بحث متقدم
الزيارة
8752
محدثة عن: 2008/05/17
خلاصة السؤال
ما هی حقیقة خاتمیة الدین الاسلامی؟ و ما هی الاشکالات التی طرحها السید سروش على هذا الموضوع؟
السؤال
ان الشبهة التی أثارها السید سروش حول مسألة الخاتمیة فی أذهان بعض الشباب و نحتاج الی الاجابة عنها هی اجمالاًً کما یلی:
ان الادیان الالهیة تغیرت بمرور الزمان باتجاه التطور، و لیس ذلک الا بسبب نمو الوعی البشری. و لهذا السبب لا یمکن أن یستثنی دین الاسلام أیضاً من هذا الامر. لان النمو البشری لیس فقط لم یتوقف، بل انه قد ازاددت سرعته أیضاً و أن المجتمع البشری و افراده الآن غیر قابلین للقیاس مع عصر ظهور الاسلام، فیمکن ان تکون العبادات و الاحکام العبادیة ثابتة لان فلسفة وجودها تعود الی خالق البشر و لا علاقة لها بتغیٌر درجة نمو الوعی البشری. اما الاحکام الاجتماعیة و الحکومیة للاسلام فهی بحاجة الی عصرنة، کالحدود و الدیات. ان سبب خاتمیة دین الاسلام لیس هو ان تکون احکام هذا الدین معتبرة الی الابد، بل لاجل استغناء البشر عن نزول أدیان سماویة و هذا الدین (الاسلام) یمکنه ان یأخذ بید البشر لیهدیه الی مرحلة الاکتفاء الذاتی فی کشف الاحکام المناسبة و هذا هو معنی الخاتمیة! ارجوا ان ترشدونی الی المصادر المتضمنة للأجوبة المناسبة علی ذلک.
الجواب الإجمالي

ان أخذ الملاحظات التالیة بنظر الأعتبار یمکن ان یکون مفیداً:

1. ورد فی الآیة 40 من سورة الاحزاب المبارکة أن النبی الأکرم (ص) هو خاتم الأنبیاء و تبعاً لذلک یکون الدین الاسلامی خاتماً للأدیان و لا وجود لاحتمال النبوة من بعده (ص).

2. ان سر الخاتمیة هو من جانب یعود الی:

1. کمال الاسلام، حیث لم یوجد نقص فی جانب رسوله و لا من جانب المخاطبین و لذا استطاع الاسلام تبیین کل رسالته.

2. صون الاسلام عن التحریف و التغییر.

3. ان الدین الاسلامی تکون من عناصر ثابتة و متغیرة، و استخراج العناصر الثابتة و المتغیرة للدین و تلبیة حاجات البشر فی الهدایة یتم عن طریق المنهج الذی أسسه أهل البیت (ع) و یعبر عنه بالاجتهاد. ان استخدام هذا الاسلوب و صون القرآن (المصدر الاساسی للاسلام) عن التحریف استتبع صون الدین الخاتم عن التحریف.

4. ان استنباط العناصر الثابتة "الشمولیة" و الوصول الی فلسفة المذهب و النظام الاسلامی یتم عبر الاسلوب الفقهی و التحلیلی و لا یتأثر بتقدم العلوم البشریة کالعلوم الطبیعیة و الاجتماعیة و ... .

نعم ان التخطیط لوضع الحلول التی تدخل فیها العناصر المتغیرة یحتاج الی العلوم البشریة فیمکن للتقدم العلمی أن یوءثر فی حسن التخطیط و تقدیم الحلول فی العناصر الآنیة، لا أنه یغیر العناصر الثابتة "الشمولیة" و یحولها الی عناصر متغیرة. مع الالتفات الی ان قسماً کبیراً من الاحکام الاجتماعیة و السیاسیة للاسلام تعتبر من العناصر الشمولیة.

5. ان ما ذکرتموه من رأی سروش لایتعدی کونه ادعاء من دون دلیل هذا من جهة، و من جانب آخر یَردْ علی مبانی هذه النظریة اشکالات جدیة. فهذه النظریة مبتنیة علی اساس اعتبار الاحکام الاجتماعیة للاسلام و العلمانیة و ... خاضعة للظروف و هذا فهم خاطئ للاسلام.

6. کما أوضحنا من ان الدین الخاتم لم یعانی من نقص من ناحیة المخاطب، و لکن لیس معنی ذلک ان یصل جمیع الناس الی درجة من المعرفة بحیث یمکنهم معرفة کل الحقیقة و ادراکها، بل بمعنی أن یکون لمجموع الناس فی عصر ظهور الدین قابلیة حفظ مواریث الدین.

الجواب التفصيلي

یجب أن نقول ابتداءً:

1. ان خاتمیة النبی الاکرم (ص) هی من الامور المسلمة الاعتقادیة فی الاسلام و تتفق جمیع الفرق و المذاهب الاسلامیة علی ذلک. یقول الله تعالی فی القرآن الکریم « ما کان محمد أبا أحد من رجالکم و لکن رسول الله و خاتم النبیین و کان الله بکل شیء علیما».[1]

2. خاتم( علی وزن حاتم) بمعنی الشیء الذی یختم به[2]. و ورد أیضا بمعنی الشیء الذی تُمضی (تمهر) به الاوراق و الرسائل، و حیث إن محل هذا الامضاء (المهر) هو فی النهایة و الختام، فقد سمیت الوسیلة التی یتم بها ذلک بالخاتم. و سمی الخاتم خاتماً لانهم کانوا عادة ینقشون امضاءهم علی خواتمهم فیمضون رسائلهم بخواتمهم[3].

إذن فمعنی کون النبی الاکرم (ص) خاتماً هو ان النبوة قد ختمت به و لا تکون بعده نبوة[4]. و قد عبٌر بعض علماء الاسلام عن الخاتم و الخاتمیة بقوله «الخاتم من ختم المراتب باسرها» أی ان النبی الخاتم هو النبی الذی طوی جمیع المراتب و لا توجد فی نظره و من ناحیة عمله مرحلة غیر مطویة.[5]

3. ذکرت منذ القدیم مباحث کثیرة من قبل العلماء حول سر الخاتمیٌة. [6] و نحن نعتقد بأن: البشر فی فطرته باحث عن الله، لکن هذه الفطرة لیست کافیة لکی یکون کل ما یختاره و کل دین یعتقد به حقاً. بل هذه الفطرة هی میول یجب هدایتها الی الطریق الصحیح بشعاع البصیرة، و مضافاً الی العقل الذی هو نبی باطنی، فقد ارسل الله الینا الأنبیاء لیبیٌنوا لنا ما لا یمکن للعقل ادراکه. فقد جاء هؤلاء الأنبیاء لیرشدونا الی طریق الهدایة الواضح و کان کل منهم محاطاً بالحدود من ناحیتین "من ناحیة الانبیاء فی تلقی الوحی و استلام الحقیقة و من ناحیة المخاطبین فی فهم الحقیقة" و مواجهاً للخطر "و هو خطر التحریف و تغییر مسار الدین"، و لذا فان کل دین کان مکملاً للدین السابق من جهة و مصححاً له من جهة اخری، و استمر الامر علی هذا المنوال حتی مجیئ الدین الخاتم أی الاسلام. ففی الدین الخاتم لا توجد حدود من ناحیة نبٌیه و لا حدود من ناحیة المخاطبین، و من جهة اخری فهو مصون من خطر التحریف أیضاً.

فمن جانب فقد ارسل نبی هو فی قمة المعرفة و من جانب آخر فقد توفرت عند الناس أرضیة الفهم؛ أی ان بعض الناس علی الاقل کان لدیهم استعداد للحصول علی المعارف الإلهیة الرفیعة.[7]

و بزوال هذین التحدیدین تمکن الاسلام من عرض کل رسالته أی جمیع الهدایات الالهیة التی بینت الادیان السابقة قسماً منها و أن یکون فی الواقع دیناً کاملاً و دیناً خاتماً.[8]

و من جانب آخر فانه یجب أن یکون الدین الخاتم مصوناً عن التحریف، و تحقق هذه المصونیة فی الاسلام فی ظل عاملین:

أ. صیانة المصدر الاصلی (القرآن) من التحریف.

ب. تأسیس منهج یوفر امکان الفهم الاصیل للدین فی کل عصر و لکل شخص یطٌلع علی ذلک المنهج و یرجع الی المصادر عن طریق ذلک المنهج[9].

ان الادیان الالهیة بتعبیر الشهید المطهری: مکونة من قسمین: القسم الاول العناصر الدینیة الثابتة، و الثانی العناصر المتغیرة[10]. و القسم الاول من الادیان الالهیة و هو العناصر الثابتة و الشمولیة، فهی عامة شاملة لکل مکان و لکل زمان، و فی الواقع هی ناظرة الی ذلک القسم من هویة الانسان الذی هو ثابت دوماً، و بالطبع فان الادیان الالهیة اهتمت أیضاً بالجانب المتغیر من الانسان و تجلی هذا الاهتمام فی إطار العناصر و الاحکام المتغیرة (و هو بعض الاحکام الدینیة المرتبطة بالزمان و المکان) و استخراج العناصر الثابتة و المتغیرة للدین یتم عن طریق المنهج الذی اسسه اهل البیت (ع) و الذی یعبر عنه بالاجتهاد[11]. و یمکن عن هذا الطریق تلبیة جمیع الاحتیاجات اللازمة لهدایة البشر.

ملاحظة: من الواضح ان توسع المباحث الفقهیة فی الوقت الحاضر و قلتها فی العصور السابقة هو بسبب توسع حاجات الانسان المعاصر، لکن لا ینبغی أن یتصور انه و لأجل توفیر حاجات الانسان یجب أن نتخلی عن الاحکام الابدیة للاسلام. او یکون ذلک دلیلاً علی عدم الاحتیاج الی تعالیم الانبیاء بل ان کل هذا التقدم و التطور یمکن احتواؤه فی ظل تعالیم الانبیاء(ع) و المنهج الذی وضعه المعصومون(ع) و هو الاجتهاد.

لنفترض ان عدة معلمین کُلفوا بتعلیم الریاضیات للتلامیذ، و کل منهم قام بتعلیمهم مقداراً من الریاضیات و قواعدها العامة الی أن وصل الدور الی المعلم الأخیر فقام إضافة الی تعلیم القواعد الکلیة بتعلیمهم العملیات الاساسیة الأربعة (الجمع، الطرح، الضرب، القسمة) و علمهم قواعد کلیة فی هذا المجال أیضاً، مثلاً ان حاصل ضرب کل عدد فی الصفر یساوی صفراً أو أن حاصل جمع عددین متساویین هو أکبر دائماً من حاصل طرحهما، و عشرات و مئات القواعد الاخری و بعد هذا کله، فکلما أحرز التلامیذ تقدماً فهو بواسطة هذه العملیات الاربعة الأصلیة التی یمکنهم کشف علاقات و موضوعات ریاضیة جدیدة منها و فی اکتشافاتهم الجدیدة یجب علیهم رعایة القواعد الاصلیة و العامة للمعلم لکی تعطی نتائج ایجابیة.

فی مثل هذه الحالة یقال ان المعلم الأخیر هو الذی أنهی العمل، و لا یمکن لأی تلمیذ ان یسمح لنفسه أن یقول: لقد استغنینا عن تعالیم المعلم و یمکننا اکتشاف احکام ریاضیة جدیدة، لان اساس التقدم هو تلک العملیات الاربعة الاساسیة، هذا أولاً، و من جهة اخری فان الذی یضمن صحة هذه المکتشفات الجدیدة هو مطابقتها لتلک القواعد الکلیة.

4. ان ما جاء فی نظریة الدکتور سروش فی باب الخاتمیة لیس هو نظریة جدیدة سوی انها فی إطار جدید و هی فی الواقع اجابة عن هذا السؤال و هو هل ان خاتمیة دین ترتبط بالظروف الثقافیة و العلمیة و الاجتماعیة للبشر فی زمان نزول ذلک الدین و بعد نزوله؟ ان جوابه هو عرض لجواب اقبال اللاهوری فی اطار جدید. انه یقول فی هذا الصدد: الخاتمیة هی بمعنی أن یصل الناس الی حد من البلوغ یکونون فیه مستغنین عن الدین[12] او ان تعالیم النبی توسعت الی حد بحیث لا یحتاج الناس الی تعالیم و نبی جدید کاستغناء التلمیذ عن المعلم حین یصل الی مقام الاستاذیة.[13]

اما اقبال فیقول: کما ان الموجودات تحتاج الی الغریزة فی مراحلها الابتدائیة، و بالتدریج تنمو لدیها قوة الحس و التخیل و التفکیر فتقل فیها الهدایة الغریزیة، کذلک البشریة التی أنهت الیوم مرحلة طفولتها فلیس لها حاجة الی الوحی[14] .انه یعتقد ان سر خاتمیة الاسلام هو ان الانسان فی ظل تعالیم  الاسلام سیصل الی مرحلة لا یحتاج فیها الی الدین.[15]

و المارکسیون أیضاً کانوا من جملة الملحدین الذین لهم نظریة مشابهة؛ أی انهم یعتبرون صفات الناس فی عصر صدر الاسلام و بعده هی ملاک خاتمیة الاسلام و کانوا یقولون ان سبب اعلام الخاتمیة من جانب النبی (ص) هو نبوغه و وعیه حیث فهم ان باب الدین و التدین سیغلق قریباً و ذلک لحصول البشر علی معرفة جدیدة.[16]

5. من الواضح انه یرد علی هذه النظریة بهذا الشکل اشکال الشهید المطهری، و هو ان هذا القول فی واقعه بیان لختم الدیانة لا لختم النبوة، بالاضافة الی انه لو قبلنا کلام سروش و ان سر الخاتمیة هو ما ذکره فانه یلزم ما یلی:

اولاً: ان یمیل اکثر الناس الی الاسلام بمرور الزمان و بالتحدید الی الاسلام الاصیل، و الحال ان الامر لیس کذلک.[17]

ثانیاً:ان الاسس الدینیة و اصول بحث الخاتمیة مثل تعریف الدین[18] فاعلیة الدین [19] و الهدف من بعثة الانبیاء[20] شمولیة الدین[21] حضور الدین فی مختلف الساحات الاجتماعیة[22] و اجابته عن کل المواضیع الفردیة و الاجتماعیة و ...[23] کل ذلک یجب ان یتغیر لیمکنه ان یتلائم مع هذا الکلام، فمثلاً، و علی خلاف القرائن التاریخیة و الشواهد القرآنیة و الروائیة و العقلیة یجب أن یکون هدف بعثة الانبیاء مرتبطاً بالآخرة فقط لا إدارة دین الناس و دنیاهم، و یجب أن نعتقد بالعلمانیة و ننکر کمال الدین و جامعیته و نعتبر احکام الاسلام وقتیة غیر أبدیة و نقول بتبدل الاحکام تبعاً لتطور المعرفة البشریة و نعتقد بقبض و بسط الشریعة و ...[24].

و الحال انه اوردت فی محله اشکالات اساسیة علی هذه المبانی[25]، و مع الخدشة و الطعن فی اصول بحث الخاتمیة فمن المسلٌم ان یصیر تفسیره للخاتمیة مخدوشاً أیضاً.

اذن فعدم مواجهة الدین الخاتم لقیود من ناحیة المخاطب لیس بمعنی ان کل الناس و صلوا الی درجة من المعرفة بحیث یمکنهم فهم کل الحقیقة کما هی، و إدراکها بل بمعنی انه فی مجموع الناس فی عصر ظهور الدین توجد قابلیة حفظ مواریث الدین؛ و بعبارة أخری: ان الدین الخاتم له ارتباط بالظروف الاجتماعیة و الثقافیة و العلمیة للناس فی عصر الدین و بعده؛ ای ان ارضیة بقاء و حفظ و حمایة الدین موجودة بین هؤلاء الناس عن طریق بعض الافراد الذین یستطیعون الوصول الی جوهر الدین و ایصاله الی الآخرین، لا أن یصیر الدین بحیث تکون تعالیمه عمومیة و ان الناس من دون حاجة الی الدین و الرجوع الیه و حتی من دون ان یعلموا یقومون بحفظ الدین.

6. و کما تقدم توضیحه فان الاسلام یتکون من عنصرین ثابت(شمولی) و متغیر (متأقلم). و حاجتنا الی العلوم هی فی التخطیط للحلول، و تطورها مؤثر فی التخطیط الأفضل و الأدق، و الحال ان استنباط العناصر الشمولیة و التوصل الی الفلسفة و المذهب و النظام الاسلامی یتم عن طریق المنهج الفقهی و التحلیلی[26]. و ما یحتاج إلی العصرنة هو الحلول لا العناصر الثابتة،و لاتختص العناصر الثابتة بالاحکام العبادیة بل تشمل أیضا الاحکام الأجتماعیة و الحکومیة للاسلام؛ أی انه لیست جمیع الاحکام الاجتماعیة و الحکومیة الاسلامیة هی فی اطار العناصر المتأقلمة، بل توجد فیها عناصر شمولیة کثیرة یمکن عن طریق استخراجها التوصل الی الفلسفة و المذهب و النظام الاسلامی فی المجالات الخاصة مثل الاقتصاد و السیاسة و الحقوق.[27]



[1]. الاحزاب، 40.

[2]. مجمع البحرین، ج 6، ص 53.

[3]. لاحظ تفسر الأمثل،ج 17،ص 339؛ المیزان، ج 16،ص 487؛ آموزش عقاید (تعلیم العقائد) مصباح الیزدی،ص 288، نشر مؤسسه بین الملل.

.[4] تفسیر المیزان، ج 16،ص 487.

.[5] المطهری، الخاتمیة،،ص 70.

.[6] مثلاً الملا صدرا الشیرازی یعتبر ان خاتمیة دین الاسلام المقدس هی بسبب تکامل عقول البشر. (شرح ملا صدرا الشیرازی علی اصول الکافی: 110) و تعرض صاحب الجواهر لنقد هذه النظریة و قال انه سر خاتمیة دین الاسلام المقدس هو جامعیة و شمولیة و ملاءمته مع جمیع التحولات و التغیرات (مجمع الرسائل، 9 ـ 11).

.[7] هادوی الطهرانی، مهدی ،باورها و پرسش ها (التصورات و الاسئلة) 41.

.[8] للطلاع اکثر یراجع نفس المصدر، 45- 58.

.[9] لاحظ، نفس المصدر، 30 و 31.

.[10] الشهید المطهری، الخاتمیة، ، 144 و 145.

.[11] هادوی الطهرانی، مهدی ، التصورات و الاسئلة،86 و 87.

.[12] ریشه در آب است (الجذور فی الماء) مجلة کیان، العدد 29، ص 5، نقلاً عن التصورات و الاسئلة، ص 36. و کذلک لاحظ، بسط تجربه نبوی (بسط التجربة النبوِیة) ص 95.

.[13] الجذور فی الماء، 13 و 14 بتلخیص.

.[14] النصری، عبدالله، انتظار بشر از دین (انتظار البشر من الدین)، 106.

.[15] هادوی الطهرانی، مهدی، التصورات و الاسئلة، 35.

.[16] نفس المصدر، 34.

.[17] نفس المصدر، 37.

.[18] مصباح الیزدی، لاحظ، تعلیم العقائد، 11 و 12.

.[19] الدین هو الطریقة الخاصة التی تحقق صلاح الدنیا بشکل یوافق الکمال الاخروی و الحیاة الدائمیة (اذن فیجب ان توجد فی الشریعة قوانین توضح طریقة الحیاة بمقدار الحاجة)، المیزان، ج 2،ص 187.

.[20] الهدف من بعثة الانبیاء، هو کمال الانسان فی البعد الفردی و الاجتماعی.

.[21] لاحظ:

1. قلمرو دین (دائرة الدین)، گسترده شریعت (شمول الشریعة)، خسرو پناه، عبدالحسین انتظار بشر از دین (انتظار البشر من الدین)،.

2. هادوی الطهرانی، مهدی الاسس الکلامیة للاجتهاد،.

3. ربانی گلپایگانی ، علی، جامعیت و کمال دین (شمول الدین و کماله)،.

[22]. لاحظ، النصری، انتظار البشر من الدین، 308 و 349، 222 و 305.

[23]. الاجتهاد و الاستنباط کمنهج من اجل تطابق الوضع الموجود مع الاصول و القواعد الکلیة هو من خصوصیات الدین الاسلامی حیث یؤدی الی ان یتمکن المجتهد من الاجابة عن جمیع المواضیع، الولائی، فرهنگ تشریحی، اصطلاحات اصول (المعجم المفصل لا صطلاحات الاصول)، 17- 23.

.[24] لاحظ، التصورات و الاسئلة، 123-170.

.[25] ان مطالعة کتاب التصورات و الاسئلة یمکنه ان یکون مفیداً لکم فی التوصل الی الحقیقة.

[26]. لاحظ: الاستاذ الهادوی، مبانی کلامی اجتهاد (الاسس الکلامیة للاجتهاد): 383- 405؛ مکتب و نظام اقتصادی اسلام (المذهب و النظام الاقتصادی فی الأسلام) 21- 44.

[27]. لاحظ:

1. الهادوی، مهدی، المذهب و النظام الاقتصادی فی الاسلام.

2. الهادوی، مهدی، قضاوت در اسلام (القضاء فی الاسلام).

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل أن الإنسان قادر على الإتیان بأعمال خارقة للعادة و ما الفائدة من ذلک؟
    6066 الکلام القدیم 2008/06/21
    یعد ما ذکرتموه من معطیات و آثار القدرة الروحیة للإنسان و التی تحصل فی بعض الأحیان نتیجة الالتزام بالقوانین و التعالیم الدینیة و الریاضات الروحیة الشرعیة. أی أن الإنسان یصبح صاحب الإسم الأعظم بواسطة التقرب إلى الله، و یصل إلى مرتبة الولایة التکوینیة، و علیه یصبح قادراً على التصرف بماهیة ...
  • ما هو الدلیل على احقیة أبناء الأئمة و الاعتقاد بهم؟
    6143 الکلام القدیم 2008/06/18
    المراد بأبناء الأئمة (ع) أبناؤهم أو أسباطهم، و لکن العرف یطلق ذلک على قبور هؤلاء الأبناء، و قد وردت الروایات الکثیرة عن النبی (ص) و أهل بیته (ع) فیما یخص إکرام أولاد النبی (ص) و أن إکرامهم یترتب علیه ثوابٌ جزیل. إن الأمر باحترام أبناء الرسول (ص) یستوعب و یشمل ...
  • هل وردت کلمة بارک أو تبارک فی القرآن؟
    6320 التفسیر 2009/12/15
    هذه الکلمة فی اللغة العربیة هی إسم فاعل من باب المفاعلة (من أبواب الثلاثی المزید) و مصدرها "المبارکة"، و ذلک مثل آن یقال: "بارکه الله" أی أعطاه الله الخیر و البرکة. و قد وردت هذه الکلمة أیضاً فی باب التفاعل و التفعیل (من أبواب الثلاثی المزید) أی "التبارک" ...
  • قالوا: إن الصحف هی أجزاء القرآن النازلة و الکتب جمع کتاب و معناه المکتوب فأفردوا ما جمع بأی مسوغ جاز لهم ذلک؟
    3655 التفسیر 2019/06/16
    1. یمکن الرجوع بالنسبة إلى معنى "الصحف" إلى السؤال رقم 4527 تحت عنوان تسمیة القرآن بالمصحف، و نشیر هنا إلى بعض الآراء منها: جاء فی الموسوعة القرآنیة: و المصحف: هو الجامع للصّحف المکتوبة بین الدفتین. و یقال فیه: مصحف، و مصحف، بضم المیم و کسرها مع فتح الحاء، ...
  • لماذا تؤکد بعض المجالس على إبراز و شرح مظلومیة الإمام الحسین و إظهاره کشخصٍ مظلوم؟
    7089 تاريخ بزرگان 2009/12/10
    من اللازم أن نعرف أن المصائب التی سبقت شهادة الإمام الحسین و المصائب التی أعقبتها کانت سبباً فی إظهار جانب المظلومیة بالنسبة إلى الإمام الحسین(ع) و عندما نحلل مصطلح المظلومیة المنسوبة إلى الإمام الحسین(ع) فلیس معنى ذلک أنه کان شخصاً ضعیفاً یقبل الظلم الواقع علیه، و لکنها المظلومیة المقارنة للعزة ...
  • هل یعقل الإنسان فی الجنة؟
    5652 الکلام القدیم 2010/08/17
    العقل ملازم للإنسان دائما فلا یفقد الإنسان قدرته على التفکر بعد عبوره من العالم المادی، بل بسبب زوال بعض الحجب و الموانع سیرى الحقائق بشکل أشد حدة و أدقّ. فهناک آیات کثیرة فی القرآن الکریم إن لاحظناها سوف نخرج بهذه النتیجة و هی أن الناس ...
  • هل وقع غصب فدک قبل إحراق البیت أم بعده؟
    6083 تاريخ بزرگان 2011/01/31
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...
  • هل إن معرفة الله ممکنة بالنسبة إلى البشر؟ و إلى أی حد تکون هذه المعرفة، و ما هی قیمة تلک المعرفة ؟
    9948 الکلام القدیم 2007/04/12
    یتمکن الإنسان من التوصل إلى معرفة الله من خلال طرق مختلفة، فمن الممکن أن تکون هذه المعرفة عن طریق العقل، أو عن طریق القلب. فتارة یسلک طریق العقل - کما یفعل الفیلسوف و الحکیم – الذی یصل إلى المطلوب و یستدل علیه عن طریق العلم الحصولی و من ...
  • هل ان روایة القیام من ایران فی آخر الزمان معتبرة؟
    9158 درایة الحدیث 2011/10/16
    تتفق جمیع المصادر الشیعیة و السنیة علی ان ظهور الامام المهدی (عج) سیکون بعد ثورة تمهد لظهوره. و سیکون اصحاب الرایات السود فی هذه الثورة هم الممهدون لمقدمات الظهور.[1]وحکومة الایرانیین الممهدة تنقسم الی مرحلتین:
  • ما هی العلاقة بین مقولة "الزهد" وبین التطور والارتقاء؟
    7167 النظریة 2007/01/01
    ان مقولة "الزهد" وبساطة العیش من جملة الکمالات الاخلاقیة، والمراجع لمصادرنا الدینیة یجدها قد أهتمت بهذه المقولة کثیرا وأکدت علیها کثیرا فی معرض الحث على عدم التعلّق بالدنیا وزخرفها، ولکن - ولشدید الاسف- کان للافراط والتفریط - وعلى مرّ التاریخ - فی تفسیر الزهد وعدم ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279883 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258290 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128636 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114617 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89294 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60533 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    60010 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57148 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50722 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47472 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...