بحث متقدم
الزيارة
7043
محدثة عن: 2007/05/27
خلاصة السؤال
ما هی حقیقة حوض الکوثر؟
السؤال
ما هی حقیقة حوض الکوثر؟
الجواب الإجمالي

الکوثر یعنی الخیر الکثیر، و یمکن أن تذکر له مصادیق کثیرة، مثل: حوض الکوثر، نهر الکوثر، الشفاعة، النبوة، الحکمة و العلم و النسل و الذریة الکثیرة و....

و للکوثر مصداقان أحدهما فی الدنیا (فاطمة الزهراء علیها السلام) و الآخر فی الآخرة (حوض الکوثر).

حوض الکوثر:

هو نبع ماءٍ زلال فی الجنة له سعة و امتداد یقصده أهل الجنة بعد الخروج من سکرات الحشر و مواقف القیامة، بمجرد أن ینتهی الحساب و یدخل أهل الجنة فیها یردون هذا الحوض لإرواء عطشهم و إزالة نصبهم، فیجدون فی مائه من اللذة ما لا یدرکه الوصف، و یجری من هذا الحوض نهران فی داخل الجنة و منبع هذا النهر قوائم العرش الإلهی.

و حوض الکوثر حوض خاص بالنبی محمد (ص) و إن ساقی هذا الحوض هو أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (ع)، و سائر الأئمة المعصومین علیهم السلام، و هناک أحواض لسائر الأنبیاء و أتباعهم، و لکنها لیست کحوض النبی الأکرم (ص) و ما فیه من برکات.

الجواب التفصيلي

الکوثر بوزن (فوعل) و هو وصف مأخوذ من (الکثرة) و یعنی (الخیر الکثیر الشامل) و هذه الصیغة واسعة جداً و شاملة تنطوی تحتها الکثیر من المصادیق التی لا تحصى من جملتها (الخیر الذی لا حدود له) و للکوثر الذی ورد فی سورة الکوثر المبارکة تفاسیر عدیدة لدى الشیعة و السنة، یجمعها معنی الخیر الکثیر العام، و من أمثال تلک المصادیق: 1- حوض و نهر الکوثر، 2- مقام الشفاعة الکبرى فی یوم القیامة، 3- النبوة، 4- الحکمة و العلم، 5- القرآن، 6- کثرة الأصحاب و الأتباع، 7- کثرة المعجزات، 8- کثرة العلم و العمل، 9- التوحید و أبعاده، 10- نعم الله على النبی (ص) فی الدنیا و الآخرة، 11- النسل الکثیر و الذریة التی تبقى مع مرور الأیام و الزمان، و مما لا شک فیه أن کثرة الذریة و بقاء نسل النبی و استمراره هو عن طریق ابنته فاطمة الزهراء (س)، فوجود فاطمة إذن هو أبرز مصداق للکوثر و إن أبرز الشواهد و الدلالات على هذه الواقعیة و الحقیقة هو ما ورد فی أسباب النزول و سیاق الآیات بالنسبة لسورة الکوثر... نعم إن وجود فاطمة (س) هو منبع للخیر الکثیر، فهذا الوجود المبارک کان باعثاً و علة لبقاء رسالة النبی (ص) إلى یوم القیامة، و کذلک کان عاملاً و علة لبقاء ذریة النبی و نسله الطاهر.[1]

و على هذا الأساس و استناداً إلى الروایات المرتبطة بحوض الکوثر و سبب نزول سورة الکوثر و سیاق النص فی آیاتها یمکننا أن نصل إلى النتیجة التالیة: إن الکوثر له مصداقان بارزان، أحدهما فی الدنیا و الآخر فی الآخرة، المصداق فی الدنیا هو الکوثر المحمدی (فاطمة الزهراء (س) و التی هی منشأ ذریة النبی و أولاده و نسله الطاهر صلى الله علیه و علیهم أجمعین). حیث کان النبی (ص) و ذریته الطاهرة منهلاً و منبعاً غذى و أروى الناس فی هذه الدنیا بالمعارف و الأخلاق و الأحکام و الآداب الإلهیة. و المصداق الآخر للکوثر (کوثر الجنة( و هو حوض فی الجنة یکون الساقی علیه یوم القیامة علی بن أبی طالب و سائر الأئمة المعصومین علیهم السلام، الذین یروون أکباد العباد العائدین من ساحة المحشر و عقبات الحساب.[2]

صفات حوض الکوثر:

و قد وردت أوصاف الکوثر على لسان الرسول (ص): «عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالَ لَمَّا نَزَلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ص إِنَّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ قَالَ لَهُ عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ مَا هُوَ الْکَوْثَرُ یَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ نَهَرٌ أَکْرَمَنِی اللَّهُ بِهِ قَالَ عَلِیٌّ إِنَّ هَذَا النَّهَرَ شَرِیفٌ فَانْعَتْهُ لَنَا یَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ نَعَمْ یَا عَلِیُّ الْکَوْثَرُ نَهَرٌ یَجْرِی تَحْتَ عَرْشِ اللَّهِ تَعَالَى مَاؤُهُ أَشَدُّ بَیَاضاً مِنَ اللَّبَنِ وَ أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ وَ أَلْیَنُ مِنَ الزُّبْدِ وَ حَصَاهُ [حَصْبَاؤُهُ‏] الزَّبَرْجَدُ وَ الْیَاقُوتُ وَ الْمَرْجَانُ حَشِیشُهُ الزَّعْفَرَانُ تُرَابُهُ الْمِسْکُ الْأَذْفَرُ قَوَاعِدُهُ تَحْتَ عَرْشِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ ثُمَّ ضَرَبَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَدَهُ فِی جَنْبِ عَلِیٍّ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع وَ قَالَ یَا عَلِیُّ إِنَّ هَذَا النَّهَرَ لِی وَ لَکَ وَ لِمُحِبِّیکَ مِنْ بَعْدِی ».[3]

حوض الکوثر فی کلام الأئمة المعصومین:

قال أمیر المؤمنین (ع): «حوضنا مترع، فیه مثعبان ینصبان فی الجنة، أحدهما من تسنیم والآخر من معین»[4].

و فی حدیث معتبر عن الإمام الصادق (ع) قال: «إن الموجع قلبه لنا لیفرح یوم یرانا عند موته فرحة لا تزال تلک الفرحة فی قلبه حتى یرد علینا الحوض، و إن الکوثر لیفرح بمحبنا إذا ورد علیه، حتى إنه لیذیقه من ضروب الطعام ما لا یشتهی أن یصدر عنه، یا مسمع من شرب منه شربة لم یظمأ بعدها أبدا، و لم یشق بعدها أبدا، و هو فی برد الکافور و ریح المسک و طعم الزنجبیل، أحلى من العسل، و ألین من الزبد، و أصفى من الدمع، و أذکى من العنبر، یخرج من تسنیم، و یمر بأنهار الجنان، تجری على رضراض الدر و الیاقوت.... و ما من عین بکت لنا إلاّ نعمت بالنظر إلى الکوثر، و سقیت منه من أحبنا، و إن الشارب منه لیعطى من اللذة و الطعم و الشهوة له أکثر مما یعطاه من هو دونه فی حبنا».[5]

من الجدیر بالذکر أنه لا شک فی أن الأئمة المعصومین الإثنی عشر (ع) هم سقاة الکوثر یوم القیامة بأجمعهم، کما هو ظاهر من الأدلة و البراهین، و أن سید الشهداء (ع) یقول: « و نحن وُلاة الحوض نسقى وُلاتنا».[6]

و کما أن أمل النبی و رغبته فی أن یکون الواردون على حوضه هم الأکثر بالنسبة للآخرین، فکل مسلم یقف على أوصاف الکوثر، و یتعرف على خصائصه یتطلع إلى أن یکون من واردی هذا الحوض و الشاربین من عذب زلاله حیث یلتقی رسول الله (ص)، و لکنه من الواضح أنه إذا کان هذا الأمل واقعیاً و الرغبة حقیقیة فلابد من السعی و العمل للوصول إلى تحقیق هذا الأمل و هذه الرغبة، و بعد السعی و تحصیل الزاد و المتاع فلابد من المراقبة الشدیدة و الحذر خوفاً من ضیاع هذا المتاع و الزاد على أیدی شیاطین الجن و الإنس و الأعداء فی الخارج و الداخل، أو أنه یصاب بالآفات الماحقة له، فتذهب الجهود هباءً منثوراً دون أن یجنی الإنسان من أعماله و أتعابه شیئاً، و إن آماله فی ورود الحوض تتبدد و تتبدل إلى خیال و سراب، فتخیب الآمال و یحال بین المرء و ما یشتهی، و إن عدم الاستعداد و ترک السعی من أجل تحصیل المطلوب هو من عمل الغافلین المضیعین.

نأمل من الله سبحانه و تعالى أن یجعلنا ممن ینهل من معارف أهل البیت (ع) و علومهم و یستفید من محبتهم لنصل فی الآخرة إلى حوض الکوثر، فتکتحل عیوننا بملاقاتهم لترتوی هذه النفوس العطشى و الأکباد الحرى من فیض أیدیهم، و نحن نقرأ فی دعاء الندبة:« و اسقنا من حوض جده صلى الله علیه و آله و سلم بکأسه و بیده ریّا رویاً هنیئاً سائغاً لا ظمأ بعده یا أرحم الراحمین».

المصادر:

1- الخوارزمی، المقتل، ج2، ص33.

2- الزمخشری، محمود بن عمر، الکشاف، ج 4، ص 806 – 808 .

3- الطباطبائی، محمد حسین، المیزان، ج 2، ص370 -373.

4- الطبرسی، الفضل بن الحسن، مجمع البیان، ج5، ص548 – 549 .

5- العلامة المجلسی، بحار الأنوار، ج 8، ص18.

6- العلامة المجلسی، حق الیقین، ص453 و 455.

7- الفیض الکاشانی، الملا محسن، المحجة البیضاء، ج 8، ص352-353 .

8- المحدث القمی، عباس، مفاتیح الجنان، دعاء الندبة.

9- مصباح الیزدی، محمد تقی، جامى از زلال کوثر( قدح من زلال الکوثر)، ص19-22 .



[1] انظر: مصباح الیزدی، محمد تقی، جامى از زلال کوثر" قدح من زلال الکوثر"، ص20-22، و کذلک العلامة الطباطبائی، محمد حسین، تفسیر المیزان، ج20، ص370، و مختلف التفاسیر، تفسیر آیة الکوثر.

[2] إن معرفة العلاقة و النسبة بین الکوثرین (الکوثر المحمدی) و (کوثر الجنة) تحتاج إلى تعمق أکثر و بحث أوسع و مجال أکبر، و لکنه لا یبعد القول أن عقل و فهم الإنسان العادی یکون عاجزاً و قاصراً عن فهم هذه المسألة الدقیقة.

[3] انظر: بحارالأنوار ج : 8 ص : 19؛ و سائر التفاسیر سورة الکوثر.

[4] العلامة المجلسی، حق الیقین،ص 453؛ بحار الأنوار، ج 8، ص18.

[5] العلامة المجلسی، حق الیقین، ص455.

[6] بحارالأنوار، ج45، ص 49.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    265619 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    178968 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108778 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102660 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    71449 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49384 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    48579 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    39510 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38875 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38676 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...