجب النور، فتصل إلى معدن العظمة و ... ".

[24] آل عمران: 30، {وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ}.

[25] نهج البلاغة، الخطبة 49.

[26] قال الإمام الرضا (علیه السلام) فی حدیثه مع عمران الصابی: لیس هو فی الخلق و لا الخلق فیه تعالى عن ذلک، وسأعلمک ما تعرفه به و لا حول و لا قوة إلا بالله، أخبرنی عن المرآة أنت فیها أم هی فیک؟ فإن کان لیس واحد منکما فی صاحبه فبأی شیء استدللت بها على نفسک" التوحید للشیخ الصدوق ص 434 و 435.

[27] نهج البلاغة، الخطبة الأولى.

[28] "ما عرفناک حق معرفتک "البحار، ج71، ص23 الروایة الأولى و کذلک "ما عبدناک حق عبادتک" مرآة العقول، ج8 ص 146.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268662 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    200036 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114401 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103874 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78462 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51357 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51178 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    43033 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40324 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39895 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...