بحث متقدم
الزيارة
3844
محدثة عن: 2012/02/14
خلاصة السؤال
هل للتثلیث وجود فی الکتاب المقدس؟
السؤال
هل یمکن اثبات التثلیث الوارد فی المسیحیة فی الکتاب المقدس؟ و إذا لم یمکن ذلک فکیف ظهرت هذه العقیدة؟
الجواب الإجمالي

اتفق المؤرّخون بصورة عامة علی أن الکتاب المقدس لم یذکر عقیدة التثلیث بشکل واضح. دائرة المعارف (الیادة) کتبت فی مدخل التثلیث ما یلی: ... هذه المسألة تبدّلت إلی تحدٍ جدّی للکنیسة فی سبیل العثور علی آیة واحدة تثبت التثلیث فی الکتاب المقدّس.

مع هذا نجد بعض علماء المسیحیة یستدلّون ببعض عبارات الکتاب المقدس التی تثبت التثلیث عندهم، لکن  التأمل و الدقة و التحقیق فی المقاطع المذکورة یتضح أنها لم تکن صریحة فیما یدعون فلم یوفقوا فی إثبات التثلیث بها. ثم ان فقدان النص الدالّ علی التثلیث و حصر العبارات المتعلقة بإلوهیة عیسی (ع) و إجمالها، دفع المسیحیین إلی توسعة إصطلاح "إبن الله" بالنسبة لعیسی (ع) و تحویله من معناه التشریفی إلی معناه الحقیقی. لقد کانوا مختلفین فی مسألة إلوهیة عیسی (ع) لمدة ثلاثة قرون. و عندما نهض الأسقف المعروف باسم آریوس ضد عقیدة إلوهیة عیسی (ع) و أثار الجدال و السجال فی هذا المجال، شکّل ما یقارب 300 أسقف شوری بدعوة قسطنطین أول قیصر مسیحی فی مدینة نیقیة آسیا الصغری فی سنة 325 م. و فی هذه الشوری صوّتوا علی إلوهیة عیسی (ع) و قبولها بالأکثریة القاطعة و أعلنوا ردّ رأی آریوس و رفضه. و مع أن عقیدة التثلیث إنطلاقا مما صوّتوا علیه تعتبر من الأصول المسلمة للدیانة المسیحیة، لکن مع ذلک یظهر بین الحین و الآخر من یتمرّد علی هذه العقیدة و یرفض الایمان بها ویقف بوجه الداعین الیها.

الجواب التفصيلي

التثلیث هو أحد عقائد المسیحیة الأساسیة یکون الله علی أساسها یتشکل من ثلاثة أشخاص: (اقنوم)، الإله الأب، و الإله الإبن (الذی تجسّم فی عیسی المسیح) و إله روح القدس، و هؤلاء الثلاثة ذووا ذات واحدة، لکنهم متمایزین فیما بینهم.

و الکتاب المقدس للمسیحیین یشمل العهد القدیم و العهد الجدید، و الإثنان یدلان علی وحدانیة الله تعالی، و لیس فیهما أی تصریح بالتثلیث، فقد جاء فی العهد القدیم: "لقد اُریت لتعلم أن الرّب هو الإله لیس آخر سواه". (التثنیة، 4:35) و جاءت فی العهد الجدید هذه الجملة أیضاً: "لأنه یوجد إله واحد" (اول تیموتائوس 5:2)

و لم یکن المسیحیون الأوائل یعتقدون بالتثلیث أبداً، فقد کانوا یعتبرون المسیح نبی الله و المنتخب من قبله، الابیونیون المسیحیون الذین عاشوا فی القرون الأولی للمسیحیة، کانوا یعتبرون عیسی (ع) إنساناً عادیاً لا غیر و ابناً لمریم.[1] کما أن المؤرخین اتفقوا بصورة عامة علی أن الکتاب المقدس لم یذکر عقیدة التثلیث بشکل واضح.[2] فقد ورد فی دائرة المعارف الیادة فی مدخل التثلیث: هذه المسألة تبدلت إلی تحدٍّ جدیٍّ للکنیسة فی سبیل العثور علی آیة واحدة تثبت التثلیث فی الکتاب المقدس. و کان علماء المسیحیة أیضاً یؤکدون علی عقیدة التوحید، و بیانه و إثباته. یقول یوحنّا الدمشقی: "من یعتقد بالکتاب المقدس، لا یشک فی وحدانیة الله تعالی".[3]

دائرة المعارف البریطانیة الجدیدة هی الاخری اعترفت بهذه الحقیقة حینما صرحت بانه: لم یأت ذکر لأیّ عبارة أو کلمة تثبت التثلیث و لا الایمان به صراحة فی العهد الجدید.[4] و النکته الجدیرة بالذکر هنا إن إله التوراة إله واحد. و فی الکتاب قد اُکّد علی وحدانیة الله أکثر من أیّ شیء آخر. ثم إن الأمر الثانی من الاوامر العشرة یصرح: بأن الرب هو الإله .ولارب لک سواه" (سفر الخروج،20:3) و جاء کذلک: "لا إله غیره و لا مثله أحد" (سفر التثنیة، 35: 4ـ39)، "لا إله غیره"(سفر التثنیة، 35 :4 و 39)، "یا بنی اسرائیل: لا إله الا إلهنا، فیجب علیکم أن تحبّوه بجمیع قلوبکم و أرواحکم و قدرتکم" (سفر التثنیة، 6:4)، "فی البدء خلق الله السموات و الارض" (سفر التکوین 1:1)، "و القادر علی کل ما یرید" (سفر الخروج، باب 15).[5]

بعقیدة المسیحیین و المحقّقین الدینیین، أن الأناجیل المتوافقة (متی، مرقس، لوقا) کتبت قبل عدة عقود من إنجیل یوحنّا. و إنجیل یوحنا کتب تقریباً فی سنة 100 م، أی بعد 30 سنة من موت بولس، أی بعد تسلّط أفکاره علی عقائد الناس. و بقیاس إجمالیّ لمحتوی الأناجیل الثلاثة المتوافقة من جهة و بین إنجیل یوحنا من جهة أخری، یتضح أن الأناجیل المتوافقة لم تغالِ فی النبی عیسی (ع) بشکل ملحوظ، لکن نجد مفاهیم الغلو موجودة فی کل مقاطع إنجیل (یوحّنا) الأخیر مثل الوهیته (ع) مثلاً یقول إن علة مخالفة الیهود لعیسی (ع) هی إدعائه أنه الله (یوحّنا 31: 10ـ38). لقد ورد فی هذه الأناجیل مسألة صلاته و عبادته و لجوئه إلی الله سبحانه. خاصة نذکر أنه قد تضرّع إلی الله سبحانه عدة مرّات قبل اعتقاله و نقرأ فی إنجیل متی 27:46 و مرقس 25:34 أن آخر کلام عیسی حین الصلب هو أنه صرخ: "الهی الهی، لماذا ألجأتنی إلی نفسی". [6]

 مع کل ما تقدّم نجد بعض المسیحیین یذکرون شواهد من الکتاب المقدس و یعتبرونها دالّة علی عقیدة التثلیث، لکن بالتحقیق و الدقّة فی المقاطع المذکورة یتضح أنها لم تصرّح بهذا الأمر و لم یوفقوا فی أثبات التثلیث. و لیتضح الموضوع أکثر نشیر إلی بعض هذه الشواهد باختصار:

1ـ یعتقد بعض المسیحیین بأن أصل مفهوم التثلیث فی العهد الجدید یُشعر بهذه العقیدة، و عبارة إعطاء حق التعمید فی آخر إنجیل متی قد بیّنتها بصراحة: "فاذهبوا و تلمذوا جمیع الأمم و عمّدوهم باسم الأب و الإبن و الروح القدس".

فکان الجواب: إن کتاب العهد الجدید اعتاد علی خطاب الله بالأب، و هذا الإصطلاح قد جاء من الیهودیة. و بتقریر الأناجیل، أن عیسی (ع) قد علّم تلامذته علی مخاطبة الله فی دعائهم بالأب السماوی (متی 6:9) کما قال عیسی (ع) "انی أصعد إلی أبی و أبیکم و إلهی و الهکم" (یوحّنا، 20:17).[7]

2ـ لقد وردت کلمة الله فی الکتاب المقدس بصورة الجمع فی بعض الموارد أو بضمیر الجمع أو بلفظة مثل "إلوهیم" فاستنتج المسیحیون من هذه الآیات أن الله أکثر من واحد لا محالة لذلک ورد اسمه بلفظ الجمع، کما فی سفر التکوین (24:1) فقال الله: نصنع آدم علی صورتنا و موافق و شبه لنا حتی یحکم کل أسماک البحار و طیور السماء و علی کل الأرض و کل الحشرات التی تدب علی الأرض.

التکوین (22:3): "و قال الرب الإله هوذا الإنسان قد صار کواحد منّا عارفاً الخیر و الشر. و الآن لعله یمدّ یده و یأخذ من شجرة الحیاة أیضاً و یأکل و یحیی إلی الأبد". التکوین (7:11): "لم ننزّل و نبلبل هناک لسانهم لا یسمع بعضهم لسان بعض"

أشعیاء (8:6): ثم سمعت صوت السید قائلاً من ارسل و من یذهب من أجلنا؟ فقلت: ها أنذا إرسلنی".

وقد اجاب کتّاب القواعد و علماء اللغة بأن الجمع فی هذه العبارات ورد للتفخیم و الإحترام، کما نستعمل نحن هذا فی محاوراتنا العرفیة، کما نجد بعض النماذج من هذا الجمع فی بعض أجزاء الکتاب المقدس جاء للتأکید أو للإحترام، و کنموذجاً علی هذا الاستعمال یمکن أن نستعرض موارد استعمال الکلمة العبریة (أدونیم) التی هی بمعنی السادة ففی التکوین 9:24، 10، 51 جاءت (خطاباً لإبراهیم)، و فی التکوین 2:39، 3، 7، 8 جاءت (خطاباً لفوطیفال)، و فی التکوین 30:42، 33، 8:44 (خطاباً لیوسف)، و فی التکوین 1:40 (لفرعون)، 2 سموئیل 9:11، 1 للملوک 11:1، 33، 43، 47 (لداود) و یمکن مشاهدة موارد أخری، ففی کل هذه الموارد إستعمل ضمیر الجمع فی شخص واحد. أما استعمال أدونیم بعنوان الجمع الحقیقی (السادة) یمکن مشاهدته فی الأمثلة الآتیة: التکوین 2:19، و الأمثال 13:25 و الأشعیا 13:26 ففی کلها إستعملت الکلمة للجمع، و هذه المواضیع تدل بوضوح أن إستعمال کلمة الوهیم لله الواحد الحقیقی استعمال شائع.

اما الجواب الآخر الذی یمکن تقدیمه هو: إن جمع کلمة ألوهیم هی لسبب تبیین أن کمال القوة الإلهیة و جمیع القدرة المعروضة قد تمّت عن طریق الله.

3ـ الآیات الأخری التی یتمسک بها المسیحیون من الکتاب المقدس لإثبات التثلیث هی: ان الشهود فی السماء ثلاثة، هم: الأب و کلمته و الروح القدس، و هؤلاء الثلاثة هم واحد (یوحنا 7:5).

الجواب: هذه الآیة موجودة فی بعض النسخ اللاتینیة و لیس لها وجود فی النسخ الیونانیة التی کتب الکتاب المقدس بلغتها، و هذه الآیة قد حذفت الیوم من النص الأصلی للکتاب المقدس، و لیس لها وجود حتی فی الترجمة اللاتینیة للکنیسة الکاثولیک (وولجات).

کیفیة ظهور و تطور عقیدة التثلیث:

 فقدان النص الدالّ علی التثلیث و حصر العبارات المتعلقة بإلوهیة عیسی (ع) و إجمالها، دفع المسیحیین إلی توسعة إصطلاح "إبن الله" بالنسبة لعیسی (ع) و تحویله من معناه التشریفی إلی معناه الحقیقی. لقد کانوا مختلفین فی مسألة إلوهیة عیسی (ع) لمدة ثلاثة قرون. و عندما نهض الأسقف المعروف باسم آریوس ضد عقیدة إلوهیة عیسی (ع) و صعّد من الجدال و السجال فی هذا المجال، شکّل ما یقارب 300 أسقف شوری بدعوة قسطنطین أول قیصر مسیحی فی مدینة نیقیة آسیا الصغری فی سنة 325 م. و فی هذه الشوری صوّتوا علی إلوهیة عیسی (ع) و صوتوا لها بالأکثریة القاطعة و أعلنوا ردّ رأی آریوس و رفضه. لقد جاء فی القرار النهائی لهذه الشوری الذی کان باسم قانون نیقاوی المعروف عن عیسی (ع) ما یلی: عیسی المسیح إبن الله، مولود من الأب، المولود الوحید الذی من ذات أبیه، إله من الإله، نور من النور، إله حقیقیّ من إله حقیقیّ، المولود غیر المخلوق، من ذات واحدة مع أبیه،... لقد نزل و تجسّم من أجلنا و لنجاتنا ... اللعنة علی من یقول وجد زمان لم یوجد فیه أو أنه کان معدوماً قبل وجوده، أو أنه وجد من العدم، و علی من یقول بأنه من ذات أخری أو جنس آخر، أو أنه خلق إبن الله أو أنه یقبل التغییر و التبدّل.[8]

و مع أن عقیدة التثلیث انطلاقا من القرار النهائی المذکور تعتبر من الأصول المسلمة للدیانة المسیحیة، لکن مع ذلک یظهر بین الحین و الآخر من یتمرّد علی هذه العقیدة و یرفض الایمان بها ویقف بوجه الداعین الیها. فقد ظهرت فی سنة 1600 مذهب باسم "یونیتار یانیزم" الذی رفض أتباعه الأعتقاد بالتثلیث، و ذلک لإعتقادهم بأن هذه العقیدة جاءت بسبب التأثر بعقائد فلاسفة الیونان الناقصة عند تدوین رسالة العقائد.[9]

قائد حرکة الیونیتار یانیزم، کان رجلاً إسبانیاً إسمه میکائیل سروتوس و قد توصل بعد القراءة الدقیقة للعهد الجدید إلی هذه النتیجة و هی: إن مسألة التثلیث و التی تعتبر حسب رسالة العقائد النیقیة أمراً ثابتاً لکل المسیحیین، لم یکن لها أثر و وجود فی صحفها، و یعتقد بأن هذه العقیدة هی من إبداعات الکنیسة الکاثولیکیة و هی کفر محض و باطل. و قد نشر فی سنة 1531 رسالة باسم "فی مجال أخطاء التثلیث" و أخیراً حرق بجرم الکفر و الإلحاد. و هو و إن مات لکن الجماعات المسیحیة المخالفة للتثلیث برزت وجوبهت بالهجوم و التکفیر من قبل البروتستانیین و الکاثولیکیین. و الجدیر بالذکر أن أتباع هذه العقیدة موجودون لحد الآن فی عصرنا المعاصر.[10]



[1]  السترمک کراث، المدخل للالهیات المسیحیة، ترجمة عیسی دیباج، ص 362، نشر کتاب روشن.

Oxford uiversiti press [2]    Michael D. Coogan, the illustrated guid to world religions,p.65

[3]  السلیمانی الأردستانی، عبد الرحیم، المدخل للالهیات التطبیقیة الإسلامیة و المسیحیة، ص 120، طبعة الأولی، کتاب طه، قم، 1382 ش، نقلاً عن: یوحنا الدمشقی، المئة مقالة فی الایمان الأرثوذکسی، ترجمة العربیة، الأرشمیندریت أدریانوس شور،ص 61، لبنان، منشورات المکتبة البولسیة، الثانیة، 1991 م.

[4]  Encyclopaedia Britannica online: article triniti

[5]  السلیمانی الأردستانی، عبد الرحیم، الیهودیة، ص 82، الطبعة الأولی، آیات العشق، قم،1382 ش.

[6]  التوفیقی، حسین، التعرّف علی الأدیان الکبری، ص 148، الطبعة الخامسة، انتشارات الجهة، طهران،1381 ش.

[7]  التعرّف علی الأدیان الکبری، ص 149.

[8]  میلر، و.م، تاریخ الکنیسا القدیم فی امبراطوریة الروم و إیران، ص 244، ترجمة علی نخستین، انتشارات الحیاة الأبدیة، طهران، 1981 م.

[9]  هوردن، ویلیام، الإرشاد إلی الهیات بروتستان، ص 34، ترجمة طاطه ـ وس میکائیلیان، الطبعة الأولی، شرکة انتشارات العلمیة و الثقافیة، طهران، 1382 ش.

[10]  بی. ناس، جان، تاریخ الأدیان الجامع، ص 680ـ 681، ترجمة علی أصغر الحکمة، الطبعة الثالثة عشر، شرکة انتشارات العلمیة و الثقافة، طهران، 1382 ش.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    264931 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    174581 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108344 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102492 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    68247 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49154 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    47946 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    38830 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38696 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38428 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...