بحث متقدم
الزيارة
2225
محدثة عن: 2019/06/16
خلاصة السؤال
سبب تقدم صفة الغفور على صفة الرحیم فی آیات القرآن الکریم إلا فی سورة سبأ؟
السؤال
تتقدم صفة الغفور على صفة الرحیم فی آیات القرآن الکریم إلا فی سورة سبأ حیث قال عزّ وجل فی الآیة الثانیة: " یَعْلَمُ مَا یَلِجُ فِی الْأَرْضِ وَ مَا یَخْرُجُ مِنْهَا وَ مَا یَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَ مَا یَعْرُجُ فِیهَا وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ"؟
الجواب الإجمالي
تحدثت کتب علوم القرآن الکریم للحدیث عن اسباب تقدم و تأخر الجمل و المفردات فی مرجعین ذلک إلى طبیعة نسق الآیات و السیاق الذی وردت فیها الکلمات فقد یقتضی السیاق التقدیم احیاناً و التأخیر أخرى. و لو تألمنا فی الآیة المبارکة نجد أن سیاقها یقتضی التقدیم و التأخیر المذکور لان صفة الرحیمیة تنسجم مع الأمور و الخصال الأولى التی ذکرتها الآیة فیما تنسجم صفة الغفور مع الصنف الثانی من الامور التی اشارت الیها الآیة نفسها، و من هنا قال بعض المفسرین: «وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ» - إشارة إلى أن ما یلج فی الأرض و ما یخرج منها، هو هذه الرحمة التی تنزل ماء من السماء، فتلج فی الأرض، فتخرج منها حبّا و نباتا و جنات ألفافا .. و فی هذا حیاة کل حىّ، طعاما و شرابا .. ثم إشارة أخرى إلى ما ینزل من السماء من آیات اللّه و کلماته، یحملها أمین الوحى إلى المصطفین من عباد اللّه لرسالته، فیکون فیها حیاة الأرواح، و تزکیة النفوس .. ثم إشارة ثالثة إلى ما یعرج فی السماء، و یصعد إلیها من أعمال النّاس .. و قلیل منها طیب، و کثیر هو الخبیث .. و مع هذا، فإن اللّه سبحانه لا یمسک رحمته عن النّاس، و لا یعجل لهم الجزاء، بل یوسع لهم من مغفرته و رحمته، فیغفر للمذنبین التائبین، و یرحم العصاة الفارّین بذنوبهم إلى اللّه: «وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ.
الجواب التفصيلي
قال تعالى فی الآیة المبارکة " یَعْلَمُ مَا یَلِجُ فِی الْأَرْضِ وَ مَا یَخْرُجُ مِنْهَا وَ مَا یَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَ مَا یَعْرُجُ فِیهَا وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ"[1]
و جاء فی تفسیر المیزان للعلامة الطباطبائی فی معرض تفسیره للآیة: الولوج مقابل الخروج و العروج مقابل النزول و کان العلم بالولوج و الخروج و النزول و العروج کنایة عن علمه بحرکة کل متحرک و فعله و اختتام الآیة بقوله: «وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ» کان فیه إشارة إلى أن له رحمة ثابتة و مغفرة ستصیب قوما بإیمانهم.[2]
فیما تعرض صاحب تفسیر الامثل للسبب وراء وصف الباری نفسه بالرحیم الغفور هنا قائلا: لقد وصف اللّه تعإلى نفسه بهاتین الصفتین إمّا لأجل أنّه من جملة الأمور التی تعرج إلى السماء أعمال العباد و أرواحهم فیشملها برحمته ...
أو لأنّ نزول البرکات و العطایا السماویة تترشّح من رحمته، و الأعمال الصالحة المتصاعدة من العباد مشمولة بغفرانه بمقتضى وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ یَرْفَعُهُ.
أو لکون «الرحمة» تشمل من یشکر هذه النعم، و «الغفران» یشمل المقصّرین فی ذلک.
و الخلاصة: أنّ الآیة أعلاه، لها معان واسعة من جمیع الوجوه، و لا یجب حصر مؤدّاها فی معنى واحد.[3]
انطلاقا من ذلک یمکن القول:
1.  إن کلمتی یَلِجُ و یَخْرُجُ أوضح ما یعبّر به عن أحوال جمیع الموجودات الأرضیة بالنسبة إلى اتصالها بالأرض، و أن کلمتی یَنْزِلُ و یَعْرُجُ أوضح ما یعبّر به عن أحوال الموجودات السماویة بالنسبة إلى اتصالها بالسماء، من کلمات اللغة التی تدل على المعانی الموضوعة للدلالة علیها دلالة مطابقیة على الحقیقة دون المجاز و دون الکنایة، و لذلک لم یعطف السماء على الأرض فی الآیة فلم یقل: یعلم ما یلج فی الأرض و السماء، و ما یخرج منهما، و لم یکتف بإحدى الجملتین عن الأخرى. و قد لاح لی أن هذه الآیة ینبغی أن تجعل من الإنشاء مثل ما اصطلح على تسمیته بصراحة اللفظ.[4]
2. تحدثت کتب علوم القرآن الکریم للحدیث عن اسباب تقدم و تأخر الجمل و المفردات فی المصحف الشریف مرجعین ذلک إلى طبیعة نسق الآیات و السیاق الذی وردت فیها الکلمات فقد یقتضی السیاق التقدیم احیاناً و التأخیر أخرى.[5] و لو تألمنا فی الآیة المبارکة نجد أن سیاقها یقتضی التقدیم و التأخیر المذکور لان صفة الرحیمیة تنسجم مع الخصوصیات الاولى التی ذکرتها الآیة فیما تنسجم صفة الغفور مع الصنف الثانی من الامور التی اشارت الیها الآیة، و من هنا قال بعض المفسرین: «وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ» - إشارة إلى أن ما یلج فی الأرض و ما یخرج منها، هو هذه الرحمة التی تنزل ماء من السماء، فتلج فی الأرض، فتخرج منها حبّا و نباتا و جنات ألفافا .. و فی هذا حیاة کل حىّ، طعاما و شرابا .. ثم إشارة أخرى إلى ما ینزل من السماء من آیات اللّه و کلماته، یحملها أمین الوحى إلى المصطفین من عباد اللّه لرسالته، فیکون فیها حیاة الأرواح، و تزکیة النفوس .. ثم إشارة ثالثة إلى ما یعرج فی السماء، و یصعد إلیها من أعمال النّاس .. و قلیل منها طیب، و کثیر هو الخبیث .. و مع هذا، فإن اللّه سبحانه لا یمسک رحمته عن النّاس، و لا یعجل لهم الجزاء، بل یوسع لهم من مغفرته و رحمته، فیغفر للمذنبین التائبین، و یرحم العصاة الفارّین بذنوبهم إلى اللّه: «وَ هُوَ الرَّحِیمُ الْغَفُورُ.[6]
 

[1] سبأ، 2.
[2] العلامة الطباطبائی، المیزان فی تفسیر القرآن، ج16، ص 357، انتشارات جامعة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، الطبعة الخامسة، 1417ق.
[3] مکارم الشیرازی، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏13، ص: 385، نشر مدرسة الإمام علی بن أبی طالب، قم، الطبعة الأولى، 1421ق.
[4] ابن عاشور، محمد بن طاهر، التحریر والتنویر، ج22 ،ص 9، بدون تاریخ و مکان طبع .
[5] مستل من السؤال رقم 20155 تحت عنوان التقدیم و التأخیر فی القرآن الکریم؛ و انظر: اوصاف القرآن وعلل التعدد، السؤال رقم 21409.
[6] خطیب عبدالکریم، التفسیر القرآنی للقرآن، ج 11، ص 775، بلا تاریخ ؛ وانظر: المدرسی، السید محمد تقی، من هدى القرآن، ج 10، ص 421، دار محبی الحسین، طهران، الطبعة الأولى، 1419ق.
 
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ارید حدیثاً یثبت نجاسة الکلب و الخنزیر
    6057 الحقوق والاحکام
    الروایات الموجودة لدینا و المنقولة عن الأئمة المعصومین (ع) بخصوص نجاسة الکلب و الخنزیر تکون على نحوین؛ الأولى منها هی التی ذکر فیها مصطلح النجس بشکل صریح، و القسم الآخر من الروایات لم یذکر فیها کلمة النجس بشکل صریح، بل من باب الملازمة نفهم منها نجاسة الکلب و الخنزیر، یتم ...
  • من هم المنکرون لنیابة النوبختی، و ما هو هدفهم من ذلک؟
    4360 الکلام القدیم
    توجد إشارة فی المصادر الشیعیة إلى بعض منکری الإمام المهدی(عج)، و من أبرز المنکرین لغیبة الإمام الصغرى هو الشلمغانی و أصحابه. کان الشلمغانی فی بدایة الأمر من کبار الشیعة و من المقربین من الحسین بن روح النوبختی النائب الثالث للإمام و لکنه انحرف بعد مدة حتى أنکر وجود الإمام (ع)، ...
  • من الذی یعتبر مقاوماً فی صراعه مع الشیطان إلی حد الآن و کیف؟
    4782 العملیة
    إن الشیطان و طبقاً لما ورد فی القرآن بإمکانه التسلّط علی جمیع البشر إلا عباد الله المخلصین. و المخلَصون هم من وصلوا إلی المقامات العالیة بحیث لیس للشیطان طریق للنفوذ الى ساحتهم. و نحتاج هنا إلی مجموعة من الوسائل التی  لابد منها للنجاح فی عملیة الصراع مع الشیطان و بوجودها ...
  • لماذا لا یکون للمرأة و زوجها من الناحیة الفقهیة حق القصاص أو العفو فی خصوص قتل العمد؟
    3686 الحقوق والاحکام
    حق القصاص هو من الحقوق التی تحصل علی أثر الجنایة العمدیّة، فحیث کانت الجنایة واقعة علی نفس المجنیّ علیه فبالطبع سیکون له حق القصاص یستوفیه بنفسه، و لکن حیث أن القتیل لا یمکنه أن ینتفع بهذا الحق بسبب موته فیکون هذا الحق جزءً من ترکته فینتقل الی الورثة و یکون ...
  • ما المراد بحدیث الرفع؟
    5141 درایة الحدیث
    ورد اصطلاح حدیث الرفع کعنوان لحدیثین مرویین عن النبی (ص) أحدهما متضمن رفع التکلیف و لوازمه، أو رفع الآثار الوضعیة أو التکلیفیة لبعض أعمال المکلفین فی الدین الإسلامی، فی وضع خاص. و الثانی یتضمن رفع التکلیف أو بعض الأحکام عن أفراد معینین.الحدیث الأول مروی عن النبی (ص) نقلاً عن ...
  • هل إن علم الإمام الذی یعتقد به الشیعة یتنافی مع الخاتمیة؟
    4948 الکلام الجدید
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ماذا یعنی عالم الذر؟
    5019 الکلام القدیم
    (عالم الذر) أو (عالم المیثاق) عبارة عن زمان أو مرحلة أو میدان أو موطن أو عالم قبل هذا العالم و فیه أخرج الله جمیع الناس من صلب آدم(ع) على هیئة الذر و بعد أن تعلقت الأرواح بهذا الذر أخذ الله سبحانه منهم العهد و المیثاق على ربوبیته ...
  • أرجو توضیح دلائل و شرائط ولی الفقیه، و سبب اختیار السید آیة الله العظمی علی الخامنئی (دام ظله) لهذا المنصب؟
    5658 الحقوق والاحکام
    تعتقد الشیعة بان ولایة الفقیه فی زمن الغیبة هو استمرار لولایة الأئمة المعصومین (ع)؛ یعنی أن إدارة أمور المجتمع الإسلامی فی عصر غیبة الإمام (ع) تکون بعهدة الفقهاء. و ان هذه المنزلة ثابتة لجمیع الفقهاء، أما إذا تصدى احد الفقهاء لإقامة و تشکیل حکومة إسلامیة، فیجب على جمیع الفقهاء إطاعته ...
  • مَن هم أولاد و ذرّیة جعفر الکذّاب الذی تاب فیما بعد؟
    5037 التاریخ
    من المحتمل أن یکون هذا السؤال مرتبطا بالتوقیع الشریف للإمام الحجة (عج) ففی غیبته الصغرى (ع) و فی فترة نیابة النائب الثانی، "محمد بن عثمان العمری" وجهت له (ع) عدة أسئلة مکتوبة أحدها عن إبن جعفر بن الإمام الهادی (ع) عم الإمام الحجة (عج) و أولاده. و قد ...
  • ما هی العلة فی فرح المؤمنین بانتصار الروم على الإیرانیین؟ و لماذا لا تفسر بفرحهم بقیام الحجة المنتظر (إمام الزمان عجل الله فرجه)؟
    3667 التفسیر
    یتفق المفسّرون الکبار على أن الآیات الأولى من هذه السورة نزلت فی أعقاب الحرب التی دارت بین الروم و الفرس، و انتصر الفرس على الروم، و کان النّبی حینئذ فی مکّة، و المؤمنون یمثلون الأقلیة. فاعتبر المشرکون هذا الإنتصار للفرس فألا حسنا، و عدّوه دلیلا على حقانیة المشرکین ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268618 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    199880 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114368 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103853 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78353 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51320 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51158 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    42985 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40302 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39881 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...