بحث متقدم
الزيارة
5852
محدثة عن: 2011/12/25
خلاصة السؤال
ما الفرق بين التسبيح في هذه الآيات المباركة الثلاثة (الأسراء 44، الشورى 5، الرعد 13)؟
السؤال
ما الفرق بين التسبيح في هذه الآيات المباركة الثلاثة (الأسراء 44، الشورى 5، الرعد 13)؟
الجواب الإجمالي

معنى التسبيح في هذه الآيات الثلاث هو أن الله سبحانه منزّه عن كل عيب و نقص و عمل لا يليق بساحته المقدسة، و إنه ليس له نظير و لا شريك، أما الفرق بين التسبيح في هذه الآيات فقد اتفق المفسّرون بأن التسبيح في الآية الخامسة من سورة الشورى هو التسبيح اللساني و بلسان القال، أما في الآيتين الاخرويين فقد إختلفت وجهة نظر المفسّرين. فذهب البعض الى القول أنها تدل على التسبيح بلسان القال و البعض الآخر يقول أنها تدل على التسبيح بلسان الحال.

الجواب التفصيلي

نبيّن أولاً أنواع التسبيح لموجودات العالم بشكل مختصر قبل أن نلج في ذكر آراء المفسرين في المراد من التسبيح في الآيات الثلاث المذكورة.

يمكن تقسيم تسبيح الموجودات لذات الله سبحانه و تعالى إلى قسمين.[1]

1ـ التسبيح بـ "لسان الحال"[2] أي التسبيح التكويني.[3]

و التسبيح التكويني يعني أن كل مخلوق يدل على وجود خالقه بذاته، كما أن كل مصنوع يدل على وجود صانعه، و كل فعل يدل على وجود فاعله، بالاضافة الى دلالته على علمه و قدرته على القيام بذلك الفعل و الصنع، و كل أثر و معلول يدل بذاته على العلة و المؤثر الذي أوجده، كالشعاع الذي كأنّه يدل بلسانه على وجود الشمس و يطرح نفسه كآية و علامة على وجودها، في كل الوجود آية و علامة على وحدانية الله و أحديته.

 و لله في كل تحريكة                     و تسكينة في الورى شاهد

و في كل شئ له آية    تدل على أنه الواحد.[4]

و هذا التسبيح هو تسبيح السموات السبع و الأرضين السبع و كل الموجودات التي فيهما و بينهما و ليس لها لسان خاص كلسان الإنسان.[5]

2ـ التسبيح بـ "لسان القال"[6] أي (التسبيح اللفظي) أو التشريعي.[7]

و هذا التسبيح يعني أن الإنسان يسبح الله سبحانه و يحمده و يمجده بلسانه و بإختياره و هذا التسبيح يخص البشر و كل من له عقل.[8]

بعد هذه المقدمة نتناول معنى التسبيح، و هل أن المراد من التسبيح في الآيات الثلاث واحد أم مختلف، و هل أن التسبيح فيها بلسان الحال أم القال؟

1ـ معنى التسبيح في الآية " تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَ الْأَرْضُ وَ مَن فِيهِنَّ  وَ إِن مِّن شىَ‏ْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بحِمْدِهِ وَ لَكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ  إِنَّهُ كاَنَ حَلِيمًا غَفُورًا".[9] هو دلالة السموات و الأرضين على وحدانية الله و عدالته و أنه لا شريك له و لا نظير.[10]

يرى بعض المفسرين أن المراد من التسبيح هنا، هو التسبيح بلسان القال (أي التشريعي)،[11] لأن الآية تقول بعد بيانها لتسبيح الموجودات "وَ لَاكِن لَّا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ" و هذه الجملة دليل على أن المراد هو التسبيح التشريعي، فلو كان تكوينيا لفهمنا تسبيحهم، لدلالة وجود الأثر على وجود المؤثر دلالة واضحة، و كل عاقل يمكنه فهم هذا الأمر بقليل من التدبر و الإلتفات.[12] وهناك من المفسرين من يرى أن التسبيح هنا هو بلسان الحال أي (التكويني).[13]

2ـ يرى علماء التفسير أن تسبيح الملائكة في قوله تعالى " تَكاَدُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِن فَوْقِهِنَّ  وَ الْمَلَئكَةُ يُسَبِّحُونَ بحِمْدِ رَبهِّمْ وَ يَسْتَغْفِرُونَ لِمَن فىِ الْأَرْضِ  أَلَا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيم"،[14] هو بمعنى تنزيهه عن كل ما لا يليق به، فهم يثنون عليه بذكر صفاته و أفعاله الجميلة و تعدادها كما أنهم يرون أن شأنه أعلى و أعظم من فعل ما لا يليق بعظمته.[15]

كما أن من الأمور التي لا تليق بساحته المقدسة هي إهمال أمر عباده و تركه لهم، وعدم هدايتهم للدين الذي شرعه لهم و أبلغهم إياه عن طريق الوحي، مع أن هذه الهداية لهذا الدين من الأفعال الحسنه الجميلة.[16]

أما تسبيح الملائكة فمن الطبيعي كونه تشريعياً و بلسان القال و لا شك و لا ترديد في ذلك لأن الملائكة لهم عقول و إدراك و إختيار بل هم عقول محضه.

3ـ أما تسبيح الرعد و كيفيته في آية " وَ يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بحِمْدِهِ وَ الْمَلَئكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَ يُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَن يَشَاءُ وَ هُمْ يجُدِلُونَ فىِ اللَّهِ وَ هُوَ شَدِيدُ المْحَال"،[17] فيعتقد أكثر المفسرين بأن الرعد بصوته يسبح الله و يحمده و ينزهه عن كل سوء و هذا الصوت دال على تنزيهه و وجوب حمده. فلا يكون معنى تسبيح الرعد إلا الإستدلال على تنزيه الله. و بعبارة أخرى هو تسبيح و حمد تكويني و بلسان الحال.[18]

فبناء على هذه النظرية و بناء على المبنى القائل بأن تسبيح كل الموجودات هو بلسان القال،[19] يكون المراد من التسبيح في هذه الآية هو التسبيح التشريعي اللفظي.

 


[1]  الطيب، سيد عبد الحسين، أطيب البيان في تفسير القرآن، ج 8، ص 259 و 260، نشر الإسلام، طهران، الطبعة الثانية، 1378 ش، النجفي الخميني، محمد جواد، التفسير المبسط، ج 10، ص 58، الإنتشارات الإسلامية، طهران، الطبعة الأولى، 1398 ق.

[2]  التفسير المبسط، نفس المصدر.

[3]  أطيب البيان، ج 8، ص 259.

[4]  الأبيات لأبى العتاهية، انظر ديوانه 122. و ذكرها الأصبهانى فى محاضرات الأدباء 3/ 398 منسوبة للبيد. (انظر: البحر المديد في تفسير القرآن المجيد، ج‏1، ص: 333).

[5]  نفس المصدر، التفسير المبسط، ج 10، ص 59 و 60.

[6]  التفسير المبسط، نفس المصدر.

[7]  أطيب البيان، ج 8، ص 259 و 260.

[8]  نفس المصدر، التفسير المبسط، ج 10، ص 59.

[9]  الإسراء 44.

[10]  مجمع البيان، ج 6، ص 644.

[11]  الطباطبائي، سيد محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج 13، ص 110 و 111، مكتب النشر الإسلامي، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق، اطيب البيان، ج 8، ص 260، المكارم الشيرازي، ناصر، تفسير الأمثل، ج 9، ص 10، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1374 ش، القرائتي محسن، تفسير النّور، ج 7، ص 67، المركز الثقافي (دروس من القرآن)، طهران، 1383 ش، المترجمين، تفسير الهداية، ج 6، ص 232، مؤسسة التحقيق الإسلامية للعتبة الرضوية المقدسة، مشهد، الطبعة الأولى، 1377 ش.

[12]  أطيب البيان، ج 8، ص 260 و 261.

[13]  الطبرسي، فضل بن حسن، تفسير جوامع الجامع، ج 2، ص 330، نشر جامعة طهران و مديرية الحوزة العلمية في قم، طهران، الطبعة الأولى، 1377 ش، المصطفوى، حسن، التفسير الواضح، ج 13، ص 197، مركز نشر الكتاب، طهران، الطبعة الأولى، 1380 ش، الجعفري، يعقوب، كوثر، ج 6، ص 300.

[14]  الشوري، 5.

[15]  الطبرسي، فضل بن حسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج 9، ص 33، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ش، الميزان ج 11، ص 11.

[16]  الميزان، ج 11، ص 11.

[17]  الرعد، 13.

[18]  مجمع البيان، ج 6، ص 434، الحسيني الهمداني، سيد محمد حسين، الأنوار المشرقة، تحقيق، البهبودي، محمد باقر، ج 9، ص 185، مكتبة اللطفي، طهران، الطبعة الأولى، 1404 ق، السبزواري، نجفي، محمد بن حبيب الله، إرشاد الأذهان إلى تفسير القرآن، ص 255، الطبعة الأولى، دار التعارف للمطبوعات، بيروت، 1419 ق، تفسير النمونة، ج 10، ص 152.

[19]  أطيب البيان، ج 7، ص 316 و 317.

 

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264809 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173192 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108185 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102432 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67654 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49069 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47778 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38641 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38637 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38354 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...