بحث متقدم
الزيارة
4279
محدثة عن: 2009/02/07
خلاصة السؤال
ما هو تأثیر تغییر الجنس علی "حق الحضانة"؟
السؤال
ما هو تأثیر تغییر الجنس علی "حق الحضانة"؟ و بعبارة أخری: اذا غیرت الام جنسها و صارت رجلاً فی الفترة التی خول لها فیها حق حضانة الطفل، فهل لا تزال لها الاهلیة للحضانة أم لا؟ و کذلک الأب اذا تحول الی الجنس المخالف و صار إمراة فی الفترة التی سلمت الیه فیه حضانة الطفل فهل یسقط حق الحضانة أم لا؟
الجواب الإجمالي

الحضانة لغة بمعنی التربیة، و فی اصطلاح الفقه و الحقوق المدنیة، تربیة الاطفال من قبل الابوین و الاقارب، و هی حق و تکلیف أیضاً، و التربیة هی من الناحیة المادیة و المعنویة و الاخلاقیة ایضاً.

و قد جعل القانون المدنی الایرانی فی المواد: 1169، 1170، 1176 حق الحضانة فی السنین الاولی هو للام خاصة. فاذا غیرت (الام) جنسها فلا تخرج عن عنوان (کونها امّاً) و یصدق عرفاً عنوان (الامومة) بعد تغییر الجنس ایضاً. و اضافة الی ذلک فان الام من الناحیة الشرعیة هی من یتکون الولد من بویضتها و ینمو فی بطنها، و هی التی تلده.

و بعد تغییر الجنس لا یتغیر هذا العنوان و الخصوصیة و علیه فیمکن القول بأن تغییر جنس الام لا یؤثر علی حق حضانتها علی اطفالها الصغار.

و عنوان (الاب) ایضاً لا یتغیر بعد تغییر الجنس و یمکن للشخص عرفاً ان یقول: هذا ابی الذی غیّر جنسه و صار امرأة و اضافة لذلک فان الاب من الناحیة الشرعیة هو الذی وجد الولد من نطفته (الاسپرم) و هذا الامر لا یتغیر بتغییر الجنس؛ و لکن نظراً الی بعض القرائن و الشواهد فانه یمکن القول بان الهدف من الحضانة هو حمایة الطفل و الحفاظ علیه فی السنین التی یکون فیها بحاجة ماسة الی الحمایة المعنویة و الروحیة و الفکریة و مع تغییر جنس الاب أو الام تزول هذه الحمایة، فتعین المحکمة شخصاً صالحاً تحول الیه مهمة الحضانة و الحفاظ علی الطفل.

الجواب التفصيلي

الحضانة لغة بمعنی التربیة، و هی فی اصطلاح الفقه [1] و الحقوق المدنیة [2]: تربیة الاطفال من قبل الابوین و الاقارب، و هی حق و تکلیف ایضاً، و التربیة هی من الناحیة المادیة و المعنوی و الاخلاقی ایضاً، یقول القانون المدنی الایرانی حول الحضانة (تربیة الطفل): للام الاولویة فی حضانة الطفل الی مدة سنتین من تاریخ ولادته، و بعد انقضاء هذه المدة تکون الحضانة للاب الا بالنسبة للاطفال الاناث حیث تکون حضانتهم للام الی السنة السابعة [3].

و السؤال المطروح فی بحث تغییر الجنس هو ان الام اذا غیرت جنسها فی الفترة التی خول الیها حق حضانة الطفل و صارت رجلاً فهل لا تزال لها الاهلیة للحضانة أم لا؟ و کذلک الاب اذا غیر جنسه فی الفترة التی خول الیه فیها حضانة الطفل و تحول الی الجنس المخالف فصار امرأة فهل یسقط حق حضانته أم لا؟

و نتابع هذا الامر فی ضمن المبحثین التالیین:

المبحث الاول: تغییر جنس الام و مسألة حق حضانة الاطفال:

ان حضانة الطفل الی سنتین اذا کان ولداً و الی سبع سنین اذا کان بنتاً هی بعهدة الام.

فاذا غیرت الام جنسها فی هذه الفترة فما حکم حضانتها؟

من الضروری الالتفات الی هذه الملاحظة و هی ان "الحضانة" فی السنین الاولی من حیاة الطفل انما جعلت للام من حیث انها "امّ"، حیث ان الطفل فی هذا السن یحتاج الی "الامّ" اکثر و قد أقر القانون المدنی الایرانی فی الموارد 1169، 1170 و 1176 حق الحضانة فی السنین الاولی للام خاصة.

و السؤال المطروح الآن هو أن "الام" اذا غیّرت جنسها فهل تخرج عن عنوان "الامومة"؟

و الجواب بالنفی؛ لان عنوان "الاب و الام" هو من العناوین الخاصة التی لا تتبدل بتغییر الجنس، و یصدق عرفاً أیضاً عنوان "الام" بعد تغییر الجنس، اضافة لذلک فان الام من الناحیة الشرعیة هی من یوجد الولد من بویضتها و ینمو فی رحمها و هی التی تلده، و بعد تغییر الجنس لا یتغیر هذا العنوان و الخصوصیة، و لهذا یمکننا القول بأن تغییر جنس الام لا یؤثر علی حق حضانتها علی اطفالها الصغار.

و بعبارة أخری: ان الذی تغیر بعد تغییر الجنس هو "انوثیة" الام فقط "و کونها امرأة" و هی الآن لها صفة "الرجولیة" و "الذکوریة" و لکن مع هذا فان عنوان "الامومة" بالنسبة للاولاد الذین ولدتهم لم یزل. و بعبارة اخری، یمکن تصور التفکیک بین العناونین "کونها امراة" و "کونها امّاً".

و لکن مع هذا فانه یمکن ذکر هذا الاحتمال و هو انه اذا ثبت للمحکمة ان الام بعد تغییر جنسها قد فقدت الصلاحیة اللازمة لحضانة الطفل وحمایته، فان هذا الحق یسلب منها و یحول الی ابی الطفل الواجد للصلاحیة. و المفهوم من المادة 1170 من القانون المدنی، هو ان الام یجب ان تکون واجدة لصلاحیة حضانة الطفل فاذا جنت او تزوجت من شخص آخر فقدت الصلاحیة و علی‌ هذا الاساس یمکن القول بان تغییر جنس الام یؤدی الی سلب صلاحیتها فی امر الحضانة بالرغم من صحة اطلاق عنوان "الام" علیها فی نظر العرف او الشرع بعد تغییر جنسها، و نؤکد هنا بان تشخیص هذا الامر هو بعهده المحکمة الصالحة.

المبحث الثانی: تغییر جنس الاب و مسأله حضانة الاطفال:

اذا غیر الاب جنسه فی الفترة التی یکون له فیها حق الحضانة و تربیة الطفل، و تحول الی امرأة فما هو تأثیر ذلک علی مسأله الحضانة؟

جواب ذلک: ان عنوان "الاب" لا یتغیر بعد تغییر الجنس، و یمکن للشخص عرفاً أن یقول: هذا أبی الذی غیّر جنسه و صار امرأة، و المفروض ان حضانة الطفل خولت الی الاب من حیث انه اب، و اضافة الی ذلک فان الاب من الناحیة الشرعیة هو من وجد الولد من نطفته (الاسپرم) و هذا الامر لا یتغیر بتغییر الجنس.

و الاحتمال الآخر هو ان الاب بعد تغییر جنسه و تحوله الی امرأة، سوف لا یکون متمتعاً بالصلاحیة و اللیاقة اللازمة للحضانة، و خصوصاً اذا کان بعد تغییر جنسه و تحوله الی امرأة قد تزوج برجل آخر حیث یستفاد عدم صلاحیته من مفهوم المادة 1170 من القانون المدنی.

اضافة الی ذلک فان المادة 1173 من القانون المدنی تقول:

اذا کانت صحة الطفل الجسمیة او تربیته الاخلاقیة فی معرض الخطر علی اثر عدم العنایة او الانحطاط الاخلاقی للأب أو الام الذین یکون الطفل فی حضانتهما فیمکن للمحکمة بطلب من اقارب الطفل او بطلب من القیم علیه او بطلب من رئیس الدائرة القضائیة ان تحکم بکل ما تراه مقتضیاً لحضانة الطفل...

ثم تذکر المادة 1173 مصادیق عدم العنایة و الانحطاط الاخلاقی لکل من الاب و الام:

و بالالفتات الی القرائن و الشواهد المتقدمة یمکننا القول: بان الهدف من الحضانة هو حفظ الطفل و حمایته فی السنین التی یکون فیها بحاجة ماسة الی الحمایة المعنویة و الروحیة و الفکریة. و بعد تغییر جنس الأب تزول هذه الحمایة، فتکون حضانة الطفل و تربیته بعهدة امه او بعهدة شخص صالح آخر و ذلک بحسب تشخیص المحکمة.



[1] لاحظ: النجفی،‌ محمد حسن، جواهر الکلام، ج 4، ص 548 – 549،‌ الطوسی، المسبوط، ج 2، ص 1666، 1667.

[2] لاحظ، اللنکرودی، محمد جعفر، المسبوط فی الترمنلوجیما الحقوقیة، ج 2، کلمة حضانة؛ ناصر کاتوزیان، حقوق الاسرة، ج 2.

[3] القانون المدنی الایرانی المادة 1168.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    268618 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    199878 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    114368 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103853 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    78352 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    51320 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    51158 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    42985 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    40302 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39881 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...