بحث متقدم
الزيارة
5764
محدثة عن: 2012/05/10
خلاصة السؤال
ما معنى (الوجدان) و (الإستصحاب الأزلی) فی کلام الشیخ محمد جواد مغنیة؟
السؤال
قال الشیخ محمد جواد مغنیه (ره) فی کتابه فقه الإمام الصادق (ع): الاشتباه فی ماء بین کونه نابعاً أو غیر نابع یبنى على أنه غیر نابع و ذلک لأن الماء یعتبر حکمه حکم القلیل بالوجدان و یعتبر غیر نابع بالإستصحاب الأزلی, ارجو توضیح المسألة و ما معنى (الوجدان) و (باللإستصحاب الأزلی)؟
الجواب الإجمالي

الفقرة المذکورة من کلام الشیخ مغنیة جاءت ضمن بحث طویل حول تنجس الماء باتصاله بالنجاسة و تحت عنوان: "الماء القلیل بین النابع[1] و غیره" حیث قال (ره):

قدمنا أن النجاسة إذا لاقت الماء غیر النابع ینجس، و ان لم یتغیر، و إذا لاقت النابع لا ینجس إلا إذا تغیر، فإذا حصلت الملاقاة لقلیل من الماء، و شککنا هل هو نابع کی لا ینجس بمجرد الملاقاة، أو غیر نابع کی ینجس، فما ذا نصنع؟

فاجاب (ره): ان موضوع النجاسة مرکب من أمرین: أحدهما ملاقاة النجاسة للماء القلیل، و ثانیهما ان یکون الماء غیر نابع. و الأول، و هو ملاقاة النجاسة للقلیل ثابت بالوجدان. و الثانی، و هو عدم النبع نثبته بالاستصحاب. لأننا نعلم یقینا أنّه قبل وجود هذا الماء لم یکن هنا نبع، و بعده نشک، فنستصحب عدم وجوده، و متى تم الأمران: الملاقاة للقلیل، و عدم النبع، تحققت النجاسة.[2]

و من الواضح أنه یقصد بالوجدان فی العبارة المذکورة "الحسَ" یعنی اننا نشاهد بالحس و نلمس بالمشاهدة أن النجاسة قد لاقت الماء، و ان هذا الماء نشاهده قلیلا لا یصل الى مقدار الماء الکر أولا و ثانیا انه مع کونه نابعا الا انه راکد غیر جار. من هنا یثبت عندنا موضوع المسالة أی "الماء القلیل" و یتحقق بالوجدان.

و اما المراد من الاستصحاب الازلی فقد فسره الشیخ (ره) نفسه  فی الفقرة ذاتها حیث قال: لأننا نعلم یقینا أنّه قبل وجود هذا الماء لم یکن هنا (فی هذه البقعة من الارض) نبع، و بعده (بعد أن شاهدنا الماء فیها) نشک هل هذا الماء الموجود له مادة کثیرة، نبع منها أو لا؟، فحینئذ نستصحب عدم وجودها (أی نستحصب الحالة الازلیة التی کان علیها قبل ذلک) و هذا ما یعبّر عنه باستصحاب العدم الازلی[3].

و یمکن تعریف العدم الازلی تعریفاً علمیاً بان یقال: أنّ کلّ شی‏ء من الأشیاء عرفت له حالة عدمیّة أو وجودیّة یکون علیها لو خلّی و طبعه، فلا بدّ من الحکم بکونه علیها دائماً إلى أن تنقطع، فما لم یحصل القطع بانقطاعها فلا بدّ من الحکم بها.[4] و فی بحثنا ان الماء المشاهد مشکوک الاتصاف بصفة النابعیة و الاتصال بالمنبع، فلابد من إثبات الاتصال یقینا و ما لم یثبت ذلک حقیقة یکون الاصل الحاکم "اصالة العدم" هو الجاری، فیستصحب عدم الاتصال الازلی.

 

[1] الماء النابع غیر الجاری کالعیون الواقفة التی لها مادة و لأجلها لا تنقطع بنفسها بحر الشمس و عصف الریح و لا بالأخذ منه تدریجا، و حکمه حکم الجاری فلا ینجس بملاقاة النجس و إن لم یکن کرا ما لم یتغیر. (مشکینی، میرزا علی، مصطلحات الفقه، ص 460، قم).

[2] مغنیة، محمد جواد، فقه الإمام الصادق علیه السلام، ج‏1، ص: 13، مؤسسة انصاریان، 1421 ه ق، الطبعة الثانیة، قم- ایران.

[3] الجدیر بالذکر ان کلمة العلماء اختلفت فی استصحاب العدم الازلی، فمنهم من ذهب الى عدم جریانه کالشهید محمد باقر الصدر (ره) فی کتابه الاجتهاد و التقلید حیث قال: " إنّ تحقیق البحث یقتضی عدم جریان الاستصحاب فی العدم الأزلی" ( الاجتهاد و التقلید (للصدر)، ص: 142).

[4] الشیخ الانصاری، حاشیة الاستصحاب، ص 79، انتشارات باقری، قم، 1415هـ؛ و انظر: هاشمی شاهرودی، سید محمود، فرهنگ فقه مطابق مذهب اهل بیت (ع)، ج1، ص 522، موسسه دائرة المعارف الاسلامیة، قم، 1426ق.

 

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279732 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257987 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128478 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114155 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89189 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60241 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59833 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57038 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50343 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47383 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...