بحث متقدم
الزيارة
6424
محدثة عن: 2010/03/07
خلاصة السؤال
هل یستطیع الإنسان تحصیل رفاهیة و راحة الدنیا و الآخرةمعا؟
السؤال
هل فی مقدور الإنسان أن یجمع بین رفاهیة و راحة الدنیا و الآخرة؟
الجواب الإجمالي

هذا العالم بما یمتلکه من طبیعة خاصة و مرتبة وجودیة فإنه تسیطر علیه أحکام و قوانین تجعل الرفاهیة فیه ممزوجة بالضنک، و الفرح بالحزن، و الراحة بالمصاعب، و لا یوجد فیه راحة أو رفاهیة مطلقة. و بعض المصاعب التی تواجه الإنسان سببها الابتلاء و الامتحان الإلهی، لیتمیّز المؤمن عن غیره.

لکن الرفاهیة و الراحة الحقیقیة إنما تتحقق فی عالم الآخرة، و یتمتع بها المؤمنون المحسنین الذین عمّروا آخرتهم بسعیهم و جهودهم التی بذلوها فی هذه الدنیا؛ لأن هذه الدنیا هی مزرعة للآخرة، و مقدمة للحیاة الأبدیة.

هذا إذا کان المقصود هو الرفاهیة و السعادة المطلقة، أما إذا کان المقصود هو التنعم بالإمکانیات المادیة و النعم الدنیویة من قبیل المال و المنزلة الرفیعة و ما أشبه. فالجواب هو نعم یمکن للإنسان أن یحصل على هذه النعم فی الدنیا، و إذا کان مؤمناً تقیّاً فإنه یحصل أیضا على النعم الأخرویة کما حصل لنبی الله سلیمان (ع).

الجواب التفصيلي

الرَّفاهیة لغة هی: الخِصْبُ و السَّعَةُ فی المَعاش.[1]

تقتضی الطبیعة الوجودیة لهذا العالم أن تمتزج فی حیاة الإنسان (المؤمن و الکافر على السواء) السعادة و الراحة بالألم و الحزن، فحتى الأشخاص الذین یتمتعون بإمکانیات مادیة کبیرة نراهم یصابون بالکثیر من الآلام و المشاکل التی لم یبتلی بها أفقر الناس؛ لأن هذا العالم هو عالم المادة و التزاحم و الألم و المشقة و الضیق و العدم. و لهذا فإن عالم الدنیا یکون من جهة سبباً للبلاء و الألم و الأمراض، و من جهة أخرى یکون سببا للنجاح، و الفرح، فتختلط فیه السعادة بالتعاسة، و الفرح بالحزن، و المصاعب بالراحة، و النصر بالهزیمة. و لا یمکن العثور فیه على شخص یرفل بنعمة مطلقة أو بتعاسة کذلک. فهناک العدید ممن یمتلکون الإمکانیات المادیة لکنهم یعیشون المشاکل النفسیة أو الجسدیة، أو المشاکل العائلیة.

فالله سبحانه و تعالى خلق العالم المادی بهذا النحو لیعیش الإنسان حالة ابتلاء و امتحان مستمر لیتمیز المؤمن الطیب الساعی نحو الله و المحسن عن غیره؟

و من جهة أخرى فربما تکون المصاعب و الهزائم مقدمة للنجاح الأکبر، و لعل المصائب تؤدی إلى انتباه الإنسان من الغفلة، و تستنقذه من التلوث و الانحراف، و تقرب الإنسان من ذکر ربه.[2] قال تعالى: "وَ لَقَدْ أَخَذْنَا آَلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِینَ وَ نَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ".[3]

أما السعادة الحقیقیة و اللذة الأبدیة فلا یمکن تحققها إلا فی عالم الآخرة، و هی خالصة للمؤمنین المحسنین. و طبیعی أن الحیاة فی هذه الدنیا هی مقدمة للحیاة الآخرة، و لا تتحقق سعادة و راحة الآخرة إلا من خلال السعی و العمل الدؤوب فی هذه الدنیا. و إذن فالحیاة الدنیا تمتلک قیمة کبیرة لکونها مقدمة للحیاة و للسعادة الحقیقیة.

و بناء على ما تقدم فالسعادة و الراحة و الرفاهیة الحقیقة لا معنى لها فی هذا العالم، لیحاول الشخص أن یکون سعیداً و مرفهاً فیه و یجمع بین سعادة الدنیا و الآخرة، بل إن الرفاهیة الحقیقیة مختصة بالمؤمنین و المحسنین فی عالم الآخرة فقط.

نعم إذا کان المقصود من السعادة الدنیویة هو امتلاک الإمکانیات المادیة و النعم الدنیویة مثل المال و المنزلة و ما أشبه ذلک ، فالجواب نعم یمکن للإنسان أن یحصل على هذه النعم فی الدنیا، و إذا کان مؤمنا تقیّاً فإنه یحصل أیضا على النعم الأخرویة کما حصل لنبی الله سلیمان (ع).



[1]لسان العرب، مادة رفه .

[2] کاشفی، محمد رضا، استنادا الى کتاب کتاب شناسی( معرفة الله) ،ص94-101، ممثلیة السید القائد فی الجامعة، دفتر نشر معارف، الطبعة السادسة، 1386 هجری شمسی.

[3] الأعراف، 130 .

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل أن ما یقال من امتلاک الإنسان أربع أرواح أمرٌ صحیح؟
    4939 الفلسفة الاسلامیة 2009/12/16
    «للروح» کاصطلاح استعمالات متعددة فی الکتب العرفانیة و الأخلاقیة و الفلسفیة. یعتقد أهل العرفان أن الإنسان یتمتع بأربعة حقائق، الروح، القلب، الخیال، الطبع. و کذلک یعتقد علماء الأخلاق أن الإنسان خلیط من قوى مختلفة منها أربع قوى: العقل، الشهوة، الغضب و الوهم، و هذه القوى متسلطة على ...
  • ماهی طریقة التفاهم بین الرجل والمرأة؟
    5945 النظریة 2011/10/16
    إن افضل رأسمال للحیاة المشترکة هو الصدق و الثقة بین الزوج و زوجه. و من جانب آخر فان اکبر عوامل الاختلاف بین الزوجین یمکن فی انعدام الثقة و کذب احدهما علی الآخر. و یستفاد مما ذکر فی السؤال انه لیس بینکما الثقة المطلوبة- و بناءً علی هذا فیجب ...
  • هل توجد علاقة بین حفظ القرآن و الکآبة؟
    5750 التفسیر 2010/11/09
    تتضح الاجابة عن السؤال المطروح من خلال ملاحظة الامور التالیة:1. اذا کان المراد من السؤال حصول الکآبة و القلق الروحی و النفسی، فلا ریب أنه لاتوجد أیة علاقة بینها و بین حفظ القرآن الکریم، بل العکس هو الصحیح فلربما بعث حفظ القرآن على ...
  • هل أن القصص القرآنية مبتنية على الوقائع التأريخية الحقيقية، أو أنها تمثيلات رمزية و غير حقيقية؟
    19022 علوم القرآن 2012/05/17
    إن القصص و الروايات القرآنية قائمة على أساس الحق و الصدق و لا يمكن أن يتطرّق إليها ما هو خلاف الواقع و الحقيقة، لذلك لا يمكن قبول تقسيم القصص القرآنية على أساس تسرّب الخيال لها أو الإسطورة و غير ذلك، لأن كل ما في القرآن من الحوادث ...
  • هل کتاب فقه الرضا ثبتت نسبته للإمام الرضا (ع)؟
    5993 درایة الحدیث 2012/11/20
    هناک عدة آراء حول نسبة کتاب "فقه الرضا" إلى الإمام الرضا (ع). و نحن نستبعد أن یکون الإمام (ع) قد کتب بنفسه هذا الکتاب. طبعا هذا الرأی لا یعنی رفض جمیع الکتاب و روایاته برمتها، بل إن مجمل الکتاب بشکل عام مقبول لدى الکثیر من الفقهاء و ...
  • هل یجوز تغییر المذهب و الانتقال من التشیع إلى التسنن؟
    5750 الکلام القدیم 2011/05/03
    یجب أن یتم اختیار الدین و العقائد عن طریق العقل و المنطق و البحث عن الحقیقة و یجب أن یکون بانتخاب الشخص نفسه. فلابد للإنسان من أن یحقق فی الأصول العقائدیة و یختار الحق بعد ما ینکشف إلیه. و لا یجوز أن یصبح الدین و المذهب ...
  • هل یمکن التیمم بسبب صعوبة الاغتسال من الجنابة؟
    5832 الحقوق والاحکام 2009/08/15
    یجب غسل الجنابة علی الإنسان فی حالة خروج المنی أو الجماع (المقاربة و الإتصال الجنسی). و استخدام الکاندوم لا یمنع من صدق عنوان الجماع.[1] أی أن الجماع مع الکاندوم یوجب الغسل أیضاً.و التیمم یجب و یجزی عن الغسل فی ...
  • على أی الآیات یطلق اسم آیات التسخیر فی القرآن الکریم؟
    8331 التفسیر 2008/02/12
    الآیات التی یطلق علیها اسم آیات التسخیر فی القرآن هی الآیات 54 إلى 56 من سورة الأعراف، و قد جاءت الروایات التی تتحدث عن آثار قراءتها. ...
  • لکی اتمکن من الزواج من رجل مسیحی شهر اسلامه، و من المعلوم ان الرجل لم یکن صادقا فی مدعاه فهل یحق لی الطلاق منه؟
    4537 الحقوق والاحکام 2011/08/07
    جواب آیة الله هادوی الطهرانی (دامت برکاته) بالنحو التالی:1. انت مختارة فی الطلاق منه.2. الافضل من خیار الطلاق السعی لهدایة هذا الرجل و لکن لو اصبح سبباً فی انحرافک فحیئنذ یجب الطلاق منه. ...
  • هل یعتبر التفاخر قبیحا في الآخرة مثل الدنیا؟
    2505 گناه و رذائل اخلاقی 2020/09/08
    لقد جاء في القرآن الكريم فيما يتعلق بالتفاخر: «إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ».[1] وردت هذه الآية حول النهي عن التکبّر وتحقیر الناس. أي انّ الله لا یحب الذين يهينون الناس بسبب التکبر والغطرسة؛ ويعتبرون أنفسهم عظماء، ویمشون علی الأرض بتکبر وأنانية واعجاب.لكن ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279231 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    256495 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    127926 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    112352 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    88806 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    59334 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59218 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    56749 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    48983 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47007 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...