بحث متقدم
الزيارة
4652
محدثة عن: 2011/01/06
خلاصة السؤال
هل یمتلک الانسان لیاقة العشق الإلهی؟
السؤال
لاریب أن العشق مؤلم کثیراً و العاشق یعیش الوله، طبعا هذا فی العشق المادی الارضی. فهل العشق الالهی "الحب الالهی" مخیف و مرعب؟ و هل أنه یؤدی الى فقدان کل ما یحبه المرء کالزوجة و...
أنا أرغب فی الحب الالهی و لکن بعض الاصدقاء قال لی: إنه مرعب و مخیف جدا.و الآخر قال لی: من الممکن أن تعشق الله تعالى عن بعد و اما اذا اقتربت منه فلعلک تذوب فیه و لم یبق منک شیء... و الثالث قال لی: إن النبی الاکرم (ص) مع کونه قد عبد الله تعالى اربعین سنة و لکنه مع ذلک غشی علیه لما رأى جبرئیل فکیف اذا رأى الله نفسه؟! و قد صعق موسى (ع) و صحبه لما تجلى ربّه للجبل، فکیف بنا نحن...!!!
الجواب الإجمالي

الهدف من وراء العشق المجازی الوصول الى العشق الحقیقی و اذا ما اقترن بالعفة و الورع فانه یأخذ بید الانسان بعد التحوّل و التغیّر الى ساحة العشق الالهی. فالعشق الالهی و الوصول الى ساحة القدس الالهی یعد الهدف الاساسی للدین و یعتبر جوهره الباطنی. و یتجلى هذا الفهم للحب الالهی واضحاً فی الفکر الاسلامی حیث هناک إهتمام کبیر بهذه القضیة و یعد أئمتنا و کبار العرفاء عندنا القدوة و النماذج المثلى فی العشق الالهی و الذوبان فی الله تعالى و الوصول الى حریم القدس الإلهی.

فمن نزع قلبه عن حب ما سوى الله تعالى و امتلأ قلبه بحبّه تعالى و رغب فی الحب الإلهی فقد وصل الى مقام سام ٍو مکانة خاصة بلحاظ السلوک الروحی فعلیه أن یدرک قیمتها و أن لا یفرط بتلک الجوهرة التی عثر علیها. فعندما سؤل الإمام الصادق (ع) عن ماهیة العشق المجازی، قال: "قلوب خلت من ذکر الله فأذاقها الله حب غیره"، فالعشق المجازی لا یعد الا غفلة عن المعشوق الحقیقی و المبتلی به عندما یعیش العذاب الحاصل منه – و الذی هو لطف من الطاف الله- ینتقل الى الفطرة التوحیدیة و العشق الازلی. فالعشق الحقیقی المتمثل بالعشق الالهی یسوق الانسان الى الاقتراب من الفطرة الالهیة و ینقذه من العذاب و یخلق فی نفسه حالة من الاطمئنان و الهدوء القلبی. و ملاحظة حیاة العرفاء التی ملؤها العشق و الاطمئنان الروحی و الترنم بذکر الله تعالى، تکشفل عن تلک الحیاة التی حرم منها اللاهثون وراء الدنیا و زخارفها، حتى أنهم لم یتذوقوا ذرة من طعم تلک الحیاة.

ثم أن العشق الالهی و إن استلزم التخلص من التعلقات الدنیویة و أسرها، الا أن ذلک لا یعنی بحال من الاحوال عدم الانتفاع بمواهب الحیاة الدنیویة؛ لکن الفارق الاساسی هنا هو فی عدم الوقوع فی أسر المادة و التخلص من العذاب و التبعیة الناتجة من عالم الکثرة،. و أن العارف و العاشق الالهی یحب جمیع الاشیاء انطلاقاً من حبّه لله تعالى.

إن الذائبین فی عالم المادة لا یریدون مواجهة الوجود الالهی بفنائهم -و ان کانت نهایة الطریق ستؤدی بهم الى ذلک المصیر- فهم یهربون من العشق الالهی و یکتفون بالتظاهر بالعشق أمام العاشقین، و کذلک لا یرون خلاصهم و تحررهم أمراً حسناً لیصلوا الى ذلک التحول الکبیر فی نفوسهم. و بالرغم من انهم یعیشون التبعات الصعبة للتعلق بالدنیا و الذوبان فیها الا انهم لا یدرکون أهمیة تحررهم و تخلصهم من تبعاتها.

الجواب التفصيلي

الهدف من وراء العشق المجازی الوصول الى العشق الحقیقی و اذا ما اقترن بالعفة و الورع فانه یأخذ بید الانسان بعد التحول و التغیّر الى ساحة العشق الالهی ففی الحدیث المشهور "من عشق فکتم و عف و صبر فمات مات شهیدا"[1] اشارة الى هذه الحقیقة کما یذهب الى ذلک بعض العرفاء. و العشق الالهی و الوصول الى ساحة القدس الالهی یعد الهدف الاساسی للدین و یعتبر جوهره الباطنی؛ ففی واقع الأمر أن جمیع الاعمال و العبادات و مراتب السیر و السلوک ثمرتها الوصول الى مقام الحب الإلهی و یتجلى هذا الفهم للحب الالهی واضحاً فی الفکر الاسلامی حیث هناک إهتمام کبیر بهذه القضیة و یعد أئمتنا و کبار العرفاء عندنا القدوة و النماذج المثلى فی العشق الالهی و الذوبان فی الله تعالى و الوصول الى حریم القدس الإلهی.

فمن نزع قلبه عن حب ما سوى الله تعالى و امتلأ قلبه بحبه تعالى و رغب فی الحب الإلهی فقد وصل الى مقام سام ٍو مکانة خاصة بلحاظ السلوک الروحی فعلیه أن یدرک قیمتها و أن لا یفرط بتلک الجوهرة التی عثر علیها. فقلب هکذا انسان مملوء بالشوق و التعطش الى الله تعالى لیعود الى مالکه الحقیقی و هو الله تعالى؛ و فی الحقیقة أن مثل هکذا انسان جوهرته الحقیقیة تکمن فی قلبه الذی انقذه من أسر المغریات و المشوقات الدنیویة و عذابها و ساقه نحو المحبوب الحقیقی.

فعندما سؤل الإمام الصادق (ع) عن ماهیة العشق المجازی، قال: "قلوب خلت من ذکر الله فأذاقها الله حب غیره"[2] و ربّما یکون القرآن الکریم قصد هذا المعنى فی قوله تعالى: " وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْری فَإِنَّ لَهُ مَعیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمى".[3] و الذی یستفاد منه آن ثمرة العشق المجازی لا تکون الا حیاة ملؤها الحرمان و العذاب و القلق الناتج عن الغفلة عن الله تعالى و الابتعاد عن ذکره.

خلافاً للعشق الحقیقی المتمثل بالعشق الالهی حیث یسوق الانسان الى الاقتراب من الفطرة الالهیة و ینقذه من العذاب و یخلق فی نفسه حالة من الاطمئنان و الهدوء القلبی. ثم إن ملاحظة حیاة العرفاء التی ملؤها العشق و الاطمئنان الروحی و الترنم بذکر الله تعالى، تلک الحیاة التی حرم منها اللاهثون وراء الدنیا و زخارفها، کل ذلک یکشف عن حقیقة ما ذکرناه.

و الجدیر بالذکر أن العشق الالهی و إن استلزم التخلص من التعلقات الدنیویة و اسرها، الا أن ذلک لا یعنی بحال من الاحوال عدم الانتفاع بمواهب الحیاة الدنیویة؛ لکن الفارق الاساسی هنا هو فی عدم الوقوع فی اسر المادة و التخلص من العذاب و التبعیة الناتجة من عالم الکثرة، و هذا المعنى یختلف عن التصور الخاطئ الذی یقول أن العشق الالهی یعنی الدمار و الانعدام، بل لو ترقینا قلیلا لوجدنا أن حیاة العارف تخلصت من الانعدام و الدمار الحقیقی و انتقلت الى البقاء الإلهی. ثم ان عالم المجاز فی نظرة العارف الالهیة عالم الهی أیضاً و تجلیاً من تجلیاته سبحانه و تعالى و ذلک لان العارف لا یرى الا الله تعالى و لا یتعلق بما سواه. و کما یقول الشاعر الایرانی:

انما عشقت عالم الجمال لان عالم الجمال منه و لم اعشق العالم بأسره الا لکون العالم بأسره له سبحانه

و ربّما تخون الدنیا طالبها، و تمیل الى من رغب عنها و تعلّق بالله تعالى، و ان محبة العارف بالنسبة الى الامور المجازیة و الدنیویة محبة بعیدة عن التبعیة و مجردة عن قیود و آسار عالم المجاز و المادة فلا یقع صیداً سهلاً فی شباکه و ذلک لانه یرى کل تلک المادیات انما هی تجلیات للحقیقة الالهیة الواحدة، و فی الحقیقة أن حبّه للدنیا من باب محبة الکل بالجزء لا من باب عبادة الدنیا. إن المفتونین بالدنیا و اللاهثین وراء زبرجها ینکرون دائماً حیاة العارفین و یخشونها لجهلهم بحال العرفاء و یتناسون أنهم ذابوا فی هذا الدنیا بالحب الالهی و غرقوا فی بحر من بحور الحب لایدرک قعره!! فلانهم لم یتمکنوا من تصور تلک المقامات السامیة تراهم یهربون منها ظنا منهم انهم یفقدون کل شیء اذا خاضوا فی بحر العشق الالهی. ان العارف ینظر الى عالم المجاز نظرة إلهیة و ان العارف یضفی على عالم المجاز حیاة الهیة.

و کما یقول الشاعر الایرانی:

إن البحر یهزء بالامواج لما فیه من الجواهر،و ان عالم البحار لایرغب الا فی الحریة، فلایصل الى عالم العرفان من بهرته الالوان، کما ان البحر لا تؤسره الموجة.[4]

فالدنیا و ما فیها اذا قورنت بوجه الله تعالى لا تعد الا العوبة و دمیة لیس الا. ثم ان الله تعالى مع أنه وهب لمحبّه العالمین (الحقیقی و المجازی) لکنه لا یرید من ربّه سواه و انه فی سبیل الوصول الى المعشوق الحقیقی یطلب من ربّه الفناء لیتجلى الله تعالى فی روحه، فلا یخشى الموت و لا یفر منه و کذلک لاتقلقه الامور الدنیویة، لانه یرى الموت حیاة و فناءه وجوداً أفضل.

إن المفتونین بالدنیا و اللاهثین وراء زبرجها ینکرون دائماً حیاة العارفین و یخشونها لجهلهم بحال العرفاء و یتناسون أنهم ذابوا فی هذا الدنیا بالحب الالهی و غرقوا فی بحر من بحور الحب لایدرک قعره!! فلانهم لم یتمکنوا من تصور تلک المقامات السامیة تراهم یهربون منها ظنا منهم انهم یفقدون کل شیء اذا خاضوا فی بحر العشق الالهی، فاصحاب الدنیا اذا ما قارناهم بالعارف کمثل الطفل الذی تعلّق بلعبة لا قیمة لها و مع ذلک ذاب فیها شوقاً بنحو لا یکون مستعدا لا ستبدالها حتى لو اعطی الجواهر الثمینة و القصور المشیدة فی قبالها، فلو عرضت علیه کل تلک الاثمان لوجد نفسه مغبونا و ان العارضین علیه ذلک الثمن انما یریدون منها استبدال الذی هو خیر بما هو ادنى و انهم یریدون الفصل بینه و بین معشوقه لیعیش الحرمان و العذاب!!!

إن الذائبین فی عالم المادة لا یریدون مواجهة الوجود الالهی بفنائهم -و ان کانت نهایة الطریق ستؤدی بهم الى ذلک المصیر- فهم یهربون من العشق الالهی و یکتفون بالتظاهر بالعشق أمام العاشقین، و کذلک لا یرون خلاصهم و تحررهم أمراً حسنا لیصلوا الى ذلک التحول الکبیر فی نفوسهم.

من هنا، إن الحب الالهی هو المقصد الاسنى و الهدف الاکبر للانسان و أنه ضرورة من ضروریات الحیاة و خاصة فی عصرنا الراهن الذی یواجه فیه الانسان العقد الکثیرة فی الابعاد العاطفیة و العقیدیة و الاخلاقیة و... الامر الذی سیجر البشریة شاءت أم أبت- الى الله و العودة الى العشق الالهی و هذه حقیقة لا یمکن التهرب منها و إنکارها.



[1] شرح ‏نهج ‏البلاغة ج : 20 ص : 233

[2] الشیخ الصدوق، الامالی، ص 669، المکتبة الاسلامیة، 1363.

[3] طه،124.

[4] الشاعر الایرانی، بیدل دهلوی.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    270924 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    213347 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    116939 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    105062 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    81481 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    53182 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    52450 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    45449 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    41869 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    40990 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...