بحث متقدم
الزيارة
3892
محدثة عن: 2009/05/11
خلاصة السؤال
هل تعتقد الشیعة بکفر العباس بن عبد المطلب و ابنائه؟
السؤال
تعتقد الشیعة صراحة بکفر بعض الشخصیات البارزة من أهل البیت؛ مثل العباس بن عبد المطلب عم النبی الاکرم (ص) حیث یقولون إن قوله تعالى فی سورة الاسراء 72" و من کان فی هذه اعمى فهو فی الاخرة اعمى و اضل سبیلا" نازلة فیه، کذلک یعتقدون بکفر ابنه عبد الله بن عباس بالرغم من انه حبر الامة و مفسر القرآن الکریم، فقد ورد فی الکافی الاشارة الى کفره و وصفه بانه جاهل عدیم العقل!!
و کذلک ورد فی الکشی : اللهم العن ابنی فلان و أعم أبصارهما کما عمیت قلوبهما!! و قد فسر العالم الشیعی حسن المصطفوی العبارة بان المقصود منها عبد الله بن عباس و اخوه عبید الله؟
الجواب الإجمالي

لم یکن العباس بن عبد المطلب عم النبی الاکرم (ص) من أهل البیت بالمعنى الاصطلاحی، لکنه حظی دائما بتجلیل و احترام الشیعة و الیوم تقوم الشیعة بزیارة قبره الى جنب قبور الائمة بکل اجلال و تقدیر.

اما بالنسبة الى القول بان الشیعة تعتقد بان قوله تعالى "من کان فی هذه اعمى..." نازلة فیه فقد ناقشها السید الخوئی بجمع اسنادها و اثبت بطلانها و انها لایمکن الاعتماد علیها.

ثم ان صدور بعض الانتقادات لابنه عبید الله بن عباس أو لعقیل بن أبی طالب أمر طبیعی لان اهل الرسول (ص) و اقرباءه لیسوا على مستوى واحد.

اما عبد الله بن عباس فهو من الثقات التی تعتمد علیهم الشیعة و قد رشحه الامام امیر المؤمنین (ع) لیکون ممثلا عنه فی قصة التحکیم؛ بالاضافة الى الکم الکبیر من الروایات التی نقلوها عنه؛ اضف الى ذلک ان الرجل کان الى جنب الامام الحسن (ع) بعد شهادة امیر المؤمنین و هو الذی دعا الناس لمبایعة الامام الحسن(ع) و هذا یکشف عن بقاءه موالیا لاهل البیت الى الایام الاخیرة؛ ثم ان السید الخوئی (قدس) ناقش الروایة التی تدل على ضعف عقل ابن عباس و انه جاهل بضعف سندها و مخالفتها للواقع التاریخ، و بعد ان انهى السید الخوئی ذکر الروایات الذامة له و مناقشتها جمیعا قال: فتحصل ان ابن عباس کان جلیل القدر مدافعا عن أمیر المؤمنین و الحسنین و ان ولاءه لامیر المؤمنین (ع) هو السبب فی وضع الاخبار الکاذبة و توجیه التهم و الطعون علیه حتى ان معاویة- لعنه الله- کان یلعنه بعد الصلاة مع لعنه علیا و الحسنین و قیس بن عبادة و الاشتر.

فهل یعقل ان تعتقد الشیعة بکفر هکذا رجل؟!

و لو فرضنا جدلا ان الشیعة انتقدت بعض عمل العباس أو ابنائه فهذا لایعنی القول بتکفیرهم و خروجهم عن الدین و ذلک لانهم غیر معصومین و کل انسان غیر معصوم معرض للخطأ و الزلل.

الجواب التفصيلي

للاجابة عن السؤال المطروح لابد من الاشارة الى بعض الامور:

1- هل ان الشیعة یکفرون العباس و أبناءه؟

2- دراسة سند الروایات الواردة فی المصادر الشیعیة و التی تدل على ذمهم؛ و على فرض صحة سندها ما هو التوجیه العلمی لها؟

3- هل ان کل من انتسب الى النبی الاکرم (ص) بالقرابة مبرؤون من أی ضعف و انهم معصومون؟

و لنشرع فی دراسة الاسئلة المطروحة حسب الترتیب:

بالنسبة الى التساؤل الاول:

لا یوجد ای دلیل یدل على ان الشیعة تکفر العباس او ابناء العباس؛ لکن من المناسب ان نشیر الى قضیة مهمة و هی ان القبول بطائفة من الناس لا یعنی الرضا عن جمیعهم على طول الخط فقد تزل قدم بعضهم فعلى سبیل المثال نحن نقرأ فی القرآن الکریم قوله" أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى‏ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظیما"[1] و الایة واضحة فی المنزلة التی اولاها الباری تعالى لآل إبراهیم (ع)، لکن هذا لاینافی ان یخرج من نسل ابراهیم و احفاده من لایرتضى عمله مثل اخوة یوسف (ع) الذین هم احفاد لابراهیم (ع).

اضف الى ذلک انه من الناحیة النسبیة نجد الکثیر من القرشیین قد حاربوا الرسول الاکرم (ص) و هلکوا فی تلک المعارک مع انهم یرتبطون مع النبی الاکرم(ص) خاصة و خاصة بنی امیة منهم و کذلک یرجع نسبهم الى ابراهیم (ع) بعد سلسلة طویلة نسبة ما؟

ثم ان من الجلی انه قد نزلت فی القرآن الکریم سورة کاملة فی ذم أبی لهب[2] و هو عم النبی (ص) فهل یعنی هذا ان القرآن ذم اهل البیت کلهم؟

فالشیعة یوالون اهل البیت(ع) اتباعا لامره تعالى فی سورة الشورى"... قُل لَّا أَسَْلُکمُ‏ْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فىِ الْقُرْبىَ "[3] و اتباعا لما ورد عنه (ص) فی هذا المجال، و لکن هذا لا یعنی غض الطرف عن نقاط الضعف عند جمیع الاشخاص لانتسابهم للرسول (ص)، لان هذا المنهج خلاف التوجه القرآنی فقد ذم القرآن أبا لهب فی سورة صریحة.

نعم نحن نعتقد ان مصداق اهل البیت الذین اوصى النبی بحبهم و ولائهم هم" النبی الاکرم (ص)،أمیر المؤمنین، فاطمة الزهراء، و الحسن و الحسین" ثم الائمة من ولد الحسین انتهاء الى الامام الحجة (عج) الذی بشر النبی بظهوره.[4]

من هنا اتضح ان مجرد الانتساب الى النبی (ص) و لو من بعید لایعنی اعطاء العصمة و المصونیة للافراد.

لکن قد یقال: ان الامثلة المذکورة غیر صحیحة لانکم تحدثتم عن اخوة یوسف و قد کانت جریمتهم واضحة للعیان بنص القرآن الکریم و هکذا الکلام فی ابی لهب، و اما العباس و ابناءه فهم مسلمون موالون فکیف یقاسون بغیرهم و ما هو الدلیل على ذمهم؟

جواب ذلک: انا لا نرید ان نقیس و انما نرید من خلال ما سبق ان نثبت قضیة واحدة ان النسبة للنبی لاتعنی المصونیة من الخطا الا لطائفة خاصة هم أهل البیت الذین ثبتت عصمتهم. هذا اولا، و ثانیا انا سنثبت ان ما نسب من التهم للشیعة بانهم یکفرون العباس و ابناءه لیست صحیحة فنقول:

صحیح ان العباس لم یکن بمستوى علی بن أبی طالب او الحمزة سید الشهداء، و انه أسر فی بدر[5] الا ان اشتراکه فی معرکة حنین و حضوره الفعال فیها یکشف عن التحول فی شخصیته فقد کان یحث المسلمین على الرجوع الى الحرب و الدفاع عن النبی (ص) و الصمود فی وجه الاعداء.[6]

نعم، روی عن الامام الباقر (ع) ما یکشف عن ان العباس و عقیل بن ابی طالب لم یکونا بقوة و عزم حمزة و جعفر، روى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْکَانَ عَنْ سَدِیرٍ قَالَ: کُنَّا عِنْدَ أَبِی جَعْفَرٍ (ع) فَذَکَرْنَا مَا أَحْدَثَ النَّاسُ بَعْدَ نَبِیِّهِمْ (ص) وَ اسْتِذْلَالَهُمْ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ (ع). فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الْقَوْمِ: أَصْلَحَکَ اللَّهُ فَأَیْنَ کَانَ عِزُّ بَنِی هَاشِمٍ وَ مَا کَانُوا فِیهِ مِنَ الْعَدَدِ؟ فَقَالَ أَبُو جَعْفَرٍ (ع): وَ مَنْ کَانَ بَقِیَ مِنْ‏ بَنِی هَاشِمٍ إِنَّمَا کَانَ جَعْفَرٌ وَ حَمْزَةُ فَمَضَیَا وَ بَقِیَ مَعَهُ رَجُلَانِ ضَعِیفَانِ ذَلِیلَانِ حَدِیثَا عَهْدٍ بِالْإِسْلَامِ عَبَّاسٌ وَ عَقِیلٌ وَ کَانَا مِنَ الطُّلَقَاءِ أَمَا وَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ حَمْزَةَ وَ جَعْفَراً کَانَا بِحَضْرَتِهِمَا مَا وَصَلَا إِلَى مَا وَصَلَا إِلَیْهِ وَ لَوْ کَانَا شَاهِدَیْهِمَا لَأَتْلَفَا نَفْسَیْهِم.[7]

لکنه ورد فی الروایة ان العباس بن عبد المطلب قال لامیر المؤمنین (ع): امْدُدْ یَدَکَ أُبَایِعْکَ فَیَقُولَ النَّاسُ عَمُّ رَسُولِ اللَّهِ (ص) بَایَعَ ابْنَ عَمِّ رَسُولِ اللَّهِ فَلَا یَخْتَلِفَ عَلَیْکَ اثْنَان.[8]

من هنا اتضح و سیتضح من خلال الحدیث عن ابن عباس ان الشیعة لم تکفرهم و انما هذه تهمة باطلة لایمکن لای منصف التصدیق بها.

اضف الى ذلک کله ان الشیعة و استنادا الى روایة عن الامام الصادق (ع) یزورون العباس بن عبد المطلب و یهدون الیه التحیة و السلام فقد روی انه عند زیارة الرسول (ص) السلام على عمه العباس.[9] و هل تصح زیارة الانسان الکافر و السلام علیه؟!!

اما بالنسبة الى شأن نزول قوله تعالى " من کان فی هذه اعمى..." فلابد ان نقول:

انه ورد فی اکثر المصادر الشیعیة بما فیها الکافی ان الایة نازلة فی من یترک امر الحج تعنتا و لم تنزل فی شخص معین.[10]

اما بالنسبة الى الروایة التی ذکرتموها فی متن السؤال فیمکن القول فی الجواب عنها:

ان الروایة من الناحیة السندیة لا قیمة لها لانها مرسلة لان العیاشی لم یذکر السند الذی نقل عنه الروایة و قد ناقش السید الخوئی (قدس) و اثبت بطلانها و انها لایمکن الاعتماد علیها.[11]

کما انه لابد من الاشارة الى ان منهج العیاشی هو ذکر الروایات المادحة و الذامة فی کتابه و بهذا یترک المجال للباحثین فی الموازنة فی القضیة و دراستها دراسة موضوعیة. فوجود الروایة فی الکتب الرجالیة لایدل على تبنیها.[12]

اما بالنسبة الى ابن عباس فمن الواضح للعیان ان الشیعة روت عن طریقة المئات من الاحادیث فی شتى المعارف الاسلامیة المهمة و قد اعتمدوا على روایاته و عملوا بها، و هل یصح الاعتماد على انسان کافر فی هذا الکم الهائل من الروایات؟!!

کذلک یحدثنا التاریخ انه لما وقعت مکیدة رفع المصاحف و انجر الامر الى التحکیم بعد معرکة صفین اختار أمیر المؤمنین (ع) ابن عباس ممثلا عنه فی التحکیم لثقته به و بقدرته على مواجهة ألاعیب و مکائد عمرو بن العاص[13]. فهل یصح ان تعتقد الشیعة ان امامهم اختار کافرا لینوب عنه فی عملیة التحکیم؟

و الشواهد فی ذلک کثیرة جدا تعرض لها سماحة السید الخوئی( قدس) فی ترجمته لابن عباس و بعد ان ناقش الروایة التی تدل على ضعف عقل ابن عباس و انه جاهل بضعف سندها و مخالفتها للواقع التاریخ، و مناقشة الروایات الذامة له و اثبات بطلانها جمیعا قال: فتحصل ان ابن عباس کان جلیل القدر مدافعا عن أمیر المؤمنین و الحسنین و ان ولاءه لامیر المؤمنین (ع) هو السبب فی وضع الاخبار الکاذبة و توجیه التهم و الطعون علیه حتى ان معاویة- لعنه الله- کان یلعنه بعد الصلاة مع لعنه علیا و الحسنین و قیس بن عبادة و الاشتر.[14]

فهل یصح بعد هذا کله ان تتهم الشیعة بانها تعتقد بکفر هکذا رجل؟!

فلو صحت هذه الروایات الذامة فکیف یصح توجیه الروایات المادحة له و التی منها:

انه روی عن أبی عبد الله أن ابن عباس لما مات و أخرج به خرج من تحت کفنه طیر أبیض ینظرون إلیه یطیر نحو السماء حتى غاب عنهم. و قال أبو عبد الله (ع) کان أبی یحبه حبا شدیدا.[15]

و من الجدیر بالملاحظة ان مثل هکذا بحوث یرجع فیها الى اصحاب الاختصاص الذین حققوا فی المباحث الرجالیة و درسوا القضیة من جمیع ابعادها، و نحن اعتمادا على هذا المنهج رجعنا الى ترجمة الرجل التی کتبها السید الخوئی (قدس) عنه و قد ذکرنا لکم مقاطع من تلک الترجمة.[16]

اضف الى ذلک ان عبد الله بن عباس و عبید الله بن عباس کان یسیران فی رکان أمیر المؤمنین (ع) و قد تسلما مسؤولیات کبیرة ایام خلافته (ع)، لکن روی ان عبید الله بن العباس التحق بمعاویة بعد ان اغراه بالمال الامر الذی سبب ضعف جیش الامام الحسن (ع) فی مقابل جیوش الشام.[17]

اما عبدالله ابن عباس فقد بقی الى اواخر حیاته ینشر فضائل امیر المؤمنین(ع) و یروی کلامه و کان یؤکد ان ما عنده من العلم اخذه عن امیر المؤمنین، روى صاحب البحار انه: ذهب بصر ابن عباس من کثرة بکائه على علی بن أبی طالب (ع). و ذکر النقاش ما هذا لفظه و قال ابن عباس: علی (ع) علم علما علمه رسول الله (ص) و رسول الله (ص) علمه الله فعلم النبی (ص) من علم الله و علم علی من علم النبی (ص) و علمی من علم علی (ع)، و ما علمی و علم أصحاب محمد (ص) فی علم علی إلا کقطرة فی سبعة أبحر.[18]

من هنا نقول لو فرضنا ان الشیعة قد انتقدت العباس او ابناءه لما صدر منهم فی برهة من الزمن الا ان ذلک لایعنی انهم یقولون بکفرهم بل انهم یحترمون العباس و ابنه عبد الله و یبجلونهم.



[1] النساء،54.

[2] المسد، 1.

[3] الشورى،23.

[4] السیوطی، جلال الدین، الدر المنثور، ج 6، ص 58، مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، قم، 1404 ه ق.

[5] دمشقی، ابن کثیر، تفسیر القران العظیم، ج 4، ص 79 و 80، دار الکتب العلمیة، بیروت، 1419 ه ق.

[6] الزمخشری، محمود، الکشاف، ج 2، ص 259، دار الکتاب العربی، بیروت، 1407 ه ق.

[7] محمد بن یعقوب الکلینی، الکافی، ج 8، ص 189.

[8] محمد باقر مجلسی، بحار الانوار، ج 28، ص 329، موسسة الوفاء، بیروت، لبنان، 1404 ه ق.

[9] السید ابن طاوس، اقبال الاعمال، ج 1، ص 604، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1367 ه ش.

[10] الکافی، ج 4، ص 269،عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ (ع )عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ " وَ مَنْ کانَ فِی هذِهِ أَعْمى‏ فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمى‏ وَ أَضَلُّ سَبِیلًا" فَقَالَ: ذَلِکَ الَّذِی یُسَوِّفُ نَفْسَهُ الْحَجَّ یَعْنِی حَجَّةَ الْإِسْلَامِ حَتَّى یَأْتِیَهُ الْمَوْتُ.

[11] انظر: معجم رجال الحدیث، ج 10، ص 229-239، ترجمة عبد الله بن عباس.

[12] انظر نفس المصدر.

[13] المنقری، نصر بن مزاحم، وقعه صفین، ص 500، مکتبة آیة الله المرعشی النجفی، قم، 1403 ه ق.

[14] انظر: معجم رجال الحدیث، ج10، ص229-239 ترجمة عبد الله بن عباس.

[15] الاختصاص، ص 71؛ بحارالأنوار، ج 42، ص 181.

[16] انظر: معجم رجال الحدیث، ج 10، ص 229-239، ترجمة عبد الله بن عباس.

[17] بحار الانوار، ج 44، ص 48.

[18] بحار الانوار، ج 89، ص 105. 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260663 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115571 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102778 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100418 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46120 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43408 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41622 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36810 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35028 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33208 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...