بحث متقدم
الزيارة
3928
محدثة عن: 2011/04/18
خلاصة السؤال
ما هی أدلة العلمانیین علی فصل الدین عن السیاسة؟
السؤال
ماهی أدلة العلمانیین علی فصل الدین عن السیاسة؟
الجواب الإجمالي

بالاجایة علی استدلالات المنادین بفصل الدین عن السیاسة، یثبت لزوم تدخل الدین فی السیاسة. و للاجابة علی دلیلهم القائل بان ذات السیاسة تختلف عن ذات الدین- و لهذا السبب فلا یمکن لهما ان یجتمعا فی محل واحد- ینبغی القول ان السیاسة الدینیة تعنی ادارة المجتمع علی اساس المعاییر و القیم الدینیة لکی تتحقق السعادة الحقیقیة للانسان، و لیس هناک ای مانع عقلی عن تحقق (السیاسة الدینیة).

و فی الجواب عن استدلالهم بان المقولات الدینیة قضایا اقتضائیة، ینبغی القول ان هذا الامر لا یختص بالدین او احکام الدین فی مجال السیاسة، بل ان کل منظومة قانونیة تکون بهذا الشکل ای تکون اغلبیة قضایاها اقتضائیة.

وفی الجواب عن الاستدلال بان الدین أمر ثابت و الدنیا و سیاستها متغیرة، و لا یمکن ادارة الامور المتغیرة بأمر ثابت، ینبغی القول: ان لکل من الدین و الدنیا ابعاداً ثابتة و جوانب متغیرة.

و ان کل قسم من الدین ناظر الی القسم المتناظر معه من الدنیا.

و فی الجواب عن عدم فاعلیة المرجعیة الفقهیة ینبغی القول أن الفقه الاسلامی و نظراً لاحتوائه علی عناصر عالمیة شاملة و ثابته و عناصر زمانیة  و ظرفیة متغیرة، فانه یمکن ان یکون مرجعاً و مرشداً فی البعد الثابت و المتغیر لحیاة الفرد والمجتمع.

کما أن إعتماد طریقة الاجتهاد فی استنباط الاحکام، و هی طریقة معیاریة لفهم الدین، یثبت صحة الفهم الدینی و اتقانه و یوفر فرصة الاجابة عن الاسئلة الجدیدة ایضاً، بحیث تکون المرجعیة الفقهیة هی استخدام طاقات المعرفة البشریة فی الوصول الی الاهداف و القیم الدینیة.

الجواب التفصيلي

ان العلمانیین الذین ینکرون تدخل الدین فی السیاسة و یدعون انفصال الدین عن السیاسة، قد تمسکوا بمجموعة من الأدلة، فان اجبنا عن تلک الادلة و الاشکالات المثارة فحینئذ نستطیع إثبات ضرورة تدخل الدین فی السیاسة. و فیما یلی نستعرض أدلة العلمانیة و نقدها:

1-                   الاختلاف الذاتی بین السیاسة والدین. 2- المقولات الدینیة قضایا اقتضائیة. 3- الدین ثابت و الدنیا متغیرة. 4- عدم فاعلیة المرجعیة الفقهیة.

وسنقوم فیما یلی بتوضیح و تقییم هذه الادلة باختصار:

1-                   الاختلاف الجوهری و الذاتی بین السیاسة و الدین : ان فریقاً من العلمانیین مع تاکیدهم علی المنهج الذاتی [1]

یقولون: ان لکل شیء ذاته و ماهیته المختصة به، و ان ذات الدین تختلف عن ذات السیاسة و من هنا فان (السیاسة الدینیة)هی مثل (الخشبة الحدیدیة!) أمر محال لا یمکن تحققه اذ کیف تجتمع ال الخشبیة مع الحدید.

و یمکن الرد على هذه الاشکالیة: بان ماهیة السیاسة فی واقع الامر هی ادارة أمور المجتمع، و ماهیة الدین هی هدایة الانسان من قبل الله تعالی نحو السعادة الحقیقیة  ومن هنا فان (السیاسة الدینییة) تعنی ادارة المجتمع علی اساس المعاییر و القیم الدینیة، لکی یکون محققاً للسعادة الحقیقیة للبشر. فلایوجد إذن أی مانع عقلی من تحقق (السیاسة الدینیة).

2 –المقولات الدینیة قضایا اقتضائیة: ذهب بعض المعترضین على تدخل الدین فی السیاسیة الى القول: بان المقولات الدینیة هی من قبیل القضایا الاقتضائیة التی لا یمکن الاستنتاج منها حلولاً معینة فی کل واقعة خاصة. فی حین ان السیاسة و ادارة المجتمع هی بحاجة الی مثل هذه الحلول و المعالجات المعینة، من هنا لا یمکن للدین ان یکون مرجعاً او مرشداً فی السیاسة . [2]

و لتوضیح هذا المدعی ینبغی توضیح المراد بالقضایا الاقتضائیة. ان الاحکام و القضایا فی کل مجال من المجالات و منها الدین، یمکن تقسیمها الی ثلاثة اقسام:

1-                   الاحکام السببیة: و هی الاحکام التی تبقی علی شکل واحد فی جمیع الظروف،مثل: الظلم حرام، او العدل واجب، فان هذه الاحکام لا تتغیر فی أی ظرف من الظروف.

2-                   الاحکام الاقتضائیة: و هی الاحکام التی تکون بشکل خاص فی حالة عدم ابتلائها بمانع، مثل الصدق واجب. فهذا الحکم اذا ابتلی بمانع و کان الصدق مثلاً یؤدی الی قتل انسان فیخرج حینئذ من الوجوب.

3-                   الاحکام التابعة للظروف: و هی الاحکام التی تتحقق بشکل خاص فی الظروف المختلفة و کمثال علی ذلک فان العقوبة البدنیة من دون سبب أمر غیر صحیح، و لکنها فی مقام المنع من الانحراف الاخلاقی یمکن ان تکون أمراً صحیحاً.

و هذه الاقسام الثلاثة و ان کان یمکن تصورها فی الدین بل هی موجودة، و لکن اکثر الاحکام الشرعیة هی من قبیل القضایا الاقتضائیة التی اذا لم تصطدم بمانع فانها تتخذ شکلا خاصا.

و من الواضح لمن تأمل فی المقولات الدینیة ان الامر لیس کذلک حیث ان هذا الامر لا یختص بالدین او الاحکام الدینیة فی المجال السیاسی، بل کل منظومة قانونیة لابد ان تکون علی هذا النحو، ای تکون اغلبیة قضایاها اقتضائیة. و بشکل عام لا یمکن وضع قانون تتحدد فیه واجبات الافراد فی کل مسالة جزئیة بشکل خاص. فالقانون یوضع عادة علی شکل عمومات و کلیات و هذه العمومات یمکن ان تتغیر عند مواجهة الموانع.

و الموانع المتصورة متنوعة، و لکن ربما کان اهمها و اکثرها شیوعاً هو ان یکون تنفیذ احد الاحکام مانعاً من تنفیذ حکم آخر. ففی هذا المورد الذی یسمی فی الفقه الاسلامی بـ(تزاحم الاحکام) هناک معیار لترجیح احد الحکمین علی الآخر فیرجح مثلا الحکم الأهم علی الحکم الذی یتسم باهمیة أقل من نظیره. و من جانب آخر فقد ورد فی الشرع ذکر ضوابط الاهمیة من قبیل اعتبار حمایة ارواح الناس اکثر اهمیة من حفظ اموالهم.

و باختصار نقول، ان کون الاحکام اقتضائیة هی صفة اکثریة القوانین و لا تختص باحکام الدین و ان ما یمکن عمله من اجل انکشاف الامر فی کل مورد –ای تعیین المعیار فی الحالات المختلفة هو أمر قد حدده الدین. اذن فمن هذه الناحیة لیس هناک مانع من وجود الاحکام الدینیة او السیاسیة الدینیة. [3]

3- الدین الثابت والدنیا المتغیرة: من أهم ادلة العلمانیین علی عدم مرجعیة الدین فی الامور السیاسیة هو معضلة ثبات الدین و تغیر الدنیا و هو ما اشیر الیه فی الابحاث المتقدمة [4] .

و یمکننا ان نذکر حاصل استدلال هؤلاء کما یلی:

ان الدین أمر مقدس، و الامور المقدسة ثابتة لا تتغیر. فی حین ان الدنیا فی حال تغییر و تحول دائماً، و العلاقات القائمة فیها متغیرة باستمرار. و لذلک فلا یمکن ان یکون مرجعاً و فاعلاً فی ادارة الدنیا.

و من الواضح أن فی هذا الاستدلال خللین ادیا الی وقوع المغالطة:

الخلل الاول: انه قد تصور انه لا یوجد فی الدین أی عنصر متغیر، و نحن فی ابحاثنا السابقة قد اوضحنا کیفیة ظهور العناصر المتغیرة فی الدین واستنتجنا ان للدین تعالیمه العمومیة فی مجال البعد الثابت من هویة الانسان ، وله ارشاداته (الظرفیة ) للوجهة المتغیرة لهذا الموجود، و فی المرحلة اللاحقة سنذکر فی ضمن توضیح کیفیة ظهور العناصر العمومیة و الظرفیة فی الاسلام طریقة ارتباط هذین الاثنین فی المجالات المختلفة لحیاة البشر فی اطار (نظریة الفکر المدون).

الخلل الثانی فی الاستدلال المذکور: یکمن فی ادعائه ان الدنیا متغیرة، و کأنه لیس فی الدنیا ای أمر ثابت و ان تمام هویتها تتعرض للتغییر بمضی الایام. و الحال ان الدنیا و تبعاً للانسان، لها مظهر ثابت و باق و هو الذی یشکّل جوهر العلاقات الموجودة فیها، و لها بعداً متغیراً یرتبط بشکل هذه الروابط. و لهذا فان لکل من الدین و الدنیا ابعاداً ثابتة و جنبات متغیرة، و ان کل قسم من الدین ناظر الی ما یقابله من اقسام الدنیا.

4-                   عدم فاعلیة المرجعیة الفقهیة فی العصر الحاضر : ان البعض مع قبوله بفاعلیة المرجعیة الفقهیة فی السابق، فانه یعتبر ذلک امراً قد انتهی و ان العصر الحاضر هو عصر المرجعیة العلمیة. ان اساس هذا الکلام یکمن فی الاعتقاد بعدم الانسجام بین الفقه و العلم. و بتعبیر آخر بین الدین و المعرفة، و کأن الدین قد نشأ فی احضان الجهل و انه لا محل له فی عصر العلم. و من هنا فهم یقولون: ان دور الفقه ینحصر فی ترتیب الامور و حل مشاکل المجتمعات البسیطة التی لم تتشعب و تتعقد حیث انه کان یوائم بین العلاقات البسیطة و الاحتیاجات القلیلة للناس مع بعضهم البعض. و لم یکن قد اکتشف بعد قانونیة حیاة المجتمع و السوق و الاسرة و المهنة و الحکومة و کأن (أمر) السلطان و الفقیه قد احتل مکان العلم!! و لذا کان یظن ان الاحکام الفقهیة هی التی تحل المشاکل متی ما وقعت. فللمحتکرین حکم فقهی یقضی علی احتکارهم، و الزناة و قطاع الطرق و المفسدون و المتلاعبون بالاسعار و باقی المنحرفین ایضاً سوف یصلحون بالحکم الفقهی او یقضی علیهم. هذا فی الوقت الذی کان فیه الاسلوب العلمی لحل المشاکل و الادارة العلمیة للمجتمع امراً غائبا عن الانظار و غیر موجود فی المجتمع و کانت الادارة المألوفة و المعروفة هی ادارة الفقیه و حسب. و لکن هل یمکن الیوم لنا ان نفکر ان ضجیج الصناعة و التجارة و غبار العلاقات السیاسیة المتوترة فی العالم، لا یمکن للفقه ان یحل مشاکلها، فالفقه لا یستطیع اعطاء الحلول فی التحول العظیم لمشاکل البشر الحالیة [5] .

ان هذا النوع من المعالجة ناتج من قیاس الاسلام بالکنیسة من جانب، و الغفلة عن قدرات الفقه من جانب آخر، و عدم الالتفات الی تاکید الاسلام علی الاستفادة من العلوم فی مختلف المجالات من جانب ثالث. ان الفقه الاسلامی و نظراً لوجود العناصر الشمولیة و الثابتة فیه، یمکنه ان یکون مرجعاً ومرشداً فی البعد الثابت و المتغیر من حیاة الفرد و المجتمع.

و وجود طریقة الاجتهاد و هی طریقة معیاریة لفهم الدین، هو الذی یثبت صحة الفهم الدینی و اتقانه، و یوفر فرصة الاجابة عن الاسئلة الجدیدة ایضاً، و من جانب آخر فان استخدام الفقه و الرجوع الیه لیس معناه رفض العلوم و المعارف بل یجب الرجوع الی العلوم اللازمة بما یتناسب مع کل مورد، فالعلم هو الذی یلعب الدور الاساس فی کیفیة تحقق العناصر العمومیة فی مجال التعالیم المتغیرة للدین. [6]

اذن فلا زمان الرجوع الی الفقه قد انقضی، و لا الرجوع للفقه مانع من الاستفادة من العلوم، بل ان المرجعیة الفقهیة فی الواقع هی استخدام طاقات المعرفة البشریة للوصول الی الاهداف و القیم الدینیة. [7]

ولمزید الاطلاع انظر: السؤال 12480 (الموقع 12236) موضوع: تدخل الدین فی السیاسة.



[1]  . EssentiaIism

[2] . انظر، عادل ظاهر، الاسس الفلسفیة للعلمانیة، ص178- احمد الواعظی، الحکومة الدینیة ص70.

[3] مقتبس من کتاب الولایة و الدیانة (بحوث فی الفکر السیاسی الاسلامی) للاستاد هادوی الطهرانی، ص42-45.

[4] نفس المقالة ،بحث (ثبات الدین و تغیر الدنیا).

[5] . عبد الکریم سروش، قصة ارباب المعرفة، صص55-54.

[6] هادوی الطهرانی،مبانی کلامی اجتهاد، صص404-403 ؛ و هادوی الطهرانی، و لایة الفقیه صص64-61.

[7] مقتبس من کتاب الولایة و الدیانة(بحوث فی الفکر السیاسی الاسلامی) للاستاد مهدوی هادوی الطهرانی صص47-45.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264793 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    173058 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108170 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102427 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    67574 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49062 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47755 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38626 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38615 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38344 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...