بحث متقدم
الزيارة
6734
محدثة عن: 2009/03/17
خلاصة السؤال
ما هی حقیقة الاستفادة من کتب الدعاء التی تحتوی على الأشکال و الجداول؟
السؤال
حصلت على کتاب فی بعض الأدعیة و یحتوی على بعض الرسوم و الجداول التی کتبت فی الأعداد، و لعل هذه الأعداد أسماء الله، فهل هذا من السحر أم الدعاء، و هل أن الاستفادة من هذه الکتب حرام؟
الجواب الإجمالي

أولاً: بالنظر لما جاء فی سؤالکم فإن تشخیص و تحدید نوع العلم المذکور فی تلک الکتب أمرٌ مشکل، و لمعرفة ذلک لا بد من تفصیل و إیضاح أکثر مما ذکر فی السؤال، و لکنه من الممکن الإشارة بشکلٍ مجمل إلى أن الکتاب یعالج بعض العلوم الغریبة کالجفر و الرمل و النجوم و... و لکن التحدید الدقیق غیر ممکن.

ثانیاً: هناک فرق کبیر بین العلوم الغریبة و السحر و غیره و بین کتب الدعاء، لأن العلوم الغریبة یتم تحصیلها عن طریق التعلم و المعرفة و الاطلاع على قواعد معینة و طرق خاصة، و هدف العلوم الغریبة معرفة الحوادث المستقبلیة و اکتشاف أحوال الأشخاص عن طریق معادلات و طرق خاصة، یمکن أن تصل إلى الحقیقة فی بعض الأحیان، و لیس بشکلٍ دائم.

و أما السحر و أمثاله فإنها من الأعمال غیر المشروعة فی إطار الاتصال بالجن و غیره من المخلوقات، من أجل الإیقاع بین الناس و تعکیر صفو حیاتهم و إیجاد الارتباک فیها.

إن تعلم السحر و تعلیمه أمرٌ محرم إلا أن یکون له غرضٌ شرعی و عقلائی.

ثالثاً: بالنظر لما تحتله کتب الأدعیة من مکانة مرموقة فی المجتمع حیث إن الأکثر منها منقولٌ عن أهل البیت (ع)، فمن اللازم و الواجب علینا أن نتعلمها و نعملها.

الجواب التفصيلي

یوجد نوع من العلوم المنتشرة فی أیدی الناس، علوم قلیلة الفائدة بالقیاس إلى الکثیر من العلوم التی تنطوی على فوائد و ثمرات جمة. و من العلوم القلیلة الفائدة یمکن الإشارة إلى العلوم الغریبة المتقدم ذکرها؛ مثل: الجفر و الرمل [1] و النجوم [2] ...

و من المعلوم أن هذا النوع من العلوم یختلف عن السحر و أمثاله اختلافاً کبیراً، و أن العلوم الغریبة تحصل عن طریق أصولٍ خاصة و قواعد مشخصة و الهدف منها الإخبار عن المستقبل و عن أحوال الأشخاص و حالاتهم و ذلک عن طریق معادلات و طرق خاصة تصل أحیاناً إلى الحقیقة و کثیراً ما تخطئ الحقیقة. و لذلک فإن الدین الإسلامی ـ و باعتباره أکمل و أشمل الأدیان ـ لم یشجع على تعلیمها و تعلّمها و الاستفادة منها [3] . و أما فیما یخص السحر و الشعبذة و غیره فإنه حرام بإجماع الفقهاء و مراجع التقلید، إلا ما کان له غرضٌ شرعی و عقلائی [4] ، و ذلک لأن المقدمة و ذی المقدمة فی مثل هذه الأعمال تندرج فی دائرة الحرام و مصادیقه. و علیه فإحضار الجن و الریاضات الروحیة غیر الشرعیة مما نهى عنه الشارع المقدس خصوصاً إذا تسببت فی إرباک حیاة الناس الیومیة و تعکیر صفوهم. و علیه فإن علماء الدین الذین یبلغون رسالة السماء طبعاً لما جاء فی القرآن و السنة و تعالیم النبی و أهل بیته المعصومین قد ابتعدوا عن أی علم و معرفة لا تنطوی على علم و معرفة ذات أهمیة، و لا یمکن أن یعلموا ذلک.

و لذلک فإن علماء الشیعة و عظماءهم لم یظهروا أثراً و لم یترکوا مصنفا فی مثل هذه العلوم الغریبة. فقد کتب المعلم الثانی أبو نصر الفارابی رسالة فی علم الجفر، و لکنه أقدم بعد مدة على إتلافها قائلاً لا أحب أن ینقل عنی أثر علمی فی هذا المجال [5] . و قد کتب العلامة حسن زادة آملی بخصوص علم الجفر قائلاً:

إن علم الجفر أشبه بالحفر أی بعمل «الحفریات» قد یصل فی بعض الأحیان إلى الکنز و فی بعض الأحیان لایحصل منه  إلا التعب و النصب. [6]

و أخیراً لا بد من التوجه إلى أن کتب الدعاء التی وصلنا أکثرها عن أهل البیت (ع) یلزمنا تعلمها و تعلیمها و الاستفادة من نصوصها و محتویاتها و قد وردت التوصیات و التأکیدات الکثیرة فی هذا الخصوص. و ذلک لأن الانغماس فی هذه الأجواء یقوی من الارتباط بین الخالق و المخلوق، و یسد حاجة الإنسان الروحیة و المعنویة، فلا حاجة إلی کتب الرمل و الجفر و ... .

لمزید الاطلاع انظر:

1ـ کفایة الرمل، السید جواد ذهنی الطهرانی.

2ـ الموضوع: عدم حرمة مشاهدة السحر، و القراءة حوله السؤال 2066 (الموقع: 2206).

3ـ الموضوع: الاتصال بموجودات العوالم الأخرى. السؤال 293.

4ـ الموضوع: قدرات الجن و الشیاطین، السؤال 767 (الموقع: 811).

5ـ الموضوع: اتصال الإنسان بالجن السؤال 2519 (الموقع: 2860).

الإنسان و الاتصال بالجن، السؤال 1564 (الموقع: 2101).



[1] کفایة الرمل، السید جواد ذهنی الطهرانی.

[2] لا بالمعنى المتعارف الیوم و ما یسمى بعلم الفلک.

[3] لعل عدم توجه الدین إلى مثل هذه العلوم لما تترکه من تأثیر على مکارم الأخلاق کالتوکل على الله و الرضا بالقضاء و القدر.

[4] المسائل الجدیدة، ص83؛ توضیح المسائل، مراجع، ج2، ص980؛ أجوبة الاستفتاءات، آیة الله الخامنئی، ج 2، ص50.

[5] ألف لطیفة و لطیفة، العلامة حسن زادة آملی، ج 2، ص 722.

[6] نفس المصدر، ج 1، ص 160.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    278790 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    254606 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127184 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    111605 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88312 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    58659 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    58092 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56482 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    47740 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    46502 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...