بحث متقدم
الزيارة
3259
محدثة عن: 2009/07/22
خلاصة السؤال
ما هو موقف الرسول (ص) من المرأة؟
السؤال
ما هو موقف الرسول (ص) من المرأة؟
الجواب الإجمالي
لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی
الجواب التفصيلي

ان الاسلام اکرم المراة و قد جاء مدحها و الثناء علیها فی القرآن و السنة المطهرة:

اما القران الکریم:

قال تعالی فی کتابه الکریم: (إقْرأ بِاسْمِ ربِّک الّذی خَلَقَ * خَلَقَ الإنْسانَ مِن عَلَقٍ * إقْرَأ وَرَبُّک الأکْرَمُ * الّذی عَلَّمَ بالقَلَمِ * عَلَّمَ الإنْسانَ ما لَم یَعْلَم).[1] و قال أیضاً: (وَلَقَد کرّمنا بنی آدَمَ وَحَمَلْناهُم فی البَرِّ وَالبَحْرِ وَرَزَقْناهُم مِنَ الطّیِّباتِ وَفَضَّلْناهُم عَلَى کَثیرٍ مِمَّن خَلَقْنا تَفْضِیلاً).[2] و هذه الآیات تشمل الرجل و المرأة معا و لا تختص بالرجال.

و کذلک اشار القرآن الکریم الی انهما قد خلقا من نفسٍ واحدة، فلا تفاضل لأحدهما على الآخر، و لا مرتبة عُلیا ولا دُنیا، بل هما من مصدر واحد سواء فیه، قال تعالى: (یا أیُّها الناسُ اتّقوا رَبَّکُم الّذی خَلَقَکُم مِن نَفْسٍ واحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَبَثَّ مِنْهُما رِجالاً کَثیراً ونِساءً وَاتّقوا اللهَ الّذی تَساءَلونَ بِهِ والأرْحام إنّ اللهَ کانَ عَلَیکُم رَقیباً).[3]

و الآیات کثیرة فی هذا المجال یکفی فیها سورة مریم و آیة المباهلة التی کانت الزهراء (س) احد ارکانها و کذلک امرأة فرعون التی اعتبرت مثالا للمؤمنین، قال تعالی: (وَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لی‏ عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنی‏ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنی‏ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمین‏).[4]

و قال تعالی: (وَمِن آیاتِهِ أن خَلَقَ لَکُم مِن أنفسِکُم أزواجاً لِتَسکُنوا إلیها وجَعلَ بینکُم مَودّةً ورَحمةً إنَّ فی ذلِک لآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرون).[5]

و من الواضح ان الرسول الاکرم (ص) یعتقد اعتقادا راسخا بمضامین هذه الآیات المبارکات؛ لانه هو الواسطة فی نقلها الی البشر عن الله سبحانه.

اما فی الحدیث:

روی عن النبی الاکرم (ص) انه قال: "الجنة تحت أقدام الأمهات".[6] فی حدیث آخر: أن رجلا أتى رسول اللّه (ص) للجهاد- حیث لم یکن الجهاد واجبا عینیا- فقال: «أ لک والدة»؟ قال: نعم، قال: «فألزمها فإنّ الجنّة تحت قدمها».[7] و فی حدیث عن الإمام الصادق (ع): «إن رجلا أتى النّبی (ص) و قال: یا رسول اللّه، من أبرّ؟ قال: أمک، قال: ثمّ من؟ قال: أمک، قال: ثمّ من؟ قال: أمک، قال: ثمّ من؟ قال: أباک».[8]

وَ ایضا قَالَ (ص) الْمَرْأَةُ نَهْرَمَانَةٌ وَ لَیْسَتْ بِقَهْرَمَانَةٍ.[9]

کذلک السیرة العملیة للرسول الاکرم (ص) حیث کان یتعامل مع المرأة بدرجة عالیة من الاحترام و التوقیر و لعل اوضح شاهد علی ذلک سورة المجادلة تلک المرأة التی کانت تجادل الرسول (ص) و ترید ان یحدد الشارع المقدس وضعها القانونی مع زوجها، و قد تعرض المفسرون لهذه القضیة بالبحث المفصل فقد جاء فی تفسیر من هدی القرآن:

تقول هذه المرأة المجادلة "خولة" لرسول اللّه- حسب بعض النصوص-: یا رسول اللّه قد نسخ اللّه سنن الجاهلیة، و إنّ زوجی ظاهر منی، فقال لها: ما أوحی إلیّ فی هذا شی‏ء، فقالت: یا رسول اللّه أوحی إلیک فی کلّ شی‏ء و طوی عنک هذا؟ فقال: هو ما قلت لک.

هذا رسول الرحمة، هذا مرکز العطف و ینبوع الحنان، هذا صاحب الخلق العظیم، و لکنّ اللّه أرحم الرّاحمین و أعظم عطفا و حنانا فلا یجوز أن نرى أحدا أقرب إلینا منه و لا أرحم، حتى و لو کان الشفیع الحبیب محمّد بن عبد اللّه (ص) على أنّه السبیل إلى اللّه، و أقرب الوسائل إلیه، و أقرب الشفعاء.

و الآیة تعکس صورة عن مکانة المرأة فی الإسلام، و أنّها مع الرجل على حد واحد فی علاقتها مع قیادتها الرسالیة، تجادلها فی حقوقها، و تشتکی عند المشاکل‏ لدیها، و تحاورها فی مختلف القضایا و المواضیع، تستمع القول و تبدی الرأی، باعتبارها مکلّفا له حقوقه و علیه واجباته الشخصیة، بل باعتبارها جزءا من الأمّة یهمّها أمر الإسلام و المسلمین، و ینعکس علیها التقدم و التخلف، و النصر و الانکسار، فهذا الرسول القائد لا یصدّ خولة عن التصدی لموضوع الظهار لأنّها امرأة، إنّما یستقبلها بصدره الرحب رغم إلحاحها، و هی تروم الوقوف بوجه مشکلة تهمّ کلّ مسلم و مسلمة، و تتصل بالنظام الاجتماعی للأسرة. و قد تعوّدت هذه المرأة على هذه الخصلة، کما تعودت سائر النساء و الرجال فی العهد الأول، على ممارسة حریتهم فی مواجهة ما کانوا یرونه خطأ.[10]



[1] العلق، 1ـ 5.

[2] الإسراء، 70.

[3] النساء، 1.

[4] التحریم،11.

[5] الروم، 21.

[6] التفسیر المعین للواعظین و المتعظین، المتن، ص 307 نقلاع عن کنز العمال، ح 45439.

[7] جامع السعادات، ج 2، ص 261.

[8] وسائل الشیعة، الجزء 15، ص 207.

[9] مستدرک‏الوسائل، ج 14 ص 252.

[10]  السید محمد تقی المدرسی، من هدى القرآن، ج ‏15، ص 139- 141.

التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • لماذا لم یصدر من الامام علی (ع) ای ردة فعل حین الهجوم على داره؟
    4093 سیرة المعصومین
    اذا اخذنا بنظر الاعتبار عصمة الائمة (ع) من الخطا او الذنب او السهو، فلابد من الاذعان بصحة ما یصدر منهم من سلوکیات و معتقدات ثم بذل ما بوسعنا من طاقة لمعرفة الاسرار و الدلائل الکامنة فی تلک السلوکیات لیکونوا لنا اسوة و قدوة فی الحیاة، هذا من جهة.و من ...
  • لماذا تصاحب القیامة وقائع مخیفة؟
    5254 الکلام القدیم
    تعتبر ساحة القیامة ساحة تجلٍّ و ظهور لکبریاء الله و عظمته. و قد أشار القرآن إلى أهوال یوم القیامة کدکِّ الجبال، و خروج الناس جمیعاً من قبورهم، و أن الأرض تخرج أثقالها، و تجسم جمیع أعمال الإنسان أمام عینیه، و إن کل أعضائه و بقاع الأرض التی کان یعمل علیها ...
  • ورد فی الروایات استحباب صیام آخر شهر شعبان، هل یمکن صیامها و تحسب نیابة عن قضاء شهر رمضان؟
    3637 الحقوق والاحکام
    کلا. ان الروایات التی جاءت فی خصوص زمن معین أو مکان معین أو کیفیة معینة و اشارت الى ثواب صیامها أو الصلاة فیها، کالصلاة فی مکة أو المدینة تدل على عظمة شأن و قیمة العبادات فی تلک الامکنة و الازمنة. و اما نیابتها عن الاعمال الواجبة کقضاء الصیام الواجب أو ...
  • هل التضخم یوجب ضمان ارتفاع قیمة القرض، أو وثیقة القرض التی بیعت لأجل تسدید القرض؟
    2779 الحقوق والاحکام
    توجهنا بهذا السؤال إلى مکاتب المراجع العظام و جاء جوابهم کالتالی:مکتب سماحة آیة الله العظمى السید الخامنئی (مد ظله العالی):فی الفرض المذکور أنت لا تضمن أکثر من المبلغ الذی استلمته کقرض، و إن کان الأحوط المصالحة بالنسبة لقیمة التفاوت.مکتب سماحة آیة الله العظمى مکارم الشیرازی (مد ظله ...
  • ما الفرق بین نسخ القرآن و تحویله؟
    4850 علوم القرآن
    یمکن استعمال المصطلحین " التبدیل و التحویل" بمعنى النسخ، و ان کان مصطلح التبدیل یقترب من النسخ اکثر من مصطلح التحویل. ...
  • من هم بنو مخزوم؟ و من هي ابرز شخصياتهم المعروفة؟
    22196 تاريخ بزرگان
    كان الناس يعيشون في العصور القديمة حياة القبيلة عادة، لظروف و مقتضيات خاصة دعت الى ذلك، و لم تخرج الجزيرة العربية عن هذه القاعدة العامة حيث النظام القبلي هو الحاكم فيها، و كانت مدينة مكة المكرمة – على سبيل المثال- تعد من أهم مدن الجزيرة و كانت ...
  • هل أن الروایة الواردة بخصوص رجعة الأئمة و حکمهم بالعدل بعد ظهور الإمام صحیحة؟
    4542 الکلام القدیم
    فی کل وقت و زمان تکون فیه الحکومة بید الأئمة المعصومین فإن حکمهم یکون مطابقاً للعدل الکامل، و هذه المسألة لها أصل و أساس فی عقائد الشیعة، لأننا نعتقد أن أئمة أهل البیت (ع) معصومون من کل خطأ أو ظلم، و لذلک فلا یوجد فرق بین حکومتهم ...
  • من هو الشیخ جعفر کاشف الغطاء؟
    3577 تاريخ بزرگان
    هو الشیخ جعفر بن خضر بن محمد یحیى بن سیف الدین المالکی، الجناحی الأصل، النجفی؛ اخذ العلم منذ نعومة اظفاره، و تبحّر فی الفقه و أحاط بمسائله، و عرف بغزارة علمه و قوّة استنباطه و کانت له مصنفات و کتب کثیرة منها کتابه المعروف بـ (کشف الغطاء).
  • فی أی عام تم القرآن الکریم؟
    3897 علوم القرآن
    اختلفت الروایات فی تحدید آخر سورة نزلت من القرآن الکریم؛ ففی بعض الروایات أن آخر سورة هی سورة النصر، و فی بعضها الآخر انها سورة براءة، و فی روایات اخرى ورد ان آخر ما نزل هو الآیة 281 من سورة البقرة، و فی روایات اخرى ان آخر ما نزل هو ...
  • ما الفرق بین الخمس و الضریبة؟
    4322 الحقوق والاحکام
    ان الفرق بین الخمس و الضریبة هو ان الخمس واجب الهی و عبادی، و یعتبر فیه قصد القربة، و الضریبة حکم قانونی و حکومی، و هو تابع لظروف الزمان و المکان، و لا یتنافی أبداً مع الخمس، و لهذا فان دفع الضرائب لا یمکن ان ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264406 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    169328 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107746 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102262 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    65355 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48861 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47201 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38479 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37993 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37850 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...