بحث متقدم
الزيارة
5313
محدثة عن: 2009/01/25
خلاصة السؤال
هل ورد فی القرآن و الروایات امور تتعلق بحضرة الخضر (ع)؟
السؤال
نحن نواجه مشکلة فی قصص الانبیاء فی الانجیل، فهل توجد فی القرآن و الروایات الاسلامیة امور تتعلق بحضرة الخضر؟
الجواب الإجمالي

لم یرد فی القرآن ذکر للخضر باسمه الصریح بل ذکر بعنوان" عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً" و هو یبین مقام عبودیته و علمه الخاص و تحدث عنه القرآن بصفته معلماً لموسی بن عمران (ع). و قد ذکرت روایات متعددة ان هذا الرجل العالم اسمه (الخضر).

و قد کان عالماً الهیاً و مشمولاً بالرحمة الخاصة الربانیة و مأموراً بالباطن و بالنظام التکوینی للعالم و مطلعاً علی بعض الاسرار، و کان معلماً لموسی بن عمران (ع) من احدی الجهات بالرغم من تقدم موسی (ع) علیه فی جهات اخری.

و یستفاد من بعض الروایات و من ظاهر بعض تعبیرات آیات القرآن انه کان له مقام النبوة و انه کان من الانبیاء المرسلین و قد بعثه الله الی قومه لیدعوهم الی التوحید و الاقرار بالانبیاء و الرسل و الکتب السماویة. و کانت معجزته انه متی ما أراد ان تخضر خشبة یابسة أو ارض جرداء فان ذلک یتحقق مباشرة باذن الله و لهذا سمی بالخضر (ع)، فالخضر لقب له و اسمه الاصلی "تالیا بن ملکان بن عابر بن ارفخشد بن سام بن نوح".

و یقول القرآن قصة الخضر و موسی: "فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً * قالَ لَهُ مُوسى‏ هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلى‏ أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً * قالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطیعَ مَعِیَ صَبْراً * وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلى‏ ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً * قالَ سَتَجِدُنی‏ إِنْ شاءَ اللَّهُ صابِراً وَ لا أَعْصی‏ لَکَ أَمْراً * قالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنی‏ فَلا تَسْئَلْنی‏ عَنْ شَیْ‏ءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً * فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا رَکِبا فِی السَّفینَةِ خَرَقَها قالَ أَ خَرَقْتَها لِتُغْرِقَ أَهْلَها لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً * قالَ أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطیعَ مَعِیَ صَبْراً * قالَ لا تُؤاخِذْنی‏ بِما نَسیتُ وَ لا تُرْهِقْنی‏ مِنْ أَمْری عُسْراً * فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا لَقِیا غُلاماً فَقَتَلَهُ قالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّةً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً * قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطیعَ مَعِیَ صَبْراً * قالَ إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْ‏ءٍ بَعْدَها فَلا تُصاحِبْنی‏ قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً * فَانْطَلَقا حَتَّى إِذا أَتَیا أَهْلَ قَرْیَةٍ اسْتَطْعَما أَهْلَها فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُما فَوَجَدا فیها جِداراً یُریدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقامَهُ قالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً * قالَ هذا فِراقُ بَیْنی‏ وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْویلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً * أَمَّا السَّفینَةُ فَکانَتْ لِمَساکینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعیبَها وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفینَةٍ غَصْباً * وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً * فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَیْراً مِنْهُ زَکاةً وَ أَقْرَبَ رُحْماً *

وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتیمَیْنِ فِی الْمَدینَةِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْری ذلِکَ تَأْویلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً.[i]



[i] کهف،65-82.

الجواب التفصيلي

لم یرد فی القرآن ذکر للخضر باسمه الصریح، بل ذکر بعنوان: "عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً"،[1] و هو یبین مقام عبودیتة و علمه الخاص – و قد ذکرت روایات متعددة ان هذا الرجل العالم اسمه (الخضر).

و قد کان عالماً الهیاً و مشمولاً بالرحمة الربانیة الخاصة و مأموراً بالباطن و بالنظام التکوینی للعالم و مطلعاً علی بعض الاسرار و کان معلماً لموسی بن عمران (ع) من احدی الجهات بالرغم من تقدم موسی (ع) علیه فی جهات اخری.

و یستفاد من بعض الروایات[2] و من ظاهر بعض الآیات القرآنیة انه کان له مقام النبوة و انه کان من الانبیاء المرسلین و قد بعثه الله الی قومه لیدعوهم الی التوحید و الاقرار بالانبیاء و الرسل و الکتب السماویة. و کانت معجزته انه متی ما اراد ان تخضرّ خشبة یابسة او أرض جرداء، فان ذلک یتحقق مباشرة باذن الله، و لهذا سمی بالخضر (ع) فالخضر لقب له و اسمه الاصلی "تالیا بن ملکان بن عابر بن ارفخشد بن سام بن نوح (ع)".[3]

و لم یرد فی القرآن حول حضرة الخضر (ع) غیر قصة ذهاب موسی الی مجمع البحرین، و لم یذکر من جوامع اوصافه غیر قوله: "فَوَجَدا عَبْداً مِنْ عِبادِنا آتَیْناهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنا وَ عَلَّمْناهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْماً".[4]

و قد نقل عن الامام الصادق (ع) قوله: "... و اما العبد الصالح الخضر (ع) فان الله تبارک و تعالی ما طوّل عمره لنبوة قدرها له و لا لکتاب ینزله علیه و لا شریعة ینسخ بها شریعة من کان قبلها من الانبیاء و لا لامامة یلزم عباده الاقتداء بها و لا لطاعة یفرضها له، بلی ان الله تبارک و تعالی لما کان فی سابق علمه ان یقدر من عمر القائم (ع) فی أیام غیبته ما یقدر و علم ما یکون من انکار عباده بمقدار ذلک العمر فی الطول، طول عمر العبد الصالح من غیر سبب أوجب ذلک الا لعلة الاستدلال به علی عمر القائم (ع) و لیقطع بذلک حجة المعاندین لئلاً یکون للناس علی الله حجة".[5]

و لا شک فی انه حیّ و انه مضی من عمره الشریف حتی الآن أکثر من ستة الآف سنة.[6]

و قصة الخضر و ذهابه الی بحر الظلمات و شربه من ماء الحیاة هی قصة مفصلة ورد ذکرها فی کتب التاریخ و الحدیث بالتفصیل و یمکنکم مراجعة کتب الحدیث المفصلة للتأکد من صحتها او سقمها.[7]

و قد ورد فی کتب الحدیث تفاصیل اشتراک حضرة الخضر فی مراسیم عید الغدیر فی ارض غدیر خم و فی مراسیم عزاء الرسول الاکرم (ص) حین ارتحاله (ص) و فی عزاء امیر المؤمنین علی (ع) حین استشهاده.

یقول الامام الرضا (ع): "ان الخضر شرب من ماء الحیاة فهو حی لا یموت حتی ینفخ فی الصور و انه لیأتینا فیسلم علینا فنسمع صوته و لا نری شخصه و انه لیحضر حیث ذکر، [8] فمن ذکره منکم فلیسلم علیه و انه لیحضر المواسم فیقضی جمیع المناسک و یقف بعرفة فیؤمن علی دعاء المؤمنین و سیؤنس الله به وحشة قائمنا فی غیبة و یصل به وحدته".[9]

و یستفاد من هذا الحدیث ان الخضر (ع) هو من ضمن الثلاثین شخصاً الذین هم دوماً مع الامام بقیة الله (عج) و الذین بیدهم رتق و فتق الامور بامر الامام.[10]

الخضر فی مرآة القرآن

ذهب موسی مع هذا الرجل العالم الالهی،[11] فرکبوا فی السفینة فخرقها الرجل العالم!.

و حیث ان موسی هو من جهة هو من الانبیاء الالهیین العظام و یجب ان یکون محافظاً علی اموال الناس و انفسهم و ان یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر، و من جهة اخری فان ضمیره الانسانی لا یسمع له بالسکوت أمام هذا العمل، فقال معترضاً: "أخرقتها لتغرق اهلها لقد جئت شیئاً إمراً".

و لا شک فی انه لم یکن هدف الرجل العالم إغراق أهل السفینة، و لکن حیث ان نتیجة هذا العمل تبدو انها لیست سوی الاغراق فقد ذکرها موسی (بلام الغایة) التی یؤتی بها لبیان الهدف.

و ورد فی بعض الروایات ان اهل السفینة سرعان ما انتبهوا للخطر و قاموا بسد الخرق و لکن تلک السفینة لم تکن سفینة سالمة.

و هنا القی الرجل العالم الالهی (الخضر) نظرة بوقار الی موسی و "قال الم اقل انک لن تستطع معی صبراً"؟!

فاعتذر موسی الذی ندم علی تسرعه و استعجاله الذی کان من أجل اهمیة الحادثة و تذکر تعهده فتوجه الی استاذه قائلاً له: "لاتؤاخذنی بما نسیت و لا ترهقنی من أمری عسراً" أی أن الامر حدث خطأ فسامحنی و اقبل اعتذاری.

ثم انتهت سفرتهم البحریة فترکا السفینة و استمراً فی مسیرهما فلقیا طفلا فأقدم الخضر علی قتله! و هنا قال موسی مرة اخری: "اقتلت نفساً زکیة بغیر نفس لقد جئت شیئاً نکراً". و هنا أیضاً کرر ذلک العالم الجلیل بهدوئه المختص به جملته السابقة و قال: "الم اقل لک انک لن تستطیع معی صبراً".

فذکر موسی (ع) عهده بخجل حیث انه اخلف بعهده للمرة الثانیة- مع کونه نسیانا- و شعر بالتدریج بانه من الممکن ان یکون ما قاله الاستاذ صحیحاً و ان أعماله غیر قابلة للتحمل من قبل موسی فی البدایة و لهذا قال معتذراً: سامحنی فی هذه المرة أیضاً و غض النظر عن نسیانی و لکن"ان سألتک عن شیء بعدها فلا تصاحبنی قد بلغت من لدنی عذراً".

و بعد هذا الحوار و التعهد المجدد سار موسی مع استاذه الی ان وصلا الی قریة فطلبا من اهلها غذاءً فامتنعوا من أن یضیّفوها، و لا شک فی ان موسی و الخضر لم یکونا من الذین یریدون ان یصیروا عبئاً علی أهل تلک الدیار، فیعلم انهما فقدا زادهما و نفقتهما فی اثناء المسیر او انها نفدت و لهذا قررا ان یکونا ضیفاً علی أهل القریة. و یحتمل ان الرجل العالم اقترح ذلک علیهم متعمداً لکی یعلم موسی درساً جدیداً.

ثم یضیف القرآن: "فَوَجَدا فیها جِداراً یُریدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقامَهُ" فاصلحه الخضر و منع من انهدامه. و موسی الذی یکون عادة فی تلک الاثناء متعباً و منهاراً و جائعاً، و الاهم من ذلک شعوره بانتقاص شخصیته الکریمة و شخصیة استاذه بما فعله اهل القریة، و من جهة اخری شاهد ان الخضر فی قبال هذا الانتهاک قام باصلاح الجدار المائل الی السقوط و کأنه یرید ان یعطیهم أجرة علی عملهم السیء، فکان یفکر فی انه کان علی استاذه ان یقوم بهذا العمل فی قبال اجرة لیمکنهم بواسطها الحصول علی الطعام. و لهذا فقد نسی تعهده تماماً مرة اخری و توجه بالاعتراض و لکنه فی هذه المرة اعتراض اخف و الطف مما سبق منه: و "قال لو شئت لا تخذت علیه أجراً"!.

و هنا قال الرجل العالم کلمته الأخیرة لموسی لانه یتین من مجموع الحوادث الماضیة انه لیس لموسی القدرة علی تحمل اعماله فقال: "قالَ هذا فِراقُ بَیْنی‏ وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْویلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً".

ان مفارقة مثل هذا الاستاذ ألیمة للغایة لکنه الواقع المر الذی کان علی موسی أن یتقبله علی أی حال.

یقول المفسر المعروف ابو الفتوح الرازی: ورد فی بعض الاخبار انه سئل موسی أی المصائب التی مرت علیک فی حیاتک کانت هی الاشد فقال: لقد رأیت الکثیر من المصائب (فی اشارة الی مشاکل عصر فرعون و الابتلاءات العظیمة لفترة حکومة بنی اسرائیل) و لکن لم یؤذینی أی منها مثلما آلم قلبی کلام الخضر حول الفراق![12]

و بعد ان صار الفراق بین موسی و الخضر امراً محتماً، لزم علی هذا الاستاذ الالهی ان یکشف لموسی عن اسرار أعماله التی لم یتحملها، و فی الواقع فان صحبة موسی له فائدتها هی فهم سر هذه الحوادث العجیبة الثلاث، حیث یمکنها ان تکون مفتاحاً لکثیر من القضایا و جواباً عن اسئلة مختلفة.

الاسرار الباطنیة لهذه الحوادث:

بدأ اولاً بقصة السفینة فقال:" أَمَّا السَّفینَةُ فَکانَتْ لِمَساکینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعیبَها وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفینَةٍ غَصْباً".

و بهذا فقد کان خلف الصورة الظاهریة القبیحة لخرق السفینة هدف مهم و هو الانقاذ من مخالب الملک الغاصب، ذلک لانه لم یکن یتعرض للسفن المعیبة و یغض النظر عنها. و الخلاصة فقد کان هذا العمل من أجل الحفاظ علی مصالح مجموعة فقیرة فکان یجب فعله.

ثم تعرض لبیان سر الحادثة الثانیة و هی قتل الغلام فقال: "وَ أَمَّا الْغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَ کُفْراً". لقد أقدم ذلک الرجل العالم علی قتل هذه الغلام و استدل علیه بوقوع حادثة الیمة سوف تحصل فی المستقبل لأب و أم مؤمنین اذا فرض بقاؤه حیاً.

و ورد فی احادیث عدیدة وردت فی مصادر اسلامیة مختلفة انه: "أبدلهما الله به جاریة ولدت سبعین نبیاً".[13]

و فی الآیة الأخیرة من هذا المقطع یکشف الرجل العالم الستار عن عمله الثالث و هو اصلاح الجدار فیقول: "وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتیمَیْنِ فِی الْمَدینَةِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنزَهُما رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ وَ ما فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْری ذلِکَ تَأْویلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً". و کنت انا مأموراً بسبب صلاح الوالدین باصلاح الجدار لئلا ینهدم و یظهر الکنز و یتعرض للخطر.

و فی الختام و لاجل دفع الشکوک و الشبهات عن موسی و لاجل ان یتیقن بان کل هذه الاعمال کانت وفق خطة و مأموریة خاصة أضاف: "و ما فعلته عن امری" بل انه کان امر الله و حکمه.

نعم (ذلِکَ تَأْویلُ ما لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً).

أساطیر مختلفة:

ان قصة موسی و الخضر اساسها هو هذا الذی ورد فی القرآن، و لکن و للاسف فقد احیطت بمجموعة من الاساطیر المختلفة تجعل منها أحیاناً قصة خرافیة! و ینبغی ان یعلم انها لیست القصة التی تعرضت لهذا التشویه، فهناک قصص واقعیة اخری لم تسلم من ذلک.

فلأجل الوصول الی الحقیقة یجب ان یجعل المعیار هو آیات القرآن.[14] و حتی الأحادیث فانما یمکن قبولها فیما اذا کانت موافقة للقرآن، فان کان الحدیث مخالفاً له فمن المسلم انه لا یمکن قبوله.[15]

و للمطالعة و لمزید الاطلاع عن قصة خضرة (ع) تراجع المصادر التالیة:

1. مجمع البیان، ج 6، ذیل الآیات 65- 81.

2. نور الثقلین، ج 3، ذیل الآیات مورد البحث.

3. المیزان، ج 13، ذیل الآیات مورد البحث.

4. الدر المنثور، و کتب اخری، ذیل الآیات مورد البحث.



[1] کهف، 65.

[2] و ان کان صریح روایة اخری خلاف ذلک.

[3] لاحظ المیزان، ج 13، ص 350.

[4] نفس المصدر.

[5] کمال الدین، ج 3، ص 357؛ بحار الانوار، ج 51، ص 222.

[6] یوم الخلاص، ص 157.

[7] بحار الانوار، ج 12، ص 172- 215؛ ج 13، ص 278 – 322.

[8] و بالطبع فانه توجد روایات تدل علی ان الائمة کانوا یرون الخضر، منها: لما قبض رسول الله (ص) جاء الخضر فوقف علی باب البیت و فیه علی و فاطمة و الحسن و الحسین (ع)، کمال الدین، ج 2، ص 390؛ بحار الانوار، ج 13، ص 299.

[9] کمال الدین، ج 2، ص 290؛ بحار الانوار، ج 13، ص 299.

[10] الغیبة للنعمانی، ص 99؛ بحار الانوار، ج 52، ص 158.

[11] فی هذا البحث کلما قیل (الرجل العالم الالهی) او (الرجل العالم) فالمقصود هو حضرة الخضر (ع).

[12] تفسیر ابو الفتوح الرازی ذیل الآیة.

[13] نورالثقلین، ج 3، ص 286 و 287.

[14] الکهف، 65 – 82.

[15] مستفاد من تفسیر الأمثل، ج 9، ص 316، و ما بعدها، المیزان فی تفسیر القرآن، ج 3، ذیل الآیات مورد البحث.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل الإمام الصادق (ع) هو مؤسس المذهب الجعفري؟
    6660 امام صادق ع
    لاشك أن المذهب الشيعي يمثل حقيقة الاسلام الناصعة التي أشاد أسسها و قواعدها الرسول الاكرم (ص) و التي ختمت بوصيته الرائعة في التمسك بالكتاب و العترة و الأخذ باذيال علي (ع) لدخول الباب التي ينبغي على المسلم الاهتمام بها و توفير الارضية المناسبة لدخولها على الوجه الصحيح.
  • ما حکم التعری فی الخلوة و مع عدم وجود الناظر؟
    2716 الحقوق والاحکام
    ما یظهر من المصادر الدینیة عدم حرمة ذلک الفعل فی حد نفسه، لکنه مکروه؛ و ذلک لانه قد یؤدی الى حصول الوساوس الشیطانیة. ...
  • ما حکم صیام الصمت؟
    2820 الحقوق والاحکام
    جاء فی الآیة 26 من سورة مریم: "فَإِمَّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولی‏ إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا"یدل ظاهر الآیات أعلاه على أنّ مریم کانت مأمورة بالسکوت لمصلحة، و أن تمتنع عن الکلام بأمر اللّه فی هذه المدّة المعینة، حتى تتحرک شفتا ولیدها عیسى بالکلام ...
  • فی ترتیب آثار عمل ما، هل یجب العمل وفقا لفتوى المرجع السابق أو المرجع الجدید؟
    2329 الحقوق والاحکام
    مکتب سماحة آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):یعمل وفقا لرأی المرجع الثانی.مکتب سماحة آیة الله العظمى السید السیسانی (مد ظله العالی):یعتمد رأی المرجع الاعلم فعلا.مکتب آیة الله العظمى الشیخ مکارم الشیرازی (مد ظله العالی):یعمل وفقاً لرأی المرجع الفعلی.جواب سماحة آیة الله الشیخ ...
  • لماذا یجب التقلید من مرجع واحد بالخصوص؟
    5090 الفلسفة الاحکام والحقوق
    من الواضح انه لایوجد حکم یلزم الملکف بالرجوع الى فقیه واحد بل یمکن فی بعض الاحیان الرجوع الى اکثر من فقیه، یقول الامام الخمینی (قدس): اذا کان المجتهدان متساویین فی العلم یتخیّر العامی فی الرجوع الی أیّهما کما یجوز له التبعیض فی المسألة یأخذ بعضها من أحدهما ...
  • ما الفرق بین الاخلاق و بین علم الاخلاق؟
    4264 النظریة
    الاخلاق لغة جمع " خُلْق" الطبع، السجیة و العادة. أعم من کونها عادة و سجیة حسنة أو قبیحة.اما الاخلاق فی الاصطلاح فقد ذکر علماء الاخلاق لها عدة معان، لا یمکن الجمع بینها بدقة تامة، لکن یمکن استنباط معنى للاخلاق عند العلماء المسلمین بنحو نستطیع وصفه بالتعریف الجامع، ...
  • ماذا تقولون فی الحیاة البرزخیة للنبی الاکرم (ص) و اشرافه على هذه الحیاة؟
    4782 الکلام القدیم
    نعتقد نحن معاشر الشیعة بأن العلاقة المعنویة و الارتباط الروحی بین النبی الاکرم (ص) و بین المؤمنین برسالته لم ینقطع بموته و إن انقطعت العلاقة المادیة و الارتباط الجسمانی معه (ص)، و کذلک نعتقد أنه (ص) مطلع الآن على ما یدور فی هذا العالم و أنه یسمع ...
  • ما هی علل وقوع حربی الجمل و النهروان؟
    3765 تاريخ کلام
    أهم الاسباب التی أدت الى اندلاع معرکة صفین هو تمرد معاویة على الشرعیة و امتناعه عن بیعة الامام (ع) متهما ایاه بالمشارکة فی قتل عثمان أو التستر على قاتلیه، و من هنا اندلعت معرکة صفین الشهیرة، و لما ظهرت بشائر النصر لجیش الامام (ع) قام معاویة و بمکیدة من عمرو ...
  • کیف بقی القرآن مصوناً عن التحریف مع عدم وجود الاعراب؟
    3511 علوم القرآن
    کان الخط العربی فی زمن البعثة خالیاً من التنقیط إضافة إلی خلّو حروفه و کلماته من العلامات فکان من الطبیعی فی ذلک الزمان أن یخلو القرآن من الإعراب. و لکن حیث ان المسلمین فی صدر الاسلام کانوا عرباً و منهم من حفظ القرآن و کان القرآن بلغتهم فکانت قراءتهم صحیحة ...
  • ما هو الحکم الاقتراض من البنک فی دولة غیر اسلامیة؟
    2872 الحقوق والاحکام
    اصل الاقتراض و لو کان من البنک الحکومی، یصحّ وضعاً، حتى و إن کان ربویاً، إلّا أنه إذا کان ربویاً یحرم تکلیفاً، سواء کان من المسلم أو من غیره، أو من الدولة المسلمة أو غیر المسلمة، إلّا إذا کان مضطراً إلیه إلى حدّ یجوز معه ارتکاب الحرام، و لکن ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    259593 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    101151 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    99528 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    92866 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    45358 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    39036 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    38636 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36063 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34359 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    31821 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...