بحث متقدم
الزيارة
7336
محدثة عن: 2008/04/23
خلاصة السؤال
ما هی أهم خصائص المواطن فی المجتمع الاسلامی؟
السؤال
ما هی أهم خصائص المواطن فی المجتمع الاسلامی؟ و هل ان الاسلام اساساً له آراء و حلول حول هذه المواضیع؟ ارجو بیان رأی الاسلام حول ذلک؟
الجواب الإجمالي

ان الدین الاسلامی باعتباره آخر شریعة إلهیة هو دین جامع و کامل و علی هذا فقد اهتم الاسلام بالاحکام و القوانین الاجتماعیة کاهتمامه بالاحکام الفردیة، فمن وجهة نظر الاسلام فان الحیاة الاجتماعیة و علاقات الافراد فی المجتمع و مسؤولیات المواطن فی قبال الناس و المجتمع الذی یعیش فیه، لها اصول و ضوابط یلزم مراعاتها علی کل فرد مسلم فی علاقاته و سلوکه الاجتماعی.

و من أهم وظائف المواطن فی المجتمع الاسلامی ما یلی:

1- عدم تضییع حقوق الناس و احترام حقوق المواطنین

و یمکننا مشاهدة مصادیق لهذه الضابطة فی تأکید الاسلام علی عدم تضییع حقوق الجار و حق المارة فی الشوارع و الازقة و ... .

2- الشعور بالمسؤولیة تجاه الناس و إیصال المساعدة الیهم حین وقوع الکوارث الطبیعة و غیر الطبیعة.

انه و طبقاً للتعالیم الاسلامیة یجب علی المواطن فی المجتمع الاسلامی السعی لحل المشاکل السیاسیة و الثقافیة و الاقتصادیة و ... و لا ینبغی ان یکون لا ابالیاً فی الکوارث الطبیعة کالحوادث غیر المتوقعة و المشاکل الاخلاقیة و الازمات الاجتماعیة.

3- مراعاة الاخلاق الاسلامیة فی العلاقات الاجتماعیة و من جملتها: حسن الخلق و البشاشة و التواضع و الحلم و الاناة و مداراة الناس و المواطنین.

الجواب التفصيلي

ان الالتفات لهذه المقدمات یمکن ان یرشدنا للتوصل الی الجواب:

1- الانسان موجود اجتماعی و بتعبیر ادق «مدنی بالطبع»[1] و بشهادة التاریخ ایضاً فانه کان یعیش بصورة اجتماعیة منذ القدم.

2- ان الدین الاسلامی باعتبارة آخر شریعة الهیة هو دین کامل و جامع، و له توصیات أخلاقیة و قوانین فی مختلف جوانب حیاة الانسان التی من جملتها الحیاة الاجتماعیة للانسان.

بعبارة اخری، کما أن فیه احکاماً و تعلیمات تتعلّق بتنظیم علاقة الفرد مع الله، فکذلک فیه أیضاً احکام و تعلیمات مهمة جداً تتعلق فی کیفیة علاقة افراد المجتمع مع بعضهم البعض، و یلزم علی الفرد المسلم رعایتها فی علاقاته و سلوکه الاجتماعی.

3- المقصود بشمولیة الاسلام هو انه یمکننا عن طریق استنباط العناصر العالمیة العامة التی وضعها الاسلام ان نتوصل الی الفلسفة و المذهب و النظام الاسلامی[2] ثم تقدیم الحلول.[3]

4- و من هنا فنحن نعتقد انه و بالرغم من ان الحیاة فی المدینة سابقاً و خصوصاً فی صدر الاسلام لم تکن متطورة کما هی علیها الیوم فلم تکن توجد مشاکل المجتمع الحدیث المعاصر کازدحام الطریق و تلوث الجو و غلق طریق المارة و... حتی یکون عندنا نموذج مناسب للمواطن المسلم، و لکن الاسلام طرح بعض القوانین و العناصر لتلک المدن الصغیرة بسکانها القلیلین و حیاتها القدیمة و تلک القوانین عالمیة و یجب مراعاتها فی حیاة المدن و المجتمعات المتطورة أیضاً، و فی الواقع فانه یمکن التوصل عن طریقها إلی خصائص المواطن المسلم.

و فیما یلی بعض أهم صفات و خصائص المواطن المسلم:

1- عدم تضییع حقوق الناس و احترام حقوق المواطنین:

من وجهة نظر الاسلام فان اساس و قاعدة الحیاة الاجتماعیة هو احترام الناس للحقوق الاجتماعیة للآخرین و فیما یلی نشیر إلی مصادیق من ذلک من باب النموذج.

قال النبی (ص) حول رعایة حق الجار: «من آذی جاره حرم الله علیه ریح الجنة»[4]، و قال (ص): «.... من ضیع حق جاره فلیس منا».[5]

ان غلق الطرق و التجاوز علی حق المارة فی المدن و الذی هو الیوم من مشاکل المدن هو من القضایا التی عالجها الاسلام قبل 1400 سنة و اعتبرها عملاً قبیحاً و نهی أتباعه عنها.

یقول النبی الاکرم (ص) حول ذلک: «ایاکم و الجلوس علی الطرقات».[6] و أیضاً: «اعزل الاذی عن طریق المسلمین».[7]

و یقول أمیر المؤمنین علی (ع): «و إیاک و مقاعد الاسواق...».[8] و یقول الامام الصادق (ع): «کل شیء یضر بطریق المسلمین فصاحبه ضامن لما یصیبه».[9]

لذا یقول الامام الخمینی (ره) مستنداً إلی هذه الروایات: اذا کان الشخص واقفاً فی زقاق او شارع ضیّق و لم یکن محل للمرور فاصطدم به شخص آخر بلا قصد و مات، فهو ضامن لدیته، و کذلک اذا جلس فی مثل هذا الطریق و أدی ذلک الی وقوع شخص آخر و موته حیث قال(ره): «لو صدمه فمات المصدوم فان قصد القتل أو کان الفعل مما یقتل غالبا فهو عمد یقتص منه، و إن قصد الصدم دون القتل و لم یکن قاتلا غالبا فدیته فی مال الصادم، و لو مات الصادم فهدر لو کان المصدوم فی ملکه أو محل مباح أو طریق واسع، و لو کان واقفا فی شارع ضیق فصدمه بلا قصد یضمن المصدوم دیته، و کذا لو جلس فیه فعثر به إنسان، نعم لو کان قاصدا لذلک و له مندوحة فدمه هدر، و علیه ضمان المصدوم».[10]

و بناء علی ذلک فان المواطن المسلم و طبقاً للتعالیم الدینیة، فانه ملتزم بحقوق المواطنة فهو لا یتسبب فی خلق المشاکل و تضییع حقوق الآخرین.

2- الشعور بالمسؤولیة و الالتزام:

ان اهم معلم من معالم المجتمع الاسلامی هو المسؤولیة الاجتماعیة المشترکة، و تبدأ هذه المسؤولیة المشترکة فی إطار الاسرة لکی تصل إلی الجار و المدینة و ... .

و طبقاً للتعالیم الدینیة فان علی المواطن فی المجتمع الاسلامی ان یشعر بمسؤولیة تجاه ما یحدث فی المجتمع من قضایا ثقافیة و اقتصادیة و سیاسیة، بل و حتی الکوارث الطبیعة کالحوادث غیر المتوقعة، و ان یسعی بحسب طاقته و امکاناته فی رفع هذه المشاکل و الأزمات.

و فیما یلی نشیر باختصار إلی بعض جوانب الشعور بالمسؤولیة:

الف. معونة الآخرین و مساعدتهم:

اعتبر القرآن معونة الآخرین و مساعدتهم من وظائف کل مسلم فهو یقول: «و ان استنصروکم فی الدین فعلیکم النصر».[11] و «انما المؤمنون اخوة».[12]

فالمسلمون فی المجتمع الاسلامی مسؤولون عن المصیر و المستقبل و مشکلات بعضهم البعض و اذا تخلی البعض عن هذه المسؤولیة، فهو خارج عن زمرة المسلمین طبقاً لما ورد فی الروایات:

«من أصبح و لایهتم بامور المسلمین فلیس بمسلم».[13]

و یعتبر أمیر المؤمنین علی (ع) کل مواطن فی المجتمع الاسلامی سواء کان من العلماء ام الاغنیاء و... مسؤولاً عن أفراد ذلک المجتمع و یقول: «ما أخذ الله علی أهل الجهل أن یتعلموا حتی أخذ علی أهل العلم ان یعلموا».[14] «ان الله سبحانه فرض فی أموال الاغنیاء اقوات الفقراء...».[15]

و فی هذا السیاق فان معونة الجار لها اهمیتها الکبیرة: یقول أمیر المؤمنین (ع): «الله الله فی جیرانکم! فان النبی (ص) أوصی بهم، و مازال رسول الله یوصی حتی ظننا أنه سیورثهم».[16]

و قد ورد فی رسالة الحقوق للامام السجاد (ع) بهذا الشأن: «و أما حق جارک... و نصرته اذا کان مظلوماً... و تعاشره معاشرة کریمة».[17]

ب. الامر بالمعروف و النهی عن المنکر:[18]

ان المواطن المسلم حیث انه یعتبر المجتمع الاسلامی بمثابة سفینة فی حال حرکة، فمن الطبیعی ان یهتم بالمشاکل و یکون حساساً فی مقابل الازمات الاجتماعیة و لا یمر علیها ببساطة و عدم مبالاة، فهو یعتقد ان ضرر خرق السفینة لا یتوجه الی الذی خرقها فقط، بل یعم الجمیع و یؤدی بالتالی الی غرق السفینة.

ان مقولة الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر فی الاسلام تشیر إلی هذه الخصوصیة.

لقد جعل الامر بالمعروف و النهی عن المنکر فی الاسلام إلی جنب الواجبات الاخری کالصلاة و الزکاة و اعتبر نوعاً من أنواع الجهاد، و من العوامل المهمة فی الوصول الی الکمال و احیاء القیم النبیلة و وسیلة لانقاذ المجتمع من الازمات و القبائح.

یقول الله تعالی فی القرآن الکریم: «المؤمنون و المؤمنات بعضهم اولیاء بعض یأمرون بالمعروف و ینهون عن المنکر».[19] و جاء فی آیة اخری: «کنتم خیر أمة اخرجت للناس تأمرون بالمعروف و تنهون عن المنکر».[20]

و أمیر المؤمنین علی (ع) و هو النموذج الخالص للمسلم. یقول فی هذا المجال: «و ان الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر لخلقان من خلق الله سبحانه...».[21] و فی موضع آخر یعتبر (ع) الامر بالمعروف و النهی عن المنکر أرفع و أفضل من جمیع العبادات حتی الجهاد فی سبیل الله: «... و منهم تارک لانکار المنکر بلسانه و قلبه و یده، فذلک میت الأحیاء، و ما أعمال البر کلها و الجهاد فی سبیل الله عند الامر بالمعروف و النهی عن المنکر الا کنفثةٍ فی بحر لجی...».[22]

3- رعایة الاخلاق الاسلامیة فی العلاقات الاجتماعیة:

ان الاخلاق الحسنة و السلوک المرضی مع الناس هو من أهم أسباب نجاح الانسان و تقدمه فی المجتمع، بل حتی ان رواج الاخلاق بین مختلف الطبقات سیکون مؤثراً فی نشر العدالة و تطبیقها فی المجتمع.

و فی ما یلی نشیر إلی بعض مصادیق الاخلاق الاجتماعیة فی الاسلام:

الف. حسن الخلق و حسن المعاملة و انبساط الوجه.

یقول القرآن الکریم مخطاباً النبی (ص): «و انک لعلی خلق عظیم».[23] و «فبما رحمة من الله لنت لهم و لو کنت فظّا غلیظ القلب لا نفضوا من حولک».[24]

اذن، فالقرآن یعتبر اخلاق النبی (ص) الحسنة هی سبب نجاح النبی فی کسب الناس الیه.

و قد وصلتنا روایات کثیرة عن ائمة الدین (ع) حول هذا الموضوع نکتفی منها ببعض النماذج:

یقول النبی (ص): «الخلق الحسن نصف الدین».[25]

و ینقل الامام الصادق (ع) عن النبی (ص) قوله: «الایمان حسن الخلق..».[26]

و یقول أمیر المؤمنین علی (ع)حول حسن الخلق:« أکملکم إیماناً احسنکم خلقاً».[27]

و یقول الامام الصادق (ع): «البر و حسن الخلق یعمران الدیار...».[28]

و قد یمکننا القول ان المعاملة الحسنة و السلوک الصحیح مع المواطنین فی جمیع الطبقات و المستویات الاجتماعیة و خاصة مع المراجعین و استقبالهم بانشراح یساههم فی تقویة الروابط و العلاقات الاجتماعیة و یوفر الارضیة لحل کثیر من المشاکل الاجتماعیة و الازمات و یمنع من عوارض الحیاة الآلیة المعاصرة و افرازاتها من المشاکل النفسیة و العصبیة، و هذا هو سر تأکید الاسلام الشدید علی حسن الخلق.

ب. التواضع:

التواضع هو رعایة الأدب و التذلل فی قبال الناس و الابتعاد عن الاعجاب بالنفس.

فالتواضع هو من الصفات و الحالات الداخلیة للانسان و التی تظهر علی أعماله و سلوکه و بلا شک، فان التواضع فی قبال الناس و المواطنین یحقق فی الدنیا المحبوبیة الاجتماعیة، و فی الآخرة یوجب الرضا الالهی، و هذا الموضوع هو أحد المسائل المهمة التی اکد علیها أولیاء الله دوماً.

یقول أمیر المؤمنین علی (ع): «التواضع مع الرفعة کالعفو مع القدرة»[29]، «و بالتواضع تعم النعمة».[30] قال رسول الله (ص): «ان التواضع لا یزید العبد إلا رفعة فتواضعوا یرحمکم الله».[31]

و فی القرآن جعل التواضع من علامات عباد الله الصالحین: «و عباد الرحمن الذین یمشون علی الارض هونا».[32]

ج. الرفق و المداراة:

الرفق و المداراة یعنی التعامل مع الناس بلطف و لیونة.

فانه من حیث ان للانسان حیاة اجتماعیة، فهو دوماً علی ارتباط مع الناس الآخرین، فحقوقه متشابکة مع حقوق الآخرین باشکال مختلفة، و لهذا رکز الاسلام علی مسألة المداراة مع الناس.

یقول الامام الصادق (ع) نقلاً عن النبی (ص): «أمرنی ربی بمداراة الناس کما أمرنی بأداء الفرائض».[33]

و یقول (ص) أیضاً: «مداراة الناس نصف الایمان و الرفق بهم نصف العیش».[34]

ان الدین الاسلامی فی تأکیده علی المداراة و التعامل اللیّن مع الناس هو ناظر فی ذلک حتی إلی الاعداء، و بهذا الصدد نقرأ فی القرآن ان الله تعالی اوصی موسی و هارون حین ذهبا إلی فرعون ان یتکلما معه بلسان لیّن: «فقولا له قولا لینا لعله یتذکر او یخشی».[35]

و یقول أمیر المؤمنین علی (ع) فی بعض کلماته فی أوصاف و خصائص المؤمنین: «سهل الخلیقة لین العریکة نفسه أصلب من الصلد و هو اذل من العبد».[36]

د. الحلم و الاناة:

الحلم هو عبارة عن الاستحکام و الاستقامة فی مواجهة مشاکل و صعوبات الحیاة. ان الحیاة الاجتماعیة هی العیش مع مختلف الافراد و مواجهة أنواع الروحیات و الاذواق المختلفة و الرؤی و الافکار المتفاوتة و الطباع و الاخلاق المختلفة، و بناء علی هذا، فان من شروط الحیاة الاجتماعیة الحلم و الاناة. و هذه هی إحدی صفات و خصائص جمیع الانبیاء الالهیین فی قبال أذی اقوامهم المشرکین.

یشیر أمیر المؤمنین (ع) الی ان الحلم او الاناة هی من اوصاف الله و یقول: «الحمد الله... الذی عظم حلمه فعفا...».[37] و یقول (ع) فی موضع آخر: «و من حلم لم یفرط فی أمره و عاش فی الناس حمیداً» [38]، «أول عوض الحلیم من حلمه، ان الناس انصاره علی الجاهل».[39]

ان المواطن فی المجتمع الاسلامی حلیم فی مقابل الأزمات و مشاکل الحیاة الاجتماعیة و هو ملتفت إلی قول أمیر المؤمنین (ع) فی وصف المتقین: «و اما النهار فحلماء علماء».[40]

و الموارد المذکورة هنا هی نماذج لصفات و خصائص مواطن المجتمع الاسلامی و قد بیّناها باختصار.

و الملاحظة الأخیرة هی: ان الهدف من تشریع القوانین الاجتماعیة هو استحکام الحیاة الاجتماعیة و رعایة حقوق المواطنة و الحیلولة دون انهیار المجتمع و سقوطه. ان تدوین النظام الاخلاقی لأی مجتمع یلزمه الالتفات الخاص إلی المواضیع الاخلاقیة المجعولة من أجل حفظ عزة و کرامة الانسان و المجتمات الانسانیة. ان التعلیم المستمر لکل فرد من افراد المجتمع یجعل من اسالیب تحقق الفضائل الاخلاقیة ثقافة عامة للمجتمع، و بالتمرین و التعوّد علی هذه الخصائص الاخلاقیة فی البیئة الاجتماعیة تحصل المشارکة فی نشرها و إیجاد البیئة الاجتماعیة السلیمة.

ان المشارکة العامة للناس و التثقیف فی موضوعات الاخلاق الاجتماعیة للاسلام یحقق مجتمعاً سلیماً انسانیاً اسلامیاً.



[1] للاطلاع اکثر یراجع تفسیر المیزان، ج 2،ص 177.

[2] للتعرف علی هذه المفاهیم یراجع: مکتب و نظام اقتصادی اسلام (المذهب و النظام الاقتصادی فی الاسلام)، الاستاذ هادوِی الطهرانی، 19 – 51.

[3] یجب الالتفات إلی ان استنباط العناصر العالمیة و التوصل إلی فلسفة المذهب و النظام الاسلامی یتم بالطریقة الفقهیة و هو عمل الفقیه، و لکن فی وضع خطط الحلول فان للعلوم الاجتماعیة و علمائها دورا مهما فان عرض الحقائق الموجودة و طرح الأسالیب المؤثرة فی إجراء الحلول فی عالم الخارج هی من وظائف علماء العلوم الاجتماعیة قبل وضع الحلول و بعد وضعها أیضاً، فان السیطرة علی عملها فی ظل اهداف النظام و المنع من الانحراف عن طریق استشراف المستقبل هو من وظائف العلوم الاجتماعیة. و بالطبع ففی هذه المرحلة أیضاً فان استنباط الأسالیب الثابتة من النصوص الدینیة من أجل تحقق عناصر الحلول فی عالم الخارج هو بعهدة الفقیه. و کذلک ادارة تطبیق العناصر العالمیة للنظام الاسلامی علی الظروف المکانیة و الزمانیة الخاصة و الاشراف علیها هو من جملة و ظائف الفقیه. و المذهب و النظام الاقتصادی فی الاسلام، الاستاذ هادوی الطهرانی، 44.

[4] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج 72.

[5] نفس المصدر، ج 71،150.

[6] النراقی، محمد مهدی، جامع السعادات، ج 2، ص 238.

[7] الهندی، علاء الدین علی، کنز العمال، ج 15، ص 781.

[8] نهج البلاغة، کتاب رقم 69.

[9] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 19، ص 181.

[10] الخمینی، السید روح الله، تحریر الوسیلة، ج 2، ص 562.

[11] الانفال، 72.

[12] الحجرات، 10.

[13] الکلینی، اصول الکافی، ج 2، ص 131.

[14] نهج البلاغة، الکلمات القصار، 478.

[15] نهج البلاغة، الکلمات القصار، 329.

[16] الکافی، ج 7، ص 51؛ بحار الانوار، ص 42، ص 248.

[17] نفس المصدر، ج 71، ص 7.

[18] توجیه الناس لاعمال الخیر هو الامر بالمعروف، و منعهم من الاعمال القبیحة هو النهی عن المنکر.

[19] التوبة، 71.

[20] آل عمران، 110.

[21] نهج البلاغة، ص 177 – 178.

[22] نهج البلاغة، الکلمات القصار، 374.

[23] القلم، 40.

[24] آل عمران، 159.

[25] المجلسی، محمد باقر، بحار الانوار، ج 68، ص 385.

[26] نفس المصدر، 392.

[27] نفس المصدر.

[28] الحر العاملی، محمد بن الحسن، وسائل الشیعة، ج 5، ص 504.

[29] غرر الحکم، 405.

[30] نهج البلاغة، الکلمات القصار، 215.

[31] النراقی، محمد مهدی، جامع السعادات، ج 1، ص 363.

[32] الفرقان، 63.

[33] الحر العاملی، محمد بن حسن، وسائل الشیعة، ج 8، ص 540.

[34] نفس المصدر.

[35] طه، 44؛ و النکتة المهمة فی هذه الآیة و التی یمکن ان نتعلم منها درساً هی انه ربما اثرت المداراة و اللیونة حتی فی المعارضین فاخذوا درساً من هذه الاخلاق الاسلامیة و اهتدوا.

[36] نهج البلاغة، الکلمات القصار، 333.

[37] نفس المصدر، الخطبة 233.

[38] نفس المصدر، الکلمة رقم، 30.

[39] نفس المصدر، کلمة رقم، 197.

[40] نفس المصدر، الخطبة 184.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260530 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    113127 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102633 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100331 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46065 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    42902 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41402 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36730 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    34963 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33022 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...