بحث متقدم
الزيارة
3027
محدثة عن: 2006/05/21
خلاصة السؤال
إذا ما قلنا بنظریة التعیین فی ولایة الفقیه، فما هو دور الأمة حینئذ؟
السؤال
إذا ما قلنا بنظریة التعیین فی ولایة الفقیه، فما هو دور الأمة حینئذ؟
الجواب الإجمالي

رغم قبولنا لنظریة التعیین، فإننا إذا أردنا وضع قانون للمجتمع لا یتحدد بمکان أو زمان، فلا خیار لدینا سوى قبول انتخاب الأمة.

ثمة طریقان لانتخاب الفقیه الحائز على شروط الولایة:

1- الانتخاب المباشر.

2- الانتخاب غیر المباشر.

و تفضل طریقة الانتخاب غیر المباشر على الانتخاب المباشر.

و على کل حال فللأمة دور رئیسی فی تعیین القائد حتى فی إطار نظریة التعیین، رغم أن حکومة الفقیه تستمد شرعیتها من الشارع المقدس و الأئمة المعصومین (علیهم السلام) و لا تعتمد على انتخاب الناس. لکن دور الأمة لا یختزل فی تحقیق الجدوی من النظام أو فی تنفیذ‌ أهداف القیادة، بل هی التی تقوم بانتخاب «الفقیه الحائز على الشروط» بصورة مباشرة أو غیر مباشرة لتعین مصداق ولی الأمر و قائد المجتمع و تهیئ له القیام بتلک المهمة.

الجواب التفصيلي

رغم قبولنا لنظریة التعیین[1]، فإننا إذا أردنا وضع قانون للمجتمع لا یتحدد بمکان أو زمان، فلا خیار لدینا سوی قبول انتخاب الأمة[2].

و لتوضیح الموضوع نقول: بالرغم من أن تعیین جمیع الفقهاء ممن تتوفر فیهم شروط الولایة لا یتسبب فی مشکلة على مستوى الواقع أو فیما یتصل بمفاد الأدلة و أن فی وسع کل فرد الرجوع الى الفقیه الذی یرى فیه توفر تلک الشروط فیستعین به فیما یتعلق بالشؤون الولائیة[3]، إلا أننا عندما ننظر الى الولایة کمهمة اجتماعیة تتوخی إدارة مجتمع و نرید آن نضع قانوناً لهذه المسألة – حتى وفق «نظریة التعیین» الصحیحة – فلابد لنا من قبول طریقه الانتخاب.

إلا أن هذا الانتخاب یتم لتعیین «الفقیه الذی تتوفر فیه الشروط» لا تعیین «الولی من بین الفقهاء الذین تتوفر فیهم الشروط» مما هو مذکور فی نظریة الانتخاب. أی أن الناس ینتخبون فقیهاً حائزاً على شروط الولایة، لا أنهم ینتخبون الولی من بین الفقهاء الحائزین على الشروط.

یوجد طریقان لانتخاب الفقیه الحائز على شروط الولایة:

1- الانتخاب المباشر: فی هذه الطریقة یقوم الفقهاء الذین یرون فی أنفسهم توفر الشروط اللازمة، أو الذین یعتقد الآخرون انهم کذلک، بالترشیح. ثم تتولی مجموعة من الخبراء المصادقه على توفر تلک الشروط فی هؤلاء، فتقوم الأمة عندها بانتخاب فقیه من بین کل هؤلاء.

2- الانتخاب غیر المباشر: فی هذه الطریقة تنتخب الأمة مجموعة من الخبراء لیکونوا و کلاء عنهم فی انتخاب الفقیه المتوفرة فیه شروط الولایة.

و نلاحظ هنا ضرورة وجود مجموعة من الخبراء فی کلا الأسلوبین المباشر و غیر المباشر لیتولوا المصادقة على توفر شروط الولی، و ذلک لأن «الفقاهة» شأن تخصصی و لا یمکن تحدید توفر ذلک إلا من قبل مجموعة من الخبراء. فعندما یزعم أحدهم أنه طبیب لا یمکن معرفة صحة زعمه إلا من قبل الأطباء نفسهم.

و الفرق بین الطریقتین، ان الطریقة الاولی تفترض ان یقوم الخبراء بالمصادقة على توفر الشروط اللازمة فی المرشحین، و لاشک حینئذ ان توفر الحد الإدنی من الشروط یکون کافیاً.

أما فی الطریقة الثانیة فالخبراء یقومون بانتخاب شخص واحد یتوفر فیه الحد الأقصی من شروط للولایة. ولذا فالطریقة غیر المباشرة – أی انتخاب الخبراء من قبل الأمة ثم انتخاب الفقیه الحائز على الشروط من قبل الخبراء – تفضل على الطریقة المباشرة – أی انتخاب الفقیه الحائز على الشروط من قبل الأمة – و هذا ما حظی باهتمام فی دستور الجمهوریة الإسلامیة، حیث جرت المصادقة على نظریة التعیین – و هذا ما نجده واضحاً فی تفصیلات النقاشات بین أعضاء مجلس خبراء الدستور[4] - و حظیت طریقة الانتخاب غیر المباشر لتعیین القائد، على المصادقة فی الوقت نفسه.

و على کل حال فللأمة دور رئیسی فی تعیین القائد حتى فی إطار نظریة التعیین، رغم أن حکومة الفقیه تستمد شرعیتها من الشارع المقدس و الأئمة المعصومین (علیهم السلام) و لا تعتمد على انتخاب الناس. لکن دور الأمة لا یختزل فی تحقیق الجدوی من النظام أو فی تنفیذ أهداف القیادة[5] ، بل هی التی تقوم بانتخاب «الفقیه الحائز على الشروط» بصورة مباشرة أو غیر مباشرة لتعیین مصداق ولی الأمر و قائد المجتمع و تهییء له القیام بتلک المهمة.

1. هادوی طهرانی، ولایت و دیانت "الولایة و الدیانة"، مؤسسه فرهنگی خانه خرد " مؤسسة دار العقل الثقافیة"، قم، ط 2، 1380.



[1]- الموضوع: 26 (ولایة الفقیه و التعیین).

[2]- لذا وافق أعضاء مجلس خبراء الدستور علی موضوع الانتخاب مع مصادقتهم علی «نظریة التعیین» فی الدستور‌،و قد فضلوا بالطبع أن یکون الانتخاب بصورة غیر مباشرة مما ینسجم أکثر مع روح نظریة التعیین.

[3]- و هی نفس الطریقة التی کانت و لا تزال متداولة فیما یتصل بالسادة المراجع.

[4]- یدعی البعض أن وجود الانتخاب فی دستور الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، دلیل علی قبول «نظریة الانتخاب» و البیان المتقدم یثبت خطاً‌ ادعائهم هذا.

[5]- یعتمد البعض نموذج عدد من مذاهب الفلسفة السیاسیة مثل «النظریة الوظیفیة لتوماس هوبز»، لیبرر نظریة التعیین و یختزل دور الأمة فی جانب الجدوی،‌إلا أن مثل هذه النظریات لا تتسق کثیراً مع روح المقولات الإسلامیة بما فیها ولایة الفقیه.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260621 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114855 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102729 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100390 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46099 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43267 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41557 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36788 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35007 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33146 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...