بحث متقدم
الزيارة
6276
محدثة عن: 2007/01/01
خلاصة السؤال
یعتبر القرآن الکریم معجزة خاتم الرسل الالهیین.ما هی وجوه الاعجاز فیه؟
السؤال
یعتبر القرآن الکریم معجزة خاتم الرسل الالهیین.ما هی وجوه الاعجاز فیه؟
الجواب الإجمالي

ذکرت للقرآن الکریم وجوه اعجازیة یمکن ذکر ثلاثة وجوه منها: الاعجاز اللغوی و البیانی، و الاعجاز فی المحتوی، و الاعجاز من جهة الاتی به.

1. اما الاعجاز البیانی و اللفظی فیقسم الی قسمین،

الف. الاعجاز البلاغی:

ان الاسلوب البیانی للقرآن بنحو لایجاریه کلام ای انسان مهما کان حتی کلام الرسول الاکرم (ص) لا یقاس بالکلام القرآنی، و من هنا رد العلماء التبریر الذی ذکره البعض للدفاع عن فکرة المنع عن تدوین السنة الشریفة. بحجة صیانة القرآن الکریم عن الاختلاط بغیره.

ب. الاعجاز العددی:

مع التطور الهائل فی عالم التکنلوحیا والقفزة الکبیرة فی عالم الحاسوب استطاع الباحثون العثور علی علاقة عددیة (رقمیة) بین الفاظ القرآن و کلماته و حروفه لا یمکن بحال من الاحوال ان تکون من ابداعات الفکر البشری.

2. الاعجاز فی المحتوی

و هذا الصنف من الاعجاز یمکن تقسیمه إلی عدة اقسام:

الف. عدم وجود الاختلاف فیه

ب. الاخبارات الغیبیة عن بعض الشخصیات و الحوادث و التی تحققت وفقا لما اخبر به القرآن الکریم و بدقة متناهیة.

ج. العلوم والمعارف القرآنیة، یحتوی القرآن على علوم و معارف لایمکن الوصول الیها – على اقل تقدیر فی عصر نزول الوحی – من قبل الانسان و تشتمل تلک المعارف على نکات عمیقة فی العرفان و الفلسفة و المباحث العقلیة و ... .

د. الاعجاز فی ثبات العلوم و المعارف القرآنیة و عدم ابطالها و تفنیدها بعد کل هذه السنین و القرون الطویلة.

3. الاعجاز من جهة الاتی به:

ان الرسول الاکرم (ص) کان انساناً امیاً و قد بعث فی بیئة جاهلیة بعیدة کل البعد عن العلوم و المعارف.و مع کل هذا جاء بهذا الکتاب القیم، فهل یمکن لانسان امی و فی بیئة متخلفة علمیاً و ثقافیاً ان یاتی من تلقاء نفسه بمثل هذا الکتاب الذی حیر العقول و الالباب؟!! قطعا کلا.

الجواب التفصيلي

ذکرت للقرآن الکریم وجوه اعجازیة کثیرة[1]، یمکن تصنیفها الى ثلاثة اقسام:

1. الاعجاز اللغوی و البیانی.

2. الاعجاز فی المحتوى.

3. الاعجاز من جهة الآتی به.

1- الاعجاز اللغوی و البیانی.

وقع البحث فی الاعجاز اللغوی للقرآن الکریم فی جهتین:

الاعجاز البلاغی و الاعجاز العددی.

ثم ان بحث الاعجاز البلاغی للقرآن الکریم او بلاغة القرآن من البحوث التی سلطت علیها الاضواء منذ القدم و عرفت منذ قرون طویلة و یمکن القول انها من المسائل التی تمّ الالتفات الیها و الاتفاق علیها من قبل کافة المذاهب الاسلامیة. و بالطبع هناک من فصل بین قضیة الاعجاز البلاغی و بین قضایا أ‌خرى کالنظم و الاسلوب البیانی و قالوا: احدى وجوه الاعجاز القر آنی الاعجاز البلاغی و الوجه الآخر الاعجاز فی النظم و الاسلوب البیانی. و ذهب البعض الآخر الى ان الاعجاز القرآنی مجموع مرکب من البلاغة و النظم و الاسلوب[2]. و لکن الحقیقة ان کل ذلک من قبیل التکثیر فی المثال و ان جمیع الموارد التی تتعلق بالاسلوب البیانی للقرآن تعود الى الاعجاز البلاغی.

ان الاسلوب البیانی للقرآنی الکریم اسلوب یعجز عن الاتیان به جمیع البشر  حتى الرسول الاعظم (ص)بالرغم من المقام السامی الذی یتحلى به (ص).

توضیح ذلک: ادعى اهل السنّة فی باب «تاریخ الحدیث» ان الرسول الاکرم (ص) قد نهی عن تدوین حدیثه و کلماته (ص) و استندوا فی ذلک الى روایات رویت عنه (ص).[3] و حینما اصطدموا بالسؤال التالی: لماذا نهى (ص)عن تدوین حدیثه و ما هی الحکمة من ورائه؟

احدى الاجابات المعروفة فی اوساطهم هی: ان نهی النبی (ص) عن کتابة حدیثه انما کان لخوفه من اختلاط الحدیث بالقرآن الکریم!!.

و قد رد هذا الاستدلال الشیخ محمود ابوریة -احد محققی أهل السنة و من علماء الازهر الشریف- قائلاً: هو سبب لا یقتنع به عاقل عالم، و لا یقبله محقق دارس، اللهم الا اذا جعلنا الاحادیث من جنس القرآن فی البلاغة و ان اسلوبها فی الاعجاز من اسلوبه، [4] و هذا ما لا یقرّه أحد حتى الذین جاءوا بهذا الرأی، و على فرض القول بانّ الرسول الاکرم (ص) بامکانه ان یأتی بما یشابه القرآن فی البلاغة، اجاب أبو ریة قائلاً: «ان معنى ذلک ابطال معجزة القرآن و هدم اصولها من القواعد».[5]

و على کل حال ان مسألة ادعاء منع تدوین الحدیث من قبل الرسول الاکرم (ص) – مع انّها لم تکن احادیث عادیة صادرة منه (ص)، بل کانت خطابات و کلمات نورانیة و هدایة الهیة کاشفة عن عالم الغیب و استطاعت ان تحلّ الکثیر من عقد و مشاکل الامة الاسلامیة – احدى الاشکالات الاساسیة التی واجهت المفکرین و العلماء من أهل السنة، من هنا نرى الشیعة و منذ الایام الاولى و حتى هذه اللحظة یرفضون فکرة المنع المذکورة و یرونها دعوة عاریة عن الصحة و لا اساس لها فی الواقع.

الوجه الثانی للاعجاز اللغوی للقرآن هو الاعجاز العددی. و قد طرح هذا الوجه مؤخراً مع التطور الهائل الذی حصل فی مجال تقنیة الحاسوب الالکترونی (الکامپیوتر) حیث اکتشفت علاقات رقمیة خاصة بین الفاظ و حروف القرآن الکریم لا یمکن ان تتحقق بحال من الاحول فی کلام البشر.[6]

2. الاعجاز فی المحتوى

ذکرت مجموعة من الجهات لاثبات الاعجاز القرآنی من ناحیة المحتوى؛ نشیر الیها:

الف. عدم وجود الاختلاف فیه: و لقد اشار الى هذه الحقیقة قوله تعالى: "افلا یتدبرون القرآن و لو کان من عند غیر الله لوجدوا فیه اختلافاً کثیراً".[7]

ب. الاخبارات الغیبیة: لقد أ‌خبر القرآن الکریم عن وقائع و احداث مستقبلیة – بعد نزول الآیات – على المستوى الفردی و الاجتماعی، و قد تحققت تلک الاخبارات فعلاً کاخباره عن انتصار الروم بعد بضع سنین من انکسارهم امام الفرس حیث جاء فی سورة الروم قوله تعالى: "الم* غلبت الروم فی ادنى الارض و هم من بعد غلبهم سیغلبون".[8]

ج. العلوم و المعارف القرآنیة: لقد تعرض القرآن الکریم للحدیث عن بعض النظریات و المعطیات العلمیة التی لم تکن تحت متناول الانسان – على اقل تقدیر فی عصر الرسالة – و بالطبع ان هناک بعض العلوم و المعارف القرآنیة السامیة التی عجز عن معرفتها البشر حتى هذه الساعة، و ان ما تم التعرّف علیه منها انّما تمّ عن طریق اخبارالنبی الاکرم (ص) به و الائمة المعصومین (ع) من بعده و عن طریق هدایتهم المستمرة بنحو نجد ان عددا کبیراً من الاحادیث الصادرة عنهم یمثل الروایات التی تتعرّض لبیان العقائد و المباحث العقلیة و النکات الفلسفیة و الکلامیة و الموضوعات العرفانیة. و على کل حال لو فرضنا ان انساناًما، استطاع تحصیل جمیع المعارف القرآنیة و معرفتها – و ان کنّا على یقین تام ان هذا لم یحدث سابقا- فان ذلک لا یخلّ قید شعر بالاعجاز القرآنی فی هذا المجال.

و الجدیر بالالتفات: ان اثبات اعجاز القرآن هذا لم یکن عن طریق الاتی به (ای النبی) بل ان تلک العلوم و المعارف القرآنیة العمیقة و السامیة کانت بمستوى من العظمة بحیث تسامت على کل ذهنیة و فکر فی ذلک العصر، و بنحو عام لم تکن من ابداعات الفکر البشری بل کانت تعلوها سمات و علامات الوحی الالهی.

د. العجز عن ابطال المعارف و العلوم القرآنیة:

الملاحظ ان الذهن البشری ومع کل هذا الرقی و التطوّر العلمی و الثقافی و القفزة العلمیة التی حصلت له طیلة هذه القرون المتمادیة و بالرغم من کل التواصل العلمی و الثقافی، مع ذلک بقی عاجزاً امام ابطال معارف القرآن و علومه، و هذا یکشف عن حقانیة القرآن الکریم و سماویته.

قد یقال ان هناک بعض العلوم البشریة کالریاضیات و المنطق و التی قد دوّنت و جمعت بین دفتی بعض الکتب و وصلت الینا منذ العصور القدیمة و لم تمسّها ید التغییر و الابطال، الامر الذی یرد الادعاء السابق فی حقانیة القرآن.

و یرد ذلک الالتفات الى الامور التالیة:

اوّلا. ان تلک العلوم کانت تدور فی فلک ومحور البدیهیات الاولیة و الفطریات الکامنة لدى کل عاقل و مفکر و ان الذین دوّنوا تلک الکتب و العلوم لم یکونوا مبدعین و مبتکرین لها، بل کانوا جامعین لها فقط.

ثانیاً. بنحو کلی ان المؤلفات و الکتب التی تؤلف من قبل الانسان کانت و لا زالت تدور على محور واحد و تختص بعلم معیّن و موضوع محدد، و الحال ان من أهم الخصائص و الممیزات التی تعلوا وجه العلوم و المعارف القرآنیة و تسطع علیها هی خاصیة الشمولیة و التوسع فی شتى المجالات و البحوث و الاشارة الى عشرات المطالب فی ضمن کلام واحد.

و فی الحقیقة ان هذا الامر یُعد وجهاً آخر من وجوه الاعجاز القرآنی، الذی یحوی فی طیاته مثل تلک العلوم المتنوعة و المختلفة، فانى لبشر ان یستطیع ان یأتی بکل هذه العلوم و المعارف و بهذه الدقة و الثبات و الرسوخ و الشمولیة، و یزاوج بین تلک العلوم و المعارف و یضم بعضها الى البعض الآخر،  بحیث یثمر کلامه – صدراً و ذیلاً- ثماراً متنوعة و فاکهة یانعة، بنحو لا یخل بمقاصد الکلام و لا یرتبک نسق الحدیث و انسجامه، و لا یقع خطأ فیه،و یبقی طیلة هذه القرن یصطع نوراً مصوناً عن الابطال و التفنید؟!![9]

3- الاعجاز من جهة الآتی به لقد وقع البحث فی هذا الجانب من الاعجاز القرآنی من قدیم الایام حیث استند اصحاب هذا الرأی الى ان الرسول الاکرم (ص) کان انساناً أ‌میاً، و هل یمکن لانسان أمی یعیش فی تلک الظروف القاسیة و المتخلفة فی الجزیرة العربیة التی کانت بعیدة عن مهد الحضارات؛ ان یأتی بهذه العلوم و المعارف السامیة من تلقاء نفسه و من عندیاته، مالم یستند الى قدرة غیبیة هی التی زودته بکل هذه العلوم و المعارف السامیة؟[10]

و الجدید بالذکر ان بحث الاعجاز القرآنی و ان کان من المباحث التی تعرض عادة فی ضمن مباحث العلوم القرآنیة. ولکنه فی الحقیقة بحث کلامی، من هنا نجده یذکر فی بعض الکتب الکلامیة أیضاً.[11]

لمزید الاطلاع انظر:

هادوی طهرانی، مبانی کلامی اجتهاد، مؤسسه فرهنگی خانه خرد، قم، الطبعة الاولى 1377هـ.ش.



[1] انظر: ثامنی، سید مصطفى «وجوه اعجاز قرآن» باللغة الفارسیة، مجموعة مقالات المؤتمر البحثی الثانی لعلوم و مفاهیم القرآن الکریم، دار القرآن قم، ص 168-178.

[2] نفس المصدر: ص 169.

[3] انظر محمود ابوریة، اضواء علی السنة المحمدیة، ص 42.

[4] نفس المصدر: ص 46.

[5] نفس المصدر: ص 47.

[6] اعد الدکتور السید علی قادری فی هذا المجال برنامجا کومپیوتریاً تحت عنوان«القدر».

[7] النساء: 82.

[8] الروم: 1-3.

[9] نقل عن العلامة الطباطبائی القول بان جمیع المعارف القرآنیة یمکن استنباطها من کل سورة من سور القرآن. بمعنی ان کل سورة مستقلة من القرآن الکریم تحتوی على جمیع المعارف القرآنیة، و هذا یعنی ان المعارف القرآنیة، قد تکررت و باشکال مختلفة 114 مرّة و هذا من عجائب القرآن الکریم.

[10] رد بعض المستشرقین هذا الوجه قائلاً: ان النبی کان یعرف القراءة و الکتابة و انه کان یتردد على علماء الادیان السابقة و درس على ایدیهم، و قد نقل الدکتور صبحی الصالح ذلک الزعم قائلاً: زعم بعض المستشرقین ان وصف العرب «بالامّیین» فی القرآن لا ینافی معرفتهم القراءة و الکتابة، فما الامی الا الذی یجهل الشریعة الالهیة، و ما کان محمد (ص) و سلم "أمیّاً" الا لانه نبی هؤلاء «الامیین» الوثنین الذین لم یصدقوا رسولاً ارسله الله، و لا کتاباً انزله الله، فکتبوا کتاباً بایدیهم.

ثم ردّ صبحی الصالح ذلک بقوله: و الواقع ان هذا الربط المضطرب بین «الامی» عند ما یوصف به النبی (ص) و بین «الامیین» وصفاً للعرب لیس من المنطق فی شیء، لانه تجزئة لامسوغ لها فی اصل اللغة و لان وحی السیاق القرآنی واحد ینبغی تفسیره بمعنى واحد "انظر صبحی الصالح: علوم الحدیث و مصطلحه ص 2-3"، و الحقیقه ان الهدف من هذه المحاولة و کل هذه التوجیهات هو انکار الاعجاز القرآنی.

[11] هادوی طهرانی، مهدی، مبانی کلامی اجتهاد، ص 47-51.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260646 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    115276 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102758 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100403 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46110 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43350 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41600 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36798 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35019 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33186 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...