بحث متقدم
الزيارة
3284
محدثة عن: 2011/10/16
خلاصة السؤال
لماذا یستعمل الله تهدید و تخویف الأفراد فی القرآن؟ و لماذا یستعمل فی کلماته ما یدل علی الجبر؟
السؤال
قمت منذ مدة –بناء علی احساس باطنی- بقراءة معانی ما أقرأ من القرآن و التفکّر و التأمل بها بمقدار ما یناسب عقلی و قدراتی الشخصیة. و بما إنی أری ان التحقیق فی الدین من جملة تکالیفی، و لا یُمکن قبول شیء بدون دلیل و برهان. فمن الامور التی أقلقتنی عند قراءة الآیات القرآنیة هی:
1- لماذا استعمل الله فی آیاته کثیراً من التهدید و تخویف الأفراد؟ فکثیراً ما تردد فی کتابه المجید الحث علی الخوف والخشیة، کقوله تعالی فی سورة الأعراف الآیة 55 یقول "ادْعُواْ رَبَّکُمْ تَضَرُّعًا وَ خُفْیَةً إِنَّهُ لا یحُِبُّ الْمُعْتَدِین‏" أو سورة النساء الآیة 77 "وَ الاَْخِرَةُ خَیرٌْ لِّمَنِ اتَّقَى‏ وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلا" أو الآیة 200 من سورة آل عمران و غیره مما لم یحضرنی الآن و أنتم أعرف به منی، فلماذا کل هذا التأکید؟ و هل الإیمان بالله الخالق الذی له کل الجمال مخوف الی هذا الحد؟ فلماذا کل هذه الشدة و الجبر و التخویف خصوصاً فی مثل هذا الموضوع المهم؟ فلماذا لم یملأ قلوبنا بمحبته بدل الخوف منه؟ فکیف نطوی مسیر الکمال بالخوف؟
2- لماذا استعمل الله فی کلماته ما یُفهم منه الجبر؟ فعلی سبیل المثال ففی الآیة 49 من سورة آل عمران "إِن کُنتُم مُّؤْمِنِین‏" أو الآیة 39 من سورة الأنعام " مَن یَشَإِ اللَّهُ یُضْلِلْهُ وَ مَن یَشَأْ یجَْعَلْهُ عَلىَ‏ صرَِاطٍ مُّسْتَقِیم‏" أو ما یشبه ذلک فی بعض الآیات الاخری.
السؤال هنا هو: ألم یکن دین الله لأجل إخراج البشریة من الضلال و الهدایة الی الله سبحانه، ألم یعط الله للبشر القدرة علی الاختیار؟ إذن لماذا یقول إن کنتم مؤمنین؟ فلا معنی لها و الحال أن الدین هو لکل أفراد البشریة و بکل ظروفهم الروحیة.
3- فما یخص تهدید الله و انتقامه: نجد فی سورة النساء الآیة 84 "وَ اللَّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَ أَشَدُّ تَنکِیلا" و الآیة 89 من سورة النساء "فَلا تَتَّخِذُواْ مِنهُْمْ(أی المنافقین و الکفّار) أَوْلِیَاءَ حَتىَ‏ یهَُاجِرُواْ فىِ سَبِیلِ اللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَ لا تَتَّخِذُواْ مِنهُْمْ وَلِیًّا وَ لَا نَصِیرًا" فالسؤال هنا هو: ألم یرسل الله أنبیاءه و أدیانه لکی یوحّد بین البشریة و یُقرّب بینهم أو للحروب و القتال؟ فهذه الآیة الا تکذب الصلح بین البشر برأیکم؟ فلماذا نقتل نضراءنا من الخلق؟ هذا ناهیک عن تهدید الله و انتقامه و قهره.
الجواب الإجمالي

توجد فی القرآن اصطلاحات مختلفة تعطی معنی الخوف أو ما یقرب منه ککلمة "الخوف"، "الخشیة"، "الوجل" و "الرهب" منها. و هذه الکلمات صحیح إنها استعملت فی القرآن بکثرة لکن استعمالها کان فی محله، و فی المقابل قد استُعملت کلمات الرحمة و المحبة و ما یُشابهها بکثرة أیضاً. و من حیث ان وسیلتی التهدید و الترغیب مهمة جداً فی التربیة لکل الأجیال و فی کل العصور، و من حیث ان القرآن الکریم کتاب هدایة و لکل البشریة، لذلک استعمل هاتین الوسیلتین للمؤمنین و لغیرهم، فمن لم یؤمن بعد کل هذه الدلائل و الوسائل سیرد طریق الضلالة بلا شک، فمع ان الله سبحانه هیأ کل وسائل الهدایة الابتدائیة فی خلقة کل البشر کالفطرة و النفس الباحثة عن الحقیقة و المریدة لها، لکن کثیراً منهم وضعوها تحت أقدامهم و اختاروا الکفر علی الایمان، فعبّر الله عن هؤلاء الأفراد الذین اختاروا طریق الکفر و الضلال ابتداءً باختیارهم "یضلُّ من یشاء". فالتأمل فی الآیات یکشف عن اختیار الانسان و حریته فی سلوک أی طریق شاء، و لیس الله تعالى یقوم بتصنیف البشر الى صنفین صنف یضفی علیه الهدایة و الرشاد من أول الأمر و صنف آخر یجعله فی الضلال و الغی!! بل الله تعالى وفر للجمیع سبل الهدایة العامة فمن لم یستفد منها و اختار طریق الغی یترکه الله و شأنه و من هنا عبر الایات عن ذلک بقولها "یضل من یشاء" أی یترک من شاء اختیار طریق الکفر - بعد القاء الحجج و البراهین و ایصال کلمه الحق الیه- و شأنه.

الجواب التفصيلي

من الصفات الحمیدة لدی الإنسان هو أنه لا یقبل حقیقة ما إلا بالدلیل و البرهان، و فهم الآیات القرآنیة و الروایات الإسلامیة و إن کان ممکناً إلی حد ما، لکن فهم معناها الدقیق و التحلیل الصحیح لها مستلزم لکسب معارف و علوم کثیرة.

ومن تلک الابحاث مبحث الخوف و الرجاء فی القرآن الکریم حیث توجد کلمات کثیرة فی مطاوی أیاته بمعنی الخوف أو ما یقاربه. مثل "الخوف" "، "الخشیة"، "الوجل" و "الرهبة" و لکل منها محل خاص تستعمل فیه، و فی مقابلها نجد کلمات الرحمة و المحبة و العطف الغفران العفو و... کثیرة جداً أیضاً حیث استعملت فی القرآن بکثرة و نُشیر الآن إلی مصادیق النوعین من الکلمات و حکمة استعمالها:

استعمال أدب الرأفة و الرحمة (حول أصل قبول الإسلام و فی مقابل المؤمنین) فالله سبحانه و تعالی، لم یجبر الناس علی اتخاذ دین معین، فضلاً عن أنه لم یستعمل أدب التهدید فی مجال قبول أصل الدین الإسلامی، اذ القرآن الکریم یقول "لا إِکْرَاهَ فىِ الدِّین‏" و ذلک لأنه "قَد تَّبَینَ‏َ الرُّشْدُ مِنَ الْغَى‏" [1] و من جهة اخری یقول الله لنبیه (ص) "وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادی عَنِّی فَإِنِّی قَریبٌ أُجیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ فَلْیَسْتَجیبُوا لی‏ وَ لْیُؤْمِنُوا بی‏ لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ" [2] .و عندما یتلوّث محبو الله سبحانه و تعالی بالذنوب یهدّئهم الله و یطمئنهم بندائه الرافع "لا تقنطوا" و یوصی نبیه محمداٌ (ص) أن ینقل لهم هذه البشارة عن الله سبحانه "قُلْ یَاعِبَادِىَ الَّذِینَ أَسْرَفُواْ عَلىَ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُواْ مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیم‏" [3] .

و یعرّف الله سبحانه أولیاءه فی القرآن الکریم بأنهم "أَلا إِنَّ أَوْلِیَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یحَْزَنُون‏" فقلوبهم مطمئنة بذکر الله سبحانه. حیث یُعبّر عنهم القرآن بقوله "الَّذِینَ ءَامَنُواْ وَ تَطْمَئنِ‏ُّ قُلُوبُهُم بِذِکْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئنِ‏ُّ الْقُلُوب‏" [4] .

نعم! فالله سبحانه طلب من محبیه أن لا یخافوا أحداً غیره. [5] و یقول فی وصف العلماء "إِنَّما یَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ إِنَّ اللَّهَ عَزیزٌ غَفُور" [6] . فالعلماء هم العلماء بالله و هم الذین یعرفون الله معرفة تامة تطمئن بها قلوبهم و تزیل وهمة الشک و القلق عن نفوسهم. و المراد بالخشیة حینئذٍ حق الخشیة و یتبعها خشوع فی باطنهم و خضوع فی ظاهرهم. [7] فلا منافاة إذن هنا بیّن هذا الخوف و الاطمئنان القلبی، و هذا الخوف هو الخوف العقلی أی "الخوف من عدم اطاعة الله سبحانه" [8] و الخوف من دفع الرحمة الإلهیة بسبب الذنوب، فهذا الخوف یدفع علی مضاعفة السعی فی سبیل تحصیل رضا الله سبحانه، الکامن فیها کل خیرٍ و حسن. [9]

فالعلاقة بین المؤمنین و الله سبحانه علاقة قلبیة نابعة من الحب لا من التهدید و الخوف، یقول سبحانه و تعالی فی وصف المؤمنین "وَ مِنَ النَّاسِ مَن یَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا یحُِبُّونهَُمْ کَحُبّ‏ِ اللَّهِ وَ الَّذِینَ ءَامَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ وَ لَوْ یَرَى الَّذِینَ ظَلَمُواْ إِذْ یَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِیعًا وَ أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعَذَاب‏" [10] .

أولاً: استعمال القرآن لأدب التهدید:

من حیث ان وسیلتی التهدید و الترغیب مهمة جداً فی تربیة الأجیال و فی کل العصور، [11] و من حیث ان القرآن الکریم هو کتاب هدایة، لذلک استعمل هاتین الوسیلتین للمؤمنین و لغیرهم. ففی مقام التهدید یقول للمؤمنین "یَأَیهَُّا الَّذِینَ ءَامَنُواْ لَا تَتَّخِذُواْ الْیهَُودَ وَ النَّصَارَى أَوْلِیَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیَاءُ بَعْضٍ وَ مَن یَتَوَلهَُّم مِّنکُمْ فَإِنَّهُ مِنهُْمْ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِى الْقَوْمَ الظَّالِمِین‏" [12] و فی مقام الترغیب یقول لهم: "الَّذِینَ ءَامَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُواْ إِیمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَئکَ لهَُمُ الأَمْنُ وَ هُم مُّهْتَدُون‏". [13]

و من جهة اخری نجد القرآن ینذر بشدة اولئک الذین لم یؤمنوا بعد رؤیة کل المعاجز الإلهیة و بعد إتمام الحجة علیهم و قد کانوا دائماً حجر عثرة فی طریق نمو الإسلام و حرکة الرسالة و لم تصدر منهم توبة أبداً، فهؤلاء هدّدهم بالعذاب الإلهی بشدة. حیث یقول عنهم القرآن الکریم "وَ الَّذِینَ کَفَرُواْ وَ کَذَّبُواْ بَِایَاتِنَا أُوْلَئکَ أَصحَْابُ النَّارِ هُمْ فِیهَا خَالِدُون‏" [14] أو یقول فی آیة أخری: "إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُواْ یُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِیَصُدُّواْ عَن سَبِیلِ اللَّهِ فَسَیُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَکُونُ عَلَیْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ یُغْلَبُونَ وَ الَّذِینَ کَفَرُواْ إِلىَ‏ جَهَنَّمَ یحُْشَرُون‏" [15] .

نعم! هل یُمکن لمن أباحوا مال المسلمین و أعراضهم، و تراهم یخطّطون دائماً و ی حیکون المؤامرات ضد المسلمین و یثیرون للحروب ضد المسلمین عسکریة کانت أو اقتصادیة أم ثقافیة، أن یتکلّم معهم بلسان لیّن، فالله سبحانه لم یستعمل أدب التهدید إلا لهؤلاء و أمثالهم الذین لا ینفعهم غیر ذلک.

ثانیاً: وجود أدب الجبر فی الآیات القرآنیة المتعلقة بهدایة الإنسان:

أما الآیات التی تتکلّم عن الهدایة و عدمها و ان الله یهدی من یشاء و یضل من یشاء کالآیة 39 من سورة الأنعام [16] فلها تفسیر حکیم جداً و هو:

فبما أن الله حکیم و عادل، فکل أفعاله أیضاً لا تخرج عن حدود الحکمة و العدالة، فإذا کان الکلام عن هدایة بعض و عدم هدایة آخرین فمعناه هو: بما أن کل الأمور بید الله سبحانه، فإذا امتنع الفرد عن الإیمان مع الاطلاع علی کل الأدلة الدالة علی أحقیة هذا الدین، فإنه بذلک سیرد طریق الضلالة لا محالة، و بما أن الله قد أراه و هیأ له أسباب الهدایة الإبتدائیة؛ کالفطرة و النفس المفتّشة عن الحقیقة و الباحثة عنها، و بما أنهم لم یعیّروا لسبل الهدایة تلک أی أهمیة بل و جعلوها تحت أقدامهم و اتجهوا جهة الکفر، فالله سبحانه هنا یُعبّر عن هؤلاء الذین اختاروا الضلال الابتدائی بأنفسهم وردّوا و ضربوا کل أنواع الهدایة الإبتدائیة "وَ الَّذینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا صُمٌّ وَ بُکْمٌ فِی الظُّلُماتِ مَنْ یَشَأِ اللَّهُ یُضْلِلْهُ وَ مَنْ یَشَأْ یَجْعَلْهُ عَلى‏ صِراطٍ مُسْتَقیمٍ ‏" [17] و ذلک یعنی أنهم و بعد أن اختاروا الضلال بأنفسهم، عندئذٍ لا یتعامل الله معهم کما یتعامل مع المتقین، و لا یجعل تحت اختیارهم وسائل الهدایة، لذلک لا مجال لهم إلا البقاء علی ضلالتهم. [18] و هذه الضلالة الثانویة لمن سدّ أمامه کل طرق العودة الی الله سبحانه و التنوّر بهدایته.

ثالثاً: قهر و غضب الله فی القرآن:

الدین الإسلامی، دین الصلح و الأخوّة. فالله سبحانه وصف نبیّه فی القرآن الکریم بأنه "وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعالَمین‏" [19] . و قال لمن لم یؤمن بالدین الاسلامی "لَکمُ‏ْ دِینُکُمْ وَ لىِ‏َ دِین‏". [20]

فماذا یفعل الله بهؤلاء الذین یتخذون کل وسیلة لضرب المسلمین، و لا یحترمون أموالهم و لا أعراضهم؟ و ماذا یفعل سبحانه بمن مدّ له أخوه المسلم ید الأخوّة لکنه و بدلاً عن قبولها و تقبیلها یهم بقطعها؟ و ماذا یفعل بأمثال فرعون و نمرود الذین لا یرضون إلا بمحو الأدیان الإلهیة و القضاء علیها؟ و ماذا یفعل بمن أشعل نار الحرب علی المسلمین؟

فالهدف من الحرب و القتال فی الإسلام هو القضاء علی الفتن، فإذا لم توجد فتنة و لا حرب (سواء أکانت من المسلمین أم من غیرهم) فلا حاجة الی الحرب و القتال فالقرآن الکریم یقول: "وَ قَاتِلُوهُمْ حَتىَ‏ لا تَکُونَ فِتْنَةٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ فَإِنِ انتهََوْاْ فَلا عُدْوَانَ إِلَّا عَلىَ الظَّالِمِین‏". [21]

نعم، الحرب لیست وسیلة لتوسعة الحکومة و بسط السلطة علی الآخرین، بل هی لأجل نجاة البشر من الظالمین و إقرار الصلح الواقعی و للقضاء علی عوامل نشر الحروب واشاع ة الفوضى .



[1]    البقرة، 256.

[2]    البقرة، 186.

[3]    الزمر، 53.

[4]    الرعد، 28.

[5]    النحللإ 51 " وَ قالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلهَیْنِ اثْنَیْنِ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ فَإِیَّایَ فَارْهَبُونِ ".

[6]    فاطر، 28.

[7]    الطباطبائی، محمد حسین، ج17، ص43، مؤسسة إسماعیلیان للطبع، 1393 هـ.ق.

[8]    الشیخ المکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج14، ص75.

[10]    البقرة، 165.

[11]     انظر: ترجمة المیزان، ج10، ص480.

[12]    المائدة، 51.

[13]    الأنعام، 82.

[14]    البقرة، 39.

[15]    الأنفال، 36.

[16]    یقول الله " مَن یَشَإِ اللَّهُ یُضْلِلْهُ وَ مَن یَشَأْ یجَْعَلْهُ عَلىَ‏ صرَِاطٍ مُّسْتَقِیم‏".

[17]    الأنعام، 39.

[18]     مثل هذا السؤال وقله تعالی "ذَالِکَ الْکِتَبُ لَا رَیْبَ فِیهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِین‏" فیأتی نفس السؤال فهل القرآن نزل لهدایة المتقین فقط؟ و من هو علی تقوی ما حاجته للهدایة؟ و هل غیر المتقین لیس لهم أی استفادة من القرآن الکریم؟ یُرجی مراجعة الأسئلة التالیة 12698 (الموقع: 12445) (هدایة المتقین فی القرآن) للجواب علی کل هذه التساؤلات.

[19]    الأنبیاء، 107.

[20]     الکافرون، 6.

[21]    البقرة، 193.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    261011 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    120381 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    103086 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100586 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46309 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    44456 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    42067 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36981 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35185 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33560 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...