بحث متقدم
الزيارة
3445
محدثة عن: 2010/09/05
خلاصة السؤال
هل یعتبر اضافة بعض الالقاب الى النفس کآیة الله أو حجة الاسلام تکبراً؟
السؤال
هل من المناسب أخلاقیا بالنسبة الى العالم أن یضفی على نفسه صفة العالم أو المفکر؟ فعلى سبیل المثال هناک بعض الناس من یصف نفسه بانه آیة الله أو روحانی أو أنه حجة الاسلام و المسلمین و... فهل کان الائمة (ع) یفعلون ذلک؟ و ألا یتبادر من ذلک أن هذا من قبیل الاعجاب بالنفس أو التکبر؟
الجواب الإجمالي

من أهم الصفات الحمیدة صفة التواضع التی تؤدی بصاحبها الى النمو و التکامل، فی مقابل التکبر و الاعجاب بالنفس الذی هو من أقبح الرذائل الاخلاقیة، لان المتکبر یرى نفسه اکبر مما هو موجود فی مقابل الآخرین. من هنا لو کان الانسان یرى نفسه فی موضعها الطبیعی و لا یخرج بها عن واقعها التی هی علیه فلا یعد متکبراً. أضف الى ذلک أنه فی کثیر من الحالات یرى العلماء و المفکرون أنفسهم مضطرین للتعریف ببعض الالقاب کی یعرف الناس قدراتهم العلمیة و لیستفیدوا منها فی حل مشاکلهم.

اما بالنسبة الى الانبیاء فباعتبار أن القضیة فی غایة الاهمیة و حیاتیة، من هنا نرى الباری تعالى یأمر أنبیاءه بان یعرفوا أنفسهم فی اوساط المجتمع مؤیدین دعوتهم بالمعجزة، کذلک الأمر بالنسبة الى الائمة المعصومین (ع) المنصوبین من قبل النبی (ص) أو من قبل الامام السابق، لکن فی کثیر من الاحیان تقتضی الضرورة أن یقوم الامام بتعریف نفسه و الاشارة الى فضائلة و سابقته و قدراته العلمیة و یطرح نفسه کقائد للمجتمع.

الجواب التفصيلي

التواضع من أهم الصفات الحمیدة التی تأخذ بید صاحبها نحو النمو و التکامل و الارتقاء، یقول الامام الصادق (ع): " من تواضعَ لِلَّه رفعهُ اللَّهُ و منْ تکبَّرَ وضعهُ اللَّهُ"[1] فالشخصیات الکبیرة تکون فی الغالب مجهولة و مغمورة؛ لانهم یکتمون قدراتهم و طاقاتهم، بل قد لا یعرفهم حتى بعد موتهم الا القلیل من الناس.

فی مقابل ذلک تجد صفة التکبر و الاستعلاء و العجب من الصفات الذمیمة جداً، فقد روی عن أمیر المؤمنین (ع) أنه قال: " من تکبر على الناس ذل"[2]. فالمتکبر یرى نفسه أکبر من واقعها بحیث و یتوقع من الناس أن یمنحوه من الاحترام و التبجیل أکثر مما هو علیه. من هنا لو فرضنا أن انساناً یرى نفسه فی مکانها الحقیقی فهذا لیس من المتکبرین.

بطبیعة الحال، أنه فی کثیر من الحالات یرى العلماء و المفکرون أنفسهم مضطرین للتعریف بانفسهم من خلال بعض الالقاب کی یعرف الناس قدراتهم العلمیة و لیستفیدوا منها فی حل مشاکلهم. فعلى سبیل المثال لو لم ینصب الطبیب المختص على باب مطبه لوحة تشیر الى تخصصة و الشهادة العلمیة التی یحملها فکیف یتسنى للمریض معرفة ذلک و الاستفادة من تلک القدرات لحل مشکلته الصحیة؟ ففی مثل هذه الحالات ینبغی على العلماء و المفکرین التعریف بانفسهم فربما تؤدی جهالة الامة بعلمائها الى وقوعها فریسة بید المدعین الکاذبین.

هذا الکلام بعینة یصدق بحق علماء الدین المسلمین، فاذا لم تعرف الامة علماءها الحقیقیین و لم ترجع الیهم فی حل مسائلها الدینیة و العقائدیة فقد تقع فریسة للمضللین و المنحرفین؛ من هنا تقتضی الضرورة أن نحث العلماء و المفکرین الحقیقین على التعریف بانفسهم لتطلع الامة على قدراتهم العلمیة لکی لا تقع فریسة بید الکذابین و المنتحلین.

نعم، لو کان ذلک التعریف یتم من خلال المؤسسات المختصة لا من خلال الاشخاص انفسهم لکان أبعد للشبهات و افضل فی سد باب الاتهامات.

اما بالنسبة الى الانبیاء فباعتبار أن القضیة فی غایة الاهمیة و حیاتیة، من هنا نرى الباری تعالى یأمر أنبیاءه بان یعرفوا أنفسهم فی اوساط المجتمع مؤیدین دعوتهم بالمعجزة، کذلک الأمر بالنسبة الى الائمة المعصومین (ع) المنصوبین من قبل النبی (ص) أو من قبل الامام السابق، لکن فی کثیر من الاحیان تقتضی الضرورة أن یقوم الامام بتعریف نفسه و الاشارة الى فضائلة و سابقته و قدراته العلمیة و یطرح نفسه کقائد للمجتمع و لاتمام الحجة على الناس، یقول أمیر المؤمنین (ع): " و الله لقد خلفنی رسول الله (ص) فی أمته فأنا حجة الله علیهم بعد نبیه، و إن ولایتی لتلزم أهل السماء کما تلزم أهل الأرض، و إن الملائکة لتتذاکر فضلی و ذلک تسبیحها عند الله. أیها الناس اتبعونی أهدکم سبیل الرشاد لا تأخذوا یمیناً و شمالاً فتضلوا، أنا وصی نبیکم و خلیفته و إمام المتقین و المؤمنین و أمیرهم و مولاهم و أنا قائد شیعتی إلى الجنة"[3].



[1] الکلینی، الکافی، ج 2، ص 122، ح 3، دارالکتب الاسلامیة، طهران، 1365.

[2] الکافی، ج 8، ص 18 ، ح 4.

[3] ابن شاذان القمی، مئة منقبة، ص 59، نشر مدرسة الامام المهدی، قم، 1407، المنقبة الثانیة و الثلاثون.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • کیف تقیمون شخصیة أبی بن کعب؟
    3837 تاريخ بزرگان
    یعتبر أبی بن کعب من مشاهیر اصحاب النبی الاکرم (ص) و من القراء و المتخصصین فی القراءة. و یحظى الرجل باحترام خاص من قبل جمیع المسلمین بما فیهم الشیعة الامامیة. و له فی المصادر الشیعیة عدد قلیل من الروایات، و ترجم له کبار علماء الشیعة و عدوه من اصحاب الرسول ...
  • إذا خرج بعد صلاة الصبح من الانسان سائل منویّ و من دون سبب، هل یبطل صومه أم لا؟
    3471 الحقوق والاحکام
    لو خرج المنی من الانسان من دون إرادته و اختیاره، لا یبطل صومه[1].
  • هل یصحّ استعمال تربتین للسجدة؟
    3159 الحقوق والاحکام
    لا یجوز أن یرتفع أو ینخفض موضع سجدة المصلی عن رکبتیه أکثر من أربعة أصابع طبقة...[1]، فإذن لو کان ارتفاع التربتین بمقدار اربع اصابع مضومات أو أقل منها یصحّ السجدة علیها والا فلا، کما یصحّ تغییر ارتفاع ...
  • هل یوجد في الإسلام عید بإسم عید الأضحی؟ و ما المراد من الحج الأکبر و الحج الأصغر؟
    5123 بیشتر بدانیم
    ورد في الروایات هذا العید بإسم "عید الأضحی" و "عید النحر"، و الکلمتان في اللغة فیهما إشارة لذبح بعیر أو شاة [1]في الیوم العاشر من شهر ذي الحجة؛[2] و سمّي بهذا الإسم للأضحی[3] التي تقدم فیه.
  • هل یمکن الائتمام بشخص لا تصح قراءته فی الصلاة؟
    3689 الحقوق والاحکام
    یستحب أن تصلّی الصلوات الواجبة- و خصوصاً الصلوات الیومیة – جماعة ففیها ثواب عظیم، و قال بعض الفقهاء: ان صلاة الجماعة افضل من الصلاة فی أول الوقت فرادی.[1]و لکن صلاة الجماعة کباقی الأحکام الإلهیة، لها شروط خاصة، ...
  • لماذا لا یتکتف الشیعة فی الصلاة؟ وما هی کیفیة صلاة الرسول (ص)؟
    10748 الحقوق والاحکام
    إن الشیعة الإمامیة یؤدون الصلاة بالکیفیة المتعارفة لدیهم مع إسبال الیدین و ذلک اقتداءً بسنة النبی الاکرم (ص) و الأئمة الأطهار من أهل بیته (ع)، و دلیلهم فی ذلک الروایات الکثیرة الدالة على أن النبی (ص) و الأئمة الأطهار کانوا یؤدون الصلاة بأیدٍ مسبلةٍ تحاذی الجنبین، و إن حبس الیدین ...
  • ما هو الفرق بین الشیطان و النفس الأمارة؟
    5078 العملیة
    إن هویة الإنسان الحقیقیة التی یعبرون عنها بالنفس لها عدة أوصاف و أبعاد، أشار إلیها القرآن و أجملها فی ثلاث مراتب «الأمارة، اللوامة، المطمئنة». النفس الأمارة تمثل حالة سیطرة المیول الحیوانیة على وجود الإنسان، و هی حالة النفس التی تدعو الإنسان دائماً إلى الرذائل و تأمین متطلبات الشهوة. أما الشیطان فی ...
  • ما هی الصلاة البتراء؟
    5354 الفقه
     لمّا اکد النبی صلی الله علیه و آله طریقة الصلاة علیه فی روایات کثیرة، نقلها اصحاب الصحاح والکتب المعتبرة و قرن الصلاة علی الآل بالصلاة علیه مما یعطی أهل بیته علیهم السلام منزلة اخری من المنازل و الحقوق التی فرضها الله علی الأمة اراد صلى الله علیه ...
  • ما حکم التعری فی الخلوة و مع عدم وجود الناظر؟
    3630 الحقوق والاحکام
    ما یظهر من المصادر الدینیة عدم حرمة ذلک الفعل فی حد نفسه، لکنه مکروه؛ و ذلک لانه قد یؤدی الى حصول الوساوس الشیطانیة. ...
  • ما المراد من جملة: “لاتجعل عنقک جسراً لعبور الناس” في حدیث “عنوان البصري” ؟
    5341 الکلام القدیم
    يفهم من العبارة المذكورة اكثر من معنى، منها: ان الانسان قد يبذل جهودا كبيرة في طلب العلم و تحصيل المعارف الا انه لم يستفد منها في مقام العمل بل ينصب همه على ايصالها للناس ليحصل على ثناء عابر و مديح زائل، فحينئذ ينتفع الناس بعلمه و يعبرون ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    266698 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    188367 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    109918 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103012 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    74587 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49833 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    49693 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    40889 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39210 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39108 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...