بحث متقدم
الزيارة
7493
محدثة عن: 2008/06/01
خلاصة السؤال
لماذا یعتقد الشیعة بالامامة و بأئمة معینین ؟
السؤال
کیف یمکن لنا أن نؤمن بالائمة؟
الجواب الإجمالي

یبدو ان مرادکم من السؤال هو انه کیف نستطیع أن نعتقد و ان نفهم بان شخصاً ما هو امام، و لکننا نجیب أولاً عن هذا السؤال: و هو انه لماذا یجب علینا الاعتقاد بالامامة؟

ان الامامة لها أهمیة خاصة فی الاسلام فهی آخر مرحلة فی السیر التکاملی للانسان. و ان هذا المقام قد اجتمع أحیاناً مع مقام النبوة و الرسالة کإمامة ابراهیم (ع) و نبی الاسلام الاکرم (ص)، و افترق احیاناً عن مقام النبوة و الرسالة کإمامة الأئمة المعصومین (ع).

و بشأن ضرورة وجود الامام فی المجتمع یجب القول: کما ان وجود و بعثة الأنبیاء ضروری لتربیة و تکامل الانسان کذلک وجود الامام أیضا ضروری لحفظ الدین و استمرار نهج النبی (ص).

فالإمامة عهد و مقام یعطی من قبل الله فقط للإمام، و هو وحده الذی یعین الامام و ینصبه.

و قد تمسک الشیعة لإثبات امامة المعصومین بالدلیل القطعی العقلی و بالنص الصریح أیضاً.

فان آیة "و لکل قوم هاد" و آیة "کونوا مع الصادقین" و آیة "اولوا الامر" و حدیث الثقلین و السفینة و اثنی عشر خلیفة، هی من جملة الآیات و الروایات التی یتمسک بها الشیعة فی استدلالهم.

و قد بینت هذه النصوص أیضاً انه لماذا یجب علینا الاعتقاد بالائمة، و أیضاً من هم الائمة الذین یجب الاعتقاد بهم و اتباعهم.

الجواب التفصيلي

یبدو ان مرادکم من السؤال هو انه کیف نستطیع أن نعتقد و أن نفهم بان شخصاً ما هو امام.

و لکن یجب الأجابة عن هذا السوءال أولاً: لماذا یجب علینا الاعتقاد بالامامة؟

اهمیة الامامة:

ان الامامة لها أهمیة خاصة فی الاسلام، و القرآن یعتبرها آخر مرحلة للسیر التکاملی للانسان و هی المرحلة التی وصل الیها الانبیاء اولو العزم حصراً، فیقول بشأن ابراهیم (ع),: "و اذ ابتلی ابراهیم ربه بکلمات فأتمهنّ قال إنی جاعلک للناس اماماً قال و من ذرّیّتی قال لا ینال عهدی الظالمین" [1] .

و یستفاد من هذه الآیة ان هذا المقام رفیع إلی درجة بحیث إن ابراهیم (ع) ناله و وصل الیه فی آخر عمره بعد نیله لمقام النبوة و الرسالة و بعد اجتیازه اختبارات عسیرة.

و قد اجتمع مقام الامامة فی کثیر من الموارد مع مقام النبوة و ان نبیاً من اولی العزم کابراهیم الخلیل (ع) قد وصل الی مقام الامامة أیضاً، و اوضح من ذلک اجتماع مقام الرسالة و النبوة و الامامة فی شخص النبی الاکرم (ص). و یمکن أیضاً فی بعض الموارد ان یفترق هذا المقام "الامامة" عن الرسالة و النبوة کما هو فی الائمة المعصومین (ع) الذین تحملوا اعباء الامامة، من دون ان ینزل الوحی علیهم.

ضرورة وجود الامام:

ان ضرورة وجود الامام هی نفس ضرورة وجود و بعثة الانبیاء.

یشیر العلامة الحلی (ره) فی توضیح کلام الخواجة نصیر الدین الطوسی إلی بعض هذه الضرورات فیقول:

1. وجود النبی ضروری من أجل ان تعتضد المعرفة العقلیة للبشر بالبیان النقلی، حیث انه و بالرغم من إدراک الانسان بقوة العقل کثیراً من الحقائق من اصول و فروع الدین و لکن توجد فی أعماق وجوده احیاناً وساوس و أوهام تمنعه من الاطمئنان الیها و العمل بها، اما حین تدعم هذه الاحکام العقلیة عن طریق البیان الحاصل من قبل المبعوث الالهی، فانه سیزول کل شک و تردید و تزلزل، و یتوجه الانسان بکل ثقة باتجاه أستنتاجاته  العقلیة.

2. ان کثیراً من الامور لا یدرک العقل حسنها و قبحها، فیجب اللجوء إلی الاولیاء الالهیین من اجل التعرف علی حسنها و قبحها.

3. کثیر من الاشیاء مفیدة و بعضها الآخر ضار و الانسان لا یستطیع بعقله فقط ادراک فائدة و ضرر الجمیع. و هنا یشعر بالحاجة الی من یبین له نفع و ضرر الأشیاء و هذا امر لا یقوم به الاّ الأولیاء الالهیون المرتبطون بمصدر الوحی.

4. ان الانسان موجود اجتماعی، و لا یمکن استقرار المجتمع و وصولة الی الکمال المطلوب بدون وجود قوانین تحفظ حقوق جمیع الافراد و تجعلها فی المسار الصحیح، و لا یمکن تشخیص هذه القوانین بشکل صحیح و تنفیذها الا عن طریق القادة الواعین النزیهین والمعصومین الالهیین.

5. ان الناس مختلفون فی درک  الکمالات و تحصیل العلوم و المعارف و کسب الفضائل، فبعضهم له القدرة علی الحرکة فی هذا المسیر و بعضهم عاجز ضعیف، و القادة الالهیون یقومون بتقویة الفریق الاول و مساعدة الفریق الثانی، لکی یصل الفریقان کلاهما الی الکمال المنشود.

6. بالنظر إلی اختلاف مراتب الاخلاق عند الناس، فالطریق الوحید لتنمیة هذه الفضائل هم القادة الإلهیون المطهرون المعصومون.

7. ان القادة الالهیین مطّلعون بشکل کامل على حقیقة الثواب و العقاب و الجزاء الالهی فی مقابل الطاعة و الذنوب، و حین یطٌلع الآخرون علی هذه الامور فانه تحصل لدیهم دوافع قویة نحو أداء تکالیفهم [2] .

و بالنظر الی أن الامامة لیست الا استمراراً لخط النبوة، فان اغلب هذه الاسباب و العلل  ثابتة فی مورد الأئمة المعصومین أیضاً. و ببیان آخر: ان الله تعالی الذی خلق النوع البشری من أجل طی مسیر الکمال و السعادة، فانه کما یجب أن یبعث انبیاء مستندین إلی قوة الوحی و لهم مقام العصمة، فانه یلزم لاستمرار هذا الخط بعد رحلة الانبیاء، أن یجعل خلفاء لهم معصومین لکی یعینوا المجتمع الانسانی فی عملیة الوصول الی أهدافه المقصودة، و من دون ذلک فانه سیبقی هذا الهدف ناقصاً یقیناً لانه؛ اولاً: العقول الانسانیة لوحدها لیست کافیة قطعاً لتشخیص کل عوامل و أسباب التقدم و الکمال، و أحیاناً لا یمکنها تشخیص حتی العشر منها.

ثانیاً: إن دین الانبیاء یمکن أن یتعرض بعد رحلتهم إلی انواع من التحریف، و للحیلولة دون وقوع التحریف یجب أن یکون هناک حماة معصومون الهیّون لکی یحموا ذلک. صحیح ان الله تعالی قال بشأن القرآن "انا نحن نزلنا الذکر و انا له لحافظون" [3] لکن حفظ الدین هذا یجب أن یتم عبر علله و اسبابه، و هذه الاسباب هی الائمة المعصومون (ع).

و هذا هو ما ورد فی الکلمات النورانیة للامام الصادق (ع) حیث یقول: "فان منا أهل البیت فی کل خلف عدولاً ینفون عن الدین تحریف الغالین و انتحال المبطلین و تأویل الجاهلین". [4]

و یقول امیر المؤمنین علی (ع) أیضاً: "اللهم بلی لا تخلوا الارض من قائم لله بحجة اما ظاهراً مشهوراً او خائفاً مغموراً لئلا تبطل حجج الله و بیناته". [5]

ثالثاً: ان تأسیس الحکومة الالهیة و إقرار العدل و القسط و إیصال الانسان الی الاهداف التی خلق من أجلها لا یمکن الا عن طریق المعصومین لان الحکومات البشریة و بناءً علی شهادة التاریخ تسیر دوماً فی مسیر المصالح المادیة لأفراد أو مجموعات خاصة و کان سعیهم کله منصباً فی هذا المجال و کما جربنا  و لمرات عدیدة فانهم یستخدمون عناوین کالدیمقراطیة و حکم الشعب او حقوق الانسان  و أمثالها کغطاء للوصول الی الاهداف الشیطانیة، و ان هذه السلطات تستخدم نفس هذه الوسائل لفرض أهدافها الخفیة و الغامضة علی الناس.

یصف أمیر المؤمنین علی (ع) فی جملة قصیرة روح الامامة بقوله: "و مکان القیم بالامر مکان النظام من الخرز یجمعه و یضمه فاذا انقطع النِّظَامُ تفرق الخرز و ذهب ثم لم یجتمع بحذافیره ابداً"   [6]

رابعاً: ان استمرار و دیمومة تعالیم الدین فی المجتمعات بحاجة الی وجود ائمة خبراء و مطلعین علی جمیع مفردات الدین و تفاصیله لکی لا یبقی ای إبهام لأی أحد.

و مما ذکرنا یتضح جیداً ضرورة و فلسفة وجود الائمة المعصومین.

انها الادلة التی تبین مدى ضرورة اعتقادنا بالامامة و بالائمة، و النتیجة الحاصلة من کل ماسبق ذکره  هی اننا اذا اعتقدنا بخاتمیة الاسلام فیجب ان نعتقد بالامامة.

و قد ذهب البعض إلی انه لا ضرورة لنصب الامام و ان أمر قیادة المسلمین بعد رحلة النبی (ص) ترک الی انتخاب الامة. و فی الاجابة عن هذا نکتفی بهذه  الملاحظة و هی: لو ان شخصاً أسس مصنعا مهماً و کان هدفه انتاج أغلی المجوهرات و کان یطمح الی استمرار هذا الانتاج و لا یتوقف المصنع فی حضوره أو غیابه و لا حتی بعد موته أیضاً، و کان فی هذا المصنع أجهزة دقیقة و معقدة لا یمکن معرفتها لأی أحد الا ان یطلعهم علی خصائصها و خفایاها نفس مخترعها و مبتکرها. فهل یعقل و یقبل ان یعلن هذا المخترع بانه سیموت قریباً "ذه السنة" و لکنه لا یعین لادارة مصنعة شخصاً عالماً بمکونات و أجهزة المصنع و قادراً علی استخدامها؟ کلا ابداً.

فهل ان التفاصیل الدقیقة و المعقدة فی العلوم القرآنیة و السنة و الاحکام الالهیة و الآیات المحکمة و المتشابهة فی القرآن الجاهزة لادارة حیاة البشر فی جمیع المیادین، أبسط من اجهزة هذا المصنع؟! کلا ابداً.

و هل ان الاهداف و الغایات المنشودة من الدین و التی هی عبارة عن تربیة النفس البشریة لایصالها الى کمالاتها المنشودة "الوصول الی معرفة الله و عبادته" و تبدیل شهوة الانسان إلی العفة و غضبه إلی الشجاعة و اقامة المدینة الفاضلة علی اساس الهدایة  الالهیة، هی أقل أهمیة من ثمرة و انتاج ذلک المصنع صانع المجوهرات؟ کلا ابداً.

اذن کیف یمکن ان یعقل ان الدین الذی یرید ان یبقی منهجه  قائماً الی آخر یوم من حیاة العالم "القیامة" و یقوم بالهدایة، لم یعین افراداً بعد نبیه لکی ینهضوا باداء تکالیفه.

دلیل امامة الائمة المعصومین.

من حیث ان الامامة و تعیین الامام یجب ان یتم من قبل الله تعالی، فنحتاج فی معرفة الامام إلی النص القطعی و الادلة العقلیة التی تثبت ان هؤلاء الاشخاص أئمة.

فمثلاً حینما یشخص العقل البشری خصائص الامامة من قبیل العلم و العدالة و الشجاعة و العصمة موجودة لدى شخص بصورة کاملة، و یری الآخرین ضعفاء فی هذه الصفات او یفتقدونها فانه من البدیهی أن یشخص من هو الامام. أو بواسطة نص القرآن او الروایات القطعیة الصدور و قطعیة الدلالة یثبت ان ای شخص هو الامام.

و فیما یلی نشیر الی بعض الآیات و الروایات الواردة فی تفسیرها:

1-"انما انت منذر و لکل قوم هاد" [7]

یقول مفسرو الشیعة و بعض مفسری أهل السنة و منهم الامام الفخر الرازی المفسر السنی المعروف: "المنذر النبی، و الهادی علی (ع) قال بن عباس (رض): وضع رسول الله (ص) یده علی صدره فقال: انا المنذر، ثم أومأً الی منکب علی (ع) و قال: انت الهادی یا علی بک یهتدی المهتدون من بعدی" [8]

و ینقل تفسیر الدر المنثور (و هو من أشهر تفاسیر أهل السنة) روایات عدیدة فی تفسیر هذه الآیة عن النبی الاکرم (ص): لما نزلت "انما انت منذر و لکل قوم هاد" وضع رسول الله (ص) یده علی صدره فقال" انا المنذر" وأومأ بیده الی منکب علی (ع) فقال أنت الهادی یا علی بک یهتدی المهتدون من بعدی" [9] .

و قد نقل روایات اخری بهذا المضمون جمع من علماء أهل السنة المشهورین و منهم الحاکم النیسابوری فی "المستدرک" و الذهبی فی "التلخیص" و الفخر الرازی و ابن کثیر فی تفسیریهما و ابن الصباغ المالکی فی "الفصول المهمة" و الکنجی الشافعی فی "کفایة الطالب" و الطبری فی تفسیره و ابن حیان الاندلسی فی "البحر المحیط" و النیسابوری فی تفسیره و الحموینی فی "فرائد السمطین" و آخرون فی تفاسیرهم، و للاطلاع علی مصادر هذه الحادیث و مآخذها یمکنکم مراجعة کتاب إحقاق الحق ج 3- ص 88- 92.

2. "یا ایها الذین آمنوا اتقوا الله و کونوا مع الصادقین" [10]

یقول الامام الفخر الرازی فی تفسیر کلمة"الصادقین": المراد من الصادقین هم المعصومون، و لکنه یقول المراد من المعصومین جمیع الامة [11] . فی حال انه لم یوجد ای عربی فی عصر نزول الآیة فهمَ من کلمة "الصادقین" مجموع الامة، فکیف یمکن حملها علی هذا المعنی؟

و علیه فیجب أن نقبل بانه یوجد فی کل عصر و زمان "صادق" لیس فی کلامه أی خطأ أو سهو و انه یجب علینا اتباعه!

اضافة الی أن کثیراً من المفسرین، و المحدثین من أهل السنة نقلوا عن ابن عباس بان هذه الآیة نازلة بحق أمیر المؤمنین علی (ع). و نقل العلامة الثعلبی فی تفسیره، و العلامة الکنجی فی "کفایة الطالب" و العلامة السبط بن الجوزی فی "التذکرة" عن جمع من العلماء و قالوا: "قال علماء السیرة "تاریخ النبی (ص) ان معنى هذه الآیة: کونوا مع علی (ع) و أهل بیته، و یضیف ابن عباس: علی (ع) سید الصادقین و امیرهم" [12] .

و قد اکدت روایات عدیدة و صلت الینا عن طریق اهل البیت علی هذا المعنی [13] .

3. "اطیعوا الله و اطیعوا الرسول و اولی الامر منکم [14] "

و قد اتفق مفسرو الشیعة علی ان المقصود من "اولی الامر" فی الایة المبارکة هم الأئمة المعصومون.

مضافاً الی ذلک فان الشیخ سلیمان القندوزی الحنفی نقل فی کتابه "ینابیع المودة" عن تفسیر "مجاهد" ان هذه الآیة نازلة بشأن علی (ع) حین خلٌفه النبی (ص) محله فی المدینة فی غزوة تبوک.

و ینقل عن علی (ع) أیضاً استدلاله بهذه الآیة فی حواره مع المهاجرین و الانصار، و انه لم یعترض علیه المهاجرون و الانصار فی ذلک [15] .

و فی شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی و هو من علماء أهل السنة نقل فی ذیل هذه الآیة أن علیاً (ع) قال: سألت النبی: من هم اولو الامر؟ فاجاب النبی (ص): "انت أولهم".

الإمامة فی الروایات:

طرحت مسألة الامامة فی روایات کثیرة عن نبی الاسلام (ص) و نحن نکتفی بذکر عدة روایات:

1. حدیث الثقلین: نقل هذا الحدیث عن النبی الاکرم (ص) بشکل واسع جداً فی الکتب المعروفة للشیعة و أهل السنة "فی المصادر من الدرجة الاولی" بحیث لا یوجد أی  شک فی صدوره عن النبی (ص). و یعلم من مجموع الاحادیث ان النبی (ص) ذکر هذا الحدیث فی موارد متعددة مما یشیر الی اهمیة هذا الحدیث.

ففی صحیح مسلم و هو من أشهرمصادر الدرجة الاولی عند أهل السنة و من أهم الصحاح الستة لأهل السنة نقل عن زید بن ارقم بانه قال: قام رسول الله (ص) یوماً فینا خطیباً بماء یدعی خماً بین مکة و المدینة فحمد الله و أثنی علیه و وعظ و ذکر ثم قال: "اما بعد الا أیها الناس فانما انا بشر یوشک ان یأتی رسول ربی فأجیب و انا تارک فیکم ثقلین: اولهما کتاب الله فیه الهدی و النور فخذوا بکتاب الله و استمسکوا به، فحث علی کتاب الله و رغب فیه ثم قال: و أهل بیتی اذکرکم الله فی اهل بیتی، اذکر کم الله فی اهل بیتی, اذکرکم الله فی اهل بیتی" [16] و فی تکرارها ثلاث مرات إشارة الی انه: لا تنسوا مسؤولیتکم الالهیة بخصوص اهل البیت (ع).

ان جعل اهل البیت (ع) الى جنب القرآن بعنوان انهما ثقلان و التأکید ثلاث مرات علی ذلک یشیر الی ان هذا الامر مرتبط و منعقد بمصیر المسلمین و هدایتهم و حفظ اصول الاسلام و الاٌ لم یقرنا فی الذکر معاً.

و قد ورد حدیث الثقلین فی الکتاب المعروف "سنن الترمذی" [17] و فی سنن الدارمی [18] و فی مسند الامام احمد [19] "و هو من الائمة الاربعة لاهل السنة" و فی سنن النسائی [20] و فی مستدرک الصحیحین [21] و فی کتاب الصواعق المحرقة [22] و فی کتاب اسد الغابة فی معرفة الصحابة [23] لابن الاثیر، و فی کتاب احیاء المیت [24] لجلال الدین السیوطی و فی سنن البیهقی [25] و فی المعجم الکبیر [26] للحافظ الطبرانی و فی کتب أخری معتمدة لدی اهل السنة.

و قد ذکر المرحوم میرحامد حسین الهندی فی کتاب خلاصة عبقات الانوار، أسماء مائة و ستة و عشرین کتاباً معروفاً و نقل نص عبارة کل منها مع ذکر رقم الجزء و الصفحة [27] .

هذا من ناحیة سند حدیث الثقلین، اما من ناحیة المعنی و الدلالة فتوجد ملاحظات دقیقة جداً فی هذا الحدیث الشریف النبوی و هی:

1. القرآن و أهل البیت هما معاً دوماً و لا یمکن افتراقهما و علی الذین یطلبون الحقیقه ان یلجؤوا الی أهل البیت (ع).

2. کما ان اتٌباع القرآن بدون أی قید و شرط واجب علی جمیع المسلمین، فان اتٌباع أهل البیت أیضاً واجب بدون قید و شرط.

3. عدم افتراق القرآن و اهل البیت و وجوب طاعتهم من دون ای قید او شرط، دلیل واضح علی کونهم معصومین من الخطأ و الذنب و السهو.

4. قال النبی (ص) ان هذین الاثنین "القرآن و العترة" لن یفترقا حتی یردا علیُّ الحوض، و هذا یشیر بوضوح الی وجود شخص من أهل البیت بصفته امام معصوم فی طیلة تاریخ الاسلام. و کما ان القرآن مصباح الهدایة فهؤلاء أیضاً مصابیح للهدایة، و علیه فیجب علینا البحث عنهم فی کل عصر و زمان و معرفتهم.

5. یستفاد من هذا الحدیث ان الابتعاد عن اهل البیت (ع) او التقدم علیهم یؤدی الی الضلال.

6. انهم (ع) افضل و أعلم من الجمیع.

و الملفت ان "السمهودی الشافعی" و هو من علماء  أهل السنة المعروفین فی القرن التاسع و العاشر الهجری قال فی کتابه "جواهر العقدین" و هو حول حدیث الثقلین: "ان هذا الحدیث یدل علی وجود شخص من اهل البیت (ع) الی یوم القیامة و یکون جدیراً بالتمسک به و اتباعه، کما ان القرآن المجید هو کذلک" [28] .

2. حدیث السفینة:

و من الاحادیث المعروفة حول أهل البیت (ع) و الائمة المعصومین هو "حدیث السفینة" الذی ورد بکثرة فی الکتب المعروفة للشیعة و أهل السنة.

و نقل هذا الحدیث علی الاقل ثمانیة من صحابة النبی (ص) "ابوذر، ابو سعید الخدری، ابن عباس، انس، عبدالله بن الزبیر، عامر بن وائلة، سلمة بن الاکوع و علی"ع" و قد وردت هذه الاحادیث فی عشرات الکتب المعروفة عند أهل السنة.

و نقل أبوذر (ره) هذا الحدیث هکذا: "سمعت رسول الله (ص) قال: مثل اهل بیتی کسفینة نوح فی قوم نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها هلک" [29] .

و نقل صاحب کتاب عبقات الانوار هذا الحدیث عن 92 کتاباً مؤلفاً من قبل 92 عالماً معروفاً من اهل السنة "مع جمیع التفاصیل " [30] .

و یستفاد من هذا الحدیث الشریف نکات قیمة نشیر هنا الی بعضها:

1. ستعم الامة الاسلامیة أمواج الفتن و الضلالة من بعد النبی (ص) و سیهلک الکثیرون.

2. و للنجاة من قبضة هذه المخاطر توجد نقطة أمل واحدة و هی سفینة نجاة اهل البیت(ع) و التخلف عنها , و الابتعاد عنها من المتیقن أنه سیؤدی الى الهلاک.

3. ان ما هو سبب للنجاة لیس هو حب هؤلاء فقط کما یطرحه بعض علماء المسلمین و یقول بان کل من یحب أهل البیت فهو من أهل النجاة .بل شرط النجاة هو اتٌباعهم الذی هو النقطة المقابلة لـ "التخلف عنهم" الذی ورد فی الروایات.

4. ان وجود سفینة النجاة لاهل البیت (ع) الی آخر الدنیا ضروری لان خطر امواج الفتن و الضلال موجود الی آخر الدنیا.

5. التمسک بدون قید او شرط بأهل البیت (ع) فی مقابل التخلف عنهم یمکن ان یکون شاهداً جیداً علی وجود امام معصوم من اهل البیت (ع) فی کل زمان و تکون طاعته و اتباعه سبباً للنجاة و التخلف عنه سبباً للهلاک.

3. حدیث الائمة الاثنی عشر:

و حدیث الائمة الاثنی عشر هو أیضاً من الاحادیث المعروفة والمشهورة و موجود فی اکثر کتب الصحاح لأهل السنة.

نقل فی صحیح مسلم عن جابر بن سمرة قوله: سمعت رسول الله (ص) یقول: لا یزال الاسلام عزیزاً الی أثنی عشر خلیفة - ثم قال کلمة لم افهمها ! فقلت لأبی: ما قال؟ فقال: کلهم من قریش! " [31] .

و قد ورد هذا الحدیث فی صحیح البخاری بعبارة مشابهة [32] و أیضاً فی صحیح الترمذی [33] و فی صحیح ابی داود [34] و فی مسند أحمد بن حنبل ورد فی عدة مواضع [35] و ...

أما من ناحیة مضمون الحدیث، فالتعابیر الواردة فی هذه الروایات مختلفة، فقد عبرت بعضها بـ "اثنی عشر خلیفة" و فی بعضها: "إثنی عشر أمیراً" و فی بعضها حدیث عن ولایة و حکومة اثنی عشر رجلاً، و لکن من الواضح ان کل ذلک اشارة الی مسألة الولایة و الخلافة، و من جهة اخری فأن أغلب هذه الروایات التی نقلت بطرق مختلفة نری جملة "کلهم من قریش" و ورد فی بعض الروایات "کلهم من بنی هاشم" [36] .

و فی أغلب هذه الاحادیث ورد ان صوت النبی (ص) فی الجملة الاخیرة کان و اطئاً و انه ذکرها بخفاء، و هذا یشیر الی وجود افراد یخالفون وجود إثنی عشر خلیفة للنبی (ص) فی قریش أو فی بنی هاشم .

و علی أی حال فان تفسیر هذا الحدیث الشریف- الوارد فی المصادر الدرجة الاولی و اعترف به کل علماء الاسلام- واضح عند أتباع اهل البیت و انهم لا یفهمون منه شیئاً غیر  أنطباقه على الائمة المعصومین الاثنی عشر. و لکن اتباع المذاهب الاخری لم یستطیعوا إعطاء تفسیر واضح له و السبب معروف لان الخلفاء الاوائل اربعة، و خلفاء بنی امیة (14) و خلفاء بنی العباس کانوا سبعة و ثلاثین، و لا ینطبق أی من هؤلاء علی الائمة الاثنی عشر و لا تنحل المشکلة بالجمع و الطرح الا ان نحذف البعض طبقاً لمیولنا و نقبل البعض الآخر، و هذا لا یتفق مع ای منطق.

إضافة الی وجود روایات نقلت عن طریق أهل السنة و عن طریق الشیعة أیضاً و فی بعضها ذکرت أسماء الائمة الاثنی عشر ـ کما یعتقد به أتباع مذهب اهل البیت ـ و فی بعضها الآخر ان اسم اولهم "علی (ع) و آخرهم "المهدی (ع)" و فی بعضها الآخر اشیر الی الامام الثالث "الامام الحسین (ع) بهذه الصورة بان النبی الاکرم (ص) اشار إلی الامام الحسین (ع) و قال: "ولدی هذا امام و ابن امام و اخو امام و ابو أئمة تسعة" [37] .

و مع انه توجد حول امامة الائمة (ع) روایات معتبرة کثیرة و لکننا نکتفی هنا بهذا المقدار [38] .

و للإطلاع اکثر تراجع مواضیع:

ضرورة العصمة و طرق تشخیصها فی الامام (ع) ، رقم 1211 (الموقع: ).

عصمة الانبیاء من وجهة نظر القرآن ، رقم 1013 (الموقع: ۱۰۷۰) و 916 (الموقع: ۹۹۷).

عصمة الناس العادیین، رقم 747 (الموقع: ۷۸۵).

انحصار المعصومین فی الاربعة عشر، رقم  486 (الموقع: ۵۲۷) ، الموجودة علی هذا الموقع.



[1] . البقرة ، 124.

[2] . لاحظ: شرح التجرید، 271 (بتلخیص و اقتباس) نقلا عن رسالة القرآن: 9، 38 و 37.

[3] . الحجر، 9.

[4] . اصول الکافی، ج 1، ص 32، باب صفة العلم، حدیث، 2.

[5] . نهج البلاغة، الکلمات القصار، کلمة 147.

[6] . نهج البلاغة، الخطبة، 146.

[7] . الرعد، 7.

[8] . تفسیر الفخر الرازی، ج 19، ص 14.

[9] . السیوطی، جلال الدین، الدر المنثور، ج 4، ص 45.

. [10] البراءة، 119.

. [11] تفسیر الفخر الرازی،ج 16،ص 221.

 . [12] احقاق الحق، ج 3، ص 297.

. [13] تفسیر نور الثقلین، ج 2، ص 280، حدیث 392_ 393.

. [14] ینابیع المودة، ص 114، 115، 116.

. [15] شواهد التنزیل، ج 1، ص 148.

. [16] صحیح مسلم، ج 4، ص 1873.

. [17] سنن الترمذی، ج 5، ص 662.

. [18] سنن الدارمی، ج 2، ص 432.

. [19] مسند الامام احمد، ج 5، ص 182.

. [20] الخصائص للنسائی، ص 2.

. [21] مستدرک الصحیحین، ج 3، ص 109.

. [22] الصواعق المحرقة، ص226.

. [23] اسد الغابة فی معرفة الصحابة، ج 3، ص 47.

. [24] احیاء المیت (المطبوع فی حاشیة الاتحاف)، ص 116.

. [25] سنن البیهقی، ج 10، ص 114.

. [26] المعجم الکبیر، ص 137 .

. [27] خلاصة عبقات الانوار ج 2، ص 105.

. [28] حلاصة عبقات الانوار، ج 2، ص 285.

. [29] المعجم الکبیر و المعجم الصغیر، ص 78؛ الدینوری،عیون الاخبار، ج 1، ص 212؛ الحاکم النیسابوری، المستدرک، ج 3، ص 150؛ الذهبی، میزان الاعتدال، ج 1، ص 224؛ السیوطی، تاریخ الخلفاء، ص 573.

. [30] خلاصة عبقات الانوار، ج 2، ص 126_ 195.

. [31] صحیح مسلم، ج 3، ص1453.

. [32] صحیح بخاری، ج 3، جزء 9، ص 101.

. [33] صحیح الترمذی، ج 4، ص 501.

. [34] صحیح ابی داود، ج 4.

. [35] یراجع کتاب منتخب الاثر، ص 12؛ احقاق الحق ج 13.

. [36] ینابیع المودة، ص 445، باب 77.

. [37] کشف المراد، ص 314.

. [38] استفدنا فی هذا الجواب من تفسیر رسالة القرآن ج 9، (الامامة و الولایة فی القرآن المجید).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264931 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    174582 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108344 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102492 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    68251 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49154 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47946 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38831 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38696 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38428 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...