بحث متقدم
الزيارة
12609
محدثة عن: 2012/05/17
خلاصة السؤال
ما الفائدة من الحروف المقطّعة في إبتداء السور القرآنية
السؤال
توجد في بداية كثير من السور حروف مقطّعة مثل "الم" و التي لا يعرف معناها حتى المفسّرون، فما الداعي لوجود كلمات مبهمة في كتاب جاء لهداية كل البشر على مرّ العصور. و ما فائدة هذه الكلمات و ما نفعها للحياة البشرية في هذا الزمان. مع كونها من الله المنزه عن العبث و اللغو؟.
الجواب الإجمالي

ذكر الباحثون و المفسرون في الشأن القرآني الكثير من الآراء حول الحروف المقطعة في القرآن منها ما ذهب اليه السيد العلامة الطباطبائي: ... إنّك إن تدبّرت في هذه السور التي تشترك في الحروف المفتتح بها، وجدت في السور المشتركة في الحروف من تشابه المضامين و تناسب السياقات ما ليس بينها و بين غيرها من السور، و يمكن أن يحدس من ذلك أن بين هذه الحروف المقطّعة و بين مضامين السور المفتتحة بها إرتباطاً خاصاً.

و يستفاد من ذلك أن هذه الحروف رموز بين الله سبحانه و بين رسوله (ص) خفيّة عنّا لا سبيل لأفهامنا العادية إليها إلا بمقدار أن نستشعر أن بينها و بين المضامين المودعة في السور إرتباطاً خاصاً.

محقق معاصر آخر إستطاع بواسطة العقل الإلكتروني أن يصل إلى نتائج مهمة عن الحروف المقطعة في بداية بعض السور القرآنية، و هي أن نسبة وجود الحروف المفتتح بها السورة في كل سورة تبدأ بالحروف المقطعة أكثر من وجود غيرها من الحروف في نفس السورة، و هكذا في بقية السور المفتتحة بالحروف المقطعة.

تحصل من ذلك: الف ـ وجود هذه الحروف في القرآن التي تسمى باصطلاح العلوم القرآنية ـ حروف مقطعة ـ ليس عبثاً.

ب ـ هذه الحروف رموز بين الله و رسوله (ص) و لا يدل عدم معرفة الآخرين بأسرارها على أنها عبث و لا فائدة منها.

ج ـ لا منافاة بين وجود عدة ملاحظات أساسية لا يفهمها إلا الخواص في كتاب، و بين كون هذا الكتاب جاء لهداية عامة الناس.

و هذه الرموز و إن لم تؤثر تأثيراً مباشراً في حلّ مشاكل البشر. لكن لربما انتفع بها النبي (ص) و إستطاع باستخدامها أداء مسؤولية هداية البشر.

إضافة إلى أن بحث الحروف المقطعة و نظائره هو من البحوث الدينية، التي لا يدخل إليها الباحث إلا بعد فراغه من بحث التوحيد و النبوة و... لذلك، نحن عندما عرفنا الله سبحانه و تعالى بصفاته الكمالية الحكيمة و علمنا بأنه من المستحيل أن يصدر منه العبث، عندها لو واجهنا موضوعاً معيناً كاستعمال الحروف المقطّعة فعلى فرض عدم معرفتنا بسرّ وجودها في القرآن و دليله، لا نحكم بأنه عمل عبثي لما وصلنا إليه من حكمة الباري عزّوجلّ.

الجواب التفصيلي

ذكر الباحثون و المفسرون في الشأن القرآني الكثير من الآراء و النظريات، نشير الى نظريتين مما قاله المفسرون عن الحروف المقطّعة قبل الدخول في الجواب:

إختلف المفسّرون من القدماء و المتأخّرين في تفسير الحروف المقطّعة،[1] فذهب السيد العلامة الطباطبائي في الميزان الى رأي يستحق التوقف عنده، و هكذا التوقف عند نظريةأخرى طرحها بعض المعاصرين لنخرج بنتيجة مهمة في هذا المجال.

يقول العلامة: و الذي لا ينبغي أن يغفل عنه أن هذه الحروف تكرّرت في سور شتى و هي تسع و عشرون سوره افتتح بعضها بحرف واحد و هي "ص" و "ق" و "ن"، و بعضها بحرفين و هي سور "طه" و "يس" و "طس" و "حم"، و بعضها بثلاثة أحرف كما في سور "الم" و "الر" و "طسم" و بعضها باربعة أحرف كما في سورتي "المص" و "المر"، و بعضها بخمسة أحرف كما في سورتي "كهيعص" و "حمعسق".

و تختلف هذه الحروف أيضاً من حيث إن بعضها لم يقع  إلا في موضع واحد مثل "ن" و بعضها واقعة في مفتتح عدة من السور مثل "الم" و "الر" و "طس" و "حم".

ثم إنك إن تدبّرت بعض التدبّر في هذه السور التي تشترك في الحروف المفتتح بها مثل "الميمات" و "الراآت"، وجدت في السور المشتركة في الحروف من تشابه المضامين و تناسب السياقات ما ليس بينها و بين غيرها من السور.

و يؤكد ذلك ما في مفتتح أغلبها من تقارب الألفاظ كما في مفتتح الحواميم من قوله: "تنزيل الكتاب من الله" أو ما هو في معناه، و ما في مفتتح الراآت من قوله: "تلك آيات الكتاب" أو ما هو في معناه، و نظير ذلك واقع في مفتتح الطواسين، و ما في مفتتح الميمات من نفي الريب عن الكتاب أو ما هو في معناه.

و يمكن أن يحدس من ذلك أن بين هذه الحروف المقطّعة و بين مضامين السور المفتتحة بها إرتباطاً خاصاً، يؤيد ذلك ما نجد أن سورة الأعراف المصدّره بـ "المص" في مضمونها كأنها جامعة بين مضامين "الميمات" و "ص" و كذا سورة الرعد المصورة بـ "المر" في مضمونها كأنها جامعة بين مضامين الميمات و الراآت و يستفاد من ذلك أن هذه الحروف رموز بين الله سبحانه و بين رسوله (ص) خفيّة عنّا لا سبيل لأفهامنا العادية إليها إلا بمقدار أن نستشعر أن بيّنها و بيّن المضامين المودعة في السور إرتباطاً خاصاً.[2]

و من المناسب هنا الالتفات إلى ما ذهب اليه أحد المفسرين المعاصرين في هذا الشأن فقبل عدة سنوات وصل أحد المحققين المصريين بعد تحقيق عن الحروف المقطعة المفتتح بها بعض السور القرآنية إلى عدة نتائج، فقد إستطاع بواسطة العقول الألكترونية و بحسابات معقدة أن يثبت وجود علاقة قوية بين هذه الحروف و السورة التي تقع الحروف في صدرها. فوجد أن مقدار وجود الحروف المفردة أو المركبة المفتتح بها السور في نفس السورة أكثر من غيرها من الحروف في هذه السورة. و هذا يدل على أن إعجاز القرآن فوق كونه بليغاً و فصيحاً و منظماً و لا إختلاف به و ... فهذه الحروف و ما يحكمها من حساب و نظم و تناسب خاص هي بحد ذاتها نوع من الإعجاز القرآني.

فهذه الإكتشافات تبيّن و تثبّت بعض النظريات المذكورة في الحروف المقطّعة في أوائل سورة البقرة التي أحدها هي أن هذه الحروف فيها إشارة لإعجاز و تناسب حروف و كلمات آيات السور المفتتحة بهذه الحروف المفردة أو المركبة، و لربما كانت هذه الإكتشافات و النظريات ثغرة للوصول إلى كشف حقائق أعمق و أكثر.[3]

من هنا يمكن التوصل إلى عدة نتائج مهمة:

الف ـ وجود هذه الحروف في القرآن و التي تسمّى باصطلاح العلوم القرآنية ـ حروف مقطعة ـ ليس عبثاً، إذ قد بيّن المفسّرون لها فوائد جمّة، و حتى لو رجع السائل إلى ما عبّر عنه بأنه حروف مرموزة، فلا نظن أنه لو سُئل عن معنى مرموز لقال أنها تعطي معنى العبثية.

ب ـ صار من الواضح بعد ما بيّنا من أقوال المفسرين أن هذه الحروف رموز بين الله تعالى و رسوله (ص) و من الطبيعي قد يمكن للبشر أن يصلوا إلى بعض رموزها، ففي كل رمز من رموزها هناك أسرار مودعة خافية على الآخرين، و لا يدل عدم معرفة الآخرين بأسرارها على أنها عبث و لا فائدة منها.

ج ـ لا منافاة بين وجود عدة ملاحظات أساسية لا يفهمها إلا الخواص في كتاب، و بين كون هذا الكتاب جاء لهداية عامة الناس.

و هذه الرموز و إن لم تؤثر تأثيراً مباشراً في حلّ مشاكل البشر، لكن و كما قلنا، بإن هذه الحروف لما كانت رموزاً بين الله تعالى و رسوله (ص)، فلربما إنتفع بها النبي (ص) و إستطاع باستخدامها أداء مسؤولية هداية البشر.

إضافة إلى أن بحث الحروف المقطعة و نظائره هو من البحوث الدينية، التي لا يدخل إليها الباحث إلا بعد فراغه من بحث التوحيد و النبوة و... لذلك نحن عندما عرفنا الله سبحانه و تعالى بصفاته الكمالية الحكيمة و علمنا بأنه منزه عن العبث[4] عندها لو واجهنا موضوعاً معيناً كاستعمال الحروف المقطّعة فعلى فرض عدم معرفتنا يسرّ وجودها في القرآن و دليله، لا لا يحق لنا ان نحكم بأنه عمل عبثي إنطلاقا مما توصلنا إليه من حكمة الباري عزّوجلّ.

 


[1]  راجعوا في هذا المجال موضوع "معنى الحروف المقطعة في القرآن" رقم 2473 الموجود في نفس هذا الموقع.

[2]  الطباطبائي، محمد حسين، تفسير الميزان، ج 18، ص 7 و 8، الناشر: مكتب النشر الإسلامي لجامعة مدرسي الحوزة العلمية في قم، الطبعة الخامسة، 1374 ش.

[3]  الطالقاني، السيد محمود، شعاع من القرآن، ج 5، ص 8، الهامش، ج 4، ص 157، الناشر: الشركة التعاونية للنشر، طهران، 1362 ش.

[4]  المؤمنون، 115." أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَ أَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُون".

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل صحیح ما یقال من أن ظهور الامام یکون بعد مقتل احد عشر مرجعا فی العراق؟
    6347 الکلام القدیم
    یوجد فی السؤال احتمالان:الاول: ان الاحد عشر مرجعا یقتلون على ید خصوم الامام (عج).الثانی: انهم یقتلون على ید الامام نفسه.و نحن من خلال مراجعة الروایات التی وردت فی بیان علامات الظهور یظهر لنا بوضوح بطلان الاحتمالین معاً. و ان کان هناک روایات تؤید - الى حد ما- ...
  • ما هو الاعتکاف؟
    6782 النظریة
    الاعتکاف فی اللغة یعنی الإقامة و المکوث فی المکان و ملازمة الشیء. و فی الشرع الإسلامی یعنی الإقامة فی مکان مقدس بعلة التقرب إلى الله تعالى، و الاعتکاف لا یختص بالدین الإسلامی وحده، و إنما یوجد فی الأدیان الإلهیة الأخرى، و کذلک استمر فی الإسلام، مع أنه یمکن القول أن ...
  • هل تجوز الإباحة بالرؤى و الأحلام التي تتعلّق بالأموات و غيرهم؟
    2842 النظری
    هناك تأكيدات و إيعازات تدل بشكل عام على عدم التكلّم بالرؤى و الأحلام إلا للأفراد المؤمنين الصّالحين، و ذلك لتقسيم الأحلام و الرؤى إلى عدة أقسام، كما و إنها تحتاج إلى تعبير صحيح و لا يمكن الحكم عليها ببساطة. و من الثابت في الشريعة الاسلامية ...
  • ما موقع الامارة في علم الاصول و ما الفرق بينها و بين الاصل العملي؟
    1376 شروط عامة
    الإمارة: هو كل شيء يثبت متعلقه، و لايبلغ درجة القطع و اليقين؛ كخبر الواحد، و الظواهر، و بناء العقلاء و...، أما الأصول العملية فهي مالا تثبت متعلقها، بل وضعت لرفع حيرة المكلف و شكه بالنسبة للحكم الواقعي، ليتمسك بمفادها عند الشك بالحكم؛ كالاستصحاب، والاحتياط و التخيير و البراءة.
  • هل المداومة و الاستمرار على الذکر یؤدی الى الفقر؟
    4728 النظریة
    یتضح من خلال الشریعة و روایات أهل المعصومین (ع) تأکیدها على استحباب الاذکار الالهیة ولها ثمار ایجابیة کبیرة تترتب علیها، و أن تلک المصادر الدینیة لا ترى فی ذلک أی منقصة أو مردود سلبی، لکنها فی الوقت نفسه تحث المسلمین على النظر الى الامور نظرة معرفیة لان ...
  • ینقل التأریخ أن أبا لهب منع اصحابه من الدخول الى بیت الرسول الاکرم (ص) لیلة المبیت حتى الصباح کی لا تروع النساء و الاطفال، فهل ینمّ هذا عن العاطفة الانسانی لدیه؟
    3322 تاريخ بزرگان
    ما یصدر من الطواغیب و المجرمین القساة من سلوکیات ظاهرها اللین و الصلاح لا یکشف بالضرورة عن البعد الانسانی عندهم، و لایکشف عن إیمانهم بحقوق الانسان و قواعد الانسانیة، بل لعله صادر تحت ضغط العرف الاجتماعی و السنن الحاکمة بنحو یعد التمرد علیها معیباً من أی شخص صدر فحینئذ ...
  • هل يمكن أن يكون الله جميلاً، و لم يخلق بعض الناس جميلين؟
    3845 الکلام القدیم
    ليس بصحيح أن يقارن الإنسان نفسه بالله تعالى، لأن الله سبحانه الخالق لكل الخير و الحُسن و الكمالات و الجمال، يجب كونه أولاً حائزاً على كل هذه الكمالات بأحسن وجه، و الجمال بطبيعته الحال له مكانة خاصّة في هذه الحلقة بوصفه أحد هذه الكمالات. كل ...
  • ما المراد من قول علی (ع) وَاجِب وَ أَوْجَب وَ عَجَب وَ أَعْجَب وَ صَعْب وَ أَصْعَب وَ قَرِیب وَ أَقْرَب؟
    3730 درایة الحدیث
    روى المجلسی فی بحار: انه حَضَرَ لَدَیْهِ (ع) إِنْسَانٌ فَقَالَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ أَسْأَلُکَ أَنْ تُخْبِرَنِی عَنْ وَاجِبٍ وَ أَوْجَبَ وَ عَجَبٍ وَ أَعْجَبَ وَ صَعْبٍ وَ أَصْعَبَ وَ قَرِیبٍ وَ أَقْرَبَ فَمَا انْبَجَسَ بَیَانُهُ بِکَلِمَاتِهِ وَ لَا خَنَسَ لِسَانُهُ فِی لَهَوَاتِهِ حَتَّى أَجَابَهُ ع بِأَبْیَاتِهِ ...
  • هل یجب الوقوف باتجاه القبلة أثناء الغسل الترتیبی؟ و إذا لم یجب فهل یستحب ذلک؟
    2730 الحقوق والاحکام
    مع التحقیق المفصّل نسبةً فی المصادر الشیعیة الرئیسیة لم نعثر علی روایة تدل علی وجوب أو استحباب الوقوف الی القبلة أثناء الغسل، و الفقهاء کذلک لم یفتوا باستحباب هذا الشیء، لکن من بین الفرق و المذاهب الإسلامیة نجد بعض الشافعیة فقط یقولون باستحباب الوقوف الی القبلة أثناء الغسل.
  • لماذا لا یهدی الله الفاسقین؟
    3522 الکلام القدیم
    الهدایة على عدة أقسام:1- الهدایة التکوینیة العمومیة، و هی الفطرة التوحیدیة، و الهدایة الأولیة التی یستفید منها جمیع الناس، و على أساس الآیات القرآنیة فإن الله تعالى یشمل بعنایته جمیع الناس فی المراحل الأولیة، و قد فتح أمامهم أبواب السعادة و الفلاح بلحاظ البعد الفطری و البعد التشریعی.2- ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260631 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115025 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102739 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100396 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46104 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43305 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41577 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36790 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35012 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33158 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...