بحث متقدم
الزيارة
5619
محدثة عن: 2009/01/24
خلاصة السؤال
ما هو رأیکم حول طریقة (meditation) الیوغا – ذن؟
السؤال
ما هو رأیکم حول مراقبة (meditation) الیوغا – ذن؟
الجواب الإجمالي

یری أصحاب هذه الطریقة ان تمرین المراقبة یذهب بنا فی سفر جذاب رائع بین افکارنا، و لذلک فوائد کثیرة عن قبیل الحیاة الافضل الهادئة و الخالیة من الاضطراب و القلق و الارهاق و یجعلنا علی الوصول الی المستویات الذهنیة المتنوعة و الی حالة التنبه.

و بدراسة مختصرة حول "المراقبة" و "ذن" و "الیوغا" یمکننا الحصول معرفة المراد منها و تحدید الموقف منها، الا انه بالرغم من کون ذلک یمکن ان یکون مفیداً لکنه لیس خالیاً من الخطأ تماما بحیث یکون قابلاً للاطمئنان، و ذلک لان النظام الکونی عبارة عن اجزاء متصلة بعضها ببعض، و لیست القوانین الحاکمة علی نفس الانسان خارجة عن القوانین الحاکمة علی عالم التکوین، اذن فالقوانین التی یمکن ان یطمأن الیها هی تلک القوانین النابعة من مصدر خبیر بعالم التکوین و التشریع. و بناء علی‌ هذا فالتعالیم الواصلة الی البشر من قبل الله خالق الکون عن طریق الانبیاء الالهیین هی التی یمکن الوثوق بها، اما المذاهب المختلفة مثل الذن البوذیة و الیوغا فلانها اولاً: فاقده للنظام الفکری، و ثانیاً: لیست مبتنیة علی تعالیم الوحی فهی لیست قابلة للوثوق و الاطمئنان.

الجواب التفصيلي

Meditation (المدیتیشن) لغة بمعنی المراقبة. طریقة المراقبة او التأمل الباطنی التی طرحها (برنر) فی سنة 1970. فی هذه الطریقة یقوم الشخص بالتفکیر و التامل فی شخصیته متسائلاً مع نفسه: من أنا؟ و ینزوی فی زوایة لمدة طویلة غارقاً فی التفکیر حول نفسه و حیاته و فی الفترة الاخیرة قام الکتّاب الغربیون اعتمادا علی ماجاء فی التراث الشرقی بالترکیز علی المراقبة لأجل التمرن علی التمرکز و الهدوء العمیق، و إزالة الضغوط الروحیة و تمرکز الطاقة. و فی المراقبة یتم سیر التفکر فی باطن الانسان مقروناً بذکر الله، لان ذکر الله یؤدی الی الیقظة الروحیة. ای انهم یرون ان المراقبة هی اقتران الفکر بالذکر من أجل الحصول علی المستویات العمیقة من الانتباه و الیقظة الروحیة و تحصل عادة عن طریق تکرار کلمة خاصة، و یزعم الدکتور بنسون[1] ان المراقبة تبتنی علی أربعة عناصر اساسیة: 1. الجو الهادئ، 2. تمرکز الفکر حول موضوع شخصی، 3. الذهنیة الانفعالیة، 4. الحالة البدنیة الهادئة.

ان التفکر العمیق تحت عناوین الخلسة العمیقة او المدیتیشن او التعمق الباطنی و الداخلی و الغور فی الباطن له أهمیة کبیرة. و معنی الخلسة العمیقة هو حصر تمرکز الحواس فی الباطن.

و المراقبة هی الوسیلة التی تجعلنا قادرین علی الوصول الی المستویات المختلفة للذهن و الی حالة التنبه، ان هذه الحالة شبیهة بشحن الآلة الموسیقیة من أجل العزف، و هذه الطریقة تعطی للشخص القابلیة علی أن یخلق فی نفسه حالة أو أرضیة یذوق فیها طعم القوة المنعشة فقط، و لیس ذلک فحسب بل انه یدخل فی نوع من المعرفة الشهودیة، و الهدف النهائی من جمیع اسالیب المراقبة هو اکتساب التنبه الأصیل.[2] و یقول أصحاب هذه الطریقة ان تمرین المراقبة یذهب بنا فی سفر جذاب رائع بین أفکارنا، و لذلک فوائد کثیرة من قبیل الحیاة الافضل الهادئة و الخالیة من الاضطراب و القلق و الارهاق، و لکن کل ذلک فوائد هامشیة، و ان أهم فائدة للمراقبة هی الدخول فی عمق الافکار.[3]

و قد ذکرت للمراقبة اسالیب مختلفة، و أحد الاسالیب هو اسلوب مراقبة (جاپا) و الذی ذکره أحد الأساتذة الهنود الکبار، و معنی (جاپا) هو التکرار الدائمی لاسم الله. و فی هذا الاسلوب یمکن البقاء بین الأفکار لکن لفترة قصیدة طبعاً.[4] و فی المدرسة البوذیة أیضاً فان الاسلوب الاساسی للتحول الی بوذا هو المراقبة و قد ذکر لها فی مذهب ذن صورتان: 1. مراقبة (تتاگته) و التی یلزم فیها ذهن غیر ملوث. 2. المراقبة علی طریقة الاساتذه البوذیین و هی لا تحتاج الی أی جهد عقلانی للوصول الی الادراک بصورة مفاجئة و بلا فصل، و بالرغم من انه یمکن للشخص ان یقوم بالمراقبة فی کل الحالات، لکن الطریق المتداول هو المراقبة فی حالة الجلوس. و ان ذروة المراقبة قد تکون تدریجیة أو فجائیة، و للفرق المختلفة فی هذا المورد اسالیب مختلفة لأجل تنمیة قوة الخیال مثل الأسئلة الغریبة و العجیبة او اسلوب الصاعقة الذی یستعمل فیه الضرب من اجل الایقاظ.[5]

و اما "الذن" البوذی فینبغی القول بان شکله المهایانی البوذی المنتشر فی الیابان و یتنامی فی الدول الغربیة أیضاً. و یعتقد اتباع مذهب "ذن" بانه حینما تسأل عن ماهیة "ذن" فانت فی الحقیقة تسأل عن نفسک ذاتها، لأن "ذن" یخبرک عن نفسک و یقول لک انها موجود غیر مادی و لا یمکن الوصول الیه، و من خصائص "ذن" البارزة هی العبارات المتناقضة مثل، العدم موجود، الوجود معدوم، انا انت و انت أنا ... و لیست تعالیم "ذن" مستندة الی الکلمات الالهیة و النصوص المقدسة، بل هی علی هیئه خاصة و خارجة عن التعالیم المقدسة و هی من الذهن الی الذهن.[6]

و "الیوغا" أیضاً هی اسلوب قدیم من أجل المعرفة و الادراک العمیق لعمل الجسم و الذهن و قد أنتشر بشکل واسع فی القرن الآخیر بسبب آثاره التی لا تنکر فی سلامة الجسم و الروح. و لا تحتاج تمرینات "الیوغا" الی إمکانات و وسائل خاصة، و بالطبع فان "الیوغا" تعتبر أیضاً من المدارس العرفانیة المنتشرة فی الهند و تبتنی علی‌ آداب مراقبة النفس و الریاضات البدنیة و فیها فروع مختلفة، و الاهداف المقصودة من "الیوغا" عبارة عن الحصول علی الاخلاق الحسنة، و تعلم القوانین الاجتماعیة و الصلح و المحبة مع الآخرین و تطهیر الذهن و ... فان ذهننا هو دائماً فی حالة تصادم أفکار مختلفة و ارادات شخصیة و لذلک یحتاج إصلاحه الی مراقبة.[7]

و بدراسة مختصرة‌ حول المراقبة و الذن و الیوغا یمکننا الحصول علی هذه النتیجة و هی انه و بالرغم من انها من الممکن ان تکون مفیدة الی حدها ما و لکنها لیست قابلة للوثوق و لیست خالیة من الأخطاء، و ذلک النظام الکونی عبارة عن أجزاء متصلة بعضها ببعض و لیست القوانین الحاکمة علی نفس الانسان خارجة عن القوانین الحاکمة علی عالم التکوین، و القوانین التی یمکن ان یطمأن الیها هی تلک القوانین النابعة من مصدر خبیر بعالم التکوین و التشریع. و بناء علی هذا فالتعالیم الواصلة الی البشر من قبل الله خالق الکون عن طریق الانبیاء الالهیین هی التی یمکن الوثوق بها، و لذا فانه حین یکون عند الانسان مصدر موثوق دینیاً فانه یجب علیه ان یعمل بالامور التی وردت عن المعصوم (ع) لأجل التزکیة و التهذیب و اعمال المراقبة و الاحساس بالاطمئنان الباطنی. و فی العرفان الاسلامی تعتبر افضل ریاضة للنفس و ایجاد الحکومة الالهیة فی دولة الوجود هو العمل و الاهتمام بالحلال و الحرام و الاطاعة المطلقة لمدرسة اهل البیت (ع). و کما قال امیر المؤمنین علی (ع) و هو إمام العرفان الاسلامی: الشریعة ریاضة النفس (ای ان التدین بالدین افضل الریاضات).[8]

و مشاهیر العلم أیضاً مثل ابن سینا یعتبر ان العبادة هی ریاضة النفس و یقول: بواسطة العبادة یمکن السیطرة علی قوی النفس حتی لا تزاحم الانسان عند توجهه الی حضرة الحق، بل تکون معه.[9] و المراقبة الشرعیة هی ان نراقب أنفسنا و نرصدها لکی تقوم بفعل یکون زاداً لآخرتنا.[10]

و یقول العلامة حسن زاده الآملی فی هذا الصدد: الذی (کل من) منع نفسه لعدة أیام من فضول الطعام و فضول العمل و عن الافراط و الهذر بل عن الکلام الزائد، و باختصار، عن الأهواء و المشتهیات الحیوانیة فانه سوف یری ان الاقتضاء التکوینی للنفس هو انها تکتسب الصفاء و الضیاء من الریاضة و ان آثارها هو النور و البهاء، إذن فاذا کانت الریاضة طبقا لمنطق الوحی (ان هذا القرآن یهدی للتی هی اقوم)،[11] و هو منطق بناء الذات الانسانیة، فانه سوف یحصل الاقتضاء التکوینی للنفس علی کمالها الغائی و النهائی.[12]



[1] رضائی زاده، محمود، مهارة ادارة السیطرة، ص 237.

[2] نفس المصدر، ص 232 – 242.

[3] فین دبلیو دایر، المراقبة، ص 25.

[4] نفس المصدر، ص 51.

[5] مقالة، نظرة نقدیة للدن البوذیة من نظر التوحید، مژگان سخائی، موقع الاجابة علی الاسئلة الدینیة.

[6] نفس المصدر، نقلاً عن کتاب ( what is zen)، ص 102.

[7] فصلیة، یوگامهر، العدد، 2، خریف 1379.

[8] ناظم زاده القمی، علی، فی مرآة العرفان.

[9] ابن سینا، الاشارات و التنبیهات، النمط 9، الفصل 3.

[10] الطباطبائی، العلامة محمد حسین، المیزان، ج 2، ص 170.

[11] الاسراء، 9.

[12] خزانة جوهرة النفس، 15.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل تلمذ الامام الصادق (ع) على أحد من علماء العامة؟
    7653 تاريخ کلام 2012/01/31
    1. لم یکن الامر بالصورة التی ذکرت فی متن السؤال، و لیس من الصحیح أن یتلمذ الامام (ع) على ید أحد من علماء العامة؛ و ذلک لان الائمة المعصومین فی غنى عن التلمذ على أحد من هؤلاء بالاضافة على توفرهم لتمام العلوم،[1] فهو ...
  • ما هی شروط البیع الصحیح؟
    5995 الحقوق والاحکام 2010/11/09
    هذا السؤال عام جداً. لأن المعاملة تستعمل فی الفقه و العرف بمعان متعددة مثل المعاملة بالمعنی الأعم و المعاملة بالمعنی الأخص و المعاملة بالمعنی المتوسط بین الأخص و الأعم. و المعاملة بالمعنی الأعم تعنی الأعمال و التکالیف التی لا یعتبر فیها قصد القربة سواء کانت متوقّفة علی إنشاء ...
  • كيف یمکن المحافظة علی اللسان حتى لا یرتكب معصية؟
    2421 العملیة 2022/03/14
    اللسان كسائر أجزاء جسم الإنسان إذا خالف الشرائع والأحكام السماوية یصبح وسیلة للمعصیة، كما أنه إذا اتبع أوامر الشريعة یکون من وسائل الطاعة. لذلك فإن المحافظة علی هذه الوسیلة عن تجنب المعاصی تکون کالمحافظة علی سائر الأعضاء؛ مثل الیدین والرجلین... ولا یختلف كثيرًا عنها. اذن، فإن أفضل طريق ...
  • ما المراد من الامبریالیة؟
    5651 الانظمة 2011/01/31
    کلمة الامبریالیة (Imperialism) فی اللغة مشتقة من الامبراطوریة؛ بمعنى تشکیل و تأسیس امبراطوریة ما؛ و لکن المعنى الاصطلاحی للکلمة یعنی: أی نوع من أنواع الهیمنة و التوسع و ضم الاراضی و التسلط على الشعوب الضعیفة بالقوة و القهر. و من البدیهی أن هذا النوع من ...
  • هل یمکن ان تذکروا لنا آیة أو حدیثاً یمدح و یثنی على المجتهد؟
    5511 درایة الحدیث 2008/04/19
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • هل وجودی فی هذا العالم أمر جبری؟
    5821 الکلام القدیم 2011/06/29
    و بعد زوال حجب الجهل من خلال إرتقاء المعرفة بالنفس و بخالقها لا یوجد انسان ینکر تلک الهبات الالهیة، نعم الذی یبدو من الانکار فی العالم یعود الى النقص المعرفی بالنفس و الابتعاد عن مقام الرضا و التسلیم. فاذا تذکر ...
  • هل صحیح ما یقال من أن الحسین أراد أن یستفید من رطوبة فم علی الأصغر؟
    8206 تاريخ بزرگان 2008/06/15
    إن ما ذکرتم غیر موجود فی النصوص التاریخیة من جهة، و لا ینسجم مع معطیات العقل من جهة ثانیة، و معنى ذلک أن هذا الکلام لم یرد فی أی مصدر تاریخی و لا فی کتب المقاتل، لأن ما ورد فی المصادر المعتبرة کالآتی:«وقف الحسین إلى جانب أخته أم کلثوم: ...
  • ما شأن نزول الآيتين الأخيرتين من سورة الحجر؟
    5937 التفسیر 2012/07/07
    أكثر آيات القرآن الكريم نزلت من دون سبب خارجي أو شأن نزول أدى الى نزولها؛ كالآيات التي تدور حول المبدأ و المعاد و تفريعات مسألة الموت و الحياة الأخرى. نعم، هناك بعض الآيات نزلت لاسباب خاصة و تبعاً لوقائع معينة التي عبر عنها في كتب التفسير باسباب ...
  • ما حکم نفقة الزوجة بعد تغییر الجنس؟
    5337 الحقوق والاحکام 2009/03/01
    یری الإسلام أن توفیر مصرف الأسرة و منه نفقة الزوجة یقع علی عهدة الزوج و لیس للمرأة أی مسؤولیة فی ذلک و بالطبع فان شرط وجوب النفقة أمران: 1. کون الزواج دائماً 2. التمکین (و عدم نشوز الزوجة).و من الطبیعی أنه بعد تغییر الجنس لأحد الزوجین فإنه یزول ...
  • ماهي مکانة السیاسة والحکومة من وجهة نظر الامام علي(ع)؟
    2362 رفتار امام علی ع 2020/10/10
    انّ دخول الامام علي(ع) في ساحة السیاسه و قبول الحکم، حسب شهادة التاريخ، لم یکن بمفهوم طلب الرئاسة والسلطة. إنّ الحكومة عنده من هذه الجهة، أدنی وأهون من عفطة عنز وأقل قیمة من حذاء ممزق؛ لأن الحذاء الذي يلبي حاجته(ع) ولا يحمل أي مسؤولية، أحسن وأفضل بكثير من ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279614 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    257784 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128380 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    113731 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89128 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60106 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59732 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56983 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50127 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47317 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...