بحث متقدم
الزيارة
8921
محدثة عن: 2008/05/12
خلاصة السؤال
ما هی الأدلة على عدم تحریف القرآن؟
السؤال
کیف یمکننا أن نطمئن بأن القرآن لم یتغیر طیلة 14 قرناً من الزمان؟
الجواب الإجمالي

التحریف و التغییر بالنسبة إلى القرآن بمعناه العام یشمل کل زیادة أو نقصان و کذلک تبدیل أماکن الألفاظ و التراکیب القرآنیة بین الآیات أو فی داخل الآیة نفسها.

و قد أورد العلماء أدلة کثیرة على عدم تحریف القرآن، و لا یسعنا إلاّ أن ننقل بعض الأدلة العقلیة مما ذکر فی هذا الباب:

1. ان للقرآن بعض الخصوصیات وقت نزوله، کالنظم البدیع، عدم وقوع الاختلاف بین الآیات، الإخبار عن الغیب و... و إن هذه الخصوصیات باقیة إلى الآن و لم یتمکن أحد من أن یأتی بسورة واحدة من مثله، فالقرآن الذی نزل قبل 14 قرناً هو نفسه القرآن الموجود بین أیدینا فی الوقت الحاضر دون أی فرق.

2. ینبغی للدین الخاتم أن یکون کاملاً بالدرجة الأولى (خلافاً للأدیان غیر الخاتمة فإنها غیر کاملة) و ثانیاً لابد أن یبقى مصاناً من التحریف و التغییر على مر العصور و الأحقاب التاریخیة، و إذا ما فقدت أی خصوصیة من هاتین الخصوصیتین، فإن العقل یحکم بأن هذا الدین لیس بدین خاتم، و لابد من الالتفات إلى أن أبرز الأمور التی ینبغی أن لا یطالها التغییر و التحریف بالنسبة إلى الدین هو کتابه المنزل.

إذن فالقرآن هو کتاب الإسلام، و الإسلام هو الدین الخاتم، فالقرآن کتاب الدین الخاتم، و بما أنه کتاب الدین الخاتم لابد و أن یکون مصوناً من التغییر و التحریف، فالنتیجة هی أن القرآن مصون من التغییر و التحریف.

3. إن القرآن کتاب ملازم لحیاة المسلمین فی کل الأوقات و الأحوال فی الصلاة، و المساجد، و البیوت، و فی ساحات القتال، و حین لقاء العدو، و حین الاستدلال على أحقیة دینهم، و لم ینفصلوا عنه بحال من الأحوال، و حضور على هذا المستوى لا یترک مجالاً للتحریف.

4. إذا کان لأحدٍ اختلافٌ مع الآخر فی کیفیة جمع القرآن فی عصر النبی و تدوینه بهذه الکیفیة کمجموعة واحدة، فإنه لا وجود للشک مطلقاً فی أن القرآن لم تُزد علیه کلمة واحدة و لم ینقص منه کلمة لأن المسلمین ـ و منذ ذلک الزمان و إلى الآن ـ لهم التصاق شدید بالقرآن على مستوى تعلمه و حفظه و تلاوته، و قد أولوه أهمیة فائقة و إن حفاظ القرآن و معلمیه و قراءه کانوا على قدرٍ من الکثرة فی زمن النبی الأکرم (ص) إلى حد أن استشهد منهم سبعون شخصاً فی واقعة بئر معونة دفعةً واحدة.[i] و فی الأزمان التی تلت زمان الرسول (ص) و إلى یومنا هذا فإن حفاظ القرآن و قراءه و معلمیه بلغوا من الکثرة فی جمیع أقطار العالم الإسلامی حداً لا یمکن معه تصور احتمال التحریف.

5. ذکر المؤرخون أن (کتّاب الوحی) فی زمن الرسول الأکرم (ص) بلغ 43 کاتباً، و أن کتاباً له هذا العدد من الکتّاب لا یمکن أن تمتد إلیه ید التحریف.

6. إن دعوة الناس من قبل أئمة الإسلام جمیعاً و بلسانٍ واحد إلى تلاوة و دراسة هذا القرآن و العمل به، دلیل على أن هذا الکتاب السماوی یمثل مجموعة لم یصل إلیها التحریف فی جمیع القرون و من جملتها قرون الإسلام الأولى.



[i] سفینة البحار، ج 1، ص 57.

الجواب التفصيلي

تحریف الکتب الدینیة و تغییرها من أکثر الأمور شیوعاً فی الأدیان الإلهیة حتى صارت مقاومة هذا التحریف من أبرز أهداف الأنبیاء الجدد[1] و أما بالنسبة إلى الإسلام باعتباره آخر الأدیان و خاتمها، فإنه بعیدٌ عن کل ألوان التحریف و التغییر.

و أما بالنسبة إلى السؤال القائل (کیف یمکننا أن نطمئن إلى أن القرآن لم یطله التحریف لمدة 14 قرناً من الزمان)، فمن الممکن أن یطرح على عدة أسس و قواعد مختلفة، حیث خطر فی ذهن السائل المحترم على شاکلة الاستبعاد التاریخی.

و الجواب عن هذا السؤال یمکن أن یکون من داخل دائرة الدین و من خارجه. و نحن هنا لا نعتمد الإجابة من داخل دائرة الدین، و لذلک لا نورد الروایات الکثیرة الصادرة عن المعصومین فی هذا المیدان و التی تثبت عدم وقوع التحریف فی القرآن الکریم و بشکل قاطع، و إنما تعتمد فی الجواب على ما هو خارج دائرة الدین.

الدلیل الأول: استدل العلامة الطباطبائی (ره) على عدم تحریف القرآن بإعجاز القرآن، حیث یقول: من ضروریات التاریخ أن النبی العربی محمداً (ص) جاء قبل أربعة عشر قرناً تقریباً و ادعى النبوة و انتهض للدعوة و آمن به أمة من العرب و غیرهم و أنه جاء بکتاب یسمیه القرآن و ینسبه إلى ربه، ثم إنا نجد القرآن یتحدى بأوصاف ترجع إلى عامة آیاته و نجد ما بأیدینا من القرآن أعنی ما بین الدفتین واجداً لما وصف به من أوصاف تحدى بها من غیر أن یتغیر فی شیء منها أو تفوته و لو طرأ علیه تغییر لما بقیت تلک الأوصاف[2]، فنجده یتحدى بالبلاغة و الفصاحة و نجد ما بأیدینا مشتملاً على ذلک النظم العجیب البدیع لا یعدله و لا یشابهه شیء من کلام البلغاء و الفصحاء المحفوظ منهم و المروی عنهم من شعر أو نثر أو خطبة أو رسالة أو محاورة أو غیر ذلک و هذا النظم موجود فی جمیع الآیات على السواء کتاباً متشابهاً مثانی تقشعر منه الجلود و القلوب، و نجده یتحدى بقوله: «أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَ لَوْ کَانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً»،[3] بعدم وجود اختلاف فیه و نجد ما بأیدینا من القرآن یفی بذلک أحسن الوفاء. «قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَى أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لا یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیرًا».[4] و نحن لم نشاهد أی اختلاف فی آیات القرآن التی بین أیدینا الآن.[5] و کذلک فکل الأوصاف المختلفة التی کان یتمتع بها القرآن الذی نزل على النبی (ص) نظیر الإخبار بالغیب و قصص الأنبیاء و المعارف و العلوم الإلهیة و ... موجودة فی القرآن الذی بین أیدینا بشکل کامل.[6]

الدلیل الثانی: و یتشکل هذا الدلیل من عدة مقدمات:

1. الدین مجموعة أمور مرسلة من الله تعالى من أجل هدایة البشر عن طریق إرسال الأنبیاء و الرسل.

2. کل دین مرسل یطابق مقتضیات زمانه قبل أواخر عهده، و إنه ینطوی على مقدار من تعالیم الدین الکامل (الدین عند الله) لأجل هدایة البشر.

3. و أما الحکمة فی تعدد الأدیان فبالإضافة إلى احتوائها على قوانین جدیدة (للدین الکامل عند الله)، فإنها تصحح الجزء الذی ناله التحریف بالنسبة إلى الشریعة السابقة.

4. تنتهی سلسلة الأدیان الإلهیة و تتجلى فی دینٍ واحد بعنوان الدین الخاتم و من اللازم أن یکون کاملاً أولاً: بکیفیة لا یغیب فیها عنصر من عناصر الهدایة إلا و یبین فی تعالیم هذا الدین. و ثانیاً: لابد و أن یکون هذا الدین الخاتم مصوناً من التحریف على مدى حقب التاریخ و امتداده، فإذا انتفى أی عنصر من هذین العنصرین فإن العقل یحکم مباشرة بأن هذا الدین لیس هو الدین الخاتم و بالتوجه إلى هذه المقدمات نحصل على النتیجة التالیة (الدین الخاتم مصون من التحریف)[7] و هذا یعنی أن کتاب الدین (و هو المنبع الأصلی للدین) لابد و أن یکون مصاناً من التحریف، و هذا شرط ملازم لمصونیة الدین عن التحریف[8].

إلى هنا فإن هذه الکبرى العقلیة تثبت الآتی: إن کتاب الدین الخاتم مصون من التحریف، و إذا تجاهلنا هذه الکبرى العقلیة یمکن أن نعتمد على نتیجة لمقدمتین أخریین. ألف. القرآن کتاب الإسلام. ب. ان الدین الإسلامی هو الدین الخاتم، فالقرآن کتاب الدین الخاتم. إذن فالنتیجة هی: أن القرآن مصونٌ من التحریف و التغییر.[9]

و بعد قبول خاتمیة النبی (ص) و أن الدین الإسلامی آخر الأدیان الإلهیة و أن رسالة القرآن باقیة إلى نهایة العالم، فکیف یمکن قبول عدم وجود الحمایة الإلهیة للقرآن باعتباره الرکیزة الأساسیة للإسلام و لرسالة النبی الخاتم، فهل یمکن أن ینسجم مفهوم استمرار الإسلام و خلوده إلى نهایة العالم مع القول بتحریف القرآن؟!

الدلیل الثالث: إذا نظرنا بدقة إلى الموضوع التالی و هو أن القرآن یمثل کل شیء بالنسبة إلى المسلمین، قانونهم الأساسی، فهم حیاتهم، نظام حکمهم، کتابهم السماوی المقدس، و رمز عبادتهم، فمن الواضح أنه لا یمکن أن یکون فیه زیادة أو نقصان.

فالقرآن کتاب المسلمین و قد صاحب حیاة المسلمین الأوائل فی کل میادین حیاتهم، صلاتهم فی المساجد، و فی منازلهم، و فی میادین القتال و عند لقاء العدو، و اعتمدوه کدلیل على أحقیة دینهم عند احتدام الجدل مع الآخرین، و قد ورد فی التاریخ أن البعض منهم جعل تعلیمه مهوراً لنسائهم، و القرآن هو الکتاب الوحید المتواجد فی کل المحافل، و الذی یتعلمه الأطفال منذ نعومة أظفارهم، و کل من یرید أن یتعلم شیئاً من الإسلام. لابد و أن یتعلم من القرآن، فإذا أخذنا بنظر الاعتبار کل هذه الحقائق فهل من الممکن لأحد أن یحتمل وقوع التحریف فی هذا الکتاب السماوی المقدس.[10]

الدلیل الرابع:

إن القرآن جمع فی عهد الرسول الأکرم (ص) کمجموعة واحدة بهذا الشکل الحالی الموجود بین أیدینا.[11] و إذا لم یقبل أحد هذا الکلام فلیعلم أن أولئک الذین اختلفوا فی ترتیب السور و... لا یوجد لدیهم شک فی أن القرآن لم یزد فیه کلمة و لم ینقص منه، لأن تعلق المسلمین شدید فی تعلمه و حفظه، و إن شخصیة الفرد المسلم فی ذلک الوقت تقاس بمقدار ما تعلمه و حفظه من آیات القرآن الکریم.

و قد بلغ عدد قراء القرآن من الکثرة العددیة إلى حد ما نقرؤه فی بعض التواریخ ان من قتل منهم فی عهد الحروب التی وقعت فی زمن أبی بکر قد بلغ أربعمائة قارئ.[12]

و أما فی قصة بئر معونة (قریة قرب المدینة) و ما وقع فیها فی حیاة النبی الأکرم (ص) فإن التاریخ یذکر أن عدد القراء الذین نالوا الشهادة فی هذا المکان بلغوا السبعین قارئاً[13]. و هذه الأعداد تدل على العدد الکبیر لحفاظ القرآن و قراءه حتى بلغ عدد المستشهدین منهم هذا العدد الکبیر.

لم یکن القرآن کتاباً متروکاً على الرفوف فی المساجد و البیوت لتعلوه طبقات الأتربة و الغبار حتى یتمکن أحد من تحریفه زیادةً أو نقصاناً.

إن مسألة حفظ القرآن بین المسلمین هی مسألة عبادیة و من صمیم السنة کانت و ستبقى، و حتى بعد أن بلغ طبع القرآن و نشره و تکثیره هذا الانتشار الواسع حیث أصبح الکتاب الأول بالنسبة إلى طبعه و نشره فی العالم الإسلامی و مع ذلک فإن مسألة حفظه و صیانته ما زالت على تلک الأهمیة باعتبارها سنة عریقة فی الوسط الإسلامی، فلا تخلو مدینة أو حاضرة من قراء القرآن و حفاظه.

أما الآن فقد أنشأت مدارس فی بعض الدول الإسلامیة بعنوان مدارس تحفیظ القرآن و دراسته و تعلیمه، حتى أن بعض الذین یمارسون التدریس فی هذه المؤسسات هم من الحفاظ بمختلف الأعمار و البعض منهم لم یتجاوزوا سن الطفولة و الصبا.[14]

و قد تحدثت التقاریر عن وجود الملیون و نصف الملیون من حفظة القرآن فی دولة باکستان وحدها.[15] و أن أحد شروط القبول فی جامعة الأزهر الدینیة فی مصر حفظ القرآن الکریم بالکامل، و على الطالب أن یحصل على عشرین علامة من أربعین حال الامتحان[16] و... و بجملة واحدة، فإن سنة حفظ القرآن امتدت منذ عصر الرسول (ص) و تأکیده على ذلک و إلى یومنا الحاضر مروراً بکل القرون و العصور، فهل یمکن لمثل هذا الوضع أن یقبل القول فیه بتحریف القرآن؟!

الدلیل الخامس: کان لرسول الله عدد کبیر من الکتاب یدونون له ما یتلقاه من الوحی، و قد بلغ عددهم 43 نفراً [17] و الخلفاء الأربعة من أشهر الشخصیات و لکن الأشهر منهم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب و کذلک زید بن ثابت و هما الأکثر ملازمة لرسول الله (ص).[18]

و الکتاب الذی یکون له هذا العدد من الکتاب لا یمکن أن تمد إلیه ید التحریف!

الدلیل السادس: إن دعوة أئمة الإسلام جمیعاً إلى الأخذ بالقرآن الموجود[19] تشکل دلیلاً على أن هذا الکتاب السماوی یمثل مجموعة واحدة لم تمس بالزیادة و النقصان على مدى هذه القرون منذ صدر الإسلام و إلى یومنا الحاضر.

و إن خطبة الإمام علی (ع) فی نهج البلاغة شاهد على صدق هذا الإدعاء فی الخطبة 133: «وَ کِتَابُ اللَّهِ بَیْنَ أَظْهُرِکُمْ نَاطِقٌ لا یَعْیَى لِسَانُهُ وَ بَیْتٌ لا تُهْدَمُ أَرْکَانُهُ وَ عِزٌّ لا تُهْزَمُ أَعْوَانُه». [20] «اعْلَمُوا أَنَّ هَذَا الْقُرْآنَ هُوَ النَّاصِحُ الَّذِی لا یَغُشُّ وَ الْهَادِی الَّذِی لا یُضِلُّ».[21]

و کذلک فقرة فی هذه الخطبة: «وَ مَا جَالَسَ هَذَا الْقُرْآنَ أَحَدٌ إِلاَّ قَامَ عَنْهُ بِزِیَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ زِیَادَةٍ فِی هُدًى وَ نُقْصَانٍ مِنْ عَمًى».[22]

و قد ورد فی الکتب من التعابیر المماثلة فی کلام الإمام (ع) و سائر الأئمة. فهل من الممکن أن نجد مثل هذه الدعوات للأخذ بالقرآن و الرجوع إلیه مع فرض وجود التحریف؟. و لا یمکن أن ینسجم وصفه بالنهج المبین و المصباح المنیر الذی لا یخبو و حبل الله المتین و السبب الأمین مع کونه محرفاً.[23]

و بالتوجه إلى الأدلة، الستة المتقدمة لا یبقى شک فی أن القرآن الکریم کتاب منزه عن التحریف و التغییر منذ نزوله و إلى یومنا هذا.



[1] انظر: رسالة القرآن، مکارم الشیرازی.

[2] انظر: تفسیر المیزان، الطباطبائی، ج 2، ص 150- 155 ، 157.

[3] الإسراء، 88.

[4] النساء، 86.

[5] للإطلاع الأکثر، انظر: هادوی الطهرانی، الأسس الکلامیة للاجتهاد، ص 54- 55.

[6] انظر: ترجمة المیزان، ج 12، ص150- 154.

[7] الأسس الکلامیة للاجتهاد، هادوی الطهرانی، ص 67.

[8] المصدر نفسه.

[9] المصدر نفسه.

[10] التفسیر الأمثل، ج 11، ص 22.

[11] من الطبیعی وجود آراء مختلفة بخصوص جمع القرآن، انظر: موضوع جمع القرآن، سؤال 71.

[12] منتخب کنز العمال، نقلاً عن البیان فی تفسیر القرآن، ص260.

[13] سفینة البحار، ج 1، ص 57.

[14] و من الطریف فی هذا الموضوع حیاة و خواطر الدکتور محمد حسین الطباطبائی الذی حفظ

القرآن منذ الصغر و نال درجة الدکتوراه.

[15] التفسیر الأمثل، ج11، ص24، و هذا التعداد یرتبط بالسنوات الماضیة و من الطبیعی أن یکون الآن حفاظ القرآن أکثر عدداً فی هذا القطر.

[16] المصدر نفسه، طبقاً لدائرة المعارف فرید وجدی.

[17] ذکر المؤرخون أن العدد یترواح بین 14 إلى 43 شخص.

[18] تاریخ القرآن، أبو عبد الله الزنجانی، ص 24.

[19] یعنی أن مطالعة کلمات عظماء الإسلام تدل على أنهم یدعون الناس و بلسان واحد إلى التلاوة و العمل بالقرآن الکریم الموجود بین أیدینا الآن.

[20] نهج‏البلاغة، ص 191، خطبة رقم 133.

[21] غررالحکم ص 111، رقم الحکمة1973.

[22] نهج‏البلاغة ص 252، رقم الخطبة 176.

[23] راجع: التفسیر الأمثل، ج 11، ص 24- 26.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    279742 العملیة 2012/08/13
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    258018 التفسیر 2015/05/04
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    128490 العملیة 2012/03/12
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    114184 علوم القرآن 2012/03/12
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    89197 التفسیر 2012/05/15
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    60264 الکلام القدیم 2012/09/20
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    59849 الکلام القدیم 2012/11/17
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    57048 الفلسفة الاخلاق 2012/05/17
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو الذنب الذي ارتكبه النبي يونس؟ أ ليس الانبياء مصونين عن الخطأ و المعصية؟
    50360 التفسیر 2012/11/17
    عاش يونس (ع) بين قومه سنين طويلة في منطقة يقال لها الموصل من ارض العراق، و لبث في قومه داعيا لهم الى الايمان بالله، الا أن مساعيه التبليغية و الارشادة واجهت عناداً و ردت فعل عنيفة من قبل قومه فلم يؤمن بدعوته الا رجلان من قومه طوال ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    47396 العملیة 2012/09/13
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...